1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

مجموعة قصائد لأحمد مطر

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة khaldoun, بتاريخ ‏1 جانفي 2008.

  1. khaldoun

    khaldoun كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    15.771
    الإعجابات المتلقاة:
    36.150
      01-01-2008 13:03
    [​IMG]


    مدخل

    سبعون طعنةً هنا موصولةَ النَّزْفِ

    تُبدي .. ولا تُخفي

    تغتالُ خوفَ الموتِ في الخوفِ

    سَمَّيتُها قصائدي

    وسَمِّهَا يا قارئي : حتفي !

    وسَمِّنِي .. مُنتحراً بخنجرِ الحرفِ

    لأنني , في زمنِ الزَّيْفِ

    و العيشِ بالمزمارِ والدّفِ

    كشفتُ صدري دفتراً

    و فوقَهُ

    كتبتُ هذا الشعرَ بالسيفِ !

    [​IMG]

    طبيعة صامتة

    فى مَقْلَبِ القِمَامَهْ

    رأيتُ جثةً لها ملامحُ الأعرابْ

    تَجَمَّعَتْ من حَوْلها " النسورُ " و " الدِبَابْ "

    و فوقَها علامَةْ

    تقولُ : هذي جيفةٌ

    كانتْ تُسَمَّى سابقاً ...كرامَهْ

    [​IMG]


    قطع علاقة

    وَضَعوا فوقَ فمي كلبَ حِراسهْ

    و بَنَوا للكبرياءِ

    في دمي , سوقَ نِخَاسَهْ

    و على صحوةِ عقلي

    أمروا التخديرَ أن يسكُبَ كاسَه

    ثم لما صحتُ :

    قد أغرقني فيضُ النجاسَهْ

    قيل لي : لا تتدخّلْ في السياسهْ

    * * *

    تدرُجُ الدبابةُ الكسلى على رأسي

    إلى بابِ الرئاسهْ

    و بتوقيعي بأوطاني الجواري

    يعقد البائعُ والشاري مواثيقَ النخاسه

    و على أوتار جوعي

    يعزفُ الشبعانُ ألحانَ الحماسه !

    بدمي تُرسم لوحاتُ شقائي

    فأنا الفنُّ ..

    وأهلُ الفنِّ ساسَهْ

    فلماذا أنا عبدٌ

    والسياسيون أصحابُ قداسَهْ ؟

    * * *

    قيلَ لي :

    لا تتدخّلْ في السياسَهْ

    شيَّدوا المبنى .. وقالوا :

    أبعِدوا عنه أساسَهْ !

    أيّها السادةُ عفواً ..

    كيف لا يهتزُّ جسمٌ

    عندما يفقد راسَهْ ؟!

    [​IMG]


    قلة أدب

    قرأتُ في القُرآنْ :

    " تَبَّتْ يدا أبي لَهَبْ "

    فأعلنتْ وسائلُ الإذعانْ :

    " إنَّ السكوتَ من ذَهَبْ "

    أحببتُ فَقْري .. لم أَزَلْ أتلو :

    " وَتَبْ

    ما أغنى عَنْهُ مالُهُ و ما كَسَبْ "

    فصُودِرَتْ حَنْجَرتي

    بِجُرْمِ قِلَّةِ الأدبْ

    وصُودِرَ القُرآنْ

    لأنّه .. حَرَّضَني على الشَّغَبْ !

    [​IMG]


    على باب الشعر

    حينَ وقفتُ ببابِ الشِّعْر

    فَتَّشَ أحلامي الحُرَّاسْ

    أمَروني أنْ أَخْلَعَ رأسي

    وأريقَ بقايا الإحساسْ

    ثم دَعَوني أنْ أكتُبَ شِعراً للناسْ

    فخلعتُ نِعالي في البابِ

    وَقلتُ :

    خلعتُ الأخْطَرَ يا حُرَّاسْ

    هذا النعلُ يدوسُ

    ولكِنْ ..

    هذا الرأسُ يُداسْ !

    [​IMG]


    يقظة

    صَباحَ هذا اليَومْ

    أيقظني مُنَبّهُ الساعهْ

    وقالَ لي : يا ابنَ العَرَبْ

    قَدْ حَانَ وقتُ النّومْ

    [​IMG]

    الصدى

    صَرَخْتُ : لا

    من شِدّةِ الألَمْ

    لكنْ صدى صوتي

    خافَ منَ الموتِ

    فارتدَّ لي : نَعَمْ !

