أنظمة التشغيل في الهواتف الجوالة +مواقع مهمة

الموضوع في 'الانواع الاخرى (Other GSM Models)' بواسطة ابن الجنوب, بتاريخ ‏2 نوفمبر 2007.

  1. ابن الجنوب

    ابن الجنوب عضو مميز بالمنتدى العام

    إنضم إلينا في:
    ‏11 جوان 2007
    المشاركات:
    2.179
    الإعجابات المتلقاة:
    1.512
      02-11-2007 10:24
    هيمنة «سيمبيان» تجعله الهدف الرئيسي للفيروسات والأعمال التخريبية

    تحظى الهواتف الجوالة بشعبيّة كبيرة بين المستخدمين بسب مزاياها المختلفة والمتنوّعة، خصوصا الهواتف الذكيّة التي تستطيع تصفح الإنترنت والبريد الإلكترونيّ وعرض مواعيد الأعمال وتشغيل البرامج المتطوّرة للأفراد والشركات. لكن الجندي المجهول الموجود دائما خلف الستار الذي يحرص على سلامة عمل جميع الأجزاء والعناصر، هو نظام التشغيل. ويحدّد نظام التشغيل في الهاتف الجوال المزايا والأداء ومستوى الأمن وواجهات التفاعل البرمجيّة API.
    ويحرص المستخدمون التقنيون على شراء هواتفهم حسب نظام التشغيل ونوعيّة البرامج المتوفرة عليه، عوضا عن الاعتماد على مواصفات الجهاز فقط. ذلك أنه قد يستطيع نظام تشغيل معيّن العمل بشكل ممتاز على مواصفات متواضعة للهاتف، الأمر الصعب تحقيقه إن تم استخدام نظام تشغيل مختلف، بالإضافة إلى أن عرض الصور والفيديو وتشغيل الموسيقى وإرسال الرسائل هي أمور بديهيّة وليست مقياسا لتحديد نوعيّة الجهاز. وتجدر الإشارة إلى أنّه تمّ توزيع أكثر من 38 مليون ونصف المليون هاتف ذكي في العالم في النصف الأول من عام 2006 في الولايات المتحدة الاميركية فقط، ومن المتوقع أن يصل العدد إلى 200 مليون هاتف ذكي في عام 2009.

    * نظم تشغيل الجوال

    * وتوجد في الأسواق اليوم 6 أنظمة لتشغيل الهواتف الجوالة، هي: "بلاكبيري" BlackBerry، "لينوكس" Linux، "سيمبيان" Symbian، "بالم أو إس" Palm OS، "ويندوز موبايل" Windows Mobile، و"ماك أو إس إكس" Mac OS X، كل له مزاياه ومشاكله المختلفة. وقام نظام "بالم أوس" بتشغيل المساعدات الرقميّة الشخصيّة PDA قبل 10 اعوام، لكنه أصبح متأخرا بعض الشيء بالنسبة للقدرات الموجودة في أنظمة اليوم، حيث انه لا يدعم شبكات الجيل الثالث ولا يستطيع تشغيل عدّة برامج في آن واحد Multitasking، لكنه النظام الأسهل استخداما بين أجهزة اليوم، ويقدم أكثر من 29 ألف برنامج.

