سيّدنا معاوية بن ابي سفيان رضي الله عنه

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة AlHawa, بتاريخ ‏23 أكتوبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      23-10-2007 01:58
    من أعلام المسلمين

    معاوية بن أبي سفيان

    وُلد معاوية بن أبي سفيان قبل البعثة بخمس سنين، كان في عُمرة القضاء (في ذي القعدة سنة سبع للهجرة) مسلماً، وأظهر إسلامه عام الفتـح.
    كان حليماً وقوراً، عاش عشرين سنة أميراً، وعشرين سنة خليفة للمسلمين.
    إسلامه
    شاءت الأقدار أن يكون البيت الأموي عموماً في بداية الدعوة في جانب، والدعوة الإسلامية في جانب آخر، وأن يدْرج معاوية في هذه البيئة بعيداً عن الإسلام ورسوله.
    ولكن الإسلام دخل قلب معاوية رضي الله عنه مبكراً، فيقول عن إسلامه:
    لقد أسلمتُ قبل عُمرةالقضية (عمرة القضاء)، ولكنني كنتُ أخاف أن أخرج إلى المدينة، لأن أمي كانت تقول لي: "إن خرجتَ قطعنا عنك القوت"، ويقول: "ولقد دخل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم مكةَ في عمرة القضاء وإنّي لمصدّق به، ثمّ لما دخل عام الفتح أظهرتُ إسلامي فجئته فرحّب بي".
    ومنذ أن أعلن إسلامه، صَحِب النبيَّ صلى اللهعليه وسلم، وكان يكتب للنبي صلى الله عليه وسلم الوحي، وتولّى أمرَ مراسلاته صلى الله عليه وسلم مع العرب. وصار كلّ همه أن يتلقّى العلم والحكمة من الرسول صلوات الله عليه، وغدا لا يأتي إلاّ والقلم معه، ينتظر أن يسمع المنادي ليكتب لرسول الله صلى الله عليه وسلم.
    دخل معاوية رضي الله عنه يوماً إلى رسول الله صلى اله عليه وسلم، وعلى أذُنِه قلم، فقال له عليه السلام: "ما هذا القلم على أُذنك يا معاوية؟" فقال معاوية: قلمٌ أعددته لله ورسوله، فقال له: "جزاك الله عن نبيّك خيراً، والله ما استكتبتُك إلاّ بوحي من الله، وما أفعلُ من صغيرة ولا كبيرة إلاّ بوحي من الله. كيف بك لو قمّصك الله قميصاً (كناية عن الإمارة)"؟ فكانت أمّ المؤمنين رملة، أختُ معاوية، تستمع إليهم، فسألتْ النبيّ صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله، وإنّ الله مقمّصه قميصاً؟ قال: "نعم، ولكن فيه هنات وهنات"، فقالت أم المؤمنين رملة: يا رسول الله فادعُ له. فقال عليه السلام: "اللهم اهده بالهدى، وجنّبه الرّدى، واغفر له في الآخرة والأولى".
    وفي مرة أخرى قال له النبيّ صلى الله عليه وسلم: "أمَا إنَّك ستلي أمر أمتي بعدي، فإذا كان ذلك فاقبل من محسنهم وتجاوز عن مسيئهم".

