‏(ثَلَاثَة كُلّهمْ ضَامِن عَلَى اللَّه) هل تعلم من هم؟؟؟ادخل

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة 6bis, بتاريخ ‏30 ديسمبر 2007.

  1. 6bis

    6bis عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏16 مارس 2007
    المشاركات:
    1.453
    الإعجابات المتلقاة:
    401
      30-12-2007 22:26
    :besmellah1:


    عَنْ ‏ ‏أَبِي أُمَامَةَ الْبَاهِلِيِّ رَضِيَ الله عَنْهُ،‏ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏قَالَ: ‏ "‏ثَلَاثَةٌ كُلُّهُمْ ضَامِنٌ عَلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ إِنْ عَاشَ رُزِقَ وَكُفِي وَإِنْ مَاتَ أَدْخَلَهُ الله الْجَنَّةَ: رَجُلٌ خَرَجَ غَازِيًا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَهُوَ ضَامِنٌ عَلَى اللَّهِ حَتَّى يَتَوَفَّاهُ فَيُدْخِلَهُ الْجَنَّةَ أَوْ يَرُدَّهُ بِمَا نَالَ مِنْ أَجْرٍ وَغَنِيمَةٍ وَرَجُلٌ رَاحَ إِلَى الْمَسْجِدِ فَهُوَ ضَامِنٌ عَلَى اللَّهِ حَتَّى يَتَوَفَّاهُ فَيُدْخِلَهُ الْجَنَّةَ أَوْ يَرُدَّهُ بِمَا نَالَ مِنْ أَجْرٍ وَغَنِيمَةٍ وَرَجُلٌ دَخَلَ بَيْتَهُ بِسَلَامٍ فَهُوَ ضَامِنٌ عَلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ".

    أخرجه أبو داود (3/7 ، رقم 2494) ، وابن حبان (2/252 ، رقم 499) ، والطبرانى (8/99 ، رقم 7491) ، والحاكم (2/83 ، رقم 2400) وقال : صحيح الإسناد. والبيهقى (9/166 ، رقم 18319) . وأخرجه أيضًا : الطبرانى فى الشاميين (2/408 ، رقم 1596) وصححه الألباني (صحيح سنن أبي داود ، رقم 2494).

    قال العلامة شمس الحق العظيم أبادي في "عون المعبود شرح سنن أبي داود": ‏(ثَلَاثَة كُلّهمْ ضَامِن عَلَى اللَّه)‏‏: قَالَ الْخَطَّابِيُّ: مَعْنَاهُ مَضْمُون عَلَى اللَّه فَاعِل بِمَعْنَى مَفْعُول كَقَوْلِهِ سُبْحَانه: {فِي عِيشَة رَاضِيَة** أَيْ مَرْضِيَّة, وَقَوْله: "كُلّهمْ" يُرِيد كُلّ وَاحِد مِنْهُمْ.
    ‏(وَرَجُل دَخَلَ بَيْته بِسَلَامٍ): قَالَ الْخَطَّابِيُّ: يَحْتَمِل وَجْهَيْنِ أَحَدهمَا أَنْ يُسَلِّم إِذَا دَخَلَ مَنْزِله كَقَوْلِهِ تَعَالَى {فَإِذَا دَخَلْتُمْ بُيُوتًا فَسَلِّمُوا عَلَى أَنْفُسكُمْ** الْآيَة وَالْوَجْه الْآخَر أَنْ يَكُون أَرَادَ بِدُخُولِ بَيْته بِسَلَامٍ لُزُوم الْبَيْت مِنْ الْفِتَن يَرْغَب بِذَلِكَ فِي الْعُزْلَة وَيَأْمُر فِي الْإِقْلَال مِنْ الْمُخَالَطَة. اِنْتَهَى.


    وفي الختام ادعو الله أن نكون من هؤلاء ال ‏(ثَلَاثَة كُلّهمْ ضَامِن عَلَى اللَّه)
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...