    أما نظام "سيمبيان"، فإنه يقود أسواق اليوم بعد تشغيله أكثر من 100 مليون هاتف ذكي في العالم، وهو يتعامل مع شبكات الهواتف بطريقة ممتازة، ويستطيع الانتقال بين تقنيات WiFi و3G و2.5G بكل سهولة. أما في الولايات المتحدة الأميركية، فإن نظم "بلاكبيري" و"ويندوز موبايل" هي الأنظمة المنتشرة بشكل أكبر من غيرها، وتتنافس للوصول إلى أيدي الموظفين والمديرين الذين يريدون إيصال بريدهم الإلكتروني إلى أجهزتهم الجوالة بشكل آلي، بالإضافة إلى حاجتهم لاستخدام برامج مكتبية مختلفة. ويقدم نظام "بلاكبيري" توازنا رائعا بين خدمات الاتصال والبريد الإلكتروني وبرامج الأجهزة الخادمة ومستوى أمن متقدم، وحوالي 1500 برنامج تجاري مختلف. من جانبه، فإن نظام "ويندوز موبايل" يمكنه التكامل مع مجموعة كبيرة من البرامج المختلفة بشكل سهل، وهو لا يحتاج إلى وجود برمجيات وسطية لإيصال البريد الإلكتروني بشكل لاسلكي إلى الهواتف الجوالة، ذلك أنه يمكن استخدام برنامج "مايكروسوفت إكستشينج سيرفر 2003" Microsoft Exchange Server 2003 لعمل المطلوب. ويحتوي هذا النظام على واجهة تفاعل شبيهة بتلك الموجودة على أنظمة التشغيل الموجودة على كومبيوترات المستخدمين الشخصيّة أو في العمل، ولذلك فإنّه بمقدور المستخدم التعامل معه بشكل شبه بديهي، بالإضافة إلى وجود أكثر من 20 ألف برنامج عليه. وبالنسبة لنظام "لينوكس"، فإن تكاليف استخدامه قليلة (بالنسبة للشركات المصنعة للهواتف) بسبب عدم وجود تكاليف للتراخيص، وهو يقدم مجموعة كبيرة من البرامج المرتبطة به، مثل أدوات البرمجة والبرمجيات الوسطية، لكن إصداراته غير قياسية Standard لغاية الآن، الأمر الذي يجعل الاختلافات بين الإصدارات أمرا مزعجا للمبرمجين والمستخدمين.

    * سيمبيان

    * تستخدم حوالي 72% من هواتف العالم نظام "سيمبيان"، وتقوم شركات كبيرة باعتماده بشكل رئيسي في أجهزتها، مثل "نوكيا" و"سوني إيركسون" والكثير غيرها. ويعود السبب في ارتفاع هذه النسبة إلى وجود وفرة كبيرة في الخيارات للمبرمجين، حيث انه تم تطويره بلغة C++ وهو مصمم بطريقة "الإضافات" Plug-in التي تزيد من سهولة تطويره وإضافة مزايا جديدة إليه. ويمكن ترخيص هذا النظام لأي شركة تصنع الهواتف الجوالة، على خلاف نظم "بلاكبيري" و"ماك أو إس إكس"، وهو يعمل مع خدمات عديدة للبريد الإلكتروني، مثل "إنتيليسينك" Intellisync و"فيستو" Visto و"بلاكبيري كونيكت" BlackBerry Connect. ويسمح النظام لمديري الأنظمة Administrator بالدخول إلى هواتف المستخدمين من بُعد لإضافة برامج ومزايا جديدة للشبكة أو تشخيص مشكلة ما، أو لمجرد فحص البرامج الموجودة على الأجهزة.

    لكن هذه الشهرة لها ضريبة باهظة تتمثل في أنّ النظام هو الهدف الرئيسي للفيروسات والبرامج المخرّبة لعمل الأجهزة، التي قد تقوم بإرسال معلومات بشكل لاسلكي أو إيقاف عمل النظام، ونسخ نفسها إلى أجهزة مجاورة عبر تقنية "بلوتوث" اللاسلكية (مثل فيروس "كوم ووريور" Commwarrior). وهذا الأمر سيُجبر الكثير من شركات تصنيع الهواتف الجوالة على تطوير برامج حماية بشكل مستمر، أو ترخيصها من شركات أخرى، أو جعل المستخدم يقوم بشراء هذه البرامج بشكل منفصل، الأمر الذي يمكن ترجمته على أنه يقوم بإبطاء عمل النظام وزيادة سعر الجهاز. هذا وتشعر الكثير من الشركات بالأمان مع نظام تشغيل أقل شهرة لهذا السبب فقط. لكن الإصدارات الحديثة من النظام تقوم بسد هذه الثغرات التي تتسلل عبرها الفيروسات، وذلك عن طريق إجبار جميع البرامج بطلب إذن قبل أن تقوم بعمل ما بشكل آلي، خصوصا تلك المتعلقة بالمعلومات الحساسة للمستخدمين أو للشركات. وتهدف الشركات التي تدعم هذا النظام إلى تعزيز انتشار أجهزتها في الولايات المتحدة الأميركية التي لا تحتوي أسواقها إلا على 10% منها، ويعود السبب في ذلك إلى شهرة نظام "بلاكبيري" وتكامل نظام "ويندوز موبايل" مع البرامج المختلفة.

