1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

نزار قباني >> خمس رسائل إلى أمي

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة boca007, بتاريخ ‏3 جانفي 2008.

  1. boca007

    boca007 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏27 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    2.892
    الإعجابات المتلقاة:
    994
      03-01-2008 02:54
    صباحُ الخيرِ يا حلوه..

    صباحُ الخيرِ يا قدّيستي الحلوه

    مضى عامانِ يا أمّي

    على الولدِ الذي أبحر

    برحلتهِ الخرافيّه

    وخبّأَ في حقائبهِ

    صباحَ بلادهِ الأخضر

    وأنجمَها، وأنهُرها، وكلَّ شقيقها الأحمر

    وخبّأ في ملابسهِ

    طرابيناً منَ النعناعِ والزعتر

    وليلكةً دمشقية..

    أنا وحدي..

    دخانُ سجائري يضجر

    ومنّي مقعدي يضجر

    وأحزاني عصافيرٌ..

    تفتّشُ –بعدُ- عن بيدر

    عرفتُ نساءَ أوروبا..

    عرفتُ عواطفَ الإسمنتِ والخشبِ

    عرفتُ حضارةَ التعبِ..

    وطفتُ الهندَ، طفتُ السندَ، طفتُ العالمَ الأصفر

    ولم أعثر..

    على امرأةٍ تمشّطُ شعريَ الأشقر

    وتحملُ في حقيبتها..

    إليَّ عرائسَ السكّر

    وتكسوني إذا أعرى

    وتنشُلني إذا أعثَر

    أيا أمي..

    أيا أمي..

    أنا الولدُ الذي أبحر

    ولا زالت بخاطرهِ

    تعيشُ عروسةُ السكّر

    فكيفَ.. فكيفَ يا أمي

    غدوتُ أباً..

    ولم أكبر؟

    صباحُ الخيرِ من مدريدَ

    ما أخبارها الفلّة؟

    بها أوصيكِ يا أمّاهُ..

    تلكَ الطفلةُ الطفله

    فقد كانت أحبَّ حبيبةٍ لأبي..

    يدلّلها كطفلتهِ

    ويدعوها إلى فنجانِ قهوتهِ

    ويسقيها..

    ويطعمها..

    ويغمرها برحمتهِ..

    .. وماتَ أبي

    ولا زالت تعيشُ بحلمِ عودتهِ

    وتبحثُ عنهُ في أرجاءِ غرفتهِ

    وتسألُ عن عباءتهِ..

    وتسألُ عن جريدتهِ..

    وتسألُ –حينَ يأتي الصيفُ-

    عن فيروزِ عينيه..

    لتنثرَ فوقَ كفّيهِ..

    دنانيراً منَ الذهبِ..

    سلاماتٌ..

    سلاماتٌ..

    إلى بيتٍ سقانا الحبَّ والرحمة

    إلى أزهاركِ البيضاءِ.. فرحةِ "ساحةِ النجمة"

    إلى تختي..

    إلى كتبي..

    إلى أطفالِ حارتنا..

    وحيطانٍ ملأناها..

    بفوضى من كتابتنا..

    إلى قططٍ كسولاتٍ

    تنامُ على مشارقنا

    وليلكةٍ معرشةٍ

    على شبّاكِ جارتنا

    مضى عامانِ.. يا أمي

    ووجهُ دمشقَ،

    عصفورٌ يخربشُ في جوانحنا

    يعضُّ على ستائرنا..

    وينقرنا..

    برفقٍ من أصابعنا..

    مضى عامانِ يا أمي

    وليلُ دمشقَ

    فلُّ دمشقَ

    دورُ دمشقَ

    تسكنُ في خواطرنا

    مآذنها.. تضيءُ على مراكبنا

    كأنَّ مآذنَ الأمويِّ..

    قد زُرعت بداخلنا..

    كأنَّ مشاتلَ التفاحِ..

    تعبقُ في ضمائرنا

    كأنَّ الضوءَ، والأحجارَ

    جاءت كلّها معنا..

    أتى أيلولُ يا أماهُ..

    وجاء الحزنُ يحملُ لي هداياهُ

    ويتركُ عندَ نافذتي

    مدامعهُ وشكواهُ

    أتى أيلولُ.. أينَ دمشقُ؟

    أينَ أبي وعيناهُ

    وأينَ حريرُ نظرتهِ؟

    وأينَ عبيرُ قهوتهِ؟

    سقى الرحمنُ مثواهُ..

