الطلاق موضوع للنقاش** ارجو تثبيت الموضوع لاهميته***

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة djoby69, بتاريخ ‏22 أكتوبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. djoby69

    djoby69 حبيب المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏2 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    418
    الإعجابات المتلقاة:
    513
      22-10-2007 01:53
    :besmellah1:
    لم يترك الشارع الحكيم ما يهمنا في حياتنا الا واوحاه لرسوله الكريم صلى اللّه عليه وسلّم .
    واهتم تبارك وتعالى بموضوع الطلاق .ولم يتركه سدى. لما يترتب عليه من تفكيك اسروي .ولما يعود على الزوجين وخاصة الابناء من عواقب وخيمة .
    فهو ابغض الحلال عند اللّه تعالى .
    من اجل التماسك الاسروي والعائلي والاجتماعي بغضه اللّه وابغضه لعباده .
    كما انه ربما يكون دواء نافعا لغايات لايعلمها الا هو شرّعه ولم يحرمه .
    ولنا مثال بل امثال حية في المجتمعات الغربية وما فيها من فجور وزنا و ... و.... و.......
    ويا للاسف اصبحت مجتمعاتنا الاسلامية والعربية نسخة مطابقة للاصل للمجتمعات الاخرى .
    لهذا السبب نقلت لكم هذا الموضوع الا وهو (الطلاق ) والذي اضعه بين ايديكم للنقاش .
    فاتمنى انه كل من يقرا الموضوع يعطينا رايه .
    منقوووووووووووول منقووووووووووووووووووووول
    الشريعة الإسلامية حينما أباحت الطلاق عند تعذر استمرار الرابطة الزوجية لم يكن ذلك منها استهانة بعقد الزواج ولا حطا من شأنه إنما جاءت بهذا التشريع الذي يتفق مع الحياة الواقعية التي تضطرب فيها أحوال الإنسان مقدرة كل الظروف والاحتمالات التي يمكن أن يقع فيها الأفراد والأسر ولم تنظر إلى عقد الزواج مع شدة تقديسها له على انه عقد أبدى لا يمكن فصامه وقاية للفرد والأسرة والمجتمع من كل ما يؤدى إلى الحرج والضرر. إذ قد يتنافر الزوجان بعد الألفة ويتنازعان بعد المحبة ويستحكم الشقاق والخلاف وينصب معين الود العائلي فتصبح الحياة جحيما لا يطاق ويصير أفراد الأسرة جميعا مهددين باسوا النتائج في مختلف جوانب حياتهم المادية والمعنوية.
    وقد ارتفع في السنوات الأخيرة معدلات الطلاق على مستوى العالم والوطن العربي وشهدت مؤسسة الزواج انهيارا كبيرا بشكل يهدد كيان الأسرة ووحدتها فقد تضخم عدد الزيجات التي انتهت بالطلاق ووصلت إلى مستوى لم تشهده من قبل في مجتمعاتنا العربية التي كان أكثر ما يميزها هو تماسك الأسرة فيها وانضمام الأبناء تحت جناح الأب وألام اللذان هما عصب كل حياة أسرية طبيعية.
    ولكن حين يصبح الطلاق شرا لابد منه وتستفيد كل الحلول ويصبح هو الملاذ الأخير والوحيد، حين يكون الإنسان قد استهلك كل ما لديه من قوة أعصاب وتحمل واستنفد كل الخيارات التي أمامه عندما يعلو الصراخ ويغيب النقاش، عندها يصبح الطلاق حلا ضروريا وحاسما وعندها فقط يصبح الطلاق نعمة مع انه زلزال يصيب الأسرة ويشتت كيانها إلا إن هذه الحالات التي نستعرضها تقول إن الطلاق كان أفضل الحلول وانه وان كان نقمة في حالات كثيرة ولكن في بعض الأحيان تتحول هذه النعمة إلى نعمة لا تقدر بثمن وهذه هي حكاياتهم يروونها لنا :

