1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

قصيدة لبنان لأحمد مطر (تحية إلى الأخوين خلدون و رادار)

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة cobraaa, بتاريخ ‏28 جانفي 2008.

  1. cobraaa

    cobraaa كبير مراقبي المنتدى التعليمي

    إنضم إلينا في:
    ‏29 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    5.809
    الإعجابات المتلقاة:
    25.476
      28-01-2008 00:22
    صفت النية يا لبنان ، صفت النية ،
    لم نهملك ولكن كنا مختلفين على تحديد الميزانية ،
    كم تحتاج من التصفيق ؟
    ومن الرقصات الشرقية ؟
    ما مقدار جفاف الريق في التصريحات الثورية ؟
    وتداولنا في الأوراق، حتى أذبلها ا لتوريق ،
    والحمد له صفت النية ، لم يفضل غير التصفيق ،
    وسندرسه ، في ضوء تقارير الوضع بموزنبيق ،
    صفت النية ، فتهانينا يا لبنان ،
    جامعة الدول ا لعرية تهديك سلاما وتحية ،
    تهديك كتيبة ألحان ، ومبادرة أمريكية
    - - - - - - - - - - - - - - - - - -
    هكذا نحن اليوم، وهذا حالنا فكيف لي أن أحبّ شعر الغزل في زمن الرّداءة هذا؟؟؟........
     
    3 شخص معجب بهذا.

  2. radar1

    radar1 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏11 أوت 2007
    المشاركات:
    2.772
    الإعجابات المتلقاة:
    5.497
      28-01-2008 14:01
    شكرا على هذه الهديّة الرّائعة

    :kiss::kiss::kiss:





    إضافة


    [​IMG]

    احمد مطر شاعر عراقي الجنسية ولد سنة 1954 في مدينة البصرة في العراق.



    [​IMG]


    *ولد أحمد مطر في مطلع الخمسينات،في قرية (التنومة)، إحدى نواحي (شط العرب)
    بدأ يكتب الشعر، ولم تخرج قصائده الأولى عن نطاق الغزل والرومانسية، لكن سرعان ما تكشّفت له خفايا الصراع بين السُلطة والشعب، فألقى بنفسه، في فترة مبكرة من عمره، في دائرة النار، حيث لم تطاوعه نفسه على الصمت، كانت هذه القصائد في بداياتها طويلة، تصل إلى أكثر من مائة بيت

    مشحونة بقوة عالية،الأمر الذي اضطرالشاعر، في النهاية، إلى توديع وطنه ومرابع صباه والتوجه إلى الكويت، هارباً من مطاردة السُلطة.
    وفي الكويت عمل في جريدة (القبس) محرراً ثقافياً، وكان آنذاك في منتصف العشرينات من عمره، حيث مضى يُدوّن قصائده التي أخذ نفسه بالشدّة من أجل ألاّ تتعدى موضوعاً واحداً، وإن جاءت القصيدة كلّها في بيت واحد.
    وفي رحاب (القبس) عمل الشاعر مع الفنان ناجي العلي، ليجد كلّ منهما في الآخر توافقاً نفسياً واضحاً، فكان يبدأالجريدة بلافتته في الصفحة الأولى، وكان ناجي العلي يختمها بلوحته الكاريكاتيرية في الصفحة الأخيرة.
    ثم صدر قرار نفيهما معاً ، وترافقا إلى لندن
    ومنذ عام 1986، استقر أحمد مطر في لندن، ليُمضي الأعوام الطويلة، بعيداً عن الوطن

    يكتب حاليا في جريدة الراية القطرية تحت زاوية لافتات بالاضافة إلى مقالات في "استراحة الجمعة" كما يصدر في عين الصحيفة لافتات جديدة.



    وهذه بعض الأبيات

    جَسَّ الطبيبُ خافقي

    وقالَ لي: هَلْ ها هُنا الأَلمْ؟

    قلتُ له: نَعَمْ

    فَشَقَّ بالمِشرَطِ جيبَ مِعْطفي

    وأخْرجَ القَلَمْ!

    هَزَّ الطبيبُ رأسَهُ.. وَمالَ وابتَسَمْ

    وَقالَ لي: ليسَ سِوى قَلَمْ

    فَقلتُ: لا يا سيّدي

    هذا يَدٌ.. وَفمْ

    رَصاصةٌ.. وَدَمْ

    وَتُهمَةٌ سافِرَةٌ.. تَمشي بلا قَدَمْ

     
    2 شخص معجب بهذا.
  3. sat200

    sat200 صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 جوان 2007
    المشاركات:
    4.452
    الإعجابات المتلقاة:
    9.940
      30-01-2008 15:10
    [​IMG]
     
    1 person likes this.
  4. khaldoun

    khaldoun كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    15.771
    الإعجابات المتلقاة:
    36.150
      31-01-2008 11:43
    شكرا يا أستاذ على الاهداء.

    :satelite: :kiss: :satelite:
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
قصيدة مساؤك نافلة من خشب ‏8 جويلية 2016
زعمة ‏9 ديسمبر 2015
قصيدة " زعمة في فيديو كليب " ‏28 فيفري 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...