كلام نحتاجه

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة migatou, بتاريخ ‏30 جانفي 2008.

  1. migatou

    migatou عضوة مميزة في القسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏12 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    1.598
    الإعجابات المتلقاة:
    5.429
      30-01-2008 03:18
    :besmellah1:


    ربي اشرح لي صدري و يسر لي أمري و احلل عقدة من لساني يفقه قولي سبحانك لا علم لنا الا ما علمتنا انك انت العليم


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ​

    من فوائد الذكر

    ــــ


    قال شيخ الإسلام ابن تيمية:
    " الذكر للقلب مثل الماء للسمك ، فكيف يكون حال السمك إذا فارق الماء (1) ".
    وقال ابن القيم رحمه الله :
    " وفى الذكر أكثر من مائة فائدة
    فمن هذه الفوائد :
    1ـ يطرد الشيطان
    2ـ يرضي الرحمن.
    3ـ يزيل الهم والغم.
    3ـ يجلب البسط والسرور.
    4ـ ينور الوجه.
    5ـ يجلب الرزق.
    6ـ يورث محبة الله للعبد.
    7ـ يورث محبة العبد لله ومراقبته ومعرفته والرجوعاليه والقرب منه .
    8ـ يورث ذكر الله للذاكر.
    9ـ يحيي القلب.
    10ـ يزيل الوحشه بين العبد وربه.
    11ـ يحط السيئات.
    12ـ ينفع صاحبه عند الشدائد.
    14ـ سبب لنزول السكينه وغشيان الرحمة وحفوف الملائكة.
    15ـ إن فيه شغلا عن الغيبة والنميمة والفحش من القول.
    16ـ انه يؤمن من الحسرة يوم القيامة.
    17ـ انه مع البكاء في الخلوة سبب لإظلال الله للعبد يوم القيامة تحت ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله.
    18ـ إنه آمان من نسيان الله.
    19ـ إنه آمان من النفاق.
    20ـ إنه أيسر العبادات واقلها مشقة ومع ذالك فهو يعدل عتق الرقاب ويرتب عليه من الجزاء ما لا يرتب على غيره.
    21ـ إنه غراس الجنة.
    22ـ يغني القلب ويسد حاجته.
    23ـ يجمع على القلب ما تفرق من إرادته وعزومه.
    24ـ ويفرق عليه ما اجتمع ما اجتمع من الهموم والغموم والأحزان والحسرات.
    25ـ ويفرق عليه ما اجتمع على حربه من جند الشيطان.
    26ـ يقرب من الآخرة و يباعد من الدنيا.
    27ـ الذكر رأس الشكر فما شكر الله من لم يذكره.
    28ـ أكرم الخلق على الله من لا يزال لسانه رطبا من ذكر الله.
    29ـ الذكر يذيب قسوة القلب.
    30ـ يوجب صلاة الله وملائكته.
    31ـ جميع الأعمال ما شرعت إلا لإقامة ذكر الله.
    32ـ الله ـ عز وجل ـ يباهي بالذاكرين ملائكته.
    33ـ يسهل الصعاب ويخفف المشاق وييسر الأمور.
    34ـ يلب بركه الوقت.
    35ـ للذكر تأثير عجيب في حصول الأمن فليس للخائف الذي اشتد خوفه انفع من الذكر.
    36ـ سبب للنصر على الأعداء.
    37ـ سبب لقوة القلب.
    38ـ الجبال والقفار تباهي وتبشر بمن يذكر الله عليها.
    39ـ دوام الذكر في الطريق وفي البيت والحضر والسفر والبقاع تكثير لشهود العبد يوم القيامة.
    40ـ للذكر من بين الأعمال لذة لا يعدلها لذة

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ​

    اوحى الله تعالى الى موسى عليه السلام ان لي واليا في ارض كذا فاذهب اليه وصل عليه،
    فجاء فوجد الناس يثنون عليه شرا،ويصفونه بكل معصية ،ففعل موسى ما امره به ربهثم قال:
    يارب انهم يصفونه بكذا وكذا،فقال رب العزةوالجلال :صدقوا ولكنه ناجاني بخمس كلمات
    فغفرت له ،فقال له :يارب كيف قال؟قال:"يارب انت تعلم اني احب الصالحين وان لم اكن صالحا
    وانت تعلم اني اكره الفاسقين وان كنت فاسقا،يارب لو اعلم ان دخول الجنة يزيد في ملكك شيئا
    ما سالتك الجنة،ولو اعلم ان النجاة من النار تنقص من ملكك شيئا ماسالتك النجاة,
    يارب انلم ترحمني فمن يرحمني؟
    فرحمته ياموسى اكان يليق بكرمي ان ارده خائبا ، وقد تكم بهذه الكلمات؟