    وأينَ رحابُ منزلنا الكبيرِ..

    وأين نُعماه؟

    وأينَ مدارجُ الشمشيرِ..

    تضحكُ في زواياهُ

    وأينَ طفولتي فيهِ؟

    أجرجرُ ذيلَ قطّتهِ

    وآكلُ من عريشتهِ

    وأقطفُ من بنفشاهُ

    دمشقُ، دمشقُ..

    يا شعراً

    على حدقاتِ أعيننا كتبناهُ

    ويا طفلاً جميلاً..

    من ضفائرنا صلبناهُ

    جثونا عند ركبتهِ..

    وذبنا في محبّتهِ

    إلى أن في محبتنا قتلناهُ...
     
    2 شخص معجب بهذا.

  2. boca007

    boca007 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏27 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    2.892
    الإعجابات المتلقاة:
    994
      03-01-2008 02:55
    يوميات إمرأة


    لماذا في مدينتنا ؟

    نعيش الحب تهريباً وتزويراً ؟

    ونسرق من شقوق الباب موعدنا

    ونستعطي الرسائل

    والمشاويرا

    لماذا في مدينتنا ؟

    يصيدون العواطف والعصافيرا

    لماذا نحن قصديرا ؟

    وما يبقى من الإنسان

    حين يصير قصديرا ؟

    لماذا نحن مزدوجون

    إحساسا وتفكيرا ؟

    لماذا نحن ارضيون ..

    تحتيون .. نخشى الشمس والنورا ؟

    لماذا أهل بلدتنا ؟

    يمزقهم تناقضهم

    ففي ساعات يقظتهم

    يسبون الضفائر والتنانيرا

    وحين الليل يطويهم

    يضمون التصاويرا

    أسائل نفسي دائماً

    لماذا لا يكون الحب في الدنيا ؟

    لكل الناس

    كل الناس

    مثل أشعة الفجر

    لماذا لا يكون الحب مثل الخبز والخمر ؟

    ومثل الماء في النهر

    ومثل الغيم ، والأمطار ،

    والأعشاب والزهر

    أليس الحب للإنسان

    عمراً داخل العمر ؟

    لماذا لايكون الحب في بلدي ؟

    طبيعياً

    كلقيا الثغر بالثغر

    ومنساباً

    كما شعري على ظهري

    لماذا لا يحب الناس في لين ويسر ؟

    كما الأسماك في البحر

    كما الأقمار في أفلاكها تجري

    لماذا لا يكون الحب في بلدي

    ضرورياً

    كديوان من الشعر

    انا نهدي في صدري

    كعصفورين

    قد ماتا من الحر

    كقديسين شرقيين متهمين بالكفر

    كم اضطهدا

    وكم رقدا على الجمر

    وكم رفضا مصيرهما

    وكم ثارا على القهر

    وكم قطعا لجامهما

    وكم هربا من القبر

    متى سيفك قيدهما

    متى ؟

    يا ليتني ادري

    نزلت إلى حديقتنا

    ازور ربيعها الراجع

    عجنت ترابها بيدي

    حضنت حشيشها الطالع

    رأيت شجيرة الدراق

    تلبس ثوبها الفاقع

    رأيت الطير محتفلاً

    بعودة طيره الساجع

    رأيت المقعد الخشبي

    مثل الناسك الراجع

    سقطت عليه باكية

    كأني مركب ضائع

    احتى الأرض ياربي ؟

    تعبر عن مشاعرها

    بشكل بارع ... بارع

    احتى الأرض ياربي

    لها يوم .. تحب فيه ..

    تبوح به ..

    تضم حبيبها الراجع

    وفوق العشب من حولي

    لها سبب .. لها الدافع

    فليس الزنبق الفارع

    وليس الحقل ، ليس النحل

    ليس الجدول النابع

    سوى كلمات هذى الأرض ..

    غير حديثها الرائع

    أحس بداخلي بعثاً

    يمزق قشرتي عني

    ويدفعني لان أعدو

    مع الأطفال في الشارع

    أريد..

    أريد..

    كايه زهرة في الروض

    تفتح جفنها الدامع

    كايه نحله في الحقل

    تمنح شهدها النافع

    أريد..

