صحف إبراهيم وموسى .. د.يوسف القرضاوي

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة AlHawa, بتاريخ ‏3 نوفمبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      03-11-2007 15:07
    صحف إبراهيم وموسى .. د.يوسف القرضاوي


    موقع القرضاوي/ 31-10-2007
    د.يوسف القرضاوي


    روى ابن حبان في صحيحه، كما روى الحاكم في مستدركه، وقال: صحيح الإسناد، عن أبي ذرٍ رضي الله عنه، قال: قلت يا رسول الله، ما كانت صحف إبراهيم؟ قال: "كانت أمثالا كلها". ثم ذكر النبي صلى الله عليه وسلم، لأبي ذرٍ بعض ما في صحف إبراهيم، وقال: "أيها الملك المسلَّط المُبتلَى المغرور، إني لم أبعثك لتجمع الدنيا بعضها على بعض، ولكن بعثتُك لتردَّ عني دعوة المظلوم، فإني لا أردُّها وإن كانت من كافر، وعلى العاقل ما لم يكن مغلوبًا على عقله، أن يكون له ساعات: فساعة يُناجي فيها ربه، وساعة يُحاسب فيها نفسه، وساعة يتفكَّر فيها في صُنع الله عز وجل، وساعة يخلو فيها لحاجته من المطعم والمشرب.

    وعلى العاقل ألا يكون ظاعنا إلا لثلاث: تزوُّد لمعاد، أو مَرَمَّةٍ لمعاش، أو لذَّةٍ في غير مُحرَّم. وعلى العاقل أن يكون بصيرًا بزمانه، مقبلاً على شانه، حافظًا للسانه. ومن حَسَب كلامه من عمله، قلَّ كلامه إلا فيما يعنيه".

    قلت (والقائل أبو ذر رضي الله عنه): يا رسول الله، فما كانت صحف موسى عليه السلام قال: "كانت عِبرًا كلها". (ويبدو أن هذه الصحف شيء غير التوراة) ثم ذكر له أمثلة من هذه العِبَر:

    "عجبتُ لمَن أيقن بالموت ثم هو يفرح، عجبتُ لمَن أيقن بالنار ثم هو يضحك، عجبتُ لمَن أيقن بالقدر ثم هو ينصَب، عجبتُ لمَن رأى الدنيا وتقلُّبها بأهلها ثم اطمأنَّ إليها، عجبتُ لمَن أيقن بالحساب غدا ثم لا يعمل".

    قلت: يا رسول الله، أوصني.

    قال: "أوصيك بتقوى الله، فإنها رأس الأمر كله".

    قلت: يا رسول الله، زدني.

    قال: "عليك بتلاوة القرآن، وذُكر الله عز وجل، فإنه نور لك في الأرض، وذُخر لك في السماء".

    قلت: يا رسول الله، زدني.

    قال: "إياك وكثرة الضحك، فإنه يُميت القلب، ويُذهب نور الوجه".

    قلت: يا رسول الله، زدني.

    قال: "عليك بالجهاد فإنه رهبانية أمتي".

    قلت: يا رسول الله، زدني.

    قال: "أحِبَّ المساكين وجالسهم".

    قلت: يا رسول الله زدني.

    قال: "انظر إلى مَن هو تحتك، ولا تنظر إلى مَن هو فوقك، فإنه أجدر ألاَّ تزدري نعمة الله عندك".

    قلت: يا رسول الله، زدني.

    قال: "قل الحق وإن كان مُرًّا".

    قلت: يا رسول الله، زدني.

    قال: "ليردك عن الناس ما تعلمه من نفسك، ولا تَجِدْ عليهم فيما تأتي، وكفى بك عيبا أن تعرف من الناس ما تجهله من نفسك، وتجد عليهم فيما تأتي". ثم ضرب بيده على صدري، فقال: "يا أبا ذر، لا عقل كالتدبير، ولا ورع كالكفِّ، ولا حسب كحسن الخلق"[1]. (صدق رسول الله).

    هذا حديث جامع حافل بالعظات البالغة، وبالحكم والعبر من صحف إبراهيم ومن صحف موسى، ومن وصايا محمد صلى الله عليه وسلم.

    وشرح هذا الحديث يطول، ولكنه واضح بيِّن، لمَن أراد أن يتدبر، ومَن أراد أن يعقل.

    إنه بيِّن لمَن كان له قلب، ومَن كان له عقل، ومَن ألقى السمع وهو شهيد. ويكفي أن نُلقي بعض الضوء، على تلك الكلمات البليغة التي أوصى بها النبي صلى الله عليه وسلم، صاحبه أبا ذرٍ، وقد كان حريصا على الاستفادة من النبي صلى الله عليه وسلم، وعلى أن يقبس من مِشكاة النبوة ما استطاع.