    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ​


    دعاء إذا قلته تشتاق لك الجنة كما تشتاق لها أنت... قال جبريل عليه السلام يا محمد والذي بعثك بالحق لا يدعوا احد بهذا الدعاء إلا غفرت له ذنوبه واشتاقت إليه الجنة واستغفر له المكان وفتحت له أبواب الجنة فنادته الملائكة يا ولي الله ادخل من آي أبواب الجنة تشاء. اللهم إني أسالك إيمانا دائما وأسألك قلبا خاشعا وأسألك علما نافعا وأسألك يقينا صادقا وأسألك دينا قيما وأسألك العافية من كل بلية


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ​
    هذا الدعاء ولو مرة واحدة في حياتك!!




    قيل أن جبريل عليه السلام أتى النبي صلى الله علية وسلم فقال:


    ـ يا محمد، السلام يُقرئك السلام، ويخصك بالتحية
    والإكرام، وقد أوهبك هذا الدعاء الشريف!


    ـ يا محمد، ما من عبد يدعو وتكون خطاياه وذنوبه
    مثل أمواج البحار، وعدد أوراق الأشجار،
    وقطر الأمطار، وبوزن السموات
    والأرض، إلا غفر الله تعالى ذلك كله له!


    ـ يا محمد، هذا الدعاء مكتوب حول العرش، ومكتوب
    على حيطان الجنة وأبوابها، وجميع ما
    فيها....


    ـ أنا يا محمد أنزل بالوحي ببركة هذا الدعاء وأصعد به،


    وبهذا الدعاء تُفتح أبواب الجنةيوم القيامة، وما من ملك مقرب إلا تقرب
    إلى ربه ببركته! ومن قرأ هذا الدعاء أمِن من عذاب القبر،
    ومن الطعن والطاعون، وينتصر ببركته على
    أعدائه!


    ـ يا محمد، من قرأ هذا الدعاء تكون
    يدك في يده يوم القيامة، ومن قرأ هذا الدعاء يكون وجهه كالقمر
    ليلة البدر عند تمامها، والحلق في عرسات القيامة ينظرون إليه
    كأنه نبي من الأنبياء!


    ـ يا محمد، من صام يوماً واحداً، وقرأ هذا الدعاء ليلة الجمعة
    أو يوم الجمعة أو في أي وقت كان، أقوم على قبره ومعي براق من
    نور عليه سرج من ياقوت أحمر، فتقول الملائكة: يا
    إله السموات والأرض، من هذا العبد؟ فيُجيبهم النداء، يا
    ملائكتي هذا عبدٌ من عبيدي قرأ الدعاء في عمره مرة
    واحدة!

    ثم يُنادي المنادي من قِبل الله تعالى أن أصرفوه
    إلى جوار إبراهيم الخليل عليه السلام وجوار محمد صلى الله
    عليه وسلم!

    ـ يا محمد، ما من عبد قرأ هذا الدعاء إلا غُفرت ذنوبه ولو
    كانت عدد نجوم السماء ومثل الرمل والحصى، وقطر
    الأمطار، وورق الأشجار، ووزن الجبال وعدد ريش الطيور،
    وعدد الخلائق الأحياء والأموات، وعدد الوحوش
    والدواب، يغفر الله تعالى ذلك كله. ولو صارت البحار
    مداداً والأشجار أقلاماً والإنس والجن والملائكة،
    وخلق الأولين والآخرين يكتبون
    إلى يوم القيامة لفني المداد وتكسرت الأقلام
    ولا يقدرون على حصر ثواب هذا الدعاء.


    ـ وقال عمر بن الخطاب رضي الله تعالى
    عنه، بهذا الدعاء ظهر الإسلام والإيمان.




    ـ وقال عثمان بن عفان رضي الله تعالى عنه،
    نسيت القرآن مراراً كثيرة فرزقني الله
    حفظ القرآن ببركة هذا الدعاء.





    ـ وقال سيدنا أبو بكر الصديق رضي
    الله تعالى عنه، كلما أردتُ أن أنظر إلى
    النبي صلى الله عليه وسلم في المنام، أقرأ
    هذا الدعاء.




