اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة AlHawa, بتاريخ ‏18 نوفمبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      18-11-2007 23:59
    يقول: الرسول -صلى الله عليه وسلم- دعا لابن عباس بأن يفقهه في الدين وأن يعلمه التأويل، ودعاء الرسول مستجاب -لا شك- فقال: (اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل) فلماذا لا يسلم لتفسير ابن عباس فلا يكون هناك رأي لمجاهد وعطاء؟

    يجيب فضيلة الشيخ/ د. مساعد بن سليمان الطيار

    السؤال حسن في كونه يقول: إن الرسول -صلى الله عليه وسلم- دعا لابن عباس، ودعاء النبي -صلى الله عليه وسلم- مستجاب، نقول: نعم قد يستجيب، لكن لا يعني ذلك أن يكون ابن عباس قال: (علمه التأويل) فتعليم التأويل أن يكون عالماً بالتفسير، لكن أن يكون علمه بالتفسير في كل مسائله صحيحاً، هذا يحتاج إلى دليل آخر، لكن إذا نظرنا من الذي يشار إليه بالبنان من الصحابة كباراً وصغاراً إذا جاء التفسير؟ ابن عباس، حتى يكاد أن يكون قرينة، إذا قيل التفسير في عهد الصحابة يكون اسم ابن عباس حاضراً حتى قبل كبار الصحابة، وهذا الذي تحقق له، أما قضية أن نقول: إنه يصح، فهذا كأننا نقول: ابن عباس معصوم من الخطأ وهذا ليس بصحيح، لكن مع ذلك نجد أن بعض العلماء قد اعتمد على هذا الحديث وقدم قول ابن عباس، إذا وقع خلاف، فهذا يكون رأي للعالم، مثل ما فعل الواحدي في الوجيز، إنه إذا وقع خلاف فيقال: إنه اختار عبارة ابن عباس.

    كذلك ابن الوزير اليماني أيضاً ذكر أن قول ابن عباس يقدم بسبب هذا الحديث، وهو حديث صحيح، لكن نقول: لا، إنما المسائل بالحجج العلمية، لكن إذا نظرنا إلى علم ابن عباس مع أنه كان عالماً في الفقه، وعالماً بالشعر، بتاريخ العرب، وأنساب العرب إلا أن العلم الذي برز فيه ووضح إنها هو علم التفسير.

    مصدر المقتطع

    http://www.islamacademy.net/index.aspx?function=Item&id=3068
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...