ما هو المقصود من الوضوء

neezar

عضو
إنضم
28 أوت 2007
المشاركات
1.251
مستوى التفاعل
2.639
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته،
أما بعد، فإن ديننا الحنيف أمرنا بالطهارة العينية والمعنوية، هذا مما لا شك فيه

وسؤالي هنا: هل المقصود من الوضوء النضافة (العينية) أم إستباحة العبادة؟ أم كليهما معا؟

وما هو موقف الشرع ممن يتوضأ للصلاة وتكون عنده نية النضافة أو نيّة التبرّد؟

وهل يعدّ مسرفا من توضأ بنية النضافة أو التبرّد من حيث أنه سوف يستعمل من الماء أكثر مما يحتاجه لإستباحة العبادة؟ في حين أن ارسول عليه الصلاة والسلام نهى عن الإسراف عند الوضوء.

 

limem2007

نجم المنتدى
إنضم
15 نوفمبر 2009
المشاركات
15.552
مستوى التفاعل
50.189
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته،
أما بعد، فإن ديننا الحنيف أمرنا بالطهارة العينية والمعنوية، هذا مما لا شك فيه

وسؤالي هنا: هل المقصود من الوضوء النضافة (العينية) أم إستباحة العبادة؟ أم كليهما معا؟

وما هو موقف الشرع ممن يتوضأ للصلاة وتكون عنده نية النضافة أو نيّة التبرّد؟

وهل يعدّ مسرفا من توضأ بنية النضافة أو التبرّد من حيث أنه سوف يستعمل من الماء أكثر مما يحتاجه لإستباحة العبادة؟ في حين أن ارسول عليه الصلاة والسلام نهى عن الإسراف عند الوضوء.


في اصطلاح العلماء رحمهم الله الوضوء هو الغسلُ ، والمسحُ لأعضاءَ مخصوصةٍ ، بنيّة مخصوصةٍ. والمراد بالنِّيةِ المخصوصة : أن يقصد رفع الحدث ، أو إستباحة المحظور . فلا يصح إيقاع الوضوء ، والغسل من الجنابة ، وغيرها على الوجه المعتبر شرعاً إلا إذا نوى الإنسان به رفع الحدث ، أو الإستباحة على التفصيل المتقدم ، فلو أن إنساناً غسل ، ومسح أعضاء الوضوء قاصداً التبرد ، أو نظافة البدن لم يُجْزِهِ ذلك الوضوء ؛ إلا إذا نوى به الوضوء الشرعي .
إذا كانت الزيادة للنظافة أو التبرد فلا كراهة ما لم يكن الماء موقوفا على الوضوء فعندها يحرم الإسراف فيه.
 

Abuzarsudany

عضو جديد
إنضم
28 مارس 2011
المشاركات
9
مستوى التفاعل
6
الإجابة نجدها في دعاء الوضوء ( أللهم أجعلني من التوابين و أجعلني من المتطهرين) فإذا المقصود الطهارة المعنوية و هي المطلوبة للدار الآخرة وهي أن الوضوء يغسل كل عضو من الذنب الذي إرتكبه..أما العينية فهي نظافة الأعضاء الحسية التي يشملها الوضوء..أما فيما يتعلق بالإسراف فالشارع يحث علي الإحتفاظ بالوضوء و يثني علي فاعله.. و عليه لا يبني أي تشريع علي الضرر..و الله أعلم..مع تقديري للكل.
 

neezar

عضو
إنضم
28 أوت 2007
المشاركات
1.251
مستوى التفاعل
2.639
SIZE] .
إذا كانت الزيادة للنظافة أو التبرد فلا كراهة ما لم يكن الماء موقوفا على الوضوء فعندها يحرم الإسراف فيه.



فهمت من كلامك أن:

الإسراف يكون محرّما في صورة واحدة، وهي أن يكون الماء موقوفا على الوضوء.
أما الإسراف فيكون مباحا إذا كان الماء كافيا.

ولكن ألا يتعارض ذلك مع الحديث المشهور الناهي عن الإسراف ولو مع توفر الماء بكثرة والقائل لا تسرف ولوكنت على نهر جار.؟.

فإن كان هنالك أحاديث تدعم وجهة نظرك فأرجو أن تنقلها لنا للإفادة
 

limem2007

نجم المنتدى
إنضم
15 نوفمبر 2009
المشاركات
15.552
مستوى التفاعل
50.189

فهمت من كلامك أن:

الإسراف يكون محرّما في صورة واحدة، وهي أن يكون الماء موقوفا على الوضوء.
أما الإسراف فيكون مباحا إذا كان الماء كافيا.

ولكن ألا يتعارض ذلك مع الحديث المشهور الناهي عن الإسراف ولو مع توفر الماء بكثرة والقائل لا تسرف ولوكنت على نهر جار.؟.

فإن كان هنالك أحاديث تدعم وجهة نظرك فأرجو أن تنقلها لنا للإفادة


االإسراف
في صب الماء بأن يزيد على الكفاية كأن يزيد على ذلك إذا اعتقد أنها من الوضوء هو المنهي عنه في الحديث اما ان كانت الغاية للتبرد او النظافة فلا كراهة وهذا ما نقله المالكية في كتبهم .
 
أعلى