قم إن أدري لعله خير منك

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة AlHawa, بتاريخ ‏6 نوفمبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      06-11-2007 13:05
    روى الإمام أحمد في مسنده أنه في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم مر رجل على قوم فسلم عليهم فردوا عليه السلام، فلما جاوزهم قال رجل منهم: والله إني لأبغض هذا في الله، فقال أهل المجلس: بئس والله ما قلت أما والله لننبئنه، قم يا فلان - رجلا منهم - فأخبره، قال: فأدركه رسولهم فأخبره بما قال، فانصرف الرجل حتى أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله مررت بمجلس من المسلمين فيهم فلان فسلمت عليهم فردوا السلام، فلما جاوزتهم أدركني رجل منهم فأخبرني أن فلانا قال: والله إني لأبغض هذا الرجل في الله، فادعه فسله على ما يبغضني، فدعاه رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأله عما أخبره الرجل فاعترف بذلك، وقال: قد قلت له ذلك يا رسول الله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "فلم تبغضه"؟ قال: أنا جاره وأنا به خابر، والله ما رأيته يصلي صلاة قط إلا هذه الصلاة المكتوبة التي يصليها البر والفاجر، قال الرجل: سله يا رسول الله هل رآني قط أخرتها عن وقتها أو أسأت الوضوء لها أو أسأت الركوع والسجود فيها؟ فسأله رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك، فقال: لا، ثم قال: والله ما رأيته يصوم قط إلا هذا الشهر الذي يصومه البر والفاجر، قال: فسله يا رسول الله هل رآني قط أفطرت فيه أو انتقصت من حقه شيئا؟ فسأله رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: لا، ثم قال والله ما رأيته يعطي سائلا قط ولا رأيته ينفق من ماله شيئا في شيء من سبيل الله بخير إلا هذه الصدقة التي يؤديها البر والفاجر، قال: فسله يا رسول الله هل كتمت من الزكاة شيئا قط أو ماكست فيها طالبها؟ قال: فسأله رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقال: لا، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: "قم إن أدري لعله خير منك".
     
  2. amatu allah

    amatu allah عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏28 أوت 2006
    المشاركات:
    194
    الإعجابات المتلقاة:
    2
      06-11-2007 13:49
    جزاك الله خيرا
    نستنتج من هذا الحديث انه علينا الانشغال بأفنفسنا واصلاح عقيدتنا و عباداتنا
    و ان نحسن الظن بالآخرين
    و ألا نغتاب غيرنا و ان كان في نفس أحدنا شيء من أخيه فلينصحه في السر وبالحكمة و الموعظة الحسنة
    و انه علينا الاهتمام بالفرائض أولا و اخلاص النية لله وتاديتها على أكمل وجه
    ثم
    تهتم بالسنن و النوافل و نخلص النية للع و نؤديها على أحسن وجه ايضا
    و بالله التوفيق
     
  3. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      06-11-2007 14:23
    جزاك الله خيرا يا أمة الله!

    و في الحقيقة أنا توجّهت توجّهك فيلاالبداية! ثمّ قرأت ما كتبت ثمّ قرأت الحديث مرّة أخرى! و إنتابني إحساس آخر و رأيت شيئا لا أدري هل توافقوني فيه أم لا! أنظري ما أعظم الحوار الذي دار! كيف أنّ سيّدنا رسول الله لم يتسرّع بالحكم بل قام بالمواجهة! كيف دار هذا الحوار الحضاري, حقيقة فيه كلّ مقوّمات الحوار! كيف هو أعطى الفرصة لهما, فهذا إتّهم و هذا دافع! أليس هذا عدلا! أمّا الدّليل و هو سيّد الحكم لم يغب فكان حاضرا!

    أرأيت المجتمع كيف كان فيه ذلك الخير! لم يقولوا, و نحنا آش يهمّنا حاجة ما تخصناش! تصوّري لو لم يقع إبلاغ الرّسول لتمادت القضيّة و لصارت عداوة!

    الحمد لله
     
  4. a7meed

    a7meed عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏18 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    272
    الإعجابات المتلقاة:
    42
      06-11-2007 14:32
    جزاك الله خيرا
     
  5. amatu allah

    amatu allah عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏28 أوت 2006
    المشاركات:
    194
    الإعجابات المتلقاة:
    2
      06-11-2007 14:38
    كلامك صحيح
    علينا ان نبتعد عن سوء الظن و ان نحاور بعضنا .
    و هم محظوظون لأن الرسول صلى الله عليه و سلم كان معهم و حظر النقاش
    و في غيابه ما علينا الا الابتعاد عن الهوى و ان نحسن الظن بالآخرين .
    نسأل الله الاخلاص و التوفيق و السداد
     
  6. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      07-11-2007 08:39
    بارك الله فيك,

    ها أنا أقرأ الحديث مرّة أخرى! و أفكّر, لا بل أتصوّر, ماذا لو لم يبالي الصّحابة بغيبة أخيهم و لم يخبروه! أو أنّ الصّحابي الجليل لم يخبرهم برأيه في الصّحابي الآخر! و كانت هناك بغظاء كان يمكن أن تتطوّر إلى كره! ماذا لو الصّحابي المتظرّر قال أنا لا يهمّني رأيه! إنّه رأي لا يستحقّ حتّى الإلتفات إليه, و واصل بالكره و البغظاء! هل كان رسول الله سيوافقهم على ذلك؟

    أنظري معي إلى المجتمع في عهد الرّسول لم يكن مجتمعا ملائكيّا و يبدوا أنّه لم يرد له أن يكون كذلك! صحابة تخطئ و تصلح! منافقون موجودون في الصّورة و رغم ذلك كان هناك حسن التّعامل,الإحترام و لم لا التّوادد!
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...