1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

لماذا الهروب من الصراحة

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة المتشائلة, بتاريخ ‏23 ديسمبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. المتشائلة

    المتشائلة عضوة مميزة بالمنتدى العام

    إنضم إلينا في:
    ‏12 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    1.845
    الإعجابات المتلقاة:
    2.962
      23-12-2007 22:44
    بصراحة آهاتي و وشجوني تختلج في
    صدري ..
    أحلامي وآمالي في سجن إحزاني
    و آلامي
    من ينقذني ؟ من ينقذ اللؤلؤة البيضاء من بحر عاشت فيه بدون صراحة ...
    لماذا الصمت الطويل الذي يعيشه معظم
    الناس ؟؟
    لماذا الهروب من بحر الصراحة وعالمة
    الذي ليس له حدود ؟
    لماذا كل هذا الخوف ولارتعاش ؟
    لا عليك أخي لا تخف . حطم جميع قيود الصمت وتحدث بكل صراحة وراحة .
    جميلة هي الصراحة .. بدون الصراحة لا تعيش الإنسانية في أمان وطمأنينة ..
    الصراحة شعار الأصدقاء الأوفياء المخلصين المحبين لبعضهم .
    بدون الصراحة لاتوجد صداقة ووفاء ....
    بدون الصراحة لا يوجد أخلاص وحب وفداء ....
    بدونها نجد كل شيء في عالمنا عكس ذلك الحب والإخلاص ...
    الصراحة جوهره لا تحمل إلا في قلوب الصريحين الأوفياء ...
    لماذا الهروب إلى عالم ذليل . صغير . حقير . نجد الصراحة فيه مدفونة بين رمال الوفاء والإخلاص والصدق , سأرفع شعار الصراحة دوماً فوق جبين قلب الوفاء والصداقة لأعلن من اليوم فصاعداً إنني لن اترك الصراحة ضائعة في بحر يشوبه الغدر والكذب والخيانة .



    اقصد الصراحة وليست الوقاحة لان هناك صراحة تقزز و تكون وقاحة وليست صراحة




    شكرا
     
  2. 6bis

    6bis عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏16 مارس 2007
    المشاركات:
    1.453
    الإعجابات المتلقاة:
    401
      24-12-2007 12:58
    مششششششششكور
     
  3. cherifmh

    cherifmh كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جوان 2006
    المشاركات:
    17.701
    الإعجابات المتلقاة:
    42.491
      24-12-2007 14:29
    يقال الصديق من صدقك ليس من صدّقك

    أن تكون صريحا فهذا جيّد أن تبالغ في الصراحة دون احترام مشاعر الآخرين فتلك الوقاحة

    على المرء أن يكون ديبلوماسيا صريحا أي يعرف كيف ومتى يتكلّم وماذا يقول حتّى لا تصبح صراحته وبالا عليه وتصبح بالتالي غباء اجتماعيا
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...