    [​IMG]

    عدالة

    يَشْتِمُني

    وَيَدّعي أنَّ سكوتي

    مُعْلِنٌ عن ضَعْفِهِ !

    يَلطمُني

    وَيَدّعي أنَّ فَمي قامَ بلطمِ كفِّهِ !

    يطعنني

    وَيَدّعي أنَّ دَمي لَوَّثَ حَدَّ سَيْفِهِ !

    فأُخْرِجُ القانونَ من مُتْحَفِهِ

    وأمسحُ الغبارَ عَن جَبينِهِ

    أطلُبُ بَعضَ عَطْفِهِ

    لكنَّهُ يَهرُبُ نحو قاتلي

    ويَنْحني في صَفِّهِ

    * * *

    يَقولُ حِبري وَدَمي :

    لا تندهِشْ

    مَنْ يَمْلِكُ " القانونَ " في أوطانِنا

    هُوَ الذي يملِكُ حَقَّ عَزْفِهِ !

    [​IMG]

    التهمة

    كُنْتُ أسيرُ مُفْرَدَاً

    أحمِلُ أفكاري معي

    وَمَنطِقي وَمَسْمَعي

    فازدَحَمَتْ

    مِن حَوْليَ الوجوه

    قالَ لَهمْ زَعيمُهمْ : خُذوه

    سألتُهُمْ :

    ما تُهمتي ؟

    فَقِيلَ لي :

    تَجَمُّعٌ مشبوه !

    [​IMG]

    خطاب تاريخي

    رأيتُ جُرذاً

    يخطُبُ اليومَ عن النَّظافَهْ

    ويُنْذِرُ الأوساخَ بالعِقَابْ

    وحَوْلَهُ

    يُصَفِّقُ الذُّبَابْ

    [​IMG]

    نبوءة

    إسمعوني قَبْلَ أن تَفتَقدوني

    يا جَماعَهْ

    لَسْتُ كذّاباً ..

    فما كانَ أبي حِزْبَاً

    ولا أُمّي إذاعَهْ

    كُلُّ ما في الأمرِ

    أنَّ العَبْدَ

    صلّى مُفْرداً بالأمسِ

    في القُدسِ

    ولكنَّ " الجَماعَهْ "

    سيُصَلّونَ جَماعَهْ !

    [​IMG]

    عقوبات شرعيّة

    بتَرَ الوالي لساني

    عندما غنّيتُ شِعْري

    دونَ أنْ أطلُبَ ترخيصاً بترديد الأغاني

    * * *

    بَتَرَ الوالي يَدي لمّا رآني

    في كتاباتيَ أرسلتُ أغانيَّ

    إلى كُلِّ مكانِ

    * * *

    وَضَعَ الوالي على رِجلَيَّ قيداً

    إذْ رآني

    بينَ كلِّ الناسِ أمشي

    دونَ كفّي ولساني

    صامتاً أشكو هَواني .

    * * *

    أَمَرَ الوالي بإعدامي

    لأنّي لم أُصَفّقْ

    - عندما مَرَّ -

    ولَم أهتِفْ ..

    ولَمْ أبرَحْ مكاني !

    [​IMG]

    اللغز

    قالتْ أُمّي مَرّهْ :

    يا أولادي

    عندي لغزٌ

    مَنْ منكم يكشفُ لي سِرَّهْ

    ( تابوتٌ قِشرتُه حلوى

    ساكِنُهُ خَشَبٌ ...

    والقِشْرَهْ

    زادٌ للرائحِ والغادي )

    قالتْ أُختي : التمرهْ

    حَضَنَتْهَا أُمّي ضَاحِكَةً

    لكنّي خَنَقَتْني العَبْرَهْ

    قلتُ لها :

    بَلْ تلك بِلادي

    [​IMG]