    ـ وقال سيدنا علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ورضي
    عنه، كلما أشرع في الجهاد أقرأ هذا الدعاء،
    وكان تعالى ينصرني على الكفار ببركة هذا الدعاء.




    ومن قرأ هذا الدعاء وكان مريضاً، شفاه الله تعالى؛
    أو كان فقيراً، أغناه الله تعالى؛ ومن قرأ
    هذا الدعاء وكان به هم أو غم زال عنه؛
    وإن كان عليه دين خلص منه،
    وإن كان في سجن وأكثر من قرائته خلصه
    الله تعالى ويكون آمناً من شر الشيطان، وجور السلطان.




    قال سيدنا رسول الله صلى الله عليه
    وسلم: قال لي جبريل: يا محمد، من قرأ
    هذا الدعاء بإخلاص قلب ونية على جبل
    لزال من موضعه أو على قبر لا يُعذب
    الله تعالى ذلك الميت في قبره ولو كانت
    ذنوبه بالغة ما بلغت، لأن فيه أسم الله
    الأعظم.




    وكل من تعلم هذا الدعاء وعلَّمه لمؤمنين يكون له أجر
    عظيم عند الله وتكون روحه مع أرواح الشهداء، ولا
    يموت حتى يرى ما أعده الله تعالى له من
    النعيم المقيم. فلازم قراءة هذا الدعاء في
    سائر الأوقات تجد خيراً كثيراً مستمراً إن شاء الله
    تعالى.




    فنسأل الله تعالى الإعانة على قراءته، وأن يوفقنا
    والمسلمين لطاعته، إنه على ما يشاء قدير وبعباده
    خبير والحمد لله رب العالمين.




    والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين سيدنا
    محمد وعلى آله وصحبه والتابعين إلى يوم الدين




    *الدعاء*



    بسم الله الرحمن الرحيم


    لا إله إلا الله


    الملك الحق المبين،


    لا إله إلاالله


    العدل اليقين،


    لا إله إلا الله ربنا ورب آبائنا الأولين،


    سبحانك إني كنت من الظالمين،


    لا إله إلا الله وحده لا شريك له،


    له الملك وله الحمد يُحيي ويُميت
    وهو حي لا يموت،
    بيده الخير وإليه المصير،


    وهو على كل شيء قدير.


    لا إله إلا الله إقراراً
    بربوبيته،


    سبحان الله خضوعاً لعظمته،


    اللهمَّ
    يا نور السماوات والأرض، يا عماد السماوات الأرض،
    يا جبار السماوات والأرض، يا ديان السماوات والأرض،


    يا وارث السماوات والأرض، يا مالك السماوات والأرض،


    يا عظيم السماوات والأرض،
    يا عالم السماوات والأرض،


    يا قيوم السماوات والأرض،


    يا رحمن الدنيا ورحيم الآخرة.


    اللهمَّ


    إني أسألك، أن لك الحمد، لا إله إلا أنت الحنان المنان،


    بديع السماوات والأرض، ذو الجلال والإكرام،
    برحمتك يا أرحم الراحمين.


    بسم الله
    أصبحنا وأمسينا،
    أشهد أن لا إله إلا الله
    وأن محمد رسول الله،


    وأن الجنة حق، والنار حق،
    وأن الساعة آتية لا ريب فيها،


    وأن الله يبعث من في القبور.


    الحمد لله
    الذي لا يُرجى إلا فضله،


    ولا رازق غيره.


    الله أكبر
    ليس كمثله شيء في الأرض ولا في السماء وهو
    السميع البصير.


    اللهمَّ
    إني أسألك في صلاتي ودعائي بركة تُطهر بها قلبي،
    وتكشف بها كربي، وتغفر بها ذنبي، وتُصلح بها أمري، وتُغني بها فقري،
    وتُذهب بها شري، وتكشف بها همي وغمي،
    وتشفي بها سقمي، وتقضي بها ديني،
    وتجلو بها حزني، وتجمع بها شملي،
    وتُبيّض بها وجهي.


    يا أرحم الراحمين.


    اللهمَّ
    إليك مددتُ يدي، وفيما عندك عظمت رغبتي،
    فأقبل توبتي، وأرحم ضعف قوتي،


    وأغفر خطيئتي، وأقبل معذرتي،
    وأجعل لي من كل خير نصيباً،


    وإلى كل خير سبيلاً
    برحمتك يا أرحم الراحمين.


