1. عرض جديد خاص بالإشتراك في سيرفر الأحلام و IPTV

قناة فوكس في السعودية تبحث عن نظرة من خلف الستار

الموضوع في 'أرشيف الفضائي العام' بواسطة branco, بتاريخ ‏22 جانفي 2008.

  1. branco

    branco نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏6 مارس 2006
    المشاركات:
    13.914
    الإعجابات المتلقاة:
    14.001
      22-01-2008 16:08
    في حوار خاص مع الشيخ خالد آل إبراهيم، رجل الأعمال السعودي، تطرق فيه للعديد من المواضيع والقضايا، وخصوصًا في ما يتعلق بالإعلام الغربي وتوجهه الكبير نحو الداخل السعودي، بعد أن شهدت الساحة الإعلامية السعودية خلال السنوات الثلاث الماضية، سيلاً من القنوات الغربية والوكالات العالمية مثل شبكة قنوات bbc والفوكس نيوز، و abc الأميركية، ووكالة الـ aptn الفرنسية، وغيرها، والتي تعد باستمرار تقارير "حية من قلب الحدث" عن السعودية ونمط الحياة فيها.

    يذكر أن الشيخ خالد آل إبراهيم كان قد أجرى حوارًا مصورًا مع قناة فوكس نيوز الأميركية قبل نحو شهر، تحدث فيه عن بعض الجوانب الخاصة في الحياة الإجتماعية في السعودية، .

    نص الحوار:

    * هل ترى أن هناك وئامًا بين الإعلام العربي ونظيره الغربي هذه الفترة؟
    لا يوجد وئام بالمعنى الحرفي للكلمة، والمسافة كبيرة جدًا وشاسعة بين الإعلام العربي والإعلام الغربي، لكن العقلاء من الغرب الآن يحاولون جديًا تضييق الفارق الكبير بيننا وبينهم.

    فالإعلام الغربي سابقًا، كنا نشاهده يسب الإسلام ويوجه اهانات للعرب، ويستكثرون المال العربي علينا، ويستكثرون البترول أيضًا، وقد شعرنا بذلك عندما كنا طلبة في أميركا وشعرنا به أيضًا عندما أصبحنا رجال أعمال، لكن الوضع الآن اختلف خلال السنتين الأخيرتين بعد أن أثبتنا للعالم أجمع أننا كعرب نمتلك الكوادر البشرية القادرة على الإبداع وحصد الإعجاب في الكثير من المجالات.

    * برأيك ما سبب اهتمام الإعلام الغربي بالقضايا العربية، والسعودية تحديدًا؟
    هناك عنصران مهمان ساهما في التقريب بين الإعلام الغربي والإعلام العربي، واهتمام الغرب بنا بشكل كبير، وهما : البترول الذي يعد عنصرًا مهمًا في استمرار الحياة، وشبح الإرهاب الذي خيم على العالم، مما اجبر الجميع على تكوين جبهة تضامن عالمية لمواجهة هذا الخطر.

    حدثنا عن لقائك مع قناة فوكس الأميركية التي تواجه الآن ما يشبه الامتعاض بسبب ما اعتبره بعضهم في أميركا بأنها محاولة للتلميع وإظهار المجتمع السعودي بشكل إيجابي على حد تعبيرهم؟.
    اللقاء بدأ بمحض الصدفة، فقد قابلنا مذيعة القناة مع فريقها الخاص في صحراء العاذرية، وكنا وقتها نؤدي صلاة المغرب جماعة في البر. بدأوا بتصويرنا وبعد انتهائنا من الصلاة جلسنا نتناول القهوة، ثم جاءوا للسلام علينا فدعوتهم أن يجلسوا معنا لضيافتهم هم والفريق الإعلامي المرافق لهم من وزارة الإعلام السعودية، ودار بيني وبينهم حديث مطول شرحت لهم الصورة الحقيقية للمجتمع السعودي، على الرغم من أنني أعلم مسبقًا أن قناة "فوكس نيوز" تبحث دومًا عما يسيء إلى الإسلام، ولكن كانت محاولة مني لتقريب أنظارهم من الصورة الحقيقة للإسلام والمسلمين والمجتمعات العربية المحافظة.