    شطرنج

    منذُ ثلاثينَ سنهْ

    لم نَرَ أيَّ بَيْدَقٍ

    في رقعةِ الشطرنجِ

    يفدي وطَنَهْ

    ولم تطنَّ طلقةٌ واحدةٌ

    وسْطَ حروبِ الطنطنه

    والكُلُّ خاضَ حَرْبَهُ بخطبةٍ ذريّةٍ

    ولم يغادرْ مسكنَهْ

    وكلّما حَيَّ على جهادِهِ

    أحيا العدا مستوطنَهْ

    * * *

    منذُ ثلاثينَ سنهْ

    والكُلُّ يمشي مَلَكَاً

    تحتَ أيادي الشيطَنَهْ

    يبدأ في ميْسرةٍ قاصيةٍ

    وينتهي في ميمنهْ

    " الفيل " يبني " قلعةً "

    و" الرُّخُ " يبني سلطنَهْ

    ويَدْخُلُ " الوزيرُ " في ماخورِهِ

    فيخرُجُ " الحصانُ " فوقَ المئذنَهْ !

    * * *

    منذُ ثلاثينَ سنهْ

    نسخرُ من عدونا لشِرْكِهش

    ونحن نُحْيي وَثَنَهْ

    ونشجبُ الإكثارَ من سلاحِهِ

    ونحن نُعطي ثَمَنَهْ

    فإن تكن سبعاً عجائبُ الدُّنَا

    فنحنُ صِرنا الثامِنَهْ

    بعد ثلاثينَ سنهْ !

    [​IMG]

    الحبل السرّي

    أدري .. أَجَل أدري

    وأحبسُ الأشعارْ

    أخشى من الأنيابِ والأظفارْ

    * * *

    أدري بأنَّ النارْ

    موقدةٌ .. من حطبِ الفقرِ

    ليَدفأَ الدولارْ !

    * * *

    أدري بأنَّ الثارْ

    سَحابةٌ تحبلُ بالأعذارْ

    سيزأَرُ الرعدُ .. ولكن بَعْدَهُ

    ستهطُلُ الأمطارْ !

    صمنا مدى الدهرِ

    وصومُنا ظلَّ هو الإفطارْ

    لقيطةٌ ؟

    فما لنا نختلقُ الأعذارْ

    في السِّر والجَهْرِ

    ونرتدي نيابةً عن أمِّها

    كلَّ ثيابِ العارْ ؟

    وما لنا نَعيش في جهنّمٍ

    وأمها في جنّةٍ تجري

    من تحتها " الآبارْ " ؟!

    * * *

    لا ترجموا زانيةً ثابتة العهرِ

    بَلْ وَفِّروا الأحْجَارْ

    لحبلِها السرِّي !

    [​IMG]

    نكتة

    صارَ المُذِيعُ خارِجَ الخَريطَهْ

    وصَوتُهُ

    ما زالَ يأتي هادِرَاً :

    نَسْتَنْكِرُ الدُويلَةَ اللقيطَهْ !‌‍‍‍‍‍ ‍‍‍‍‌‍‍

    [​IMG]

    ‍‍‍‍‍ثورة الطين


    وَضَعوني في إناءْ

    ثُمّ قالوا لي : تأقلَمْ

    وأنا لَستُ بماءْ

    أنا من طينِ السّماءْ

    وإذا ضاقَ إنائي بنموّي

    ..يتحطّمْ !

    * * *

    خَيَّروني

    بَيْنَ مَوتٍ وَبَقاءْ

    بينَ أن أرقُصَ فوقَ الحَبْلِ

    أو أرقُصَ تحتَ الحبلِ

    فاخترتُ البقاءْ

    قُلتُ : أُعدَمْ

    فاخنقوا بالحبلِ صوتَ الَببَّغاءْ

    وأمِدّوني بصمتٍ أَبَديٍّ يتكلّمْ !

    [​IMG]

    رقاص الساعة

    منذُ سِنينْ

    يترنَّحُ "رقَّاصُ الساعَهْ "

    يضرِبُ هامَتَهُ بيسارٍ

    يضرِبُ هامَتَهُ بيمينْ

    والمِسكينْ

    لا أَحَدٌ يُسْكِتُ أوجاعَهْ

    * * *

    لو يُدرِكُ رقَّاصُ الساعَهْ

    أنَّ الباعَهْ

    يعتقدونَ بأنَّ الدمعَ رنينْ

    وبأنَّ استمرارَ الرقصِ دليلُ الطاعَهْ

    لتوقَّفَ في أول ساعَهْ

    عن تطويلِ زمانِ البؤسِ

    وكشَّفَ عن سكّينْ

    * * *

    يا رقَّاصَ الساعَهْ

    دَعْنا نقلب تاريخ الأوقاتِ بهذي القاعَهْ

    ونُدَجّنُ عَصْرَ التدجينْ

    ونؤكد إفلاسَ الباعَهْ

    * * *

    قفْ .. وتأمَّلْ وَضْعَكَ ساعَهْ

    لا ترقصْ ..

