الإفراط فى استخدام الأنترنت يضر بالذاكرة

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة THE BLACK EAGLE, بتاريخ ‏12 نوفمبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. THE BLACK EAGLE

    THE BLACK EAGLE نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 أوت 2007
    المشاركات:
    2.418
    الإعجابات المتلقاة:
    4.336
      12-11-2007 22:53
    :besmellah1:


    أشارت نتائج بحث جديد الى ان المراهقين الذين "يسترخون" فى المساء بعد عمل واجباتهم المدرسية بقيامهم بلعب العاب تفاعلية على الكمبيوتر ربما يؤدى ذلك الى مواجهتهم قلقا فى النوم ومشاكل فى تذكر ما تعلموه للتو.

    وأشار الباحثون الى ان "تأثير الوسائط الاعلامية على صحة الاطفال وحالتهم العامة معترف بها على نطاق واسع ويعتبر مشكلة خطيرة". ويقولون "نتائجنا توفر دليلا تكميليا على التأثير السلبى للاستخدام المفرط لمثل هذه الوسائط على نوم وصحة واداء الأطفال".

    وشملت االدراسة التى نشرت فى دورية "طب الاطفال" "Pediatrics" هذا الشهر 11 صبيا تراوحت أعمارهم بين 12 و 14 عاما ليس لديهم شكاوى تتعلق بالنوم ولم يخضعوا لأى علاج فى هذا الصدد. وخلال يومين من التجارب المختلفة لعب الاولاد مباريات سباق تفاعلية على الكمبيوتر تتناسب مع العمر يطلق عليها اسم "الحاجة للسرعة" لمدة 60 دقيقة أو شاهدوا شريط فيديو على التلفزيون مثل فيلم لهارى بوتر او "رحلة النجوم". وقاموا بذلك فى المساء قبل ساعتين الى ثلاثة من النوم.

    وفى اطار تجاربهم اجرى الدكتور ماركوس دوراك وزملاء له بجامعة كولونيا الرياضية الألمانية دراسات عن النوم خلال الليل وقبل اختبارات شفاهية وبصرية على الذاكرة وبعدها.

    وأوضحت النتائج انه بعد لعب مباراة تفاعلية على الكمبيوتر استغرق الأولاد وقتا أطول للانخراط فى النوم وقضوا وقتا أقل فى النوم العميق المعروف باسم "نوم الموجة البطيئة" - وهو النوع الذى يساعد شخصا على تشكيل الذاكرة الواقعية - وقضوا وقتا أطول فى المرحلة الثانية من النوم قليل النشاط والذى يطلق عليه "نوم حركات العين غير السريعة" - وهى مرحلة النوم التى تلى مباشرة مرحلة النوم الأولية "الإنزلاق الى النوم" وهى تسبق مرحلة "نوم الموجة البطيئة" العميقة.

    واوضحت الدراسات التى اجريت على الاطفال ان لعب العاب فيديو تفاعلية يمكن ان تؤدى الى زيادة ملحوظة فى نبضات القلب وضغط الدم ومعدل التنفس" وبالتالى حدوث حالة استنفار اكبر للنظام العصبى المركزي" كما قال الباحثون.

    كما اوضحت ان الاختبارات الادراكية قبل العاب الكمبيوتر وبعدها أحدثت تراجعا فى الاداء الشفوى للذاكرة بعد اللعب فترة ساعة على الكمبيوتر.

    ويقول الباحثون ان هذه نتيجة "مهمة" حيث انها تشير الى ان التعرض لتجارب انفعالية قوية مثل لعب مباراة على الكمبيوتر او مشاهدة فيلم انفعالى يمكن ان يؤثر بشكل حاسم على عملية التعلم.

    واضافوا انه "نظرا لان المعرفة التى جرى الحصول عليها مؤخرا حساسة للغاية فى فترة الاندماج اللاحقة بالذاكرة فان التجارب الانفعالية التى تستمر لساعات بعد التعليم يمكن ان تؤثر على تماسك الذاكرة بشكل كبير".

    ويقول الباحثون ان مشاهدة الفيلم لم تؤثر على اداء الذاكرة او على الانماط الاجمالية للنوم لكنها تقلل بشكل ملحوظ من "كفاءة النوم"- وهو الوقت الفعلى الذى قضى فى النوم مقابل الوقت الاجمالى الذى قضى فى الفراش.
     
    1 person likes this.

جاري تحميل الصفحة...
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...