!!!

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة marnes, بتاريخ ‏27 جانفي 2008.

  1. marnes

    marnes عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏22 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    121
    الإعجابات المتلقاة:
    178
      27-01-2008 16:41
    · أولاً
    لا أظن أن أي منصفٍ منا ينكر تطور الصناعة اليابانية في معظم المجالات ، الألكترونية والكهربائية والسيارات والمعدات الثقيلة وغيرها، طبعا باستثناء الأسلحة والمعدات العسكرية، وذلك لأنهم منعوا من ذلك. ولولا أنهم منعوا من صناعتها لفاقوا - في تقديري- مانعيهم.

    وهذا التطور حقيقة ملموسة في حياتنا اليومية، تتجسد وتتبلور يوما بعد يوم. فالذي لم يجرب آلة او جهازا يابانيا فلا بد انه رآها او سمع عنها او قرأ عنها. ولا أظنني سأقابل يوما من يقول لي: لم أجرب ولم أسمع ولم أر ولم اقرأ عما تقول. ولو افترضت جدلا أنني سأقابل مثل هذا، فسأقول له: "حسنا، أطرق أبواب الناس بيتا بيتا وتعرف على ما تحتويه من أجهزة"، فهل يا ترى تخرج من بيت من البيوت دون أن تجد تلفازا أو غسالة أو ثلاجة أو جهاز كمبيوتر أو ساعة أو هاتفا أو مكيفا مكتوب عليه ( MADE IN JAPAN - صنع في اليابان ) ؟

    ثم سأطلب منه الخروج الى الشوارع في جولة تفقدية، وأسأله عن معظم السيارات التي تجوب الشوارع، وأعمدة الكهرباء والإشارات الضوئية ولوحات الإعلانات الضوئية والكامرات الخفية والرادارات الذكية التي تقتنص مخالفي التعليمات المرورية، كما اقتنصتني ذات ليلة شتوية ،فغرمت ألفا من الريالات القطرية - فهل تراه يرجع البصر دون أن يرى بصمة يابانية؟

    وفي الوقت الذي أتحداه ألا يجد( شيئا) يابانيا أثناء بحثه في الشوارع والبنايات ، سأتحداه أن يجد (شخصا) يابانيا. ومصدر ثقتي في ذلك أنني لا أتخيل أن يابانيا يترك بلده ليضيع وقته الثمين متسكعا في بلد آخر، أو أن يمنح عصارة فكره وجهده لبلد غير البلد الذي ينتمي اليه. ولو قدر للياباني أن يكون في غير بلده فلأجل بلده.

    ان القوم يتفانون من أجل بلدهم بشكل عجيب، فمنذ أن تجرعوا كأس الدمار الذري في هيروشيما ونكازاكي على يد الاخطبوط الهائج سنة 1945 وهم في سباق مع الزمن لرد الإعتبار لأنفسهم في انتفاضة ثأرية لامتطاء صهوة التقدم، صناعيا و تجاريا واقتصاديا. وكأن لسان حالهم يقول للشمس :"أتحداك أن تشرقي دون جديد لنا". ومن بين الأمور التي بلغت أذني، ولم يجد عقلي ما يحول دون قبولها:

    1- الموظف الياباني- وهو في طريقه في الباص الى عمله - يتجنب النظر الى جانبي الطريق لئلا تتزاحم في ذهنه صور البنايات والأشجار والأسواق وسائر المناظر فتشغل حيزا من عقله وذاكرته او تشوش عليه في مكتبه او على جهازه.
    2- لايتبادلون النكات او المناقشات غير المجدية خوفا من ضياع بضع دقائق بلا عمل.
    3- يتطوعون بساعات عمل اضافية يسمونها حق الوطن.

    على كل حال ، ولكي لا أبتعد كثيرا في منعطفات الحديث، سأعود الى ذلك المجادل الذي مازال يتجول في الشوارع وسأطلب منه أن يوقف أحد سائقي السيارات اليابانية وآخر من سائقي السيارات غير اليابانية، ثم يدعوهما الى أقرب مطعم أو مقهى ( والكلفة على حسابي) ريثما يتسنى له القيام بدراسة مقارنة للسيارتين.