    قَتَلتْكَ الطاعَهْ

    يا رقَّاصَ الساعَهْ !

    [​IMG]

    قَلم !

    جَسَّ الطبيبُ خافقي

    وقالَ لي :

    هلْ ها هُنا الألَمْ ؟

    قُلتُ له : نعَمْ

    فَشَقَّ بالمِشْرَطِ جيبَ مِعْطَفي

    وأخْرَجَ القَلَمْ !

    * * *

    هَزَّ الطّبيبُ رأسَهُ .. وَمَالَ وابتَسَمْ

    وَقالَ لي :

    ليسَ سِوى قَلَمْ

    فَقُلتُ : لا يا سَيّدي

    هذا يَدٌ .. وَفَمْ

    رَصاصَةٌ .. وَدَمْ

    وَتُهمَةٌ سافِرةٌ .. تَمشي بِلا قَدَمْ !

    [​IMG]

    عائدون

    هَرِمَ الناسُ .. وكانوا يرضَعونْ

    عندما قالَ المُغَنِّي :

    عائِدونْ

    يا فلسطينُ وما زال المُغَنِّي يتغنّى

    وملايين اللحونْ

    في فَضَاءِ الجُرحِ تَفْنَى

    واليتامى .. مِن يَتامى يُولَدون

    يا فلسطينُ وأربابُ النضالِ المدمنونْ

    ساءَهمْ ما يَشهدونْ

    فَمَضوا يَستنكِرونْ

    ويخوضونَ النضالاتِ

    على هَزِّ القَناني

    وعلى هَزِّ البُطونْ !

    عائِدونْ

    وَلَقدْ عادَ الأسى للمرةِ الألفِ

    فلا عُدْنا ..

    ولا هُمْ يَحزنون !

    [​IMG]

    قبلة بوليسيّة

    عِندي كَلامٌ رائِعٌ لا أستَطيعُ قولَهْ

    أخافُ أنْ يزْدادَ طيني بَلّهْ.

    لأنَّ أبجَديّتي

    في رأيِ حامي عِزّتي

    لا تحتوي غيرَ حروفِ العِلّهْ !

    * * *

    فحيثُ سِرتُ مُخْبِرٌ

    يُلقي عَلَيَّ ظِلّهْ

    يَلْصِقُ بي كالنّمْلَهْ

    يبحثُ في حَقيبتي

    يسبحُ في مِحبرَتي

    يطْلعُ لي في الحُلْمِ كُلَّ ليلهْ !

    حتّى إذا قَبّلتُ- يوماً - زوجَتي

    أشعُرُ أنَّ الدولَهْ

    قَدْ وَضَعَتْ لي مُخْبِرَاً في القُبلهْ

    يَقيسُ حَجْمَ رغبَتي

    يطْبَعُ بَصْمَةً لها عن شَفَتي

    يرْصدُ وَعْيَ الغَفْلَهْ !

    حتّى إذا ما قُلتُ يوماً جُملهْ

    يُعْلِنُ عن إدانتي

    ويطرحُ الأدلّهْ !

    * * *

    لا تسخروا منّي فَحتّى القُبْلهْ

    تُعَدُّ في أوطانِنا

    حادثَةً

    تَمسُّ أمْنَ الدولَهْ !

    [​IMG]

    الثور والحظيرة


    الثورُ فرَّ من حظيرةِ البَقَرْ

    الثورُ فَرْ

    فَثارتْ العُجولُ في الحَظيرهْ

    تبكي فِرارَ قائدِ المَسيرهْ

    وشُكِّلَتْ على الأَثَرْ

    مَحكَمةٌ.. ومؤتَمرْ

    فقائلٌ قالَ : قَضَاءٌ وَقَدَرْ

    وقائلٌ : لقَدْ كَفَرْ

    وقائلٌ : إلى سَقَرْ

    وبعضُهمْ قالَ : امنَحوهُ فرصَةً أخيرهْ

    لَعَلّهُ يعودُ للحظيرهْ

    وفي خِتام المؤتَمرْ

    تقاسَموا مَرْبِطَهُ .. وجَمّدوا شَعيرَهْ

    * * *

    وبعدَ عامٍ ، وقَعَتْ حادِثَةٌ مُثيرهْ

    لم يَرجِعِ الثَّورُ

    ولكنْ

    ذَهَبتْ وراءهُ الحَظيرهْ !​


    [​IMG]


    [​IMG]
     
    1 person likes this.

