1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

قدْ مرَّ عامْ

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة samir1000, بتاريخ ‏7 نوفمبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. samir1000

    samir1000 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏22 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    3.298
    الإعجابات المتلقاة:
    401
      07-11-2007 00:36
    قدْ مرَّ عامْ
    و اليوم أُقرِِئُهَا أحبكِ..والسلامْ
    و أتوهُ فى موتِ الثوانى..أرقبُ العصفورَ يجثو فى السما
    يسترحِمُ الغيمَ المهاجر ْ
    فلعلَّ قطعانَ النسائم ِ إن تراوغْ تحمل ِالسُقيا إليهْ
    و أغيبُ فى صمتى أغيبْ
    أتحسَّسُ الصُبْحَ المُسَجّى فوق عمرى
    والقناديل َالثكالى
    والمآقى
    عاثَ فيها الدمعُ عاماً..و السهرْ
    وأميرَة َالغيب ِالتى نامت ْبصدرى
    لستُ أدرى...
    أين َخبَّأهَا الترابُ
    وكيفَ قهرُ الموتِ وسَّدَها الحجرْ
    وغِلالة ًبينى و بينِك ِ..لا أجاوزُها
    ولا..يحنو فيُدنينى القدرْ
    و عيونُكِ الحيرى تضوعُ..فلا أجيبْ
    و أغيبُ فى أمسى أغيبْ
    فأراكِ يا دفءَ الفؤاد ِو لا أراكْ
    و أذوبُ حرماناً..أموتُ.. فلا يدثِّرُنى صِباكْ
    و جبينُك ِالمختال ُيخطِفُ شهقتى
    بنبوءة ٍ
    صَدَقتْ..و ضلَّلَها المغيبْ
    ويظلُّ يلطِمنى الأسى
    ويُطلُّ من جفنى حنينْ
    ويشبُّ حلمٌ فى الضلوع ِ..يراودُ الموتَ المكابرْ
    يا غصَّة ً... بعْدَ الألمْ
    العمرُ جسرُ النازحينَ بصوب ِآفاق ِالعدمْ
    و اليتمُ منذُ رَحلت ِ دارْ..
    لِمَ الانتظارْ؟
    والفجرُ يهوِِى ِكلَّ يوم ٍ
    والليالى..لا تغادرْ
    لِمَ الانتظارُ؟
    أصابعى.. يبستْ على حدِّ القدرْ
    ماعاد يذكُرُنى المطرْ
    أو غيثُها تلكَ المحاجرْ
    ِلمَ الانتظارُ؟
    و وجهُ عام ٍذابَ أوْ قدْ ذُبتُ فيهِ
    وكلٌنا وهمٌ مسافرْ
    وشحوبُ أوراق ِالخريفِ..يُسِرُّ لى
    أن العزاءَ قد انتهى
    و تضرُّعُ العصفور ِلمَّا ينتبهْ
    لصلاتِه ِالغيمُ المهاجرْ
    و يعود ُعامْ
    و أظلُّ أقرِئُهَا أحبكِ كلَّ عامْ
    وأعودُ أسدِلُ فوقهَا..روحى.. و أقرِئُها السلامْ
     

  2. sat200

    sat200 صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 جوان 2007
    المشاركات:
    4.452
    الإعجابات المتلقاة:
    9.940
      08-11-2007 14:25
    [​IMG]
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...