قاطعوهم

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة salah.hlam, بتاريخ ‏17 جويلية 2006.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. salah.hlam

    salah.hlam عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏20 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    256
    الإعجابات المتلقاة:
    60
      17-07-2006 16:39
    السلام عليكم ورحمة الله
    إلى كل من يقلقه ما يجري في الأراضي الإسلامية المحتلة ..
    إلى كل من يقض مضجعه صرخة طفل أو رضيع..
    إلى كل غيور على مصالح أمته ..
    إلى كل من تهزه قطرة دم الشهيد


    إخوتي ، لا يخفى عليكم ما تعيشه الأراضي الفلسطينية من حصار شديد وقطع لجميع المساعدات الدولية عليها .
    وللأسف الشديد لا نستطيع الآن أن نفعل أي شيء عملي لإنقاذ إخوتنا من الكارثة الإنسانية التي بدأت تسبب موت مجموعة من الأبرياء
    أتدرون لماذا ؟

    لأن مجموعة من الناس لا يؤمنون بما نملكه من أسلحة كبيرة كفيلة بأن ترد وتردع كل من أراد أن يمس إخوتنا بشوكة واحدة ، ومن بين هذه الأسلحة سلاح المقاطعة الاقتصادية ، فأرجووووكم إخوتي حاولوا قراءة الأسطر الموالية ، ممعنين معي عقولكم ، وبارك الله فيكم على هذا المجهود .
    لماذا المقاطعة :
    - لأن القوة العسكرية التي يملكها أعداؤنا ويتجرأون بها علينا لم تكن لتقوم لها قائمة لولا قوتهم الاقتصادية وتفوقهم المادي، فالمال هو أساس التسليح، كما أنه هدف أساسي من أهدافهم التي يسعون إلى تحقيقها، من خلال اعتداءاتهم على البلدان الإسلامية ونهب ثرواتها، وإننا إن أشهرنا سلاح المقاطعة الاقتصادية ضدهم فسوف نجفف موردًا مهمًّا من مواردهم، ونهدد هدفًا أساسيًّا من أهدافهم. ولنتخيل معًا كيف سيكون حالهم لو قاطع المليار مسلم منتجاتهم الصناعية والغذائية والفنية ومحلاتهم وبنوكهم وشركاتهم وسحبنا الأموال الإسلامية من مشاريع الاستثمار لديهم؟ وكيف سيكون حالهم مع العلم بأن الدول الإسلامية هي المصدر الأساسي للمورد الخام لديهم، وهي المستهلك الأساسي لصادراتهم؟!
    نجاح وانتصار إن شاء الله
    و لندع أمتنا ترتدي ثوبها الأصيل وتتباهى به بين الأمم ولنكن أكثر تمسكا بإنتاجنا الوطني وإن كان إنتاجنا ضعيفا لم لا نحاول أن نجعله الأقوى .. لنحاول أن نجاهد أنفسنا ونصمد أمام ما تزينه لنا الحضارة الأمريكية من زيف وباطل .

    ـ استجابة لفتاوى علمائنا بضرورة مقاطعة سلع الأعداء, حيث أصدر الكثير من علماء الصحوة الإسلامية, وغيرهم من أصحاب المناصب الرسمية الفتاوى بوجوب المقاطعة, وحرمة التعامل مع بضائع الأعداء. مع العلم بأن المرء لن يخسر أكثر من أن يختار بضاعة عربية أو إسلامية أو يابانية، أو حتى أوربية عند الحاجة، وربما تكون بالميزات نفسها، وبالسعر نفسه .

    - لخلق مسائل خلافية داخل جبهة العدو:
    فقد تجر المقاطعة إلى تحريك فئات مصلحية داخل الدول المعادية ذاتها, حيث تتأثر مصلحتها من مقاطعتنا فتبدأ بالتفكير في قضيتنا العادلة وتبدأ بمساءلة إدارتها عن الحقيقة، وما يمكن أن ينتج عن ذلك من إضعاف لدعم أمريكا للعدو الصهيوني.

    - ....
    التحدي الإيجابي
    هكذا إخواني رأينا كيف أن سلاح المقاطعة ليس سلاحًا هامشيًّا وضعيفًا، بل هو سلاح مؤثر وفعَّالٌ، إن خلصت النوايا، وقويت العزائم، واستمرت الجهود.. يقول تعالى: (وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللهَ رَمَى) (الأنفال: 17)، وقد تكون المقاطعة البسيطة في شكلها عظيمة في أثرها، فإن عجزنا على أن نشتري بأموالنا سلاحًا للمجاهدين فلن نعجز عن أن تكون أموالنا ثمنًا لرصاصات تُوجَّه لصدورهم، والمقاطعة مع تأثيرها المادي على اقتصاد الأعداء هي رفضٌ واضح وإعلان عن التصدي الإيجابي لعدوان المعتدين وظلم الظالمين .
    فإياكم والعجز والضعف ، إياكم والعجز أو الضعف؛
    واعلم أنه إذا قاطعنا الكوكاكولا والماكدونالدز ووو، وتوقفت هذه الشركات ، فاعلم أنه ستظهر شركات أخرى بديلة ، تشغل نفس العدد من العاملين ، وبالتالي فهذا لن يؤثر أبدا على موظفي بلدنا .
    ابدأ بنفسك وادع غيرك ، واعلم أنه بإرادة الشعوب تتحول 'المقاطعة' من مجرد 'فكرة' تختمر في أذهان الغيورين إلى واقع للأمة كلها تخطو في طريق النصر المنشود.
    وإذا كان شعار 'إسرائيل' منذ سنواتها الأولى 'ادفع دولارًا تقتل عربيًا'، فلماذا لا يكون شعارنا: 'امنع أموالك عن الصهاينة تنقذ مسلمًا'.


    وختاما
    إذا لم نستطع الاستغناء عن توافه الحياة في سبيل مساندة الإسلام وأهله
    إذن فبطن الأرض خير لنا وأشرف من ظهرها
    ولا نستحق الحياة ولا نستحق الانتساب لهذا الدين الذي شرفنا الله به
    منقول عن نشرة حماة الأقصى
     
  2. salah.hlam

    salah.hlam عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏20 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    256
    الإعجابات المتلقاة:
    60
      17-07-2006 19:54
    وهذه بعض أهم منتوجاتهم الواجب علينا مقاطعتها
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...