• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

جهود في اتجاه فك الاعتصامات في المنشات الاقتصادية والمرافق ا

morad1990

عضو
إنضم
7 أوت 2010
المشاركات
9.695
مستوى التفاعل
17.119
جهود في اتجاه فك الاعتصامات في المنشات الاقتصادية والمرافق الحيوية بقفصة

قفصة (وات)-قام الوزير المعتمد لدى وزير الداخلية مكلف بالاصلاحات محمد الازهر العكرمي يوم الاربعاء بزيارة الى ولاية قفصة //في مسعى لفك الاعتصامات // التي تنفذها مجموعات من المعطلين على العمل والتي تسببت في توقف حركة انتاج منشات اقتصادية ومرافق عامة حسب تصريح له لمراسلة وكالة تونس افريقيا للانباء بقفصة.
ففي مدينة القصر واصل منذ بداية الاسبوع الماضي مجموعة من المواطنين المطالبين بفرص عمل وبتنمية عادلة اعتصاما مفتوحا بمحطة النقل الحديدي وهو ما عطل بالخصوص عمليات نقل ما لا يقل عن 15 الف طن من الفسفاط الخام يوميا الى معامل المجمع الكيميائي التونسي بقابس والصخيرة قصد المعالجة وكذلك حوالي 1400 طن من ثلاثي الفسفاط الرفيع الى الموانىء بغرض التصدير. كما يخوض بنفس فضاء هذه المحطة ومنذ اسبوع شابان اضراب جوع مفتوح للمطالبة بتشغيلهم.
وفي مقر ديوان الحبوب بمنطقة القصر كذلك ينفذ منذ مازيد عن شهرين عدد من عملة الديوان اعتصاما مفتوحا مطالبين بتسوية وضعياتهم المهنية وبالتغطية الاجتماعية.
وقد تسببت هذه الحركة الاحتجاجية في شل عمل مخزن الديوان في قبول محاصيل الصابة لهذا العام ما دفع عديد المنتجين الى التوجه الى مخازن اخرى بجهات مجاورة.
علما وان جهة قفصة قد سجلت هذا العام انتاجا قياسيا من الحبوب بلغ حسب مصدر بالمندوبية العامة للتنمية الفلاحية 500 الف قنطار من الحبوب.
كما توقفت منذ يومين حركة استخراج وانتاج ونقل الفسفاط بمنطقة المضيلة مع بدء حركيةاحتجاجية لمجموعة من المعطلين عن العمل المتمثلة مطالبهم الاساسية حسب ما اوضحه احد الشبان لمراسلة وات في // فرص عمل بشركة فسفاط قفصة وفي التعويض المادي للذين سجنوا بعد انتفاضة الحوض المنجمي سنة 2008 //.
واكد محمد الازهر العكرمي في لقاءات جمعته بمنفذي هذه الاعتصامات وكذلك بمجموعات من اهالي القصر والمضيلة والمتلوي ان شرعية المطالب التي ينادي بها المعتصمون لا يمكن ان تبرر تعطيل عمل المرافق العامة وتوقيف حركة الانتاج في المنشات الاقتصادية داعيا الى ضرورة تشخيص دقيق للوضع التنموي ولمشكلة البطالة بجهة قفصة وتقديمها الى السلط العمومية.
واقترح على الحاضرين تكوين لجان او مجموعات تضم حكماء ونخب الجهة تعهد لها مهمة تشخيص المشاغل ذات الاولوية.
واشارت تدخلات بعض المشاركين في هذه اللقاءات الى العمل بجدية من اجل تطويق والقضاء على نزعة العروشية التي عرفت تناميا لافتا في المدة الاخيرة فيما دعا اخرون الى اهمية معالجة // هشاشة الوضع الامني الذي تشكو منه عديد مناطق الولاية// وايضا الى //ضمان حرية العمل//.

المصدر:وكالة تونس إفريقيا للأنباء
 
أعلى