    لهذا طلب من النبي صلوات الله وسلامه عليه، بعد أن سمع بعض العبر من صحف إبراهيم وموسى، قال: يا رسول الله، أوصني.

    فأوصاه أول ما أوصاه بتقوى الله، مُعللاً ذلك بأنها رأس الأمر كله .... رأس الأمر التقوى ... لا يقبل عمل ما لم يكن وراءه تقوى.

    بكى بعض الصالحين فقيل له: ممَّ تبكي؟ وأنت صاحب نوافل وصاحب عبادة؟! فقال: ما يدريني أنني أعمل في غير معمل؟! وأن هذا كله مردود على! فإن الله تعالى يقول: {إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ} [المائدة:27]، وما يدريني أنّي من هؤلاء؟ فالتقوى في القلب، وليست التقوى في المظهر.

    إن خشية الله، ينبغي أن تكون في السر والعلن، في الخلوة والجلوة ... أن تكون مراقبا لله، عارفا بالله، خائفا من الله عز وجل. هذا هو لُباب التقوى.

    لم يكتفِ بذلك أبو ذر، فقال: يا رسول الله، زدني ... من وصاياك النافعة... فقال: "عليك بتلاوة القرآن، وذُكر الله عز وجل، فإنه نور لك في الأرض، وذُخر لك في السماء".

    تلاوة كتاب الله، كل حرف فيه بعشر حسنات، "لا أقول: ألم حرف، ولكن ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف"[2].

    وذُكر الله عز وجل على كل حال، قائمًا أو قاعدًا أو على جنبك، اذكر الله ذكرًا كثيرًا، وسبحه بكرة وأصيلاً، لا تغفل أبدًا عن ذكر الله، لا تكن من الغافلين...

    الله تعالى، يحب من عباده أن يذكروه، وأن يذكروه بألسنتهم في كل حال، وفي كل حين، كما كان النبي صلى الله عليه وسلم، يذكر الله على كل أحواله وأحيانه[3].

    إذا قام من نومه ذكر الله، وإذا أوى إلى فراشه ذكر الله[4]، وإذا أكل مبتدئا أو منتهيا ذكر الله[5]، وإذا شرب ذكر الله، وإذا هبَّت ريح ذكر الله[6]، وإذا ركب دابته ذكر الله[7]، وفي كل هذا أذكار وأدعية واردة عنه عليه الصلاة والسلام تشرح الصدور وتملأ القلوب بمعرفة الله تعالى وبمحبته.

    وفي ذلك ألَّف الإمام النووي كتابه (الأذكار)، وألَّف الإمام ابن تيمية كتابه (الكلم الطيب)، وألَّف تلميذه (الوابل الصيب في الكلم الطيب).

    كل هذه تدلُّ المسلم على ما يجب أن يذكر به ربه في سائر الأوقات، وفي كافة الأحوال.

    ثم قال أبو ذر، الراغب في الخير: يا رسول الله، زدنى.

    فقال: "إياك وكثرة الضحك، فإنه يُميت القلب، ويُذهب نور الوجه".

    لم ينهَهُ عن الضحك كلِّه، فإن الإسلام لا يريد أن تكون الحياة كلها عُبُوسًا وكآبة ووحشة ... ولكنه نهاه عن كثرة الضحك، أن تصبح الحياة مَضحَكَة ومَهزَلَة، أن يملأ الإنسان أوقاته بالسُّخرية وبالهزل، وبالنكات والضحك المتواصل....

    لا ... لا بد أن يكون الإنسان عادلاً في تقسيم وقته: فساعة لقلبك، وساعة لربك ...

    وللهِ منِّي جانبٌ لا أضيعُهُ وللَّهو منِّى والخلاعةِ جانبٌ

    قسِّم أوقاتك، كما جاء في صحف إبراهيم: "يجب أن تكون للعاقل ساعات: ساعة يُناجي فيها ربه، وساعة يُحاسب فيها نفسه، وساعة يتفكَّر فيها في صنع الله عز وجل، وساعة يخلو فيها لحاجته من المطعم والمشرب".

    اضحك وامزح، ولكن أعط الكلام من المَزح بمقدار ما تعطى الكلام من الملح.

    والنفسُ تَسأمُ إن تطاولَ جِدَّها فاكشفْ سآمةَ جدِّها بمِزاحِ

    لا بأس أن تمزح، ولكن لا تجعل حياتك كلها ضحكًا ومزاحًا، فإنه يُميت القلب، لأنه يُذهب من القلب الخوف من الله والحياء منه ... فيموت القلب حين ذاك.