    اللهمَّ
    لا هاديَ لمن أضللت،


    ولا معطيَ لما منعت،


    ولا مانع لما أعطيت،


    ولا باسط لما قبضت،


    ولا مقدم لما أخرت،


    ولا مؤخر لما قدمت.


    اللهمَّ
    أنت الحليم فلا تعجل،


    وأنت الجواد فلا تبخل،


    وأنت العزيز فلا تذل،
    وأنت المنيع فلا تُرام،
    وأنت المجير فلا تُضام ،
    وأنت على كل شيء قدير.


    اللهمَّ


    لا تحرمني سعة رحمتك، وسبوغ نعمتك،
    وشمول عافيتك، وجزيل عطائك،
    ولا تمنع عني مواهبك لسوء ماعندي،


    ولا تُجازني بقبيح عملي،
    ولا تصرف وجهك الكريم عني
    برحمتك يا أرحم الراحمين.


    اللهمَّ
    لا تحرمني وأنا أدعوك...


    ولا تخيبني وأنا أرجوك.


    اللهمّ
    إني أسألك يا فارج الهم، ويا كاشف الغم، يا مجيب دعوة المضطرين،


    يا رحمن الدنيا، يا رحيم الآخرة،
    أرحمني برحمتك.


    اللهمَّ
    لكَ أسلمتُ، وبكَ آمنتُ، وعليكَ توكلتُ، وبكَ خاصمتُ
    وإليكَ حاكمتُ،
    فاغفر لي ما قدمتُ وما أخرتُ، وما أسررتُ وما أعلنتُ،
    وأنتَ المقدم وأنتَ المؤخر.
    لا إله إلا أنت الأول والأخر والظاهر والباطن،
    عليكَ توكلتُ،
    وأنتَ رب العرش العظيم.


    اللهمَّ
    آت نفسي تقواها،
    وزكها يا خيرمن زكاها،


    أنت وليها ومولاها يا رب العالمين.


    اللهمَّ
    إني أسألك مسألة البائس الفقير ـ
    وأدعوك دعاء المفتقر الذليل،


    لا تجعلني بدعائك ربي شقياً،


    وكن بي رؤفاً رحيماً يا خير المئولين،


    يا أكرم المعطين، يارب العالمين.


    اللهمَّ
    رب
    جبريل وميكائيل واسرافيل ،
    اعصمني من فتن الدنيا ووفقني لما تُحب وترضى،
    وثبتني بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ـ
    ولا تضلني بعد أن هديتني وكن لي عوناً ومعيناً،
    وحافظاً و ناصراً.


    آمين يا رب العالمين.


    اللهمَّ
    أستر عورتي وأقبل عثرتي، وأحفظني من
    بين يديَّ ومن خلفي، وعن يميني وعن شمالي،


    ومن فوقي ومن تحتي، ولا تجعلني من
    الغافلين.


    اللهمَّ
    إني أسألكَ الصبر عند القضاء،
    ومنازل الشهداء،
    وعيش السعداء،
    والنصر على الأعداء،
    ومرافقةالأنبياء، يارب العالمين.


    آمين يا أرحم الراحمين.









    أرجو من كل من
    يقرأ هذا الدعاء أن يُبلغه
    عنا ولو لواحد فقط، ووالله
    إن الله لا يُضيع أجرالمحسنين
    وسيكون هذا الدعاء بإذن الله حجة لنا
    يوم القيامة لا حجة علينا
    بإذن الله تعالى.




    أسأل الله
    أن يوفقنا لما
    يُحبه
    ويرضاه، وجزاكم
    الله كل خير.
     
  2. الملاك

    الملاك عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏24 جانفي 2008
    المشاركات:
    97
    الإعجابات المتلقاة:
    90
      12-02-2008 12:02
    آمين يا أرحم الراحمين
     
  3. hichem 07

    hichem 07 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏24 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    1.261
    الإعجابات المتلقاة:
    672
      12-02-2008 13:10
    أمين
    [​IMG]
    ولكن العمل مطول جدا
     
  4. migatou

    migatou عضوة مميزة في القسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏12 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    1.598
    الإعجابات المتلقاة:
    5.429
      13-02-2008 19:11
    هذا أمر أكثر من أكيد يا أخي

    لكن رحمة الله بنا هي الأساس و لو لا ذاك لما نجا منا أحد أبدا
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...