  2. المتشائلة

    المتشائلة عضوة مميزة بالمنتدى العام

    إنضم إلينا في:
    ‏12 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    1.845
    الإعجابات المتلقاة:
    2.962
      01-01-2008 13:27





    قصائد روعة انتظر المزيد شكرا


    :satelite::satelite:
     
    1 person likes this.
  3. samir1000

    samir1000 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏22 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    3.298
    الإعجابات المتلقاة:
    401
      02-01-2008 07:33
    [​IMG]
     
  4. alia

    alia كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    1.236
    الإعجابات المتلقاة:
    3.441
      02-01-2008 23:57
    السلام عليكم
    في الحقيقة لم يثر العنوان في, أية رغبة في الدخول لأنني ببساطة لم أسمع بهذا الشاعر من قبل.
    و الآن لم أندم على شييء قدر تجاهلي العنوان أكثر من مرة و لم أشعر بالخجل قدر خجلي من جهلي لهذا الشاعر.
    القصائد رائعة لحد العجز عن وصف روعتها.
    أكثر ما أعجبني
    قطع علاقة

    [​IMG]


    قلة أدب : هذه تحفة شعرية
    [​IMG]

    التهمة

    [​IMG]

    اللغز
    [​IMG]

    عقوبات شرعيّة
    [​IMG]


    قَلم !
    [​IMG]


    عائدون

    [​IMG]
     
    1 person likes this.
  5. khaldoun

    khaldoun كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    15.771
    الإعجابات المتلقاة:
    36.150
      04-01-2008 07:53
    [​IMG]




    شـــكــرا أخــــتـــي الـــكــريــمــة وأعـــدك بـالــمــزيـــد




    [​IMG]
     
  6. khaldoun

    khaldoun كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    15.771
    الإعجابات المتلقاة:
    36.150
      05-01-2008 09:03
    القُرصان


    بَنينا مِن ضحايا أمْسِنا جِسْرا

    وقَدّمنا ضحايا يومنِا نَذْرا

    لنلقى في غَدٍ نصْرا

    ويمَّمْنا إلى المسْرى

    وكِدْنا نَبلُغُ المسْرى

    ولكنْ قامَ عبدُ الذّاتِ

    يدْعو قائلاً : صَبْرا

    فألقينا بِبابِ الصّبر قَتْلانا

    وقلنا : إنّهُ أدرى

    وبعْدَ الصّبرِ

    ألفَينا العِدَا قد حَطّموا الجِسرا

    فقُمنا نطْلُبُ الثّأرا

    ولكنْ قامَ عبدُ الذّاتِ

    يدعو قائلاً : صبْرا

    فألقينا بِبابِ الصّبرِ آلافاً مِنَ القتلى

    وآلافاً مِن الجرحى

    وآلافاً مِن الأسرى

    وهَدَّ الحِمْلُ رحْمَ الصّبرِ

    حتّى لم يُطِقْ صَبرا

    فأنجَبَ صبرُنا : " صبرا " !

    وعبدُ الذّاتِ

    لمْ يُرجِعْ لنا مِن أرضِنا شِبرا

    ولَمْ يَضمَنْ لِقتلانا بها قَبْرا

    ولمْ يُلقِ العِدَا في البحْرِ

    بلْ ألقى دِمانا وامتَطى البحْرا

    فسًبحانَ الذي أسْرى

    بعبدِ الذَّاتِ

    مِن صَبرا إلى مِصرا

    وما أَسْرى بهِ للضَفّةِ الأُخرى !


    [​IMG]



    أصفار


    قرأتُ في الجَرائدْ

    أنَّ " أبا العوائدْ "

    يبحثُ عن قريحةٍ تنبحُ بالإيجارْ

    تُخْرجُ أَلْفَيْ أَسَدٍ من ثُقْبِ أنفِ الفارْ

    وتحصدُ الثلجَ من المواقِدْ !

