1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

التونسيون الأُول دوليا في استهلاك الحبوب.. وفي تبذيرهـا كذلك!

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة ErRaYeS, بتاريخ ‏19 نوفمبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. ErRaYeS

    ErRaYeS عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏14 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    1.228
    الإعجابات المتلقاة:
    224
      19-11-2007 12:17
    التونسيون الأُول دوليا في استهلاك الحبوب.. وفي تبذيرهـا كذلك!

    هكذا كتبت جريدة الصباح

    كشفت احصائيات هيئات دولية مختصة ان تونس تحتل قصب السباق عالميا في استهلاك الحبوب.. وحسب ذات الاحصائيات فان استهلاك الفرد الواحد يرتفع الى 258 كلغ من الحبوب سنويا مقابل 130 كلغ لجيراننا في الضفة الاخرى من المتوسط.. أي بحساب بسيط فان استهلاك التونسي يناهز ضعف استهلاك الاوروبي من المعجنات والخبز.. وكل ما له علاقة بمشتقات الحبوب.




    ولئن انفردت تونس بالمرتبة الاولى عالميا في استهلاك الفرد منها للحبوب فانها غير منفردة في محيطها الجغرافي المعروف دوليا بأنه اكثر مناطق العالم استهلاكا للحبوب فمعدل الاستهلاك السنوي للجزائري يرتفع الى 232 كلغ في حين يرتفع معدل استهلاك المغربي الى حدود 211 كلغ سنويا وتعتبر هذه المعدلات الأعلى دوليا تليها بعض دول الاتحاد السوفياتي سابقا وايران.

    وبدون لف ولا دوران يلعب التبذير دورا أساسيا في جعل بلادنا تحتل المرتبة الأولى دوليا في مجال استهلاك الحبوب.. وربما تحتل المرتبة الاولى في التبذير لو وجد تصنيف لهذا الباب.. فالتونسيون تعودوا خلال عشرات السنين على القاء الخبز في الزبالة الى ان اصبحت تجارة «الخبز البايت» تجارة رابحة يقتات منها عدة الاف من العائلات موزعة على كامل البلاد كما اصبحت باسواقنا الاسبوعية المنتصبة في كل جهة اركان خاصة ببيع «الخبز البايت» على غرار الاركان الخاصة بالخضر والملابس المستعملة والادوات المنزلية.. واصبح «الخبز البايت» من الاعلاف الاساسية التي لولاها لتردى حال ماشيتنا وابقارنا الحلوب رغم ما يخلفه هذا الصنف من التغذية من مخاطر عدة.

    واهدار الخبز لم يكن يؤثر كثيرا في ميزانية الدولة بعد ان تراجعت الاعتمادات المخصصة لصندوق التعويض تدريجيا مقارنة بتطور ميزانية الدولة غير ان الارتفاع الهام لأسعار الحبوب خلال المدة الاخيرة والذي تزامن مع اشتداد حمى ارتفاع مختلف اسعار المواد الاولية بدءا بالبترول انتهاء الى عديد المنتجات المصنعة أصبح يفرض علينا التفكير جيدا في ان دعم صندوق التعويض لا يمكن ان يتواصل الى ما لا نهاية له.. وان الدولة وان غضت الطرف فيما مضى على الاهدار لتحمل الحكومة جزءا من المسؤولية في ذلك بسبب تغافلها عن إيلاء عناية خاصة لتأهيل قطاع المخابز وفرض الجودة التي من شأنها ان تطيل في عمر استهلاك الخبزة ولا تجعلنا نلقي بها في الزبالة لعدم صلوحيتها.. فان غض الطرف هذا لا يمكن ان يتواصل بأي حال من الاحوال. فالمطلوب ان تنكب الجهات المعنية في الاعداد لمخطط لترشيد استهلاك الخبز على غرار ترشيد استهلاك الطاقة يأخذ بعين الاعتبار ثلاثة محاور اساسية هي دعم التشاريع والمزيد من التحسيس واللجوء الى الردع في مرحلة اخيرة.. ومن الواجب في اسرع وقت وضع مواصفات لصناعة الخبز، على كل المخابز اعتمادها.. مواصفات تولي مسألة الجودة اهمية خاصة لما لها من دور في ترشيد الاستهلاك.. وبالتوازي مع وضع هذه المواصفات على كل الاطراف ان تقوم بحملات توعية وتحسيس لكل الاطراف انطلاقا من الطرف الذي يقتني الحبوب مرورا بالمصانع التي تحولها الى المخابز التي تصنّعها والى المواطن الذي يستهلكها.. فكل طرف مطالب بمعرفة ما له وما عليه من واجبات ومن حقوق.

