1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

سيدة تتوه لمدة 25 عاما.. وأكل الضفادع مفيد للأمعاء

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة cortex, بتاريخ ‏1 جانفي 2008.

  1. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      01-01-2008 04:34
    سيدة تتوه لمدة 25 عاما.. وأكل الضفادع مفيد للأمعاء


    امتلأ العالم بأخبار غريبة في عام 2007، فمن دير يوناني للراهبات حوله رجلان تظاهرا بأنهما بستانيان الى مزرعة للماريوانا، الى رجل الماني ترك امه الميتة على مقعدها عامين كاملين.. توالت الاخبار الغريبة، الطريف منها والمحزن.

    ففي المانيا ترك رجل الماني امه الميتة جالسة على مقعدها ذي الذراعين المفضل في المنزل الذي يعيشان فيه معا لمدة عامين بعد وفاتها نتيجة اسباب طبيعية عن 92 عاما. وفي بلدة كايزرسلاوترن الالمانية اقتحمت الشرطة شقة مظلمة متوقعة ان تجد جثة بعد ان شكا الجيران من انبعاث رائحة كريهة من داخل الشقة.

    ولكن بدلا من ذلك عثرت الشرطة على مستأجر ينام على سرير وتنبعث رائحة كريهة من قدميه وبجواره ملابس معدة للغسيل تنبعث منها رائحة لا تطاق. وتوفي ايضا في عام 2007 اشخاص كثيرون بصورة تبعث على الاسى دون ان يكاد ان يلاحظهم احد مثلما حدث في زغرب عندما ركب رجل كرواتي تراما ليليا وتوفي في مقعده لمدة ست ساعات والترام يجوب المدينة قبل ان يكتشف السائق وفاته.

    وفي الصين ايضا قال رجل يبلغ من العمر 66 عاما ان اكله ضفادع الاشجار والفئران حية على مدى 40 عاما ساعده على تجنب الاصابة بألم في امعائه وجعله قويا جدا. وسرق رجل في زيمبابوي حافلة لانه كان يحتاج الى وسيلة نقل من اجل الحصول على رخصته للقيادة.

    وعرف التغير المناخي ايضا طريقه الى الاخبار الغريبة. وأعطى صاحب سيارة هامر في سان بطرسبرج بروسيا النشطين الضوء الاخضر لرشق سيارته بالبيض العفن والطماطم.

    وكل قصة تحتاج الى نهاية سعيدة وهذا ما حدث ايضا في بانكوك. فقد ضلت امراة من مسلمي الملايو عمرها 76 عاما من جنوب تايلاند طريقها بعد ان ركبت حافلة خطأ قبل 25 عاما وانتهى بها الامر لان تستجدي الناس في الطرف الاخر من البلاد. ولكنها وجدت اخيرا عائلتها في عام 2007.
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...