    * بلاكبيري

    * تقدّم شركة "آر آي إم" RIM مجموعة برامج ممتازة لنظام "بلاكبيري"، يصل عددها إلى أكثر من 1500 برنامج، وآلاف البرامج الأخرى عبر شركات مختلفة، مثل برامج تبادل الصور وعرض الخرائط وقواميس بلغات مختلفة، وغيرها. وتُقدر نسبة انتشار النظام بحوالي 5%. هذا ويتم كتابة برامج "بلاكبيري" بلغة "جافا" Java، الأمر الذي يعني بأنه بإمكان هذه البرامج العمل عبر العديد من الإصدارات. ويستطيع نظام التشغيل التمييز بين البرامج التي يمكن الوثوق بها وبين المشكوك فيها، والسماح للمجموعة الأولى بالوصول إلى المعلومات الهامّة للمستخدمين (مثل العناوين والوثائق والصور)، بالإضافة إلى دعمه لتقنيات إيصال البريد الإلكتروني بشكل آلي، ووجود مستوى أمن مرتفع فيه بفضل تقنيات التشفير Encryption المتقدمة التي تحمي المعلومات. وتقدم الشركة أدوات ممتازة لتطوير البرامج وتشغيلها وإدارتها على الهواتف. هذا ويمكن إيصال البريد الإلكتروني إلى أجهزة مختارة من صُنع شركات أخرى (مثل "نوكيا" و"سامسونغ" و"بالم" و"سوني إيركسون" و"سيمنز" و"موتورولا") عبر برنامج "بلاكبيري كونيكت". لكن السحر انقلب على الساحر، حيث ان الشركة المصنعة له ترفض ترخيصه لشركات أخرى، الأمر الذي يحدّ من انتشاره في الأسواق، ولا يحث الشركة على تقديم هواتف متنوعة مختلفة ترضي جميع أذواق المستخدمين، أو الوصول إلى الانتشار العالمي.

    * ماك أو إس إكس هزّت شركة "آبل" أسواق الهواتف الجوالة هذا العام ورفعت من المعايير المتوقعة من نظم التشغيل، وذلك بعد طرحها هاتف "آي فون" الذي يعمل على نظام "ماك أو إس إكس". النظام يستطيع استقبال الأوامر عن طريق اللمس وتحليلها والتفاعل معها بسرعة كبيرة. وتقوم الشركة بتقديم برامج متعددة للنظام، من متصفح "سافاري" الذي يستطيع عرض الصفحات المشاكسة التي يصعب عرضها في الكثير من المتصفحات الأخرى، وبرامج لتشغيل الموسيقى والصور وعروض الأفلام، والكثير غيرها. ووصلت نسبة انتشار الهاتف في الأشهر القليلة منذ طرحه إلى 1.3%. هذا ولا يدعم النظام شبكات الجيل الثالث لغاية الآن، الأمر الذي يعتبر معاكسا لتوجه جميع النظم الأخرى وشركات خدمات الاتصالات اللاسلكيّة، والذي يُجبر المستخدمين على نقل المعلومات بشكل لاسلكيّ بطيء عبر شبكة "إدج" Edge. هذا ولا تقوم "آبل" بتسهيل عملية تطوير الشركات الأخرى لبرامج تعمل على النظام، ذلك أن شرط تطوير البرامج هو جعلها تعمل عن طريق متصفح الإنترنت المدمج فقط، أي عدم الاستفادة من جميع مزايا النظام والهاتف، بالإضافة إلى أن عدم استخدام المبرمجين لتراخيص من شركة "آبل" قد تجعل برامجهم تتوقف عن العمل عند تحديث "آبل" لبرمجة النظام Update، أي أنه شبه مغلق عن العالم الخارجي، الأمر الذي يحد من انتشاره. وتواجه الشركة تحديات في فتح النظام ليعمل عبر الشبكات العالمية، خصوصا لمن يريد السفر بصحبة هاتفه، العامل الذي يقلل من تقبّل الناس الجادّين للهاتف.

