ذم الغضب .. د.يوسف القرضاوي

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة AlHawa, بتاريخ ‏22 أكتوبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      22-10-2007 14:53
    ذم الغضب .. د.يوسف القرضاوي
    تاريخ النشر: الإثنين 22 أكتوبر 2007

    [​IMG]

    د. يوسف القرضاوي - موقع القرضاوي/ 22-10-2007



    روى البخاري، عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم، قد سأله رجل، فقال: يا رسول الله، أوصني. فقال صلى الله عليه وسلم: "لا تغضب"، فردَّد مرارا، فقال: "لا تغضب"[1].

    وسأل ابن عمرو رضي الله عنه، لنبيَّ صلى الله عليه وسلم،فقال: يا رسول الله، ماذا يباعدني من غضب الله؟ فقال: "لا تغضب"[2].

    وعن أبي الدرداء، أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم قائلا: "دلَّني على عمل يدخلني الجنة. فقال: "لا تغضب"[3].

    وصية مُتكرِّرة

    هذه وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم لعدد من أصحابه، أوصاهم ألا يغضبوا، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم، يوصي أصحابه دائما بحُسن الخلق، الذي هو أثقل شيء في الميزان يوم القيامة ... وها هنا يدلُّهم على باب عظيم من مكارم الأخلاق، وهو: ترك الغضب، وكفُّ النفس عند الغضب.

    روى محمد بن المَرْوَزِي، أن رجلا جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم، من قِبل وجهه فقال: أي العمل أفضل؟ فقال: "حُسن الخلق". ثم أتاه عن يمينه فقال: أي العمل أفضل: قال: "حُسن الخلق". ثم أتاه عن شماله فقال: أي العمل أفضل؟ قال: "حُسن الخلق". ثم أتاه من بعد -يعني من خلفه- فقال: أي العمل أفضل؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "ما لك لا تَفقَه؟ حُسن الخلق، هو ألاَّ تغضب ما استطعت"[4].

    فهذا هو أفضل العمل ... وهذا هو حُسن الخلق ... "ألاَّ تغضب ما استطعت".

    الشديد الحق

    إن الله قد ركَّب في الإنسان غريزة الغضب، كما ركَّز فيه غريزة الشهوة، لحكمة يعلمها الله، فبالشهوة إلى الطعام يضرب في الأرض، ويسعى ويطلب الرزق، ويعمر هذه الأرض ... وتستمر الحياة ... وكذلك الشهوة الجنسية، هذه الغريزة تدفع الإنسان إلى أن يُشبعها بالزواج، فيأتي النسل ويستمر هذا العمران، وتتحقق إرادة الله في بقاء هذا النوع الإنساني، إلى ما شاء الله.

    وركَّب الله في الإنسان الغضب، غريزة بها يُدافع عن نفسه، ويدفع عن حرماته، ولكن كل شيء إذا زاد عن حدِّه انقلب إلى ضده، فإذا استسلم الإنسان للشهوة، أو استسلم للغضب، خرج عن طَور الرُّشد الإنساني، وأصبح حين يستسلم لشهوته كالبهيمة، وحينما يستسلم لغضبه كالسَبُع، كالوحش المفترس.

    لهذا أوصى الدين الإنسان أن يكون ضابطا لزِمام نفسه، قادرا على شهوته، وعلى غضبه، مُتحكِّما في هواه.

    الراشد من الناس هو الذي يضبط إرادته، بحيث يسيطر على الغرائز ويستعلي عليها، ويحكمها وفقا لأوامر الله وإرشاده.

    هذا هو المؤمن، وهذا هو المتقي، وهذا هو الإنسان القوي الشديد بحق، فقد قال النبي صلى اله عليه وسلم، لأصحابه: "ما تعدُّون الصُّرَعة منكم؟". قالوا: الصُّرَعة الذي يصرع الناس كثيرا. (وهو الرجل القوي الشديد الذي لا يُغلب). فقال صلى الله عليه وسلم: "ليس الشديد بالصُّرَعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب"[5].