    رأى علماء الدين
    الشريعة الإسلامية دين الله الذي لا يغمض عينه عن واقع الحياة لذلك جاءت أحكام الطلاق في الإسلام من جملة التشريعات التي تواجه وتعالج مشاكل الزوجية بوجه عملي مفيد ولا يأذن به إلا بعد أن تسد جميع المسالك المؤدية إلى إزالة الجفاء .
    يقول الدكتور عبد السلام محمد العالم:-
    أستاذ الفقه والسياسة الشرعية بكلية القانون جامعة الفاتح بليبيا إن الطلاق ضرورة اجتماعية ولكن التشريع الإسلامي وضع من التوجيهات والأحكام ما يكفل عدم إيقاع الطلاق إلا في حالات الضرورة القصوى فألقى أمام الزوج حواجز لمنعه من اقتحام هذا الطريق إلا مضطرا ومن هذه التوجيهات انه بغض المسلمين في الطلاق وحثهم على اتقائه ما استطاعوا إلى ذلك سبيلا وفى هذا يقول الرسول صلى الله عليه وسلم " ابغض الحلال عند الله الطلاق " ورغب الأزواج في الصبر والتحمل والإبقاء على الحياة الزوجية رغم ما يكون في الزوجات من الصفات التي يكرهوني ما دامت لا تمس الشرف أو الدين وفى ذلك يقول الله تعالى ( فان كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا ) وبهذا يقرر الإسلام انه لا يصح الاتجاه إلى الطلاق لأسباب يمكن علاجها ولأمور يمكن ان تتغير فى المستقبل فلا ينبغي على الزوج أن يفكر فى الطلاق لمجرد تغير عاطفته نحو زوجته لان العواطف متغيرة متقلبة ولا يصح ان تبنى عليها أمور خطيرة تتعلق بكيان أسرة وإذا لم تثن هذه التوجيهات الزوج عن عزمه على الفرقة كان ذلك دليلا على قيام حالة خطيرة تهدد استقرار الأسرة وحينئذ فلا مناص من الطلاق تحقيقا للصالح العام " وان يتفرقا يغن الله كلا من سعته " وحكم الطلاق فى الصلاة انه جائز والأولى عدم ارتكابه والرسول الكريم يقول " ما احل الله شيئا ابغض إليه من الطلاق " وهو مباح عندما تكون هناك حاجة وضرورة وقرر جمهور الفقهاء ان الطلاق بغير سبب شرعى حرام او مكروه كراهة تحريم.

    رأى علماء النفس
    ما علماء النفس فيؤكدون إن الطلاق يسبب شرخا كبيرا في نفسية المطلقين وخاصة المرأة حيث تعتبر هى الحلقة الأضعف والأكثر تضررا من حدوث الطلاق حتى إذا كان الطلاق مطلبها الذي ترى فيه خلاصا من حياة تعيسة .
    تقول الأخصائية النفسية سميرة الحرارى:-
    إن المرأة تحتاج إلى سنوات من الزمن حتى تخرج من أزمتها النفسية التي يسببها لها الطلاق وإنها تحتاج إلى معاملة خاصة ومساعدة من قبل الأهل والمحيطين بها للخروج من أزمتها النفسية التي تمر بها ، فخسارة المرأة المعنوية نتيجة الانفصال اكبر من خسارة الرجل المادية والمعنوية معا حيث تشعر المطلقة بأنها أهينت في أنوثتها التي هي أغلى ما لديها ، وان يلفظها رجل من حياته هذا يعنى أنها كائن غير مرغوب فيه وان أنوثتها أصيبت بطعنة عميقة يصعب اندمالها فقد يجعلها الطلاق تعانى من مركب نقص يرافقها طيلة حياتها كما إن نظرة المجتمع للمطلقة تساهم بشكل فعال في زيادة تأزم حالتها النفسية وتزداد الرغبة لديها في الانطواء على نفسها والانعزال عن الآخرين مما يجعلها عرضة للإصابة بالاكتئاب والأمراض النفسية المزمنة .

    رأى علماء الاجتماع
    إن علماء الاجتماع يرون أن اكبر المشاكل التي يعانى منها المجتمع هي تشتت الأسرة وانهيارها بالطلاق .

    تقول الأخصائية الاجتماعية نادية سلطان:-
    إن الطلاق الذي يكون فيه أبناء يكون هؤلاء الأبناء هم الطرف الأكثر خسارة وان كان مريحا لأحد الزوجين أوكلاهما ، فالأبناء هم من سيعانون من التشتت بين الأبوين وسيفقدون معنى الاستقرار في بيت واحد مع أب وأم منسجمين مع بعضهما كما أن المجتمع سيكون متضررا جدا من انفصال الزوجين لان الأبناء الذين يكونون نتاج هذا الزواج غالبا ما يعانون من مشاكل في حياتهم سواء كانت هذه المشاكل نفسية أو انحرافات في سلوكياتهم نتيجة غياب الرقابة الدائمة وغياب القدوة والمثل الأعلى واغلب الدراسات تؤكد إن معظم الخارجين عن القانون والذين لهم سلوك إجرامي هم في الغالب من ذوى الأسر التي انفصل فيها الأب عن الأم ورمى كلا منهما بمسئولية الأبناء إلى الأخر ، ومن ذلك نرى ان الضريبة الكبرى التي تنتج من الطلاق يدفعها الأبناء إضافة إلى خسارة المجتمع للأسرة ذات الكيان الواحد والتى يرعى فيها الأبوين مصالح لبنائهما و يقدمان لهم كل الاهتمام والرعاية.

    وخلاصة الحديث
    قول إن الطلاق خسارة كبرى لجميع الأطراف من زوج وزوجة وأبناء ومجتمع فهو إن كان البعض يعتبره نعمة إلا أن لهذه النعمة توابع عديدة تعود على الفرد والمجتمع بالكثير من السلبيات.
    ارجو من الادارة تثبيت الموضوع للفائدة ولاهميته
    ارجو آرائكم .
    اخوكم
    djoby

    :satelite::satelite::satelite::satelite::satelite::satelite::satelite::satelite::satelite:
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...