الإيمان له ظاهر و باطن ، فلا ينفع ظاهر لا باطن له و لا يجزئ باطن لا ظاهر له إلا ..

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة amatu allah, بتاريخ ‏28 أكتوبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. amatu allah

    amatu allah عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏28 أوت 2006
    المشاركات:
    194
    الإعجابات المتلقاة:
    2
      28-10-2007 15:21
    الإيمان له ظاهر و باطن




    الإيمان له ظاهر و باطن ، و ظاهره قول اللسان و عمل الجوارح ، و باطنه تصديق القلب و انقياده و محبته ، فلا ينفع ظاهر لا باطن له و إن حقن به الدماء و عصم به الماء و الذرية ، و لا يجزئ باطن لا ظاهر له إلا إذا تعذر بعجز أو إكراه و خوف هلاك .


    فتخلف العمل ظاهرًا مع عدم المانع دليل على فساد الباطن و خلوِّه من الإيمان ، و نقصه دليل نقصه ، و قوته دليل قوته .


    فالإيمان قلب الإسلام و لبّه ، و اليقين قلب الإيمان و لبّه ، و كل علم و عمل لا يزيد الإيمان و اليقين قوة فمدخول ، و كل إيمان لا يبعث على العمل فمدخول * .


    * : فيه رد على المتصوفة الذين يقولون بالشريعة و الحقيقة و يفصلون بينهما ، و فيه كذلك رد على الشيعة القائلين بالتقية .



    ( الفوائد ، لشيخ الإسلام محمد بن أبي بكر "ابن القيم" –رحمه الله- / 117 )
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...