دعاء الإستخــــــــــــــــــــــــار جازاكم الله خيرا

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة Oussema86, بتاريخ ‏19 نوفمبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. Oussema86

    Oussema86 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏2 أفريل 2007
    المشاركات:
    1.009
    الإعجابات المتلقاة:
    161
      19-11-2007 20:03
    دعاء الإستخــــــــــــــــــــــــار جازاكم الله خيرا
     
  2. assoum-07

    assoum-07 عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏30 مارس 2007
    المشاركات:
    584
    الإعجابات المتلقاة:
    396
      19-11-2007 20:10
    اللّهم أني أستخيرُك بعلمك وأستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم فإنك تَقْدِرُ ولا أَقَدِْر وتعلَمْ ولا أَعْلَمْ وأنت علاَّمُ الغيوب .

    اللّهم إن كنت تعلمُ (( ذكر المسألة )) خيرٌ لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاقْدُرْه لي ويسِّرْه لي .

    وإن كان هذا الأمرُ شراً لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاصرفّهُ عني وأصرفني عنه واقْدِرْ لي الخير حيث كان ، ثم رَضّتَيِ به .


    قراءة الفاتحة ، والصلاة والسلام على سيّدنا مُحَمّد وعلى آل بيته وأصحابه أجمعين
     
  3. مؤمن 2008

    مؤمن 2008 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏15 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    7.336
    الإعجابات المتلقاة:
    27.715
  4. أبو عُمر

    أبو عُمر عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جانفي 2007
    المشاركات:
    994
    الإعجابات المتلقاة:
    292
      19-11-2007 21:31

    :besmellah1:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بارك الله فيك اخي على المساعدة لكن يجب عليك ان
    تنتبه

    لأنه لم يرد دليل على قراءة الفاتحة والصلاة على الرسول بعد دعاء الإستخارة ولا يجوز ذلك

    فنحن عباد وقّافون عند النص والنص صريح في هذا الأمر وللإفادة :



    عن جابر رضي الله عنهما قال :

    عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :


    (إذا هَمَّ أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة - أي يصليهما سنة بنية الاستخارة –

    ثم يقول : اللهم أنى أستخيرك بعلمك وأستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم فإنك تقدر ولا أقدر ، وتعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر- يجوز أن يسمى حاجته أو يكتفي بنيته والله أعلم بها - خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري ( وعاجل أمري وآجله ) فأقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري ( وعاجل أمري وآجله ) فأصرفه عني وأصرفني عنه واقدر لي الخير حيث كان ثم رضني به) أخرجه البخاري


    تنبيهات عامة

    - يجوز أن تجعل دعاء الاستخارة قبل السلام من الصلاة - أي بعد التشهد - كما يجوز أن تجعله بعد السلام من الصلاة

    - لا تزد على هذا الدعاء شيئا ، ولا تنقص منه شيئا وقف عند حدود النص

    - إذا كنت لا تحفظ دعاء الاستخارة فاقرأه من ورقة أو كتابوالأولى أن تحفظه

    - لا تكون الاستخارة إلا في الشيء المتردد فيه وما كان متيقن لا استخارة فيه

    -استحب بعض أهل العلم أن يقرأ في ركعتي الاستخارة بعد الفاتحة

    في الأولى بالكافرون .. وفي الثانية بالإخلاص ..

    قال النووي في الأذكار : ويقرأ في الأولى بعد الفاتحة قل يا أيها الكافرون

    وفي الثانية قل هو الله أحد ...

    واختار بعضهم اجتهادا أن يُقرأ فيهما بسورة يس ، نصف في الركعة الأولى

    ونصف في الثانية ..

    واختار البعض آية الكرسي في الركعة الأولى وأواخر البقرة في الثانية ..

    واختار بعضهم آية

    ** وربك يخلق ما يشاء ويختار ما كان لهم الخيرة سبحان الله وتعالى

    عما يشركون ، وربك يعلم ما تكن صدورهم وما يعلنون{

    [ القصص 68 ] في الركعة الأولى وآية ** وماكان لمؤمن ولامؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم

    الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا {

    [ الأحزاب 36 ] في الركعة الثانية ..

    وهذه اجتهادات الصالحين وإن قرأ بما تيسر له جاز ذلك ..بعد الاستخارة لا تخرج حال المستخير عن ثلاث حالات .. هي :

    الأولى : قد يطمئن المستخير لأحد الأمرين ، ويحدث هذا بأحد طريقين :

    1. إما أن ينشرح صدره لذلك ويطمئن ..

    2. وإما أن يرى رؤيا حسنة ..

    الثانية : قد يظل في حيرة من أمره ، ففي هذه الحال عليه أن يكرر الاستخارة مرات ومرات ، فقد استخار أبو بكر رضي الله عنه عندما أراد جمع القرآن كله في مصحف واحد شهرا كاملا لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يفعله ..

    3: قد يستخير عدة مرات ولا يستبين له ترجيح أحد الأمرين

    على الآخر فعليه في هذه الحالة أن يستشير أهل الفضل والصلاح من ذوي الاختصاص ثم يتوكل على الله ، ويشرع فيما أشير به عليه

    ولا يتردد ، وكما أن الاستشارة مشروعة قبل الاستخارة فكذلك تشرع بعدها ..الرضا بما اختاره الله

    على العبد بعد الاستشارة والاستخارة أن يقدم على ما ترجح لديه نفعهوعليه أن لا يتردد ، فقد روي عن وهب بن منبه قال :

    قال داود عليه السلام : " يارب .. أي عبادك أبغض إليك ؟

    قال : عبد استخارني في أمر فخرت له فلم يرض "

    الحذر الحذر من " الخيرة " وما يعرف " بفتح الكتاب "


    هذا والله اعلم

    نصيحة لبعض الإخوة *أرجو التثبت قبل اعطاء الجواب*


    كما بإمكانك مراجعة هذا الموضوع على الرابط

    http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=59207
     
  5. assoum-07

    assoum-07 عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏30 مارس 2007
    المشاركات:
    584
    الإعجابات المتلقاة:
    396
      19-11-2007 22:09
    جازاك الله خيرا
     
  6. سعيدالتونسي

    سعيدالتونسي عضو مميز في المنتدى الإسلامي

    إنضم إلينا في:
    ‏22 فيفري 2007
    المشاركات:
    3.302
    الإعجابات المتلقاة:
    6.193
      20-11-2007 14:50
    باراك الله فيك أخي أبو عمر
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...