الأمراض المعدية جنسيا

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة zombazomba, بتاريخ ‏16 نوفمبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. zombazomba

    zombazomba عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏25 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    1.035
    الإعجابات المتلقاة:
    772
      16-11-2007 09:36
    الأمراض المعدية المنقولة عن طريق الجنس تعد من أهم الأمراض في العالم، ولها تأثيرات كبيرة في الجانب الصحي والاجتماعي والاقتصادي، والمعدل السنوي للأمراض المعدية المنقولة بالجنس التي يمكن شفاؤها (أي باستبعاد مرض الإيدز والالتهاب الكبدي الوبائي) هو 333 مليون حالة منها على الأقل 111مليونا (حوالي ثلث الحالات) تحت سن (25) سنة.

    ويبدو أن ضعف الوازع الديني، وسهولة التنقل بين الدول أدى إلى الزيادة الكبيرة في العلاقات الجنسية المتعددة بصورة غير شرعية.

    إن أشهر الأمراض المعدية التي تنتقل عن طريق الجنس هو مرض الإيدز، حيث يوجد 36 مليون مصاب بفيروس المرض على قيد الحياة في العالم، أما بالنسبة للأمراض الأخرى الشائعة، ففي سنة 2000 م بلغ عدد المصابين بالسيلان 62 مليون حالة، والكلاميديا 89 مليون حالة، والزهري 12مليون حالة، وداء المشعرات المهبلية 170 مليون حالة.

    وهناك أمراض أخرى شائعة يمكن أن تنتقل كذلك عن طريق الجنس كالالتهاب الكبدي الفيروسي من نوع (بي) و(سي)، ومعظم هذه الأمراض يمكن أن تنتقل عن طريق الأم الحامل إلى الجنين إما أثناء الحمل (مثل الإيدز والزهري والالتهاب الكبدي) أو أثناء الولادة (مثل الإيدز والالتهاب أو السيلان أو الكلاميديا).

    والجدير بالذكر أن بعض الأمراض المعدية المنقولة عن طريق الجنس مثل الإيدز والالتهاب الكبدي الوبائي بي والزهري تنتقل كذلك عن طريق نقل الدم أو منتجاته أو الوخز بالإبر الملوثة بدم مريض.
    أهمية الفحص ما قبل الزواج ودوره في تفادي الأمراض الجنسية
    فإنه عند النظر في عمل فحوصات ما قبل الزواج، فإن أهم الأمراض الواجب اعتبارها هي الإصابة بفيروس الإيدز (نقص المناعة المكتسب)، وفيروس الالتهاب الكبدي الوبائي (بي) و(سي)، وذلك لأن نسبة المرضى والوفاة لهذه الأمراض كبيرة؛ بالإضافة إلى أن هذه الإصابات لا يمكن الشفاء منها كما هو الحال في مرض الإيدز، أو تكون صعبة الشفاء مثل الالتهاب الكبدي (بي) و(سي)، والاختبارات الخاصة بهذه الأمراض متوافرة وذات دقة كبيرة.

    ويعد الالتهاب الكبدي (بي) هو الوحيد من بين هذه الأمراض الذي يمكن الوقاية منه عن طريق التطعيم، لذا فإن إصابة أحد الطرفين بالفيروس لا يعد مانعاً للزواج بشرط أن يتم تطعيم الطرف غير المصاب والتأكد من تولد المناعة بعد التطعيم وقبل الدخول.
     

  2. sat200

    sat200 صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 جوان 2007
    المشاركات:
    4.452
    الإعجابات المتلقاة:
    9.940
      19-11-2007 11:48
    مشكور على الموضوع الهام
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...