    أريد أن أحيا

    بكل خليه مني

    مفاتن هذه الدنيا

    بمخمل ليلها الواسع

    وبرد شتائها اللاذع

    أريد..

    أريد أن أحيا

    بكل حرارة الواقع

    بكل حماقة الواقع

    يعود أخي من الماخور ...

    عند الفجر سكرانا ...

    يعود .. كأنه السلطان ..

    من سماه سلطانا ؟

    ويبقى في عيون الأهل

    أجملنا ... وأغلانا ..

    ويبقى في ثياب العهر

    اطهرنا ... وأنقانا

    يعود أخي من الماخور

    مثل الديك .. نشوانا

    فسبحان الذي سواه من ضوء

    ومن فحم رخيص نحن سوانا

    وسبحان الذي يمحو خطاياه

    ولا يمحو خطايانا

    تخيف أبي مراهقتي

    يدق لها

    طبول الذعر والخطر

    يقاومها

    يقاوم رغوة الخلجان

    يلعن جراة المطر

    يقاوم دونما جدوى

    مرور النسغ في الذهر

    أبي يشقى

    إذا سالت رياح الصيف عن شعري

    ويشقى إن رأى نهداي

    يرتفحان في كبر

    ويغتسلان كالأطفال

    تحت أشعه القمر

    فما ذنبي وذنبهما

    هما مني هما قدري

    متى يأتي ترى بطلي

    لقد خبأت في صدري

    له ، زوجا من الحجل

    وقد خبأت في ثغري

    له ، كوزا من العسل متى يأتي على فرس

    له ، مجدولة الخصل

    ليخطفني

    ليكسر باب معتقلي

    فمنذ طفولتي وأنا

    أمد على شبابيكي

    حبال الشوق والأمل

    واجدل شعري الذهبي كي يصعد

    على خصلاته .. بطلي

    يروعني ..

    شحوب شقيقتي الكبرى

    هي الأخرى

    تعاني ما أعانيه

    تعيش الساعة الصفرا

    تعاني عقده سوداء

    تعصر قلبها عصرا

    قطار الحسن مر بها

    ولم يترك سوى الذكرى

    ولم يترك من النهدين

    إلا الليف والقشرا

    لقد بدأت سفينتها

    تغوص .. وتلمس القعرا

    أراقبها وقد جلست

    بركن ، تصلح الشعرا

    تصففه .. وتخربه

    وترسل زفرة حرى

    تلوب .. تلوب .. في الردهات

    مثل ذبابة حيرى

    وتقبح في محارتها

    كنهر .. لم يجد مجرى

    سأكتب عن صديقاتي

    فقصه كل واحده

    أرى فيها .. أرى ذاتي

    ومأساة كمأساتي

    سأكتب عن صديقاتي

    عن السجن الذي يمتص أعمار السجينات

    عند الزمن الذي أكلته أعمدة المجلات

    عن الأبواب لا تفتح

    عن الرغبات وهي بمهدها تذبح

    عن الحلمات تحت حريرها تنبح

    عن الزنزانة الكبرى

    وعن جدارنها السود

    وعن آلاف .. آلاف الشهيداتِ

    دفن بغير أسماء

    بمقبرة التقاليد

    صديقاتي دمى ملفوفة بالقطن

    داخل متحف مغلق

    نقود صكها التاريخ ، لا تهدى ولا تنفق

    مجاميع من الأسماك في أحواضها تخنق

    وأوعيه من البلور مات فراشها الأزرق

    بلا خوف

    سأكتب عن صديقاتي

    عن الأغلال دامية بأقدام الجميلات

    عن الهذيان .. والغثيان .. عن ليل الضرعات

    عن الأشواق تدفن في المخدات

    عن الدوران في اللاشيء

    عن موت الهنيهات

    صديقاتي

    رهائن تشترى وتباع في سوق الخرافات

    سبايا في حريم الشرق

    موتى غير أموات

    يعشن ، يمتن مثل الفطر في جوف الزجاجات

    صديقاتي

    طيور في مغائرها

    تموت بغير أصوات

    خلوت اليوم ساعات

    إلى جسدي

    أفكر في قضاياه

    أليس هوالثاني قضاياه ؟

    وجنته وحماه ؟

    لقد أهملته زمنا

    ولم اعبا بشكواه

    نظرت إليه في شغف

    نظرت إليه من أحلى زواياه

    لمست قبابه البيضاء

    غابته ومرعاه

    إن لوني حليبي

    كان الفجر قطره وصفاه

    أسفت لا نه جسدي

    أسفت على ملاسته

    وثرت على مصممه ، وعاجنه وناحته

    رثيت له

    لهذا الوحش يأكل من وسادته

    لهذا الطفل ليس تنام عيناه

    نزعت غلالتي عني

    رأيت الظل يخرج من مراياه

    رأيت النهر كالعصفور ... لم يتعب جناحاه

    تحرر من قطيفته

    ومزق عنه " تفتاه "

