مُخَضرَمٌ مَغرور

makrem01

عضو فريق عمل بمنتدى الحياة الأسرية
إنضم
24 نوفمبر 2009
المشاركات
617
مستوى التفاعل
5.243


لمحتُهُ من بعيد يسير على يمين الطريق، مُثقل الخطوات، واثقا فيها، لا يلتفتُ يمينا أو شمالا، يبتسم لهذا و يُلقي التحية على ذاك...ناديتهُ يا مُباهي...رَفَعتُ عقيرتي بالصّراخ أكثر يا مُباهي...يا مغرور...، لم يلتفت إليَّ كأنّهُ لم يسمعْ، أعدتُ النّداء: يا صديقي...يا مُخضرم،توقّفَ...نظرَ خلفهُ و ابتسم،قُلتُ مالَكَ لا تُجيب، قال كأنّك منهم أو لعلّك منهم و المخضرم...لا يعلم، ضحكتُ...أنتَ تعلم و أنا أعلمُ أنّك تعلمُ من أكون. ضحك ضحكتهُ الساخرة الطويلة و قال ينادوني بالمباهي فلا أجيب، و ينادوني بالمغرور فأصمَّ أذني عنهم، قلتُ لماذا، قال لأنّهم حمقى،قلتُ و مالفِطنَة، قال يفرق بين الثقة و الغرور و المباهات فرق بسيط لا يُميّزُه إلا قليل، يقال عاش من عرف قدره و يقال أيضا أعط نفسك حقها. فمتى هانت عليك هانت على غيرك. قُلتُ إذا يا مخضرم، قال أنا كما أنا لي قول في كل أمر و لي كلام على كل كلام، و لا أتكلم إن لم أكن أعلم و لا أبخس حَقَّ أحدٍ من الناس.قلت لما إذا يسمونك بتلك النعوت و الصفات، قال إما لعيب بي، أو لغيرة منهم أو لغباء فلا أجالس من هم دوني و إلى الخلف بثرثرتهم يجذبوني.


نسألُ الله السلامة
:frown:

 

Nawel Yahya

عضو مميز
عضو قيم
إنضم
30 جانفي 2010
المشاركات
722
مستوى التفاعل
6.907
ف الحقيقة نشد إلى كل شخص لا يلتفت لنا

لكل شخص نراه لا يرى غيره

وإن رفضنا ذلك علانية !!

تجدنا نسأل أنفسنا مالفرق بيننا !

وهو دليل ضمني على اهتمامنا به !!

إذاً لتكون شخص مهم عليك أن تغتر ب....

الطب النفسي يدعو دائماً إلى الإعجاب بالنفس

وتحفيزها

بعبارات

مثل

أنا الأفضل ; أنا الأذكى ; لا شيء يقف في وجهي ;

عبقريتي لا حدود لها !

ولم يدعو يوماً للاسف إلى رسم حدود لهذا الذكاء والعبقرية والقدرة و...

لأن من زرع فينا هذه النظرة لشخص لا يبحث عن الثرثرة هم أشخاص يشبهون مخضرمك وإن لم يكون لديهم نفس النية !!
 

أمل روحي

عضو نشيط
إنضم
9 أوت 2010
المشاركات
127
مستوى التفاعل
921
دع صاحبك و شأنه .. فله كل الحق ../ أناس لا يعجبهم العجب ../ و مهما فعلت لهم لا يرضون ../
أراك أصبحت مثلهم ../ فناديته بالمغرور ../ هل هو حقا مغرور ؟ أم الناس لا تترك أحدا في حاله؟ مغرورا كان أم متواضعا.../ أبلها أو واثقا ../
صديقك المخضرم أراه سقط في الفخ فبقوله هذا
أو لغيرة منهم أو لغباء فلا أجالس من هم دوني و إلى الخلف بثرثرتهم يجذبوني
أثبت لنا أنه يملك من الغرور القليل ../ فنعتهم بالغباء حتى و إن كان الحق معه لا يصح ../ و كأنه يقول لا حاجة لي بالناس ../ نفسي تكفيني ../
لي قول في كل أمر و لي كلام على كل كلام
و هنا و كأنه يباهي بنفسه و معجب بها ../
مارأيك أنت ؟؟

ربما وقعت في تناقض مخضرمنا هههه( أتكلم عن نفسي )
 

hakimar

كبير مسؤولي منتدى الحياة الاسرية
طاقم الإدارة
إنضم
26 أكتوبر 2010
المشاركات
2.862
مستوى التفاعل
16.790
رفيعة هي تلك الشعرة التي تفصل الثقة عن الغرور
والتي تميّز بين طبع محمود وآخر مذموم
وكل منّا طبيب نفسه
متى أحسّها جمحت واعترتها نشوة الأنا وتملّكها الغرور، ألجمها بلجام التقوى والخوف ممن لا تخفى عليه خائنة الأعين وما تخفي الصدور

 

imen rjab

عضو مميز
إنضم
23 فيفري 2010
المشاركات
1.069
مستوى التفاعل
10.023
أهي ثقة في النفس أم غرور؟
وهل المغرور يبتسم لهذا و يلقي التحيّة على ذاك؟
وهل من الثقة أن أدفع بذاتي إلى من لا يُدرك قيمتها؟
وهل حين أصون نفسي أسمّى مغرورا؟

لن يستطيع أحدا الإجابة، فالمخضرم يحتار بين ثقته و غيرتهم وهم لا يروْن سوى غروره

ماذا إذن؟

أن أعيش مع نفسي فلا أبالي بهم أم أبالي مادامت نعوتهم تمسّني؟
أن أقف على كلامهم فأُصلح نفسي أم أعيش مع عيب يرونه ولا يعتريني؟
أن أرضي نفسي أم أرضيهم؟

أعلم أنّ إرضاء النّاس غاية لا تُدرك و لكن لأرضي نفسي يجب أن أرضي خالقي

 

شهدالصالح

كبيرة مراقبي منتدى الحياة الأسرية
طاقم الإدارة
إنضم
2 أفريل 2010
المشاركات
3.737
مستوى التفاعل
21.448
الـــسّـــلام عـــلـــيـــكـــم و رحـــمـــة الله و بـــركــــاتــــه


مالي أراك متحاملا على مخضرمك يا أبا المكارم
أراك تغافلت عن ابتساماته و تحياته و أصررت على نعته بالمغرور المباهي

الغرور هو من الأمراض التي تصيب النفس و غالبا ما يكون لشعور بالنقص فيها كما قال أحدهم " و ما تكبّر أحد إلّا من ذلّة يجدها في نفسه" فيسعى الفرد لتغطية ذلك النقص بتضخيم ميزة فيه ربّما تكون هي هبة من الله لا دخل له فيها فيضع نفسه موضعا غير موضعها و يعطيها قيمة غير التي تستحقها فيصدّق ما توهّمه و على ذلك الأساس يعلو و يترفّع عن غيره ناظرا إليه باستصغار و ربّما احتقار ظانا أنّ ما لديه لا يمكن لغيره اكتسابه

أمّا الثقة بالنفس فهو محرّك الفعل لدى الفرد، هكذا أراه، متى اكتسبنا الثقة بالنفس اكتسبنا معها القدرة على الفعل انطلاقا من قناعاتنا الشخصية ... فإن كان الماء و الهواء و الطعام ضروري لعيش الجسد فالثقة بالنفس هي هواء الروح الذي بدونه تموت... ففرد بدون ثقة في النفس له خياران إمّا أن ينصهر مع قناعات الآخر و إمّا أن ينغلق على ذاته و ينزوي و هنا تكون نهايته ...

فالثقة بالنفس ضرورية لكن يجب ان نراقبها دائما بتقوى الله لكي لا نقع في فخ الغرور

 

makrem01

عضو فريق عمل بمنتدى الحياة الأسرية
إنضم
24 نوفمبر 2009
المشاركات
617
مستوى التفاعل
5.243
أن تكون مغرورا لا يعني أن تلقى أو تجد ترحيبا و اهتماما أو أن تكون محط الأنظار و الإهتمام.
الغرور على الأقل كثيره، سيبعد الناس عنك و لن تجد حولك إلاّ الأغبياء و من يركضون وراء المظاهر، أو من تجبرهم صلة الدم و بقايا صداقة .


ف الحقيقة نشد إلى كل شخص لا يلتفت لنا
في الحقيقة يا نوال لا أرى من لا يراني و لا أركض خلف السراب.

لغتنا العربية لغةُ المجاز والإيحاء و التعابير الضمنية، نغوص في أعماق الكلمات لنصل إلى المعنى، و كلمة واحدة لا تكفي.

صديقك المخضرم أراه سقط في الفخ فبقوله هذ
اقتباس:
و لغيرة منهم أو لغباء فلا أجالس من هم دوني و إلى الخلف بثرثرتهم يجذبوني


المخضرم لم يسقط في الفخ، إنّما لم يحاول تنميق الكلمات و تجميلها كما نفعل نحن، نقل الواقع كما هو، أطلق الوصف المناسب على من يستحق.

و كأنه يقول لا حاجة لي بالناس ../ نفسي تكفيني ../
أن تلجئ الذات لذاتها، خيرٌ لها، لا حاجة له بتلك الفئة من الناس

رأيت قوله هذا
لي قول في كل أمر و لي كلام على كل كلام
و لم تنتبهي لهذا
و لا أتكلم إن لم أكن أعلم و لا أبخس حَقَّ أحدٍ من الناس
هو معجب بنفسه، لكنه لا يباهي بها، فجيّد جدا أن تعرف حق قدرك و لا تحط من شأنها، إن هانت عليك هانت على غيرك، فأكرم نفسك وأتها حقّها في الصمت كما في الكلام، و عوّدها على مجالسة من يستحق.


نسأل الله السلامة

:frown:

 

skin

عضو مميز بمنتدى الديكور و التجهيزات المنزلية
إنضم
19 أفريل 2008
المشاركات
2.059
مستوى التفاعل
5.681
ممكن القول ان الثقة بالنفس والغرور هما صفتان مختلفتان مثلما الحب والكراهية والحياة والموت والشخص الوحيد القادر على ان يفرق بينهما هو الشخص الذكي.
 

أمل روحي

عضو نشيط