    سأطلب منه أن يرتدي بدلة المهندس الميكانيكي الحاذق ليتفحص السيارة اليابانية ثم يقارنها بقرينتها. ثم سأطلب منه أن يرتدي بدلة المهندس الكهربائي الألمعي ليتفحص ويقارن. وسأحثه في الثالثة أن يقود اليابانية لبضعة أميال ثم يعود ليقود الأخرى كذلك. وبعد ذلك سأستفهمه رأيه وحكمه.

    قد يلوذ بالصمت دون أن تنفرج شفتاه عن جواب، لثقل وطئة الاعتراف بعد طول صلف ومكابرة. لن أضغط عليه للإدلاء باعترافه، بل سأباغته بطلب أخير، وهو أن أقود أنا السيارة اليابانية نحو ميل شمالا ويقود هو الأخرى نحو ميل جنوبا، ثم يستدير كل منا نحو الآخر مسرعا لنتصادم عند نقطة افتراقنا( والكلفة على حسابه هذه المرة) ثم نرى - ان بقينا لنرى - أينا تتضرر سيارته أكثر.

    فأن احتج وقال " بل أنا اقود اليابانية وأنت تقود الأخرى" فعندها لا حاجة لي أن أستمر في الاختبار - فقد زل لسانه وانفلت منه رأيه ، بعد أن حالت مكابرته دون ابدائه. وحتى لو أن لسان هذا المكابر لم يزل فيشي عن مكنون سريرته واستمر في مماطلته وتنكره لدقة صنع اليابانيين وذكائهم وحكمتهم في اظهار مصنوعاتهم في منتهى المتانة والتناسق والدقة وحسن الهيئة والتقويم - فسأنهي جدالي العقيم معه وسأقول له "ان لكل قاعدة شواذ، والقاعدة هي أن كل الناس مجمعون على الأعجاب والأقرار بدقيق صنع القوم ، والشواذ هم أمثالك ، ولاعبرة بالشواذ عند رسوخ القواعد."

    ثمة أمر آخر، وهو أن بني يابان (زيادة في فضلهم) يساهمون في تيسير حياتنا من خلال مايغدقونه علينا من أجهزة وحاجيات دون أن يتركونا نتخبط في في كيفية استخدامها. فهم مع كل جهاز يصنعونه يرفقون كتيبا صغيرا هو عبارة عن دليل للأستخدام الأمثل. وهذا الدليل ( الكتلوج) ، والذي يكتب بعدة لغات، هو بمثابة ( الدستور) الذي على أساسه ووفق تعليماته يتم استخدام ذلك الجهاز. ولم أسمع يوما ان أحدا - مهما كان عبقريا - بلغت به جرأته أن يقوم بتشغيل وصيانة جهاز ما اعتمادا على آراءه ومزاجياته ، ضاربا بالدستور عرض الحائط. فان أصر وفعل ذلك فعليه أن يستعد لتحمل مالا تحمد عواقبه.

    والآن، وبعد كل هذا، هل يمكن أن يكون المنكر لفضل بني اليابان وعبقريتهم وحكمتهم الا حاسدا، متحاملا، جاحدا، منكرا للفضل والجميل؟

    أدعو الله العلي القدير لمثل هذا أن يطهر قلبه من الحسد والجحود وأن يأخذ بيده ليرى الحق حقا ويعرف لأهل الفضل فضلهم.

    · ثانياً
    أرجو ألا يفهم اسهابي هذا في تمجيد اليابانيين واطرائهم والإشادة بفضائلهم على أنه منتهى القصد أو مبلغ الهدف، فما لهذا سودت بضع صفحات. انه - أي التمجيد واِلإطراء - غاية لا وسيلة. ان الحنكة والبراعة التي أتشدق بها ومنها أصنع هالة تحيط ببني اليابان - وأظنهم يستحقونها - ماهي الا كوة صغيرة أحث نفسي واخوتي القراء أن نطل منها على ما هو أعظم من اليابانيين ومصنوعاتهم وعبقريتهم، وما هي الا سهم دلالة صغير يشير الى صرح عظيم هائل - الى حكمة الحكيم العليم الأعلى، الذي خلق فسوى والذي قدر فهدى -جل شأنه.

