للحب خمسة وجوه

الموضوع في 'الجمال والأناقة والموضة' بواسطة حواء تونيزيا سات, بتاريخ ‏26 أوت 2006.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. حواء تونيزيا سات

    حواء تونيزيا سات أختنا الغالية

    إنضم إلينا في:
    ‏30 ماي 2006
    المشاركات:
    906
    الإعجابات المتلقاة:
    148
      26-08-2006 12:24

    الحب، هو السحر الذي يمتلك القلوب فيعصف بها
    .
    الحب، هو الأكسير الذي لا يمكن أن نتنفس بدونه.
    فهيا نغوص في أعماقه، لنكتشف ما بداخله، من خلال التعرف على خمسة أوجه له، وهي التضحية، والغيرة، والكرامة، والعطاء، والإخلاص في الحب.


    التضحية في الحب
    لن نجد قصة تعبر عن معنى التضحية في الحب أجمل من قصة روميو وجولييت، المليئة بالتضحيات، من أجل سبب هام في نظر جميع الأبطال في القصة، وهو الحب.
    فقد ضحى روميو بمبدئه في عدم وجود الحب، حتى إنه رأى في جولييت فتاة أحلامه. وتجاهلت جولييت العداوة بين عائلتيهما من أجل حبها الأول والأخير. وعندما علمت بأنها قد تتزوج من شخص آخر، ضحت بأبويها، وبالثراء لتتزوج روميو. وعندما رأى روميو حبيبته وهي نائمة وكأنها ميتة، ضحى بحياته وانتحر. وعندما أفاقت جولييت، ورأت حبيبها طريحاً بجوارها، أسرعت وشربت السم لتلحق به.
    ومازالت الحياة ممتلئة بالقصص الواقعية التي احتمل فيها أبطالها التضحية من أجل الحب.


    الغيرة في الحب
    إذا لم تكن هناك حرارة في الشمس، فلن يأتي الدفء للناس، وإذا لم تكن هناك غيرة في الحب لَمَا شعر الناس بدفء الحب. فالغيرة تضفي على الحب مذاقاً خاصاً مثل التوابل للطعام.
    لكن، كل شيء يزيد عن حده ينقلب إلى ضده. والكثير من الغيرة يحرق القليل من الحب. بل ويدمر العظيم منه. لذلك فالغيرة مطلوبة، لكن بالقدر المعقول الذي لا يتجاوز الحد. حتى لا تنقلب المسألة إلى مشكلة عدم ثقة متبادلة أكثر منها مشكلة غيرة متبادلة.


    الكرامة في الحب
    الكرامة، لابد من وجودها بين الحبيبين. فلا يمكن أن يعيش أحد بدون الكرامة. فالكرامة في أبسط معانيها تعني الاحترام المتبادل، ومراعاة الآخر. فعندما تجرح من تحب، فإنك تقوم بإيذاء كرامته. وهذا غير مقبول، وغير معقول في علاقة بين اثنين يحب أحدهما الآخر. فمن يحب يحافظ على كرامة حبيبه، ولا يجرحها. ومن يحب بإخلاص لا يستطيع أن يجرح كرامة حبيبه. فإذا ذهبت الكرامة، ذهب معها الحب.
    لذلك ينبغي على كل من يحب، أن يراعي كرامة من يحب.


    العطاء في الحب

    العطاء في الحب، هو أصل كل المشاعر الحلوة. فإن كلمة "العطاء" تتضمن عطاء الحب، عطاء أيام العمر، عطاء الإخلاص، عطاء الوفاء، عطاء المشاعر، عطاء النفس، عطاء القلب، عطاء المال. فالعطاء هو أكبر دليل على الحب..


    الإخلاص في الحب
    "الإخلاص" كلمة ليست بالهينة في الحب. فإن معنى كلمة "الإخلاص" ترجع إلى الفعل "خلص" أي تصفى، وتنقى الشيء من شوائبه. وهذا يعني أن الأساس في الإخلاص هو النقاء والطهارة في المعاملة. (إن أسمى وأرفع ما يمكن أن نصل إليه في الحب هو الإخلاص فيه، وهذا الإخلاص يأتي من سمو المشاعر بين المحبين. فإن الإخلاص هنا يعني أن كل منهما واثق من الآخر، ولا يخاف شيئاً منه، بل إنهما يعتبران نفسيهما كياناً واحداً لا يتجزأ.
    فعندما تحب فأنت لا تحب لمجرد الحب، بل أنت تحب لكي تصل إلى درجة عالية وسامية في الحب، ألا وهو الإخلاص في الحب، لمن تحب.. إنك تخلص له من داخلك، تخلص له من أعماقك.
    ولكي نصل إلى درجة الكمال في الحب، علينا أن نسأل أنفسنا سؤالاً هاماً هو: هل نحن نُخلص لمن نحب من أعماقنا؟
    فإذا استطعت أن تجد إجابة على هذا التساؤل، فإنك تكون قد استطعت أن تحدد بالفعل، هل تحب فعلاً.. أم لا؟!
     

حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...