• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

سؤال هام

Blou

عضو
إنضم
10 أكتوبر 2009
المشاركات
1.250
مستوى التفاعل
5.166
:besmellah2:

سؤال اتمنى أن تهتموا به وتجيبيوا عليه:

الشعوب تطلب الحرية وتطلب العدالة، الحرية ذات بعد دستوري سياسي والعدالة ذات بعد اجتماعي اقتصادي في الغالب. بأيهما يفترض ان نبدا كي تكون البداية جادة وصحيحة؟ هل نبدأ بالحرية ثم نتجه نحو العدالة، ام نبدأ بالعدالة ثم نتجه نحو الحرية?
بمعنى آخر هل يمكن تحقيق عدالة حقيقية قبل تحقيق حرية حقيقية، وهل يمكن تحقيق حرية حقيقية قبل تحقيق عدالة حقيقية؟
ولماذا نرى كل الأنظمة التي تثور عليها الشعوب مطالبة بإجراء تعديلات جوهرية في منظومة قواعد الحرية، نراها تقاوم ذلك المطلب واعدة بمنح تلك الشعوب بعض التعديلات على صعيد منظومة قواعد العدالة متجاهلة قدر ما تستطيعه التجاوب على صعيد منظومة قواعد الحرية إلا إذا انتصرت الثورة الشعبية على النظام؟؟ هل يعني ذلك أن جوهر الثورات الشعبية هو تحرري سياسي دستوري يمس منظومة قواعد الحرية أولا وقبل كل شيء؟
الإجابة هامة وضرورية فإنها تساعد على ترسيخ جوهز النزاع بين الشعوب العربية والأنظمة السياسية التي تحكمها.
 

Bilel Mouna

عضو نشيط
إنضم
25 نوفمبر 2010
المشاركات
146
مستوى التفاعل
497
الأنسان الحر هو من يتمكن من االمطالبة بحقوقه ويحقق منظومة العدالة.. فالعدالة لا تمنح للخانعين المستعبدين
 

clickdouble

نجم المنتدى
عضو قيم
إنضم
9 جوان 2009
المشاركات
8.433
مستوى التفاعل
27.000
الحريّة لا وجود لها أصلاً، فهي دائما ما تكون مقيّدة بأحكام سواء تشريعية قضائية أو شرعية دينية...

أمّا الحرّية المطلقة فهي فوضى و فساد في الأرض...

القوانين أو العدالة الوضعيّة اللتّي تفنن البشر في وضع أسسها... هي الضابط لمدى التحرّر للإبتعاد عن الفوضى...

أمّا المنضومة الكونية السوية للبشر حسب إعتقادي تضبط إستنادا للقرآن و السنّة.
 
أعلى