    * هل تعتقد أن فوكس بالغت في الثناء على السعودية وعلى النمط المعيشي هنا، أم أنها قدمت عملاً واقعيًا في حواراتها ؟.
    إطلاقًا، الواقع لدينا أجمل ممّا ذكروه بمراحل، فالسعودي اليوم "وطني الهوية والمعرفة"، كما أنه اختلف عن السابق كثيرًا، فقد أصبح لديه طموح وعزيمة وحقق الكثير من الانجازات على مختلف الأصعدة ولدينا أطباء وطبيبات وعلماء فازوا بجوائز علمية عالمية وعربية كثيرة, للأسف هم ينظرون لنا على أننا بلد بترول فقط. وهذه نظرة خاطئة تمامًا.

    * برأيك لماذا لدى الغرب أو بعضهم على الأقل نظرة سلبية تجاه المجتمعات العربية؟
    الحسد والحقد، فهم يعاملوننا على أننا من دول العالم الثالث فقط، وبرأيي أنهم لو تعاملوا معنا كما يتعاملون مع إسرائيل لكانت الفائدة متبادلة على الطرفين، فنحن أصبحنا قوة اقتصادية كبرى ولها ثقلها في السوق العالمي، والجميل في الأمر أنهم بدءوا يتفهمون هذه المعادلة جيداً في الآونة الأخيرة.

    * ألم يكن لديك هاجس أن القضايا التي ناقشتها "فوكس نيوز" وأجاب عليها عدد من الشخصيات، كنت أنت احدهم، قد يتم التعامل معها بشكل خاطئ؟
    لا، المذيعة وعدتني بالصدق، ونقل الواقع، وحتى لو عملوا غير ذلك فليس بجديد والحمدلله قد صدقت .

    * ما رأيك بالتعبير الذي أطلقته قناة فوكس على تقاريرها عن السعودية والذي يقول " نظرة من خلف الستار على المملكة العربية السعودية" ؟
    دائمًا يصفوننا بأننا نعيش وراء ستار حديدي، وأن كمية الممنوعات تكثر عندنا، وأنا أسأل هنا من أعطاهم الحق بفرض آرائهم حول معيشة الآخرين، فعندما تختار إحدى دول الغرب شخصًا اشتراكيًا أو ملحدًا أو حتى من يبشر بالشذوذ، فذلك كان اختيارهم، ولا نتدخل. هم كذلك يجب ألا يتدخلوا بنمط معيشة الآخرين، الناس هنا يعيشون براحة، للخط المحافظ الذي تنتهجه المملكة، ومجتمعنا مفتوح على مصراعيه وكل إنسان حر في حياته.

    * كيف ترى العلاقة ما بين الشعبين الأميركي والسعودي، خصوصًا وأنك عشت هناك فترة من الزمن؟
    نحن نحب الشعب الأميركي، وكل الذين درسوا في أميركا الآن هم يديرون مناصب عليا هنا، فنحن نريد أن نكون أصدقاء، ونريد أن نعمل كأصدقاء، ونريد من أميركا والدول الغربية أن تتعامل معنا بالشفافية نفسها التي تتعامل بها مع بريطانيا وإسرائيل وغيرها من الدول الأوروبية.

    * برأيك ما نوعية المضايقات التي قد تواجه السعوديون المقيمون في أميركا الآن ؟
    هناك أكثر من 20 حالة اعتداء عنصري على الطلاب السعوديين في أميركا، كما صرح بذلك رئيس جمعية الطلبة في أميركا، لذلك يجب حماية طلابنا هناك من أي اعتداءات عنصرية.
    فكما نهتم نحن هنا بالأمريكان الذين يعيشون في أرضنا، يجب أن يهتموا هم أيضًا بنا هناك.

    * ما هو تقييمك لمستوى النقد في الإعلام السعودي، وهل نستطيع أن نقول إن هامش الحرية أصبح مرتفعًا كثيرًا؟
    إذا وجدِت الوطنية لدى الإعلاميين، وأعطوا فرصة أكبر، صدقني لن يحيدوا عن الصواب، والمطلوب الانتقاد للأفضل وليس للأسوأ. وأحيانًا يستغل من غير المحبين للوطن أشياء تسيء ولا تصلح ويكون النقد جارح وغير موثق وتصبح إساءات وليست انتقادات.
     
  2. Jerba&Rades

    Jerba&Rades عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏25 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    385
    الإعجابات المتلقاة:
    113
      23-01-2008 10:41
    :besmellah1:
    شكرا
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...