    القدرة على النفس، التحكم في زِمامها، هذه والله هي القوة، وهذه وأيم الله هي الشدة.

    ليس الشجاع الذي يحمي فريسته عند القتال ونار الحرب تشتعـل

    لكن من كفَّ طرْفًا أو ثَنى قدما عن الحرام، فذاك الفارس البطل

    من هنا أوصى النبي صلى الله عليه وسلم، بكفِّ النفس وكبح جِماحها عند الغضب، وليس معنى هذا أن الإنسان ليس له أن يغضب، ولا ينفعل أبدا، فهذا لا يملكه الإنسان، إنما يملك الإنسان ألا يستسلم لغضبه، ولا يسترسل مع غريزته، ولا يطلق لها العِنان ... يترك لسانه عند الغضب، يسبُّ ويشتم، ويترك يده تبطش وتؤذي، ويسلُّ سيفه ويشهر سلاحه، لا ... وإنما يُؤمر المؤمن -إذا غضب- أن يكفَّ نفسه، وأن يملك لسانه، وأن يُمسك يده عن البطش والإيذاء.

    وقد سأل رجل سلمان الفارسي، فقال: إني لا أملك نفسي إذا غضبت. فقال له: فاملِك لسانك ويدك[6]. أي إذا كنت لا تسيطر على نفسك، لا تستطيع أن تكبح هيجان غضبك وانفعالاتك، فإنك تملك لسانك وتملك يدك ... فلا ينطق لسانك بسوء، ولا تمتدَّ يدك بشرٍّ أو بسوء.

    الحلم من صفات المتقين

    هذا هو الذي يُؤمر به المؤمن ... أن يكظم غيظه، وقد وصف الله المتقين فقال: {الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} [آل عمران:134ٍ].

    يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "ما تجرَّع عبد جَرعة أفضل عند الله عز وجل من جَرعة غيظ، يكظمها ابتغاء وجه الله تعالى"[7]، جَرعة مُرَّة لا يستسيغها الإنسان ... كالعلقم ... ولكن أجرها عظيم عند الله، يقول صلى الله عليه وسلم: "مَن كظم غيظا وهو قادر على إنفاذه ملأ الله جوفه رضا"، وفي رواية: "أمنا وإيمانا"[8].

    إنسان قادر على الانتقام، ولكنه مع هذا تجرَّع هذه الجَرعة المُّرة، جَرعة الغيظ، وكظم غيظه، وحبس نفسه، وكفَّ لسانه ويده ... إنسان كهذا يملأ الله قلبه أمنا وإيمانا يوم القيامة.

    إذا تذكرتَ غضبك على الناس، فتذكر غضب الله عليك، ففي الحديث القدسي: "عبدي إذا غضبت فتذكَّر غضبي عليك"[9].

    تذكَّر غضب الله عز وجل، يوم يقوم الناس لرب العالمين، وتذكَّر قُدرة الله عليك، إذا كنتَ قادرا على مَن دونك؛ واكظم غيظ نفسك، كما كان الصالحون يفعلون ... يكظمون غيظهم، ويعفون عمَّن أساء إليهم.

    كان السلف يُشتم أحدهم، فيقال له: يا أحمق، يا فاسق، يا كذا ... فبماذا يردون؟ يقول أحدهم لمَن شتم وسبَّ: يا هذا إن كنت صادقا بأني فاسق أو ظالم كما تقول، فأرجو من الله المغفرة، وإن كنت كاذبا فغفر الله لك[10].

    وبهذا كأنما تُلقي ذنوبًا من ماء على الإنسان، فإذا هو لا يحير جوابا، ولا يجد قولا يلفظه، بل يبرد ويسكن، ويعتريه الصمت والخجل بهذا الحلم، وبهذا العفو، وبهذه النفس المطمئنة، تنقلب عداوة الناس إليك محبَّة لك، ونفورهم منك أُلفة ومودة لك: {وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ * وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} [فصلت: 34- 36].

