أرجو منكم المساعدة ابن هاني الأندلسي

الموضوع في 'أرشيف المنتدى التعليمي' بواسطة adonis, بتاريخ ‏13 نوفمبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. adonis

    adonis عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏29 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    40
    الإعجابات المتلقاة:
    109
      13-11-2007 13:50
    أرجو منكم المساعدة ابن هاني الأندلسي
    الحماسة ومعانيها
    الخصائص الفنية
    ولكم جزيل الشكر
     
  2. aymencom

    aymencom عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏30 مارس 2007
    المشاركات:
    152
    الإعجابات المتلقاة:
    21
      13-11-2007 18:09
    [​IMG]
    http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=139479

    محمد بن هانئ بن محمد بن سعدون الأزدي الأندلسي أبو القاسم، يتصل نسبه بالمهلب بن أبي صفرة. أشعر المغاربة على الإطلاق وهو عندهم كالمتنبي عند أهل المشرق، وكانا متعاصرين.

    ولد بإشبيلية وحظي عند صاحبها، واتهمه أهلها بمذهب الفلاسفة وفي شعره نزعة إسماعيلية بارزة، فأساؤا القول في ملكهم بسببه، فأشار عليه بالغيبة، فرحل إلى أفريقيا (تونس) والجزائر. ثم اتصل بالمعز العبيدي (معدّ) ابن إسماعيل وأقام عنده في المنصورية بقرب القيروان، ولما رحل المعز إلى مصر عاد ابن هانئ إلى إشبيلية فقتل غيله لما وصل إلى (برقة).

    عُدّ ديوان ابن هانئ الأندلسي من أهم الدواوين في اللغة العربية لأسباب ثلاثة: أولها أنه ديوان أفضل شعراء المغرب "لأنه لم يكن منهم من هو في طبقته لا من متقدميهم ولا من متأخريهم بل هو أشعرهم على الإطلاق وهو عندهم كالمتنبي عند المشارقة. وثانيها: أنه يشتمل على كثير من أمور الفاطميين في المغرب ومصر والشام، فكأنه سجل لتاريخهم ومآتيهم وكثير من وقائعهم وعاداته. وثالثها: أنه يبين أصول اعتقادات الشيعة ولا سيما الإسماعيلية منهم. وصاحب الديوان هو محمد بن هانئ بن محمد بن سعدون الأندلسي، وقيل أبو القاسم محمد بن هانئ الأزدي الأندلسي.
    ولد ابن هانئ بقرية سكون من قرى مدينة إشبيلية في سنة 320هـ أو سنة 326. وكان أبوه هانئ من قرية من قرى المهدية بإفريقية، وكان أيضاً شاعراً أديباً. نشأ ابن هانئ في تربة خصيبة بالعلم والأدب، إذ كانت إشبيلية آنذاك في عصرها الذهبي، تزخر بالثقافة والحضارة، وكان أكثر تأدبه بدار العلم في قرطبة. وكان مع مهارته في الشعر عارفاً بعلوم أخر لا سيما علم الهيئة كما يظهر من قصيدته الفائية.

    كان ابن هانئ من فحول الشعراء، وأمثال النظم وبرهان البلاغة. قال عنه ياقوت الحموي: "أبو القاسم الأزدي الأندلسي أديب شاعر مغلق، أشعر المتقدمين والمتأخرين من المغاربة، وهو عندهم كالمتنبي عند أهل المشرق فمن غرر شعره قصائده". ومن خصائص شعر ابن هانئ: 1-قوته البيانية والتعبيرية التي خدم بشعره فيها الخلفاء الفاطميين بنشر فتوحاتهم وإشاعة محامدهم خدمة بليغة، وذلك لكونه قابضاً على عنان الكلام يصرفه حيث يريد. 2-معاني شعره سهلة خالصة من التعقيد، غير غامضة بحيث تتمثلها النفس بسرعة، ويتلقاها الذهن بأدنى تأمل، وهذه الخاصة في قصائده جميعها. والتعقيد الذي صبغ شعره إنما ناجم عن إكثاره من الغريب في الألفاظ الحواشي منها. 3-جزالة شعره، وقوة أسره، وحسن سبكه. 4-خلو شعره من التكلف وبعده عن الاستعارات البعيدة والتشبيهات غير المأنوسة شأن شعراء الجاهلية. 5-تعلق كلام شعره بإشاعة الدين، ولأجل هذا في أكثر أبياته هناك الكثير من الاقتباس (من الآيات القرآنية).

    وكان ديوان ابن هانئ محط أنظار الدارسين والشعراء والأدباء، حيث تناولوه بالشرح والدراسة والتحقيق. وهذا شرح من شروح ديوان ابن هانئ الأندلسي حاول الشارح فيه بيان ما استغلق من معاني، وإيضاح ما استبهم من مفردات وتعابير. دالاً على ذلك بالقول: "لعل الشاعر أراد" أو "لعله قصد" أو "لعل المعنى". إلى جانب ذلك وجد الشارح بأن هناك حاجة ماسة إلى الحديث فضلاً عن ترجمة الشاعر ومحله من الدولة الفاطمية عن رأي القدماء ونقدهم شعره وأن يقابل بينه وبين المتنبي الذي قرنوه به، مشيراً إلى شاعر آخر سُمّي ابن هانئ الأندلسي هو ابن هانئ الأصغر المعروف بالنظم المهذب. وإلى جانب ذلك عمد الشارح إلى ترجمة من أهم الممدوحين الذين مدحهم ابن هانئ مؤرخاً للواقعات التاريخية المتعلقة بالقصائد، شارحاً الاصطلاحات الإسماعيلية في الديوان وعقائدهم وذلك استكمالاً للفائدة ورغبة في استيعاب القارئ الأبياض التي تضمنت كثيراً من المعاني والألفاظ. وقد تم تقسيم قصائد الشاعر المشروحة في الديوان بحسب أغراضها، فتوزعت في المدح، والرثاء، والغزل، والهجاء، بالإضافة إلى أغراض مختلفة. بالإضافة إلى إثبات ملحق في الختام بما تناثر في الكتب المختلفة من قصائد للشاعر لم توجد في معظم المخطوطات.
     
    2 شخص معجب بهذا.
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...