عارضات الأزياء والتهاون في عرض العورات ا

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة abou jed wajawhar, بتاريخ ‏27 أوت 2006.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. abou jed wajawhar

    abou jed wajawhar كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏28 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    2.329
    الإعجابات المتلقاة:
    222
      27-08-2006 13:46
    قال الله تعالى بقوله: ]ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردّوكم عن دينكم إن استطاعوا[ (البقرة 217) وبقـوله: ]يا أيها الذين ءامنوا لا تتخذوا بِطانةً من دونكم لا يألونكم خبالاً ودّوا ما عَنِتُّم قد بدتِ البغضاءُ من أفواههم وما تُخفي صدورُهم أكبرج قد بَيـَّـنّا لكمُ الآياتِ إن كنتم تعقلون[ (ال عمران 118).

    قفي أختاه ,, لا تقولي أنا حرة أعرض ما شئت من الصور ,, فإنك تحملين إثم كل من نظر من ذكر وأنثى إلى تلك الصور بحجة عرض الأزياء وأي أزياء ,,, للكافرات من اليهود والنصارى والمنافقين العلمانين ..



    لا أنت لست حرة ,,,

    إن فصل الدين القويم بما نزل من القرآن الكريم والسنة المطهرة فصله عن الحياة ,, فهذا يؤدي إلى ما لا يحمد عقباه ,, من صد وهجر لأمر الله عز وجل ونبيه المصطفى صلى الله عليه وسلم,, ونهج طريق اليهود والنصارى حين فصلوا حياتهم عن دينهم واختصروه في يوم واحد لزيارة معابدهم قاتلهم الله آني يؤفكون...


    أكرم الله المرأة المسلمة بالشرائع المحمدية الغراء التي حفظتها وجعلتها كالدرة المكنونة من أعين شياطين الإنس والجن وأهل الخبث والخبائث قال تعالى: ]يا أهل الكتاب قد جاءكم رسولُنا يبيّنُ لكم كثيراً مما كنتم تُخفون من الكتاب ويعفو عن كثيرج قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين يهدي به الله من اتّبع رضوانَه سُبُلَ السلام ويخرجهم من الظلمات إلى النور بإذنه ويهديهم إلى صراطٍ مستقيم [ (المائدة 15 و 16).


    ولا ينبغي للناس ان يعُدوا التستر حقاً من الحقوق الشخصية، لأن ذلك يعني اتباع الهوى، وليس التستر بالحجاب بمثابة عرفٍ لبعض الناس. وكذلك لا ينظر للتستر بمنظار الجمال، بل إنّ فكرة التستر من حيث محتواها وشكلها انما هي أمرٌ من أوامر الله الواجبِ العملُ بها، فالله شرع الفرض وألزم العمل به، وشرع الحرام ونهى عنه. وقد بين الإسلام للناس الأعمالَ التي ينبغي عليهم أن يعملوا بها كما بين لهم كيفية تأديتها. وحُكْمُ ستر الرأس وستر الجسم للنساء ثابت بالقرآن الكريم، قال تعالى: ]ولْـيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ على جيوبهنّ[ (النور 31)، وقال: ]يا أيها النبيُّ قلْ لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يُدْنينَ عليهنّ من جلابيبهنّ[ (الأحزاب 59).

    فيا أختاه أقله عند نشرك لأي زي من الأزياء اختاري المحتشم منه حتى لا تحملي وزر من صممت ما نشرته
    وابتعدي عن كشف البطن وإظهار السرة وهي من العورات التي لا ترى إلا للمضطرة كالطبيبة فقط ..

    فهل أنت مستعدة لحمل وزر ألاف الأشخاص من النساء والرجال والشباب والشابات ..

    مستعدة !!!! ولكن اطمسي العورة على الأقل ويبقى الأثم عليك وحدك ...


    هذا الموضوع ليس لي
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...