    * ويندوز موبايل يحظى نظام التشغيل "ويندوز موبايل" بشعبيّة كبيرة بين المبرمجين والمستخدمين، ذلك أنّه سهل الاستخدام ويمكن تطوير برامج كثيرة عليه بشكل سهل عبر ستوديو "دوت نت" .Net للبرمجيات، وهو متوافق مع الكثير من البرامج الأخرى الموجودة على الكومبيوترات المكتبية أو الأجهزة الخادمة (مثل أجهزة البريد الإلكترونيّ للشركات). وتبلغ نسبة انتشاره في العالم حوالي 6%. النظام موجود في إصدارين، الأول للهواتف الذكيّة يناسب خدمات البريد الإلكتروني اللاسلكي والتقويم والملاحظات الصوتية، والآخر للكومبيوترات الجيبية Pocket PC عن طريق تقديم مجموعة مصغرة من البرامج المكتبية المعروفة "وورد" و"إكسلّ" و"باوربوينت" و"آوتلوك". هذه الإصدارات تستهدف شرائح مختلفة من المستخدمين، حيث ان إصدار الهواتف الذكية مخصّص للمستخدمين التقليديين، بينما يستهدف إصدار الكومبيوترات الجيبيّة الموظفين ورجال الأعمال. ويمكن لبرامج البريد الإلكتروني العمل على النظام بشكل سهل، ومن دون الحاجة إلى وجود برمجيات وسطية، ذلك أن النظام متوافق مع برامج الأجهزة الخادمة للبريد. هذا ويوجد إصدار خاص من نظام قواعد البيانات Database الخاص بـ "مايكروسوفت" "إس كيو إل سيرفر" SQL Server يستطيع العمل عليه. هذا ويستطيع نظام التشغيل "ويندوز فيستا" الموجود على الكومبيوترات المكتبيّة التعرف على جميع الأجهزة التي تعمل بنظام "ويندوز موبايل" وتقديم مجموعة كبيرة من الخدمات لها، مثل تنسيق Sync المعلومات بينها وبين برامج "آوتلوك" و"أوفيس".

    لكن الكثير من المستخدمين يشتكون من النظام، حيث انهم تعرضوا لمشاكل مختلفة أثناء استخدامهم له، مثل توقف النظام عن العمل وضرورة إعادة تشغيله، بالإضافة إلى استخدام البرامج لكميات كبيرة من الذاكرة، الأمر الذي يمكن ملاحظته في بطء البرامج أثناء عملها وقدرة البطارية على العمل. هذا ويواجه النظام تحديات من الأنظمة الأخرى، مثل خبرة "سيمبيان" وتخصّص "بلاكبيري" وبساطة وجمال "ماك أو إس إكس".

    * لينوكس يتيمّز نظام "لينوكس" عن غيره بأنّ مجتمعا كبيرا من المبرمجين يدعمه وهو مستعد لتطوير كافة البرامج اللازمة له، الأمر الذي يجعل شركات "موتورولا" و"سامسونغ" و"باناسونيك" و"فوجيتسو" و"إن إي سي" NEC تعتمده في هواتفها الذكيّة، لتصل النسبة إلى 13% من الهواتف الذكيّة في العالم.

    لكن المشكلة الرئيسيّة في هذا النظام هي أنّ البرامج التي تعمل على إصدار منه لا تعمل، بشكل عام، على الإصدارات الأخرى بسبب عدم توحيد الأسس المستخدمة فيها. وتقوم بعض الهيئات ببذل جهود كبيرة في مجال إيجاد الأسس اللازمة للإصدارات المختلفة للهواتف الجوالة التي تستطيع مجاراة أفضل المعايير، مثل شركة "آكسيس لينوكس بلاتفورم" Access Linux Platform (قامت شركة "آكسيس" Access بشراء شركة "بالم سورس" Palm Source المصنعة لنظام "بالم أو إس" الذي تبلغ نسبة انتشاره 1.5%، وتريد دمج هذا النظام مع "لينوكس")، التي تقدّم نظاما يتوافق مع المقاييس التي وضعها منتدى "ليبس" Linux Phone Standards LiPS (يهدف المنتدى إلى إيجاد مواصفات نظام "لينوكس" للهواتف الجوالة)، والذي يقدّم طبقة محاكيات Emulators فوق نظام "بالم أو إس"، تسمح له بالعمل في بيئة "لينوكس"، ذلك للاستفادة من القدرات الأمنية والأداء العالي والمرونة التي يقدّمها "لينوكس". هذا وتم تطوير أكثر من 120 وحدة برمجية مفتوحة المصدر Open Source للعمل على هذا النظام، بالإضافة إلى تقديم ميزة تستطيع التحكم بعناصر الجهاز لزيادة مستوى الأمن أكثر من نظام "بالم أو إس". وسيستطيع هذا النظام الموحد تشغيل البرامج الحالية التي تعمل على نظام "بالم أو إس" عبر طبقة المحاكيات، الأمر الذي يعني بأنّ حوالي 400 ألف مبرمج على نظام "بالم أو إس" و29 ألف برنامج لن يتأثروا على الإطلاق بهذا التغيير الجذري.