    فكثرة الضحك الدنيوي، والفرح بالدنيا -كما قال الغزالى: (سم قاتل، يسري إلى العروق، ويذهب إلى القلب فيموت، وإذا مات القلب استحق النار والعياذ بالله)[8].

    ثم يقول لأبي ذر وقد طلب منه زيادة الوصايا: "عليك بالجهاد، فإنه رهبانية أمتى".

    ليس في هذه الأمة رهبانية، ولا انقطاع عن الحياة، ولا عُزلة عن الناس، وإنما فيها الجهاد.

    مَن أراد أن يُكتب له عمل صالح دائم، أن يتعبد لله باستمرار، فليجاهد في سبيل الله ... فإنه مثل الصائم الذي الذي لا يفطر، والقائم الذي لا يفتر[9].

    احمل سلاحك، وجاهد أعداء الله ... بذلك تعيش الحياة كلها عبادة، وكلها طاعة.

    قال أبو ذر: يا رسول الله، زدني.

    فقال: "أحب المساكين وجالسهم"، كما جاء في بعض الأحاديث: "اللهم أحينى مسكينًا وأمتنى مسكينًا واحشرني في زُمرة المساكين"[10].

    أي زُمرة هؤلاء الناس المستضعفين المتواضعين، أحب هؤلاء وجالسهم، وإن كنت كبير الجاه، أو كثير المال، تواضع لله يرفعك الله، وأحب هؤلاء يحببك الله.

    قال أبو ذر زدني.

    قال: "انظر إلى مَن هو تحتك، ولا تنظر إلى مَن هو فوقك، فإنه أجدر ألا تزدري نعمة الله عندك".

    في أمور الدنيا، لا تنظر إلى مَن هو فوقك فتتعب كثيرًا، ولكن انظر إلى مَن هو دونك، إلى مَن تحتك، فتجد نعم الله كثيرة عليك.

    إذا كنت متوسط الغنى انظر إلى مَن لا غنى عنده ... إلى رجل صِفر اليدين، هنالك ستشعر بالنعمة وتقول: الحمد الله.

    ولا تنظر إلى أصحاب الملايين، فإنك تُتعب نفسك، وتُجهد قلبك، ولا تحصل على طائل.

    إذا كنت ضعيف الصحة، فانظر إلى مَن هو أقل منك صحة، إلى مَن يعيش في أمراض دائمًا.

    إذا كنت قليل الولد، فانظر إلى مَن لا ولد عنده.

    وإذا لم يكن عندك أولاد قط، فانظر إلى مَن لم يُتَح له أن يتزوج.

    وانظر إلى مَن حُرم النعم الكثيرة في الدنيا ... وهكذا، تجد أن نعم الله كثيرة عليك.

    ثم قال له: "يا أبا ذر، قلِ الحق وإن كان مرًّا".

    لا تخف في الله لومة لائم ... فهذا أجدر أن يحبك الله تعالى، وأن يرضى عنك.

    هذه هي وصايا النبي صلى الله عليه وسلم، لأبي ذر، على المؤمن أن يحرص عليها، وأن يرضى بها، وأن يجعلها دستورًا لحياته.

    بذلك يرضى الله عنك، ويكون طريقك إلى الجنة، وسبيلك إلى رضوان الله سبحانه وتعالى.



    --------------------------------------------------------------------------------

    [1]- رواه ابن حبان في صحيحه كتاب البر والإحسان (2/76)، وقال الأرناؤوط: إسناده ضعيف جدا، والطبراني في الكبير (2/157)، وأبو نعيم في الحلية (1/167، 168)، والبيهقي في الشعب باب في حفظ اللسان (4/242)، عن أبي ذر، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد: رواه الطبراني وفيه إبراهيم بن هشام بن يحيى الغساني وثقه ابن حبان، وضعفه أبو حاتم وأبو زرعة، وقال الألباني في ضعيف الترغيب والترهيب: ضعيف جدا (1352)، وذكره من أول: "قال أوصيك بتقوى الله فإنها رأس الأمر كله" إلى "قل الحق وإن كان مرا" وقال: صحيح لغيره، والقسم الأول من الحديث ضعيف جدا (2233).

    [2]- سبق تخريجه.

    [3]- قالت عائشة: كان النبي صلى الله عليه وسلم يذكر الله على كل أحيانه. متفق عليه: رواه البخاري في الأذان تعليقا، ومسلم في الحيض (373)، وأحمد في المسند (24410)، وأبو داود في الطهارة (18)، والترمذي في الدعوات (3384)، وابن ماجه في الطهارة وسننها (302).