    ضحكتُ من غبائِهِ

    لكنني قبلَ اكتمالِ ضَحْكتي

    رأيتُ حولَ قَصْرِهِ قوافِلَ التُجَّارْ

    تنثرُ فوقَ نعلِهِ القصائدْ !

    * * *

    لا تعجبوا إذا أنا وقفتُ في اليسارْ

    وَحْدِي

    فَرُبَّ واحدْ

    تكثرُ عن يمينهِ قوافلٌ

    ليستْ سوى أصفارْ


    [​IMG]



    عاش .. يسقط

    يا قدسُ معذرةً ومثلي ليسَ يعتذرُ

    ما لي يدٌ في ما جرى

    فالأمرُ ما أمروا

    وأنا ضعيفٌ ليسَ لي أثَرُ

    عَارٌ عَلَيَّ السّمْعُ والبَصَرُ

    وأنا بسيفِ الحرفِ أنتحرُ

    وأنا اللهيبُ ..

    وقادَتي المطرُ فمتى سأستعرُ ؟!

    * * *

    لو أنَّ أربابَ الحِمَى حَجَرُ

    لحملتُ فأساً دونهاالقدرُ

    هوجاءَ لا تُبقي ولا تَذَرُ

    لكنّما .. أصنامُنا بَشَرُ

    الغدرُ منهم خائفٌ حَذِرُ

    والمكْرُ يشكو الضَّعْفَ إنْ مَكَرُوا

    فالحربُ أغنيةٌ يجنُّ بلحنها الوَتَرُ

    والسِّلْمُ مُخْتصرُ ساقٌ على ساقٍ

    وأقداحٌ يُعْرَشُ فوقها الخَدَرُ

    وموائدٌ من حولِها بَقَرُ ..

    ويكونُ مؤتمرُ !

    * * *

    هِزِّي إليكِ بجذعِ مؤتمر

    يُساقط حولكِ الهَذَرُ

    عَاشَ اللهيبُ

    .. ويسقطُ المطرُ !



    [​IMG]


    أحبّك

    يا وَطَني

    ضِقْتَ على ملامحي

    فَصِرتَ في قلبي

    وكُنتَ لي عُقوبةً

    وإنّني لم أقترِفْ سِواكَ من ذَنبِ !

    لَعَنْتَني ..

    واسمُكَ كانَ سُبّتي في لُغةِ السَّبِّ !

    ضَرَبْتَني

    وكُنتَ أنتَ ضاربي .. وموضِعَ الضّربِ !

    طَردْتَني

    فكُنتَ أنتَ خُطْوَتي

    وَكُنتَ لي دَرْبي !

    وعندما صَلَبْتَني

    أصبَحْتُ في حُبّي

    مُعْجِزَةً

    حينَ هَوى قلْبي .. فِدى قلبي !

    يا قاتلي

    سامَحَكَ اللهُ على صَلْبي

    يا قاتلي

    كفاكَ أنْ تقتُلَني

    مِنْ شِدَّةِ الحُبِّ !


    [​IMG]


    أعوذ بالله


    شَيْطانُ شِعري زارَني

    فَجُنَّ إذْ رآني

    أَطبعُ في ذاكِرتي ذاكرةَ النسيانِ

    وأُعْلِنُ الطلاقَ بينَ لَهجتي ولَهجتي

    وأنصَحُ الكِتمانَ بالكِتمانِ !

    قلتُ لهُ : كفاكَ يا شَيْطاني

    فإنَّ ما لقيتُهُ كَفَاني

    إيّاكَ أنْ تَحْفُرَ لي مقبرتي

    بِمِعْوَلِ الأوزانِ

    فأطرقَ الشيطانُ

    ثُمَّ اندفعتْ في صدرِهِ

    حرارةُ الإيمانِ

    وقبلَ أنْ يُوحِيَ لي قَصيدتي

    خَطَّ على قريحتي :

    أعوذُ باللهِ مِنَ السُّلطانِ !