    أوليس الأجدر بنا أن نتفكر في عظمة الخلاق العليم الذي خلق هذا الكون العظيم بكواكبه ومجراته ، والسموات بما فيها، والأرض وما فيها من بشر ودواب وجبال وأشجار وبحار وقفار، والذي خلق عقول البشر التي تبهرنا وتذهلنا لأبداعها أشياء هي لا شيء أمام صنع الله وحكمته - جل في علاه؟؟!!

    اليابان أو غيرها من الدول قد تصنع سيارة - مثلا - بعد سنين من الدراسة والبحث والتجريب، ثم تضخ بضاعتها الى الأسواق، مصحوبة بجهود وتكاليف أخرى للدعاية والتوعية المطلوبة لترويج تلك البضاعة وضمان اقبال الناس عليها. ولكن ربما تبين لها بعد حين أن هناك نقصا أو عيبا قد صاحب تلك السيارة وعانى منه المستهلك، الذي يمكنه تشخيصه مع كثرة استعمالها. أو أنهم بمواصلة البحث والتمحيص يتوصلون الى الخلل ومن ثم الحل أو البديل. وسرعان ماتجدهم قد صنعو جيلا جديدا أكثر دقة ،خال من الأخطاء والمعايب. وبتغير المصنوع يتغير الكتلوج (الدستور) بحذف او اضافة.

    ان هذا الأمر وارد، بل مألوف في مجال العلم والتكنلوجيا، فنتاج العقل البشري في تطور مضطرد مع تقادم الأزمان، وهذا ما يعكسه التطور الملحوظ في كل جيل من المصنوعات. بيد أنه غير وارد، بل مستحيل مع مصنوعات الله - عز وجل - فلا نواقص، ولا معايب في خلقه تستوجب التدارك والتلافي والتطوير، ولا تعديل على الدستور - القرآن - الذي هو بمثابة ( الكتلوج) الذي يرشدنا الى الطرق المثلى في استخدام وصيانة مصنوعات الله من بدن وعقل وروح وما سخره الله - تعالى - من حولنا مما يعيننا على الحياة في هذا الكوكب وفق الهدف الذي من أجله أوجدنا - جل جلاله - وهو عبادته على الوجه الذي يرضيه.

    فلا سبيل لبني الانسان الى حذف أو اضافة أو تعديل في هذا الدستور مع تقادم الأزمان وتراكم البحث والدراسة . بل على العكس من ذلك ، فكلما تطورت وسائل العلم والتكنلوجيا في سبر أغوار الكون ومعرفة كنهه، ازداد يقين البشر برسوخ المصدر الإلهي والإعجاز الجلي في هذا الدستور العظيم، الذي قال عنه منزله - تعالى - (ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا). وكيف السبيل لإضافة أو تعديل على ما قال فيه منزله ) :انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون)؟

    فهل منا من أحد سمع مثلا أن جيل القرن التاسع عشر من البشر قد خلقهم الله مع بعض النواقص والعيوب ، سرعان ما تداركها في جيل القرن العشرين؟ حاشا وكلا. وهل منا من اشتكى أو اعترض على وضع أنفه في مكانه من الوجه وعد ذلك خللا دعا أن يتلافاه الله في الجيل التالي - أولاده؟

    لنتخيل أن هيئة كل منا ليست كما هي عليه الآن، ولننظر النتيجة. فهب أن أنفك في قفاك ، فكيف تتنفس عند النوم وأنت مستلق على ظهرك؟ أو أن عينيك كعنبتين بارزتين في أعلى جبينك أو هامتك، فهل ستحافظ عليها لمدة اسبوع واحد من الصدمات والكدمات مع الأشياء من حولك كما تحافظ عليها الآن وهما مصونتان محميتان في قعري الوجنتين ومحاطتان ببروزات عظمية منيعة؟

