اتق الله أخي إنك كنت من الظالمين

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة dj tiesto, بتاريخ ‏25 جانفي 2008.

  1. dj tiesto

    dj tiesto عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏25 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    880
    الإعجابات المتلقاة:
    105
      25-01-2008 17:59

    :besmellah2:
    ابـــــدأ مــوضوعــــــي بهــــذه الآيـــــــة..
    (أن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب اليم في الدنيا و الآخرة و الله يعلم و انتم لا تعلمونَ )



    هذه الايه كأننا نرسلها مسج صغير على جوال كل من يحب ان تشيع الفاحشة حتى يتذكر كلما رآها بأنه سيلقى العذاب الأليم في الدنيا والآخرة معاً ولكم ان تتخيلوا ما هو العذاب الأليم في الدنيا؟ وكيف يمكن ان يكون في الآخرة ؟!!


    لا شك ان الـظواهر الايجابية في القرن الحادي والعشرين كثيرة، ولكن اكثر منها الظواهر السلبية! اذ لايوجد ابرع من بعض الأشخاص - من الجنسين - في تحويل العطايا التكنولوجية الى بلايا ، فبئس ما يصنعون! تقول واحدة من الفتيات اللواتي« تاجرن» بصورهن« الفاضحة جداً» وذلك عن طريق السماح بتداولها الكترونيا عبر تقنية البلوتوث: ان الحاجة *****ة الى المال اسوأ من قلة الأدب! أما نحن فلم نواجه في تاريخنا المهني « أسوأ» من هذا المنطق! الاتلاحظـــون ان هذه التقنية المسماة « البلوتوث» قد تحولت اخيراً الى «بلاياتوث»؟!

    لماذا وصل الانحلال الى اقصى حدوده؟ اشخاص استهوتهم الرذيلة والدناءة لايعرفون الله ولا الضمير الانساني بسلوك غير آدمي غير سوي بنات يستعرضن ادوار البطولة بأجسادهن بكل وقاحه وفضاحة وقلة حياء يكشفن عن شخصيات مريضة بالانحلال
    في أحد الأزمان تمكنت ذبابة صغيرة من الوقوف في مواجهه طاغية كفرعون وفي زمن كزمننا هذا تمكنت عدسة صغيرة لا تتجاوز حجم النملة من فرض الخوف على البشر اينما كانوا، هذه النعمة التي تم اختراعها للضروريات او الاحتفاظ بالذكريات اصبحت مصدراً للقلق، لأنها في الكثير من الأحيان لاتعدو ان تكون فضيحة لأسرار العائلات الخاصة


    اما البلوتوث فقد طورته طرق الاستخدام السيئة وجعلت منه كالفواكه التي يتم استخراج الخمر من عفنها، والفرق بينهما يتجلى في ان الأول يرى بالعين ويسمع بالأذن والثاني يذاق باللسان ويرى بالعين ويشم بالأنف، لكن الواقع بشع في صراحته إذا لم يستطع الشخص الا مواجهة الحقيقة المرة،

    (كوارث غير طبيعية)

    فتاة في المرحلة الإعدادية تجلس في باص مدرسي وتعري ساقيها لتصورهما صديقتها وتنشر المقطع ليصل إلى شقيق الفتاة الذي ينتفض لرجولته ويشوه وجهها ضربا وتعذيبا

    مراهق أربعيني يجلس في بيته مع صديقه يشاهدان مقاطع بلوتوثية بهدف المتعة والتسلية وفجأة يقشعر بدنه ويهب مسرعا إلى المطبخ فيأخذ سكينا ويطعن ابنته إحدى فرائس البلوتوث

    شاب أخذ شقيقته إلى رحلة خارج بلاده ليقتلها تعذيبا ويواريها التراب بسبب «بطولتها» في المقاطع البلوتوثية

    مجموعة من الشباب تستغل شابا متخلف عقليا وتصوره في أوضاع كوميدية جاوزت حدود اللياقة فاعترف في ذلك المقطع بتقصير بلده في حقه حيث لم يمد له أحد أيدي المساعدة وقام بتمزيق جنسيته التي لم تعد عليه بأي نفع فتم القبض عليه بعد انتشار المقطع وسحبت منه الجنسية وحوكم هو ومن استغل تخلفه

    وهذه اعترافات أكثر خطورة جرت على لسان فرائس البلوتوث اللواتي سقطن إما عن غفلة أو وقاحة

    (صورني بملابس خليعة وشاهدني كل من هب ودب)

    في البداية تقول(ع.ف)وهي إحدى فرائس الناب الأزرق (البلوتوث): أنصح كل فتاة بألا تنخدع بكلام الشباب المعسول والحب الزائف فكله وهم وهو سبب مصيبتي في هذه الحياة فقد خدعت بكلام من أدعى حبي فوثقت به وأمنته على نفسي كنا نتبادل الأحاديث الهاتفية كل يوم وفي إحدى المرات طلب أن يراني فتقابلنا في أحد الأماكن العامة وتكررت اللقاءات إلى أن طلب مني بعد ذلك أن يراني في مكان خاص وذلك خوفا من أن يراني أحد برفقته أي أن هدفه كان الحفاظ علي كما كان يدعي في البداية كنت مترددة ولكنني وافقت بعد ضغطه وإلحاحه المتواصلين وتقابلنا في إحدى الشقق الخاصة وطلب مني أن أقوم بالرقص له وقام بتصويري بحجة أن يرى الشريط كلما اشتاق إلي ومرت الأيام على هذا المنوال إلى أن تقدم لي أحد الشباب لخطبتي وتحدد موعد الزواج فطلبت منه ان نقطع علاقتنا فرفض وطلب أن نستمر حتى بعد الزواج فرفضت فهدد وتوعد بالفضيحة في البداية لم آخذ كلامه على محمل الجد خاصة وأنني كنت متأكدة من حبه لي ولكن بعد فترة أرتني صديقتي فيلما وصلها عن طريق البلوتوث لفتاة ترقص وهي بملابس خليعةوعندما رأيته لم اصدق عيني فقد كنت أنا هي الفتاة! وأنا أعيش الآن في حيرة وخوف من أن يصل الفيلم لأحد أقربائي لأنني لاأعرف ماالذي سيحصل لي حينها؟!!