    [​IMG]


    رماد



    حيَّ على الجهادْ

    كُنَّا .. وكانتْ خيمةٌ تدور في المزادْ

    تدور .. ثم أنها

    تدور .. ثم أنها

    يبتاعُها الكسادْ

    * * *

    حيَّ على الجهادْ

    تفكيرُنا مُؤَمَّمٌ

    وصوتُنا مُبَادْ

    مرصوصةٌ صفوفُنا .. كُلاًّ على انفرادْ

    مُشْرَعَةٌ نوافذُ الفسادْ

    مُقفلةٌ مخازنُ العتادْ

    والوضعُ في صالِحِنا

    والخيرُ في ازديادْ !

    * * *

    حيَّ على الجهادْ

    رمادُنا .. من تحتِهِ رمادْ

    أموالُنا .. سنابلٌ

    مُودَعَةٌ في مصرفِ الجرادْ

    ونفطنا يجري على الحيادْ

    والوضعُ في صالِحِنا

    فجاهدوا

    يا أيُّها العِبَادْ !

    * * *

    رمادُنا .. من تحتِهِ رمادْ

    من تحتهِ رمادْ

    من تحتهِ رمادْ

    حيَّ على الجمادْ !


    [​IMG]



    لا نامت عين الجبناء


    أَطْلَقْتُ جَناحي لرياحِ إبائي

    أنطقتُ بأرضِ الإسكاتِ سَمائي

    فمشى الموتُ أمامي

    ومشى الموتُ ورائي

    لكن قامتْ

    بين الموتِ وبين الموتِ

    حياةُ إبائي

    وتَمَشَّيْتُ برغمِ الموتِ على أشْلائي

    أَشْدو .. وفَمِي جُرْحٌ

    والكلماتُ دمائي :

    لا نامتْ عينُ الجُبناءِ !

    ورأيتُ مِئاتِ الشعراءِ

    تحتَ حذائي

    قاماتٌ أَطْوَلُها يَحْبو

    تحتَ حذائي

    ووجوهٌ يسكنها الخِزْيُ

    على استحياء

    تتدلّى في كُلِّ إناءِ

    وشفاهٌ كثغورِ بغايا

    وقلوبٌ كبيوتِ بِغَاءِ

    تتباهى بعَفَافِ العُهْرِ

    وتكتُبُ أنسابَ اللقطاءِ

    وتَقِيءُ على أَلِفِ المدِّ

    وتمسحُ سَوْءَتَها بالياءِ

    * * *

    في زمنِ الأحياءِ الموتى

    تنقلبُ الأكفانُ دَفاتِرْ

    والأكبادُ مَحَابِرْ

    والشِّعْرُ يَسدُّ الأبوابَ

    فلا شُعراءَ سوى الشهداءِ !



    [​IMG]



    الأرمد والكحّال


    " هل ، إذا ، بِئْسَ ، كما

    قد ، عَسَى ، لا ، إنَّمَا

    مِنْ ، إلى ، في ، رُبَّما "

    هكذا – سَلَّمَكَ اللهُ – قُلِ الشِعْرَ

    لتبقى سالِما

    هكذا لن تَشْهقَ الأرضُ

    ولن تَهوي السَّما

    هكذا لن تُصبحَ الأوراقُ أكفانا

    ولا الحبرُ دَمَا

    هكذا وَضِّحْ معانيكَ

    دَوَاليكَ .. دَوَاليكَ

    لكي يُعطيكَ واليكَ فَمَا

    وطني أيُّها الأَرْمَدُ

    ترعاكَ السَّما

    أصبحَ الوالي هو الكَحَّالُ

    .. فابشِرْ بالعَمَى !


    [​IMG]



    كان يا ما كان


    يُضحِكني العميانْ

    حين يُقاضونَ الألوانْ

    ويُنادونَ بشمسٍ تجريديّهْ

    تُضحِكني الأوثانْ

    حينَ تُنادي الناسَ إلى الإيمانْ

    وتسبُّ عهودَ الوثنيّهْ

    يُضحِكني العريانْ

    حينَ يُباهي بالأصواف الأوروبيّهْ !

    كان وياما كانْ

    كانتْ أُمّتُنا المسبيّهْ

    تطلبُ صكَّ الإنسانيّهْ

    من شيطانْ !