    علاج الغضب

    إن الغضب نزغة من الشيطان، ونخسة منه، يُثير الإنسان بها ويستفزُّه، فإذا هو يصبح كالوحش، بعد أن كان إنسانا هادئا، فالغضب من الشيطان، فإذا نزغ الشيطان في نفسك ونخسك، فلا تستسلم له، واستعذ بالله منه.

    استبَّ رجلان عند النبي صلى الله عليه وسلم، وكان أحدهما يسبُّ وهو مُغضَب قد احمرَّ وجهه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "إني لأعرف كلمة لو قالها لذهب عنه ما يجد، لو قال: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم"[11].

    إن مجرَّد هذه الكلمة تُذهب الشيطان الذي ينفخ في النفس، ويتحكم بالإنسان عند الغضب وعند الشهوة، فقد روي أن إبليس يقول: ابن آدم إنك مهما أعجزتني فلن تعجزني في حالين: عند شهوتك وعند غضبك، إذا اشتهيتَ سرتُ حتى أكون في قلبك، وإذا غضبتَ سرتُ حتى أكون في رأسك.

    فالشيطان يتحكَّم في الإنسان عند الشهوة وعند الغضب، وتستطيع أن تقهر الشيطان وأن تذلَّه، وأن تُضعف كيده، إذا قلت هذه الكلمة: "أعوذ بالله من الشيطان الرجيم".

    وكذلك مما يُذهب كيد الشيطان ومكره ونزغه ونخسه، أن يلجأ الإنسان إلى الوضوء، فقد قال صلى الله عليه وسلم، فيما رواه عُروة بن محمد السعدي، وقد أغضبه رجل وسبَّه فقام ودخل البيت ثم توضأ وعاد، وقال: حدثني أبي، عن جدي عطية أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "الغضب من الشيطان، والشيطان خُلق من نار، وإنما تُطفأ النار بالماء، فإذا غضب أحدكم فليتوضأ"[12].

    وهذه عملية نفسية، وهي من أحدث ما وصل إليها التربويون في علاج هذه الغريزة الضارية، أن يُغيِّر الإنسان من وضعه الذي هو عليه عند الغضب ... فلو ذهب ليتوضأ ويصب الماء على جسده، يكون قد تغيَّر أمره، ويعود بنفس غير النفس، وبحالة غير الحالة الأولى.

    عن أبي مسلم الخولاني، عن معاوية بن أبي سفيان، أنه خطب الناس وقد حبس العطاء شهرين أو ثلاثة، فقال له أبو مسلم: يا معاوية إن هذا المال ليس بمالك ولا مال أبيك ولا مال أمك. فأشار معاوية إلى الناس أن امكثوا، ونزل فاغتسل ثم رجع، فقال: أيها الناس إن أبا مسلم ذكر أن المال ليس بمالي ولا مال أبي ولا مال أمي، وصدق أبو مسلم، إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "الغضب من الشيطان، والشيطان من النار، والماء يطفئ النار، فإذا غضب أحدكم فليغتسل". اغدوا على عطاياكم على بركة الله[13].

    وكذلك يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "إذا غضب أحدكم وهو قائم فليجلس، فإن ذهب عنه الغضب وإلا فليضطجع"[14].

    فعلى الإنسان أن يُغيِّر من وضعه حين الغضب، على وفق ما أمر الرسول صلى الله عليه وسلم، وذلك جدير بأن يُذهب الغضب ويُطفأ جمرته، فإن الإنسان إذا استسلم للغضب حقيق بأن يوقعه في الأفعال المحرمة والأقوال المحظورة، فيوقعه في السبِّ والشتم والفُحش والبذيء من القول، وسيوقعه في الضرب والإيذاء والبطش، بل قد يجرُّ إلى القتل، كل هذا من جرَّاء الغضب.

    فالإنسان عليه أن يعالج هذه الغريزة العاتية بمثل ما أوصى الرسول صلى الله عليه وسلم، بالجلوس، بالاضطجاع، بالاغتسال، بالوضوء، بأن يُغيِّر وضعه، وأقلُّ ما يفعله أن يقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، وأدنى من ذلك كله ما أوصى به النبي صلى الله عليه وسلم: "إذا غضِب أحدكم فليسكت"[15].

    أي عليه أن يضبط لسانه لأن اللسان هو الذي يجلب المصائب، فإن كلامه يجرُّ شيئا وراء شيء، وتشتعل النار وتكون الخصومات، ويكون الحقد، ويكون الحسد، وأصل ذلك كله شُعلة الغضب، هذه الفورة الأولى تُسبب نزاعا، تهاجرًا، تقاطعًا بين الأخ وأخيه، بين الصديق والصديق، بين القريب وقريبه، بين الأُسرة والأُسرة، بين القرية والقرية، وأصل ذلك ثورة الغضب، أو نخسة الشيطان، {وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} [فصلت:36].

    ولنا في رسول الله أسوة

    كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، المثال الخُلقي للمسلمين في حُسن الخلق، وكان لا يغضب إلا لله، وإذا غضِب كفَّ نفسه.

    خدمه أنس بن مالك الأنصاري عشر سنين، والخادم هو الذي يتعرَّض لغضب سيده، عشرة الليل والنهار، فالمُصابحة والمُماساة جديرة بأن يكون فيها ما يغضب، وبأن يكون فيها ما يستفزُّ النفس، ولكن يقول أنس: خدمت النبي صلى الله عليه وسلم، عشر سنين، فما قال لي: أفٍّ قط، وما قال لي لشيء فعلتُه لم فعلتَه؟ ولا لشيء تركتُه لم تركته؟ ولكن كان يقول: ما قُضي كان[16]. أي ما قُدِّر يقع وينفذ ...

    وهكذا وصفه أصحابه أنه: لم يكن يغضب إلا لله، فإذا انتُهِكَت حرمات الله، لم يقم لغضبه شيء[17]، وما ضرب بيده خادما ولا امرأة، ولا شيئا قط، إلا أن يجاهد في سبيل الله[18].

    أغضبته جارية يوما، فقال لها مهددا وقد أبطأت عليه في أمر يحتاجه: "والله لولا القصاص يوم القيامة، لأوجعتُك بهذا السواك"[19]. بالسواك ... لا بالسوط والعصا ...

    يوم القيامة ... يوم القصاص، حيث يُقتص للشاة الجمَّاء من الشاة القرناء[20]، وحيث يُنصف كل مظلوم ... لولا القصاص في ذلك اليوم لأوجعها بالسواك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيا للخُلق الرفيع! ويا للنُبل والسُمو العجيب!

    وجاءه رجل وهو يقسِّم الغنائم يومًا، وكان أعرابيا لم يُهذبه الإسلام، فقال: يا محمد! هذه قسمة ما أُريد بها وجه الله. فتغيَّر وجه النبي صلى الله عليه وسلم، ثم قال: "رحم الله أخي موسى، لقد أُوذي أكثر من هذا فصبر"[21].

    وفي الصحابة والتابعين قدوة

    فهذا هو رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأصحابه من بعده، كانوا يتأسُّون به، فإذا غضب أحدهم حلم، وإذا أُسيء إليه عفا، وكذلك كان التابعون لهم بإحسان.

    حدَّثوا أن جعفر الصادق كان ذات يوم يصب خادمه على يده الماء، فسقط منه الإبريق، وتناثر الماء على سيده، فنظر جعفر الصادق مُغضَبا، فقال له خادمه: {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ}. فقال: كظمتُ غيظي. قال: {وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ}. قال: عفوتُ عنك. قال: الخادم: {وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ}. فقال له جعفر الصادق: اذهب فأنت حُر لوجه الله.

    وكان الأحنف بن قيس ممَّن يُضرب به المثل في الحلم، وقيل له ممَّن تعلمتَ الحلم؟ فقال: تعلمتُه من قيس بن عاصم، كانت جارية له تحمل سفُّودا من حديد، فوقع منها على ولده الصغير، فعَقَرَه فمات، فدهشت الجارية واضطربت. فقال الرجل: لا يُسكِّن روعها إلا العتق، فقال لها: اذهبي فأنت حرة لا بأس عليك.

    هؤلاء هم الحُلماء، الذين كادوا من حلمهم أن يكونوا أنبياء. إن الله وصف المتقين بكظم الغيظ، ووصفهم بالمغفرة عند الغضب، فقال عز وجل: {وَالَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْأِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ} [الشورى:37]، {فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ} [الشورى:40].

    تلك هي أخلاق الإسلام، أيها المسلمون.

    يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "ثلاث من أخلاق الإيمان: مَن إذا غضِب لم يُخرجه غضبه عن الحق، ومَن إذا رضي لم يُدخله رضاه في الباطل، وإذا قدر لم يتناول ما ليس له"[22].


    --------------------------------------------------------------------------------


    [1]- رواه البخاري في كتاب الأدب (6116)، وأحمد في المسند (8744)، والترمذي في البر والصلة (2020)، عن أبي هريرة.

    [2]- رواه أحمد في المسند (6635)، وقال محققوه: صحيح لغيره، وابن حبان في صحيحه كتاب البر والإحسان (1/531)، وقال الأرناؤوط: إسناده حسن، والبيهقي في الشعب باب في حسن الخلق (6/308)، عن عبد الله بن عمرو بن العاص، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد: رواه أحمد وفيه ابن لهيعة وهو لين الحديث وبقية رجاله ثقات (8/133)، وحسنه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب (2747).

    [3]- رواه أبو يعلى في المسند (3/166)، والطبراني في الأوسط (2/25)، وفي مسند الشاميين (1/36)، عن أبي الدرداء، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد: رواه أبو يعلى من رواية صالح عن الأعمش، ولم أعرف صالحا هذا، وبقية رجاله ثقات (8/134)، وقال الألباني في صحيح الترغيب والترهيب: صحيح لغيره، رواه الطبراني بإسنادين أحدهما صحيح (2749).

    [4]- رواه المروزي في تعظيم قدر الصلاة (2/864)، وضعفه الألباني في ضعيف الترغيب والترهيب (1596).

    [5]- متفق عليه: رواه البخاري في الأدب (6114)، ومسلم في البر والصلة (2609)، وأحمد في المسند (7219)، عن أبي هريرة.

    [6]- رواه ابن أبي الدنيا في الصمت وآداب اللسان (610)، والمزي في تهذيب الكمال (11/254)، وابن عساكر في تاريخ دمشق (21/443).

    [7]- رواه أحمد في المسند (6114)، وقال محققوه: حديث صحيح، وابن ماجه في الزهد (4189)، والبيهقي في الشعب باب في حسن الخلق (6/314)، عن ابن عمر.

    [8]- رواه ابن جرير في تفسيره (3/437)، وابن عمرو الشيباني في الآحاد والمثاني (5/109)، عن أبي هريرة، وضعفه الألباني في السلسلة الضعيفة (1912).

    [9]- لم أجده.

    [10]- رواه ابن أبي الدنيا في مدارة الناس (49)، عن أنس، وفي الإشراف في منازل الأشراف (259)، عن الشعبي.

    [11]- متفق عليه: رواه البخاري في الأدب ( 6115) ومسلم في البر والصلة (2610)، وأحمد في المسند (27205)، وأبو داود في الأدب (4781)، عن سليمان بن صُرَد.

    [12]- رواه أحمد في المسند ( 18014)، وقال محققوه: إسناده ضعيف، وأبو داود في الأدب (4784)، والطبراني في الكبير (17/167)، والبيهقي في الشعب باب في حسن الخلق (6/310)، عن عطية السعدي، وضعفه الألباني في ضعيف أبي داود (1025).

    [13]- رواه أبو نعيم في الحلية (2/130) بطوله، وابن عساكر في تاريخ دمشق (59/169)، عن معاوية، وقال العراقي في تخريج الإحياء: رواه أبو نعيم في الحلية وفيه من لا أعرفه (2/254)، وضعفه الألباني في ضعيف الجامع (3933).

    [14]- رواه أحمد في المسند (21348)، وقال محققوه: رجاله ثقات رجال الصحيح، لكن قد اختلف على داود بن أبي هند في إسناده، وأبو داود في الأدب (4782)، وابن حبان في صحيحه كتاب الحظر والإباحة (12/501)، والبيهقي في الشعب باب في حسن الخلق (6/309)، عن أبي ذر، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد: رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح (8/136)، وصححه الألباني في صحيح الجامع (694).

    [15]- رواه أحمد في المسند (2163)، وقال محققوه: حسن لغيره وهذا إسناد ضعيف، والطيالسي في المسند (1/340)، والبخاري في الأدب المفرد (245)، عن ابن عباس، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد: رواه أحمد والطبراني ورجال أحمد ثقات لأن ليثا صرح بالسماع من طاووس (8/135)، وصححه الألباني في صحيح الجامع (693).

    [16]- الحديث متفق عليه بغير هذا اللفظ: رواه البخاري في الأدب (6083)، ومسلم في الفضائل (2309)، وأحمد في المسند (12748)، وأبو داود في الأدب (4774)، والترمذي في البر والصلة (2015)، عن أنس.

    [17]- روى الترمذي في الشمائل (225)، والطبراني في الكبير (22/155)، والبيهقي في الشعب باب في حب النبي (2/154)، عن هند بن أبي هند، "... ولا تغضبه الدنيا، ولا ما كان لها، فإذا تعدي الحق لم يعرفه أحد، ولم يقم لغضبه شيء حتى ينتصر له، ولا يغضب لنفسه ولا ينتصر لها".

    [18]- رواه مسلم في الفضائل (2328)، وأحمد في المسند (24034)، عن عائشة.

    [19]- رواه أبو يعلى في المسند (12/360)، وضعف العراقي سنده في تخريج الإحياء (3/136).

    [20]- روى مسلم في البر والصلة والآداب (2585)، وأحمد في المسند (7204)، والترمذي في صفة القيامة والرقائق والورع (2420)، عن أبي هريرة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: "لتؤدن الحقوق إلى أهلها يوم القيامة حتى يقاد للشاة الجلحاء من الشاة القرناء".

    [21]- متفق عليه: رواه البخاري في أحاديث الأنبياء (6336)، ومسلم في الزكاة (1062)، وأحمد في المسند (3902)، عن ابن مسعود.

    [22]- رواه الطبراني في الصغير (1/114)، عن أنس، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد: رواه الطبراني في الصغير وفيه بشر بن الحسين وهو كذاب (1/223)، وقال العراقي في تخريج الإحياء: إسناده ضعيف (4/160)، وقال الألباني في السلسلة الضعيفة: موضوع (541).
     
  2. sfaxiano

    sfaxiano عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏8 جويلية 2007
    المشاركات:
    153
    الإعجابات المتلقاة:
    13
      27-11-2007 00:48
    جازاك الله خيرا
     
  3. istaitieyh

    istaitieyh عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏11 جويلية 2006
    المشاركات:
    249
    الإعجابات المتلقاة:
    15
      27-11-2007 09:09
    جزاكم الله خيرا
     
  4. hichem2006

    hichem2006 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏13 ديسمبر 2005
    المشاركات:
    1.974
    الإعجابات المتلقاة:
    357
      30-11-2007 12:59
    جازاك الله خيرا أخي
     
  5. سعيدالتونسي

    سعيدالتونسي عضو مميز في المنتدى الإسلامي

    إنضم إلينا في:
    ‏22 فيفري 2007
    المشاركات:
    3.302
    الإعجابات المتلقاة:
    6.193
      30-11-2007 14:33
    شكرا لك أخي مجدي

    فعلا الغضب شيء يسعى إليه الشيطان ليفرق به بين الناس وينشر الحقد والكراهية بين عباد الله وبين الأزواج.
    فعليتا الحذر من الغضب السريع لأتفه الأمور بالإستعاذة من الشيطان الرجيم.
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...