    نأتي الى مسألة الردع فالمطلوب من المشرّع ان يأخذ بعين الاعتبار مسألة الردع للمخالفين وللمهدرين فالمخالف سواء تعلق الامر بصناعي أو خبّاز أو مستهلك يفترض ان يطاله القانون.. ومن يبادر بإلقاء خبزه في الزبالة هو عبارة عن شخص اتلف المال العمومي لذلك فمن المفروض ان يكون عرضة للعقاب.

    معطى آخر مهم يجب ان يؤخذ بعين الاعتبار في مسألة ترشيد الاستهلاك وتخفيف العبء عن صندوق التعويض اذ لا ننسى ان لنا اكثر من 6 ملايين ونصف المليون سائح يفدون على بلادنا وما يجاوز نصف عددهم يؤمون الفنادق فليس من المعقول في شيء ان يأكل هؤلاء على نفقة صندوق الدعم.. اذ كما يدفعون ثمن الكلفة الحقيقية لكل المنتجات التي يستهلكونها وربما اضعاف اضعاف ذلك.. لابد ان يدفعوا الثمن الحقيقي للخبز والمعجنات والزيوت النباتية.. وعندما نقول يدفعون فالمعني اولا وقبل كل شيء هم اصحاب الفنادق الذين لا يجب ان يحوّلوا مواد مدعومة الى منتجات تباع بالشيء الفلاني ويجنون ارباحا مضاعفة ويزيدون وضع طين صندوق الدعم بلّة.

    ان بلادنا في خضم ما يعيشه العالم من تحولات في حاجة الى ان ينفق كل مليم من ميزانية الدولة في ما يعود بالنفع على عامة الناس ويجب على العامة كما الخاصة ان يعطوا المثل في الوطنية والتفاني في حب الوطن لتجنيبه ويلات جنون الاسعار العالمية التي ستهز حتما الاقتصادات النامية اذا لم تتحصن لها كما يجب.


    حافظ الغريبي
     
    4 شخص معجب بهذا.
  2. aymencom

    aymencom عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏30 مارس 2007
    المشاركات:
    152
    الإعجابات المتلقاة:
    21
      19-11-2007 12:18
    و الهريسة ايضا
     
    1 person likes this.
  3. ketronlove

    ketronlove عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جوان 2007
    المشاركات:
    151
    الإعجابات المتلقاة:
    0
      19-11-2007 15:03
    wel 9hawi 3la 5atter elbtala
     
  4. majedkh

    majedkh عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏21 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    1.020
    الإعجابات المتلقاة:
    198
      19-11-2007 15:48
    ma3louma bahya ach warrik ettounsi ach yosrof wloumour elkolha mrigla
     
  5. al_walid_so

    al_walid_so نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    2.428
    الإعجابات المتلقاة:
    425
      19-11-2007 15:53
    merci pour les informations
    :good:
     
  6. mohamed_info

    mohamed_info نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏28 جوان 2007
    المشاركات:
    1.668
    الإعجابات المتلقاة:
    1.467
      19-11-2007 16:20
    ما شاء الله !! ملاّ وْلاد بلادي ! عين الحسود فيها عود..
    التونسي ذواق.. في كل شيء : في الفن, الماكلة.. ههه
    :bang:
    خوك بحمد الله, ما يبات شيء.. تمساح كبير.. ناكل الأخضر و اليابس..
    [​IMG]
    ههه... ههه... نحب نقول ديما قبل ما نجبد الخبز الجديد, ندور على القديم.. و حتا كان بقى شيء.. دجاجات عمي يوسف ما يخلّوا شيء..
    و بهذه المناسبة (?) أتقدم بالتحية لكل أولاد الحومة, و كل تونيزيا سات..
    :ahlan:
    الخير يزيد بالإستهلاك الرشيد.
     
    2 شخص معجب بهذا.
  7. ybs06

    ybs06 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏19 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    2.064
    الإعجابات المتلقاة:
    299
      20-11-2007 12:12
    هذه لحكاية صعيبة شويا؟؟
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...