    أو هب أن عينيك الجميلتين الثمينتين اللتين لا أخالك تستبدلهما بكنوز الدنيا - قد خلقتا من غير جفنين مزود كل منهما بمشط شعري قوي- يقومان بوظيفة غسل العين بسائل خاص، ويحميانهما من كل مايؤذيهما من غبار أو شوائب أو أجسام غريبة، فهل تظن أنك بلغت من العمر مابلغت وهما على هذه الحال؟ وما دمنا في معرض الحديث عن العين، فهل تعلم أن أعظم تلسكوبات العالم وهو في الولايات المتحدة الأمريكية، قد صنع على غرار عين الإنسان وتقليدا للأجزاء التي فيها من شبكية وقرنية وقزحية وبؤبؤ وأعصاب بصرية؟

    ولو أنك فقدت عينك أو أي عضو آخر - لا قدر الله - فهل ستتنافس الشركات اليابانية او الأمريكية أو غيرها في الدخول في مناقصة لصناعة عين لك تعوضك عن تلك التي فقدت؟

    الناس في البلدان الحارة كدول الخليج العربية مثلا تطلب من اليابان وألمانيا وأمريكا وغيرها أن تزودهم بسيارت ذات مواصفات خاصة تناسب مناخهم. وفي دول كالسويد وايسلندا يطلبون مواصفات تلائم مناخهم البارد المثلج. فلو أن خليجيا سافر الى أيسلندا بسيارته لرماها هناك واندثرت تحت الثلوج وطلب غيرها مما عند القوم. ولو أن أيسلنديا أتى الى بلد خليجي بسيارته في الصيف لطلقها ثلاثا وطلب يد غيرها.

    أما مخلوقات الله كالبشر فهم ذاتهم، برؤوسهم وأيديهم وأقدامهم ودمائهم في المناطق القطبية والمدارية والإستوائية. ولم يخلق الله- تعالى - بشرا خاصا ليعيش في السويد، وبشرا آخر من نوع خاص ليعيش في نيجيريا.

    فلماذا اذاً نتغنى بعقول اليابانيين والأمريكان وغيرهم ونهرع اليهم في كل صغيرةٍ وكبيرةٍ ، ونطلب ودهم ونخشاهم كخشية الله أو أشد خشيةً، ولا نتغنى ونتفكر في خلق الله ونلجأ اليه ونطلب رضاه ونرجو رحمته وهو خالق اليابانيين والأمريكان ومحييهم ومميتهم وباعثهم ومحاسبهم؟

    انني لواثق كل الثقةِ أننا - معشر المسلمين - لو كنا متمسكين بديننا حق التمسك لما وصل بنو اليابان أو الامريكان الى مستوى تلاميذٍ لنا. ولكننا نسينا الله فأنسانا أنفسنا وتنكبنا عن صراطه المستقيم فوكلنا الى أنفسنا، وأذلنا بما كسبت أيدينا، وأصبحنا عالةً متطفلين على من كانوا عالةً متطفلين علينا في يوم ما. واصبحنا نهاب من كانوا يهابوننا ويرتعدون فرقاً لذكرنا، وصار يذهلنا علمهم الذي نحن مشكاته ومصدره عندما كنا سادة الدنيا وأساتذتها- أيام كان ريتشارد ملك انجلترا يستعطف الخليفة هارون الرشيد في خطاب منه اليه ليقبل أحد ذويه تلميذاً في احدى مدارس بغداد، مذيلا ً خطابه بـ ( خادمك المطيع - ريتشارد ملك انجلترا). فليت شعري من السيد الآن ، ومن الــ..........المطيع؟؟؟!!!
     
    10 شخص معجب بهذا.
  2. عمر بوند

    عمر بوند عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏27 أوت 2007
    المشاركات:
    331
    الإعجابات المتلقاة:
    357
      17-04-2008 19:53
    موضوع في غاية الروعة،لما فيه من دروس و عبر.حقيقة الموضوع متميز وهو دال على عبقرية كاتبها و نضج أفكاره .
    بالتوفيق،نتظر منك المزيد.
     