    حزنت انا لمرآه

    لماذا الله كوره ودوره .. وسواه ؟

    لماذا الله أشقاني

    بفتنته .. وأشقاه ؟

    وعلقه بأعلى الصدر

    جرحاً .. لست أنساه

    لماذا يستبد ابي ؟

    ويرهقني بسلطته .. وينظر لي كانيه

    كسطر في جريدته

    ويحرص على أن أظل له

    كأني بعض ثروته

    وان أبقى بجانبه

    ككرسي بحجرته

    أيكفي أنني ابنته

    أني من سلالته

    أيطعمني أبي خبزاً ؟

    أيغمرني بنعمته ؟

    كفرت انا .. بمال أبي

    بلؤلؤة ... بفضته

    أبي لم ينتبه يوماً

    إلى جسدي .. وثورته

    أبي رجل أناني

    مريض في محبته

    مريض في تعنته

    يثور إذا رأى صدري

    تمادى في استدارته

    يثور إذا رأى رجلاً

    يقرب من حديقته

    أبي ...

    لن يمنع التفاح عن إكمال دورته

    سيأتي ألف عصفور

    ليسرق من حديقته

    على كراستي الزرقاء .. استلقي يمريه

    وابسط فوقها في فرح وعفوية

    أمشط فوقها شعري

    وارمي كل أثوابي الحريرية

    أنام , أفيق , عارية ..

    أسير .. أسير حافية

    على صفحات أوراقي السماوية

    على كراستي الزرقاء

    استرخي على كيفي

    واهرب من أفاعي الجنس

    والإرهاب ..

    والخوف ..

    واصرخ ملء حنجرتي

    انا امرأة .. انا امرأة

    انا انسانة حية

    أيا مدن التوابيت الرخامية

    على كراستي الزرقاء

    تسقط كل أقنعتي الحضارية

    ولا يبقى سوى نهدي

    تكوم فوق أغطيتي

    كشمس استوائية

    ولا يبقى سوى جسدي

    يعبر عن مشاعره

    بلهجته البدائية

    ولا يبقى .. ولا يبقى ..

    سوى الأنثى الحقيقة

    صباح اليوم فاجأني

    دليل أنوثتي الأول

    كتمت تمزقي

    وأخذت ارقب روعة الجدول

    واتبع موجه الذهبي

    اتبعه ولا أسال

    هنا .. أحجار ياقوت

    وكنز لألي مهمل

    هنا .. نافورة جذلى

    هنا .. جسر من المخمل

    ..هنا

    سفن من التوليب

    ترجوا الأجمل الأجمل

    هنا .. حبر بغير يد

    هنا .. جرح ولا مقتل

    أأخجل منه ..

    هل بحر بعزة موجه يخجل ؟

    انا للخصب مصدره وأنا يده

    وأنا المغزل ...
     
    2 شخص معجب بهذا.
  3. boca007

    boca007 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏27 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    2.892
    الإعجابات المتلقاة:
    994
      03-01-2008 02:57
    إمرأة حمقاء