    هذا وتقوم مجموعة من الشركات المصنعة للهواتف الجوالة وشركات الاتصالات اللاسلكية عبر العالم (مثل "سامسونغ" و"موتورولا" و"فودافون" و"باناسونيك" و"إن إي سي" و"إن تي تي دوكومو" NTT DoCoMo)، بتطوير نظام خاص من "لينوكس"، من أجل عدم الاعتماد على نظام واحد في جميع الأجهزة لتوفير خيارات أكثر للمستخدمين. وهكذا يبقى "لينوكس" في لعنة التعددية اللانهائيّة، مقارنة بجميع نظم التشغيل الأخرى.

    * نظم تشغيل متنافسة

    * "سيمبيان": تدعمه شركات "نوكيا" و"سامسونغ" و"سوني إيركسون" و"سيمينز". يستطيع الانتقال بسهولة بين الشبكات اللاسلكية، وهو سهل للمبرمجين، ويدعم تقنيات عنوان الإنترنت IP، وهو واسع الانتشار.

    "بلاكبيري": تدعمه الشركة المصنعة له ("آر آي إم"). النظام موجه للعمال والمديرين، وهو سهل الاستخدام وآمن، لكن انتشاره محدود بسبب عدم استخدامه في أجهزة شركات أخرى.

    "ماك أو إس إكس": تدعمه شركة ("آبل"). النظام أنيق وسهل الاستخدام، لكنه لا يدعم شبكات الجيل الثالث ويواجه المبرمجون تحديات تقنيّة في تطوير البرامج له، وهو لا يعمل عبر جميع شبكات شركات الاتصالات اللاسلكيّة.

    "بالم أو إس": تدعمه شركات "إيسر" و"غارمن" و"آي بي إم" و"بالم" و"سامسونغ" وسوني". استخدامه سهل جدا، وكمية البرامج الموجودة عليه كبيرة، لكن انتشاره ينخفض شيئا فشيئا.

    "ويندوز موبايل": تدعمه شركات "إتش بي" و"آي ميت" و"إتش تي سي" و"سامسونغ" و"إيزوس" و"أو2" و"إل جي". النظام يدعم برامج كثيرة، وهو سهل للبرمجة والاستخدام، لكنه غير مستقر.

    "لينوكس": تدعمه شركات "موتورولا" و"سامسونغ" وبعض أجهزة "نوكيا". يوجد لديه جيش من المبرمجين المخلصين، وسعره منخفض (لعدم وجود تكاليف للتراخيص)، لكن تعدد الإصدارات وعدم تقيدها بمقاييس موحدة يؤذيه.



    مواقع مهمة

    http://www.symbian.com http://www.blackberry.com http://www.apple.com/macosx http://www.dmoz.org/Computers/Systems/Handhelds/Palm_OS http://www.microsoft.com/windowsmobile/default.mspx http://www.lipsforum.org http://www.dmoz.org/Computers/Software/Operating_Systems/Linux/Embedded/ http://www.access-company.com/products/linux/alp.html


     
    1 person likes this.
  2. aek1200

    aek1200 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏22 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    78
    الإعجابات المتلقاة:
    6
      14-04-2008 16:29
    merci mon frere
     
    1 person likes this.
  3. BouZmam L

    BouZmam L عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏19 مارس 2011
    المشاركات:
    9
    الإعجابات المتلقاة:
    3
      24-07-2011 17:49
    بارك الله فيك على كل هذه المعلومات الهامة
    لكن أنا عندي نقال من نوع ( G'FIVE )
    إذا كانت لديك معلومات عنه على ما أظن ماركة يابانية أو صينية
    فقط أريد أن أعرف كيف يتم تحديثه لأنه لا يقرأ كل أنواع الفيديو
    والموسيقى والصور ، وإن كان بإمكاني تكبير صوره لأنها صغيرة جدا.
    وأتمنى لكم التوفيق في مواضيع أخرى والسلام عليكم ورحمة الله.
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
مشكل عويص في جوال huawei p8 ‏20 جويلية 2016
مشكلة في Htc one m8 ‏30 أفريل 2016
مساعدة في تشغيل alcatel 4013x ‏21 أوت 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...