  3. نسرقرطاج

    نسرقرطاج عضو مميز بالقسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏6 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    3.182
    الإعجابات المتلقاة:
    7.721
      17-04-2008 20:58


    الموضوع مكتوب بالعربي ... قريتوه وفهمتوه

    ردو عليه حتى بالدارجة على الاقل

    واخطونا من الفرنسوية يهديكم ربي
     
    3 شخص معجب بهذا.
  4. Dawn Caravan

    Dawn Caravan عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏22 مارس 2008
    المشاركات:
    629
    الإعجابات المتلقاة:
    1.026
      18-04-2008 14:09
    عندما تشتري حذاء يا أخانا، قارن بين جودة صناعة أبناء اليابان و أبناء المسلمين
    الأمر جلي و لا حاجة لخلط الأوراق، لا منطق في مقارنة الذات الالاهية باليابان، فما العلاقة بين الاثنين، أنت تدعو لأن نفوقهم و لكن تنسى أنّه ليس بمثل هذا الكلام ترقى الأمم يا صديقي، ولا بخلط الأمور تتطور الصناعات
     
    3 شخص معجب بهذا.
  5. khalil_001

    khalil_001 عضو مميز بالقسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏22 أوت 2007
    المشاركات:
    3.983
    الإعجابات المتلقاة:
    9.489
      18-04-2008 15:18
    كرهت الموضوع من العنوان

    الم تجد غير هاذا العنوان يا سيد
     
    3 شخص معجب بهذا.
  6. l'instituteur

    l'instituteur كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏24 جانفي 2008
    المشاركات:
    5.989
    الإعجابات المتلقاة:
    9.049
      18-04-2008 15:49
    تمّ تغيير العنوان...


    انتبه أخي في اختيارك العناوين

    فربّما تنزلق لما لم تحسب له حسابا...
     
    2 شخص معجب بهذا.
  7. ahbeb

    ahbeb عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏4 مارس 2008
    المشاركات:
    1.557
    الإعجابات المتلقاة:
    5.152
      18-04-2008 15:59
    العفو موضوع رائع جدا اما احنه الوج كان على تعكير المواضيع ...ما اعجبكم في الموضوع كان التعليق على العنوان يا سيدي العنوان اتغير هيا علق ....العفو مره اخرى
     
  8. l'instituteur

    l'instituteur كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏24 جانفي 2008
    المشاركات:
    5.989
    الإعجابات المتلقاة:
    9.049
      18-04-2008 16:53
    اللهمّ إلاّ إذا كنت تتكلّم عن ذات نفسك...

    فأنت بها أعلم...

    هل رأيت العنوان السّابق حتّى تحكم؟؟؟

    وإن كانت إجابتك بنعم...

    فأستحلفك بالله...

    اتّصل (لأسهّل عليك) بأقرب أستاذ لغة عربيّة...

    واطلب منه أن يشرح لك معنى تلك الجملة...





     
    3 شخص معجب بهذا.
  9. khalil_001

    khalil_001 عضو مميز بالقسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏22 أوت 2007
    المشاركات:
    3.983
    الإعجابات المتلقاة:
    9.489
      18-04-2008 18:23
    انجم نعرف شنيا مشكلتك يا اخ

    مانيش جايين نعكرو فالمواضيع لهنا و نزيدك زيادة الموضوع هاذا مكانه المنتدى العام موش الاسلامي شمدخل صناعات اليابان فالامور الدينية؟؟؟

    و مانيش معلق عالموضوع sava
     
  10. Tunisian_Man

    Tunisian_Man عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏17 جوان 2007
    المشاركات:
    24
    الإعجابات المتلقاة:
    66
      18-04-2008 18:50
    مشكور اخي على الموضوع
    لكن ريشارد ملك انجلترا لم يدرك هارون الرشيد فقد جاء بعده بمئات السنين
    انما ادرك نور الدين زنكي و صلاح الدين الايوبي
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...