    يا سيدي العزيز

    هذا خطاب امرأة حمقاء

    هل كتبت إليك قبلي امرأة حمقاء؟

    اسمي انا ؟ دعنا من الأسماء

    رانية أم زينب

    أم هند أم هيفاء

    اسخف ما نحمله ـ يا سيدي ـ الأسماء

    يا سيدي

    أخاف أن أقول مالدي من أشياء

    أخاف ـ لو فعلت ـ أن تحترق السماء

    فشرقكم يا سيدي العزيز

    يصادر الرسائل الزرقاء

    يصادر الأحلام من خزائن النساء

    يستعمل السكين

    والساطور

    كي يخاطب النساء

    ويذبح الربيع والأشواق

    والضفائر السوداء

    و شرقكم يا سيدي العزيز

    يصنع تاج الشرف الرفيع

    من جماجم النساء

    لا تنتقدني سيدي

    إن كان خظي سيئاً

    فإنني اكتب والسياف خلف بابي

    وخارج الحجرة صوت الريح والكلاب

    يا سيدي

    عنترة العبسي خلف بابي

    يذبحني

    إذا رأى خطابي

    يقطع رأسي

    لو رأى الشفاف من ثيابي

    يقطع رأسي

    لو انا عبرت عن عذابي

    فشرقكم يا سيدي العزيز

    يحاصر المرأة بالحراب

    يبايع الرجال أنبياء

    ويطمر النساء في التراب

    لا تنزعج !

    يا سيدي العزيز ... من سطوري

    لا تنزعج !

    إذا كسرت القمقم المسدود من عصور

    إذا نزعت خاتم الرصاص عن ضميري

    إذا انا هربت

    من أقبية الحريم في القصور

    إذا تمردت , على موتي ...

    على قبري

    على جذوري

    و المسلخ الكبير

    لا تنزعج يا سيدي !

    إذا انا كشفت عن شعوري

    فالرجل الشرقي

    لا يهتم بالشعر و لا الشعور ...

    الرجل الشرقي

    لا يفهم المرأة إلا داخل السرير ...

    معذرة .. معذرة يا سيدي

    إذا تطاولت على مملكة الرجال

    الأدب الكبير ـ طبعاً ـ أدب الرجال والحب كان دائماً

    من حصة الرجال

    والجنس كان دائما ً

    مخدراً يباع للرجال

    خرافة حرية النساء في بلادنا

    فليس من حرية

    أخرى ، سوى حرية الرجال

    يا سيدي

    قل ما تريده عني ، فلن أبالي سطحية . غبية . مجنونة . بلهاء فلم اعد أبالي

    لأن من تكتب عن همومها ..

    في منطق الرجال امرأة حمقاء

    ألم اقل في أول الخطاب إني

    امرأة حمقاء ؟
     
    2 شخص معجب بهذا.
  4. boca007

    boca007 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏27 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    2.892
    الإعجابات المتلقاة:
    994
      03-01-2008 03:00
    حقائب البكاء


    إذا أتى الشتاء..

    وحركت رياحه ستائري

    أحس يا صديقتي

    بحاجة إلى البكاء

    على ذراعيك..

    على دفاتري..

    إذا أتى الشتاء

    وانقطعت عندلة العنادل

    وأصبحت ..

    كل العصافير بلا منازل

    يبتدئ النزيف في قلبي .. وفي أناملي.

    كأنما الأمطار في السماء

    تهطل يا صديقتي في داخلي..

    عندئذ .. يغمرني

    شوق طفولي إلى البكاء ..

    على حرير شعرك الطويل كالسنابل..

    كمركب أرهقه العياء

    كطائر مهاجر..

    يبحث عن نافذة تضاء

    يبحث عن سقف له ..

    في عتمة الجدائل ..

    *

    إذا أتى الشتاء..

    واغتال ما في الحقل من طيوب..

    وخبأ النجوم في ردائه الكئيب

    يأتي إلى الحزن من مغارة المساء

    يأتي كطفل شاحب غريب

    مبلل الخدين والرداء..

    وأفتح الباب لهذا الزائر الحبيب

    أمنحه السرير .. والغطاء

    أمنحه .. جميع ما يشاء

    *

    من أين جاء الحزن يا صديقتي ؟

    وكيف جاء؟

    يحمل لي في يده..

    زنابقا رائعة الشحوب

    يحمل لي ..

    حقائب الدموع والبكاء..
     
    2 شخص معجب بهذا.
  5. boca007

    boca007 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏27 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    2.892
    الإعجابات المتلقاة:
    994
      03-01-2008 03:02
    من مفكرة عاشق دمشقي