    [4]- كان النبي صلى الله عليه وسلم، إذا أخذ مضجعه من الليل وضع يده تحت خده، ثم يقول: "اللهم باسمك أموت وأحيا"، وإذا استيقظ قال: "الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وإليه النشور"، رواه البخاري في الدعوات (6312)، وأحمد في المسند (23271)، وأبو داود في الأدب (5049)، والترمذي في الدعوات (3417)، وابن ماجه في الدعاء (3880)، عن حذيفة.

    [5]- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا أكل أحدكم طعاما، فليقل: اللهم بارك لنا فيه، وأطعمنا خيرا منه، وإذا سقي لبنا، فليقل: اللهم بارك لنا فيه، وزدنا منه. فإنه ليس شىء يجزىء من الطعام والشراب إلا اللبن"، رواه أحمد في المسند (1978)، وقال محققوه: حسن وهذا إسناد ضعيف، وأبو داود في الأشربة (3730)، والترمذي في الدعوات (3455)، وقال: حديث حسن، عن ابن عباس، وحسنه الألباني في السلسلة الصحيحة (2320)، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من أكل طعاما، ثم قال: الحمد لله الذي أطعمني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة غفر الله له ما تقدم من ذنبه". رواه أحمد في المسند (15632)، وقال محققوه: إسناده حسن، وأبو داود في اللباس (4023)، والترمذي في الدعوات (3458)، وقال: حسن غريب، وابن ماجه في الأطعمة (3285)، عن معاذ بن أنس.

    [6]- كان النبي صلى الله عليه وسلم، إذا عصفت الريح قال: "اللهم إني أسألك خيرها وخير ما فيها وخير ما أرسلت به، وأعوذ بك من شرها وشر ما فيها وشر ما أرسلت به"، رواه مسلم في صلاة الاستسقاء (899)، والترمذي في الدعوات (3449)، وابن ماجه في الدعاء (3891)، عن عائشة.

    [7]- كان إذا استوى على بعيره خارجا إلى سفر، كبر ثلاثا، ثم قال: ": سبحان الذي سخر لنا هذا، وما كنا له مقرنين، وإنا إلى ربنا لمنقلبون، اللهم إنا نسألك في سفرنا هذا البر والتقوى، ومن العمل ما ترضى، اللهم هون علينا سفرنا هذا، واطوِّ عنا بعده، اللهم أنت الصاحب في السفر، والخليفة في الأهل، اللهم إني أعوذ بك من وعثاء السفر، وكآبة المنظر، وسوء المنقلب في المال والأهل"، وإذا رجع قالهن وزاد فيهن: "آيبون تائبون عابدون لربنا حامدون". رواه مسلم في الحج (1342)، وأحمد في المسند (6311)، وأبو داود في الجهاد (2599)، والترمذي في الدعوات (3447)، عن ابن عمر.

    [8]- إحياء علوم الدين (3/68).

    [9]- قيل للنبي صلى الله عليه وسلم: ما يعدل الجهاد في سبيل الله عز وجل؟ قال: "لا تستطيعوه". قال: فأعادوا عليه مرتين أو ثلاثا، كل ذلك يقول: "لا تستطيعونه". وقال في الثالثة: "مثل المجاهد في سبيل الله كمثل الصائم القائم القانت بآيات الله، لا يفتر من صيام وصلاة، حتى يرجع المجاهد في سبيل الله تعالى"، رواه مسلم في الإمارة (1878)، وأحمد في المسند (9481)، والترمذي في فضائل الجهاد (1619)، عن أبي هريرة.

    [10]- رواه الترمذي في الزهد (2352)، وقال: حديث غريب، والبيهقي في الشعب باب في حب النبي (2/167)، وفي الكبرى كتاب قسم الصدقات (7/12)، وقال المتقي الهندي في كنز العمال: أورده ابن الجوزي في الموضوعات فأخطأ (6/764)، وصححه الألباني في صحيح الترمذي (1917).
     
  2. النمر الدهبي

    النمر الدهبي عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏14 جانفي 2007
    المشاركات:
    1.024
    الإعجابات المتلقاة:
    152
  3. krimi

    krimi عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏14 فيفري 2007
    المشاركات:
    470
    الإعجابات المتلقاة:
    29
      05-11-2007 12:25
    جازاك الله خيرا أخي مجدي
     
  4. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      05-11-2007 23:38
    و إيّاكما شكرا
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...