    (رادت أن تكون مشهورة فرقصت عارية)

    أما ن .ع فيقول: قد يستغرب البعض مما سأقوله ولكن حبي لإحدى الفتيات هو سبب قيامي بنشر أفلام الفيديو لها والتي كانت ترقص فيها فقد كانت مريضة بحب الشهرة وأنا كنت مستعداً لفعل أي شيء من اجل أن أفوز بقلبها فطلبت مني أن أقوم بتصويرها وهي ترقص وأنشر هذه الأفلام بين الشباب عن طريق البلوتوث فكان لها ما أرادت لأنها كانت تريد أن تكون معروفة ومشهورة بين الناس بأي طريقةحتى لو كانت هذه الشهرة على حساب سمعتها ولكنني الآن نادم على ما فعلت لأنه كان من المفروض أن أدلها على طريق الخير والفضيلة بدل أن أساعدها على السير في درب الرذيلة وأحس بانني المسؤول عن كل ما حدث وما سيحدث لهذه الفتاة

    (كما تدين تدان إنها زوجتي)

    يقول شاب : كنت أتجول في الأسواق وأرسل هذه المقاطع لكل من هب ودب وفجأة استقبلت مقطعا لفتاة تعرض جسدها على رجل ومع أن وجهها غير ظاهر فقد عرفتها لأنها زوجتي فأصبت بهستيريا ووقعت مغشيا علي لأصحو في المستشفى ولسان حالي يقول : كما تدين تدان تاجرت بأعراض الناس فتاجروا بعرضي والله عز وجل سريع الحساب

    (لقطات غير عادية شاهدها صديق زوجي)

    سهى تروي حكايتها مع البلوتوث فتقول: تعرضت لتجربة كانت قاسية جدا علي، بل مغامرة فقدت فيها نفسي وندمت عليها كثيرا، في يوم كنت جالسة وحدي في البيت بإعتبار أن زوجي كثير السفر وليس لدي أولاد، حاولت الاتصال بصديقاتي لكنهن كن مشغولات بتجهيز أولادهن للدخول المدرسي، وحاولت أن اشغل نفسي بالتلفزيون لكنني شعرت بالوحدة وليس لدي شخص اعتمد عليه وبينما كنت اقلب في هاتفي النقال خطرت ببالي فكرة أن اجرب نظام البلوتوث حتى ولو على نفسي لم اكن أتصور أن الأمور ستتطور وتنقلب ضدي، أخذت صورا في أوضاع غير عادية وكانت الكارثة عندما اعتقدت أنني تخلصت من هذه الصور لكنها بقيت عالقة بذاكرة النقال الذي بعته لرفيق زوجي واشتريت آخر جديد، لكن الأمور لم تتوقف لان صديق زوجي الذي لم يرني أرسل الصور إلى أصدقائه ومن بينهم زوجي الذي اكتشف الفضيحة وكانت نهاية لحياتي الزوجية أقول بكل صراحة لقد ندمت على فعلتي هذه ولم أتصور أنني سوف افقد كل ما لدي حتى احترام أهلي وثقة زوجي وانهار بيتي

    الكثيــــر الكثيــــر من القصص المؤلمـــــة...بصــــراحه اصبـــــح زمنـــــنا مليء بهذه الوقـــــاحه..بل البعــــض يفتـــخر بها ..ويـــراهــــن عليــــها... اصبحــــت مجالـــس الشبـــاب ليســــت لتبـــادل الاحـــاديث في الامور والقضـــايا اليوميــــه ولابالسيـــارات واشكالها والوانــــهاكما كان لا بل اصبـــــح ساحات لتــــزويد وتبــادل الصور ومقــــاطع الفيديو

    الـــــى متــــى,,,,,ولمـــاذا....وياتـــرى لمــاذا الشباب يتفاخر بهتـــك اعراض الناس والنظر لها.واذا تعلق المنظر ببيته واهله ثــــار كالبركان...اليـــس للناس اعراض وخصوصيات كما له؟؟؟؟؟؟
    ذ


    أحبائي في الله اتقوا الله و كونوا من الصابرين و بعون الله سيورثكم الله الفردوس

    و من غرّت به شهوته فليتب إن الله غفور رحيم

    أسأل الله لي و لكم أن يتب علينا و يستر شبابنا

    و آخر دعواي أن الحمد لله و الصلاة و السلام على محمد أشرف المرسلين
     
  2. foufou08

    foufou08 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏23 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    130
    الإعجابات المتلقاة:
    32
      25-01-2008 18:12
    أمين
    انشاء الله تكون هذه القصص عبرة
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...