    فرشتُ فوقَ ثراكِ الطاهـرِ الهدبـا فيا دمشـقُ... لماذا نبـدأ العتبـا؟
    حبيبتي أنـتِ... فاستلقي كأغنيـةٍ على ذراعي، ولا تستوضحي السببا
    أنتِ النساءُ جميعاً.. ما من امـرأةٍ أحببتُ بعدك..ِ إلا خلتُها كـذبا
    يا شامُ، إنَّ جراحي لا ضفافَ لها فمسّحي عن جبيني الحزنَ والتعبا
    وأرجعيني إلى أسـوارِ مدرسـتي وأرجعيني الحبرَ والطبشورَ والكتبا
    تلكَ الزواريبُ كم كنزٍ طمرتُ بها وكم تركتُ عليها ذكرياتِ صـبا
    وكم رسمتُ على جدرانِها صـوراً وكم كسرتُ على أدراجـها لُعبا
    أتيتُ من رحمِ الأحزانِ... يا وطني أقبّلُ الأرضَ والأبـوابَ والشُّـهبا
    حبّي هـنا.. وحبيباتي ولـدنَ هـنا فمـن يعيـدُ ليَ العمرَ الذي ذهبا؟
    أنا قبيلـةُ عشّـاقٍ بكامـلـها ومن دموعي سقيتُ البحرَ والسّحُبا
    فكـلُّ صفصافـةٍ حّولتُها امـرأةً و كـلُّ مئذنـةٍ رصّـعتُها ذهـبا
    هـذي البساتـينُ كانت بينَ أمتعتي لما ارتحلـتُ عـن الفيحـاءِ مغتربا
    فلا قميصَ من القمصـانِ ألبسـهُ إلا وجـدتُ على خيطانـهِ عنبا
    كـم مبحـرٍ.. وهمومُ البرِّ تسكنهُ وهاربٍ من قضاءِ الحبِّ ما هـربا
    يا شـامُ، أيـنَ هما عـينا معاويةٍ وأيـنَ من زحموا بالمنكـبِ الشُّهبا
    فلا خيـولُ بني حمـدانَ راقصـةٌ زُهــواً... ولا المتنبّي مالئٌ حَـلبا
    وقبـرُ خالدَ في حـمصٍ نلامسـهُ فـيرجفُ القبـرُ من زوّارهِ غـضبا
    يا رُبَّ حـيٍّ.. رخامُ القبرِ مسكنـهُ ورُبَّ ميّتٍ.. على أقدامـهِ انتصـبا
    يا ابنَ الوليـدِ.. ألا سيـفٌ تؤجّرهُ؟ فكلُّ أسيافنا قد أصبحـت خشـبا
    دمشـقُ، يا كنزَ أحلامي ومروحتي أشكو العروبةَ أم أشكو لكِ العربا؟
    أدمـت سياطُ حزيرانَ ظهورهم فأدمنوها.. وباسوا كفَّ من ضربا
    وطالعوا كتبَ التاريخِ.. واقتنعوا متى البنادقُ كانت تسكنُ الكتبا؟
    سقـوا فلسطـينَ أحلاماً ملوّنةً وأطعموها سخيفَ القولِ والخطبا
    وخلّفوا القدسَ فوقَ الوحلِ عاريةً تبيحُ عـزّةَ نهديها لمـن رغِبـا..
    هل من فلسطينَ مكتوبٌ يطمئنني عمّن كتبتُ إليهِ.. وهوَ ما كتبا؟
    وعن بساتينَ ليمونٍ، وعن حلمٍ يزدادُ عنّي ابتعاداً.. كلّما اقتربا
    أيا فلسطينُ.. من يهديكِ زنبقةً؟ ومن يعيدُ لكِ البيتَ الذي خربا؟
    شردتِ فوقَ رصيفِ الدمعِ باحثةً عن الحنانِ، ولكن ما وجدتِ أبا..
    تلفّـتي... تجـدينا في مَـباذلنا.. من يعبدُ الجنسَ، أو من يعبدُ الذهبا
    فواحـدٌ أعمـتِ النُعمى بصيرتَهُ فانحنى وأعطى الغـواني كـلُّ ما كسبا
    وواحدٌ ببحـارِ النفـطِ مغتسـلٌ قد ضاقَ بالخيشِ ثوباً فارتدى القصبا
    وواحـدٌ نرجسـيٌّ في سـريرتهِ وواحـدٌ من دمِ الأحرارِ قد شربا
    إن كانَ من ذبحوا التاريخَ هم نسبي على العصـورِ.. فإنّي أرفضُ النسبا
    يا شامُ، يا شامُ، ما في جعبتي طربٌ أستغفرُ الشـعرَ أن يستجديَ الطربا
    ماذا سأقرأُ مـن شعري ومن أدبي؟ حوافرُ الخيلِ داسـت عندنا الأدبا
    وحاصرتنا.. وآذتنـا.. فلا قلـمٌ قالَ الحقيقةَ إلا اغتيـلَ أو صُـلبا
    يا من يعاتبُ مذبوحـاً على دمـهِ ونزفِ شريانهِ، ما أسهـلَ العـتبا
    من جرّبَ الكيَّ لا ينسـى مواجعهُ ومن رأى السمَّ لا يشقى كمن شربا
    حبلُ الفجيعةِ ملتفٌّ عـلى عنقي من ذا يعاتبُ مشنوقاً إذا اضطربا؟
    الشعرُ ليـسَ حمامـاتٍ نـطيّرها نحوَ السماءِ، ولا ناياً.. وريحَ صَبا
    لكنّهُ غضـبٌ طـالت أظـافـرهُ ما أجبنَ الشعرَ إن لم يركبِ الغضب
     
    1 person likes this.
  6. boca007

    boca007 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏27 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    2.892
    الإعجابات المتلقاة:
    994
      03-01-2008 03:03
    أكبر من كل الكلمات


    سيّدتي ! عندي في الدفترْ

    ترقصُ آلافُ الكلمات

    واحدةٌ في ثوبٍ أصفَرْ

    واحدةٌ في ثوبٍ أحمَرْ

    يحرقُ أطرافَ الصفحاتِ

    أنا لستُ وحيداً في الدنيا

    عائلتي .. حُزْمةُ أبيات

    أنا شاعرُ حُبٍّ جَوَّالٌ

    تعرفُهُ كلُّ الشُرُفاتِ

    تعرفهُ كلُّ الحُلْوَاتِ

    عندي للحبِّ تعابيرٌ

    ما مرَّتْ في بال دواة

    الشمسُ فتحتُ نوافذَها

    و تركتُ هنالكَ مرساتي

    و قطعتُ بحاراً .. و بحاراً

    أنبشُ أعماقَ الموجاتِ

    أبحثُ في جوف الصَدَفاتِ

    عن حرفٍ كالقمر الأخضرْ

    أهديهِ لعينيْ مولاتي

    *

    سيِّدتي ! في هذا الدفترْ

    تجدينَ ألوفَ الكلمات

    الأبيضَ منها و .. و الأحمَرْ

    الأزرقَ منها و .. و الأصفَرْ

    لكنَّكِ .. يا قمري الأخضَرْ

    أحلى من كلِّ الكلماتِ

    أكبرُ من كُلِّ الكلماتِ ..
     
    2 شخص معجب بهذا.

  7. boca007

    boca007 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏27 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    2.892
    الإعجابات المتلقاة:
    994
      03-01-2008 03:05
    بيبتي هي القانون


    أيتها الأنثى التي في صوتها

    تمتزج الفضة . . بالنبيذ . . بالأمطار

    ومن مرايا ركبتيها يطلع النهار

    ويستعد العمر للإبحار

    أيتها الأنثى التي

    يختلط البحر بعينيها مع الزيتون

    يا وردتي

    ونجمتي

    وتاج رأسي

    ربما أكون

    مشاغبا . . أو فوضوي الفكر

    أو مجنون

    إن كنت مجنونا . . وهذا ممكن

    فأنت يا سيدتي

    مسؤولة عن ذلك الجنون

    أو كنت ملعونا وهذا ممكن

    فكل من يمارس الحب بلا إجازة

    في العالم الثالث

    يا سيدتي ملعون

    فسامحيني مرة واحدة

    إذا انا خرجت عن حرفية القانون

    فما الذي أصنع يا ريحانتي ؟

    إن كان كل امرأة أحببتها

    صارت هي القانون
     
    3 شخص معجب بهذا.
  8. achraf1507

    achraf1507 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏2 جانفي 2008
    المشاركات:
    193
    الإعجابات المتلقاة:
    46
      05-01-2008 15:58
    trés interessant
     
  9. boca007

    boca007 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏27 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    2.892
    الإعجابات المتلقاة:
    994
      06-01-2008 01:13
    merci mon ami
     
  10. samir1000

    samir1000 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏22 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    3.298
    الإعجابات المتلقاة:
    401
      10-01-2008 10:02
    [​IMG]
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
إلى كل متغرب عن أرض الوطن ‏8 مارس 2016
إلى صديقي أبي العلاء...... ‏22 ديسمبر 2015

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...