    [​IMG]




    ورثة إبليس


    وُجوهُكُمْ أَقْنِعَةٌ بالِغةُ المرونَهْ

    طِلاؤها حصافَةٌ

    وَقَعْرُها رعونَهْ

    صَفَّقَ إبليسُ لها مُنْدَهِشَاً

    وباعَكُمْ فنونَهْ

    وقالَ : إنّي راحِلٌ

    ما عادَ لي دَوْرٌ هُنا

    دَوْرِي أنا

    أنتم ستلعبونَهْ

    * * *

    ودارتِ الأدوارُ فوقَ أَوْجُهٍِ قاسيةٍ

    تَعْدِلُها من تحتِكُمْ لُيونَهْ

    فكلّما نامَ العدوُّ بينكمْ

    رحتُمْ تقرِّعونَهْ

    لكنكم تُجْرونَ ألفَ قُرْعَةٍ

    لمنْ ينامُ دونَهْ !

    وغايةُ الخشونَهْ

    أنْ تندبوا :

    قُمْ يا صلاحَ الدينِ قُمْ

    حتى اشتكى مرقَدُهُ من حولِهِ العفونَهْ

    كم مرَّةٍ في العامِ تُوقِظُونَهْ ؟

    كم مرَّةٍ على جدارِ الجُبْنِ تجلدونَهْ ؟

    أيطلبُ الأحياءُ من أمواتِهم معونَهْ ؟!

    دَعُوا صلاحَ الدينِ في تُرابِهِ

    واحترموا سُكونَهْ

    لأنّه لو قامَ حقّاً بينكمْ

    فسوفَ تقتلونَهْ !



    [​IMG]
     
    2 شخص معجب بهذا.

  7. khaldoun

    khaldoun كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    15.771
    الإعجابات المتلقاة:
    36.150
      06-01-2008 00:11


    الحيّ الميت


    المُعجزاتُ كلُّها في بَدَنِي

    حيٌّ أنا

    لكنَّ جِلْدي كَفَنِي !

    أسيرُ حيثُ أشتهي

    لكنَّني أسيرْ !

    نِصْفُ دَمِي ( بِلازِما )

    ونصفُهُ خَفِيرْ

    مع الشهيقِ دائماً يَدْخُلُنِي

    ويُرْسِلُ التقريرَ في الزفيرْ !

    وكلُّ ذَنْبِي أنَّنِي

    آمنتُ بالشِّعْرِ . . وما آمنتُ بالشعيرْ

    في زمنِ الحميرْ !



    [​IMG]

    بين يَدَي القدس



    يا قُدسُ يا سيدّتي .. مَعذِرةً

    فَليسَ لي يَدانْ

    وليسَ لي أسلحةٌ

    وليسَ لي مَيدان

    كلُّ الذي أملِكُهُ لِسان

    والنطقُ يا سيّدتي أسعارُه باهِظةٌ

    والموتُ بالمجَّانْ !

    * * *

    سَيّدتي أحرجْتِني

    فالعمرُ سعرُ كِلْمةٍ واحدةٍ

    وَ ليسَ لي عمرانْ

    أقول نِصْفُ كِلْمةٍ

    ولعنةُ اللهِ على وسْوَسَةِ الشيطانْ :

    جاءَت إليكِ لِجنةٌ

    تَبيضُ لجنتيْن

    تُفقّسانِ بعدَ جَولتيِن عَنْ ثَمانْ

    وبالرفاءِ والبنين

    تكثُرُ اللجانْ

    ويسحقُ الصبرُ على أعصابِه

    وَ يرتدي قميصَهُ عثمانْ !

    * * *

    سَيدّتي ..

    حَي على اللجانْ !



    [​IMG]
     
    1 person likes this.
  8. borj_5alaf

    borj_5alaf عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏8 جانفي 2007
    المشاركات:
    1.415
    الإعجابات المتلقاة:
    1.115
      11-01-2008 17:24

    أنا من عشاق أحمد مطر و أشعاره
    مشكووووور خونا على هالطقاطق
    :satelite:
     
    2 شخص معجب بهذا.
  9. narjees

    narjees عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏15 جانفي 2008
    المشاركات:
    107
    الإعجابات المتلقاة:
    142
      19-01-2008 09:36
    مشكورررررررررررررر خلدون على القصائد الرائعة حقا أثلجت صدورنا بهذه الأشعار وأرجو أن تكون حماستنا بقدر أفعالنا لقضيتنا قضية كل مسلم قضية فلسطيننا.
    شكرا شكرا شكرا شكرا
     
    1 person likes this.
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
قصائد للأطفال ‏8 سبتمبر 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...