    * * *
    الولاية
    في خلافة أبي بكر، ولاَّهُ الصديقُ قيادةَ جيشٍ أرسله مدداً لأخيه يزيد بن أبي سفيان، وأمَرَه أنْ يَلحق به، فكان غَازياً تحتَ إمْرَة أخيه، وقد قاد جيوش فتح مدن صيدا وجبيل وبيروت.
    ثمّ ولاّه عمر ولايةَ الأردن، ولما تُوفّي يزيد في طاعون عمواس وَلاّه عمر بن الخطاب عَمَل يزيد على دمشق وما معها. وفي عهد عثمان جُمعت الشام كلها لمعاوية، فكان ولاة أمصارها تحت أمره، وبقيَ والياً عليها حتّى استشهد عثمان بن عفان وبُويع عليٌّ بالمدينة.
    رأى معاوية أن قَتَلَةَ عثمان مازالوا يسرحون ويمرحون في المدينة، دون أن يتمكّن سيدنا عليّ رضي الله عنه من اتخاذ موقف حاسم منهم، ولذا رأى أن يمتنع عن البيعة إلى أن تستقرّ الأمور في المدينة، وتتمكّّن الدولة المسلمة من القصاص لدم عثمان رضي الله عنه، وبايعه أهل الشام على ذلك، إلاّ أن سيدنا علياً أصرّ على بيعة أهل الشام، وحاربه في صفين، وانتهت الموقعة بينهم بالتحكيم، فلما اجتمع الحكمان، اتفقا على خلع علي ومعاوية من الخلافة، وأن يكون أمر المسلمين شورى بينهم، ينتخبون لهم من يَصْلح لإمامتهم، فبايع أهلُ الشام معاوية بالخلافة، وبايع أهل العراق عليّاً.
    وفي عام 41 للهجرة، استشهد سيدنا علي رضي الله، فبويع ابنه الحسن من بعده، فتنازل عنها لسيدنا معاوية رضي الله عنه، وسُمّي ذلك العام بعام الجماعة لاتفاق كلمة المسلمين بعد الفُرقة.
    أخلاق الحاكم
    خطب معاوية بالناس، فقام رجل يُقال له أبو مسلم يطلب منه أن يُقسّم له من العطاء، فقال له: "يا معاوية، إنّهذا المال ليس بمالك ولا مال أبيك ولا مال أمك" فأشار معاوية إلى الناس أن امكثوا، فنزل ثم رجع فقال: "أيُّها الناس، إنّ أبا مسلم ذَكَر أنّ هذا المال ليس بمالي ولا مال أبي ولا مال أمي، وَصَدَق أبو مسلم، إني سمعت رسـول اللـه صلى اللـه عليه وسلم يقول: "الغضبُ من الشيطان، والشيطان من النار، والماء يطفيء النار،فإذا غضب أحدكم فلْيَغتسل"، فاغْدُوا على عطائكم على بركة الله عزّ وجلّ .
    وخطبيوماً معاوية فقال: "إنّ في بيت مالكم فَضْلاً عن عطائكم، وإني قاسمٌ بينكم ذلك،فإن كان فيه قابلاً فضلٌ قسمته عليكم ، وإلا فلا عَتِيبَة عليّ ، فإنه ليس مالي، وإنّما هو فَيء الله الذي أفاءَ عليكم.
    وقد اشتُهر معاوية بالحِلم، وكان يقول: "لا أضع لساني حيث يكفيني مالي، ولا أضع سَوْطي حيث يكفيني لساني، ولا أضع سيفي حيث يكفيني سَوْطي، فإذالم أجد من السيف بُدّاً ركبتُهُ".
    وكان يقول: "أفضلُ ما أُعطي الرجلُ العقلَ والحِلْمَ، وإذا ذُكّرَ ذَكَرَ، وإذا أُعطيَ شكر، وإذا ابتُليَ صَبَر،وإذا غضِبَ كَظَم، وإذا قَدَرَ غَفَرَ، وإذا أساء اسْتَغْفر، وإذا وَعَدَ أنْجَزَ.
    وقال: لا يبلغ الرجلُ مبلغَ الرأي حتى يَغلِبَ حِلْمُهُ جهلَهُ، وصبرُهشهوتَه، ولا يبلغ ذلك إلا بقوة الحِلْم.
    وفاتُه
    لمّا حضرت معاويةَ الوفاةُ أوصى أن يُكفّن في قميص كساه إيّاه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان عنده قُلامة أظفار رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأوصى أن تُسحقَ وتُجعل في عينيه وفمه، وقال: "افعلوا بي، وخلّوا بيني وبين أرحم الراحمين".
    مات معاوية في رجب سنة ستين للهجرة.
    مما قيل في معاوية
    سَألَ الزهريُّ سعيدَ بن المسيِّب عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له: "اسمعْ يا زهري، من مات مُحبّاً لأبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وشهد للعشرة بالجنة، وترحّم على معاوية، كان حقيقاً على الله عز وجل أن لا يُناقشَه الحساب".
    وسَألَ رجلٌ المعافى بن عمران فقال: "يا أبا مسعود، أين عمر بن عبد العزيز من معاوية؟ فغضب من ذلك غضباً شديداً وقال: لا يُقاس بأصحاب رسول الله صلى الله عليهوسلم أحدٌ، معاوية صاحبه وصهره، وكاتبه وأمينه على وحي الله عزّ وجلّ، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "دَعوا لي أصحابي وأصهاري، فمن سبّهم فعليه لعنةالله والملائكة والناس أجمعين".
     
  2. krimi

    krimi عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏14 فيفري 2007
    المشاركات:
    470
    الإعجابات المتلقاة:
    29
      23-10-2007 13:14
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    جزاك الله عنا كل خير وبارك فيك وارضاك يوم الدين ,
    ما اروع ما كتبت ,
    وأنها والله لفكرة طيبة ان تطلعنا على حياة احد صحابة رسول الله , رضي الله عنه ,
    اين نحن منهم , بل من نحن لكي نتكلم عنهم بسوء كما نسمع من البعض ,
    ونحن لم ولن نرتقي لمستواهم ...وليس مستواهم فقط ولكن لن نصل لمستوى تراب اقدامهم ,
    انهم صحابة خير البرية وسيد البشر ,محمد صلى الله عليه وسلم ,

    أ خي مجدي سيذكر الناس والتاريخ
    مناقب معاوية رضى الله عنه
    وباقى الصحابة كلهم رضى الله عنهم
    لأنهم جزء لا يتجزء من عقيدتنا
    لا يجب أن نتنازل عنه أبدا
    ونقول للجميع هذا هو
    الصحابى
    معاوية بن أبى سفيان
    رضى الله عنه
     
  3. ami-sat

    ami-sat عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏17 جانفي 2007
    المشاركات:
    1.046
    الإعجابات المتلقاة:
    593
      23-10-2007 15:51
    جزاك الله خيرا أخي وجدي
    فعلا ما أجمل ما قلت عن معاوية ابن أبي سفيان رضي الله عنه وأرضاه
    فهو صحابي جليل
    وقد كثر هذه الأيام القدح في صحابة رسول الله وخاصة معاوية الذي ظلم كثيرا
    ونسأل الله أن يفيق شبابنا ويعيدون قراءة التاريخ الصحيح عن صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وعن علاقتهم بآل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم
    فقك كثر الخلط بين ما هو صحيح وما ابتدعه بعض أهل البدع اعاذنا الله من شرورهم وشرور أنفسنا
    آمين
     
  4. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      23-10-2007 20:13
    بارك الله فيك أخي مهدي و حقيقة أشكرك على ردّك و إنّي أعجبت بهذا المقال مثلك بالظّبط و أردت أن أشارككم به! و رفع النّقاب عن هذا الصّحابي الجليل


     
  5. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      23-10-2007 20:16
    حقيقة سعيد مرّة أخرى بمرورك و أسعد أكثر بتسوية وضعيّتك مثلما طلبت! أرجوا أن تعود مثل الأوّل و أكثر أخي فنحن إشتقنا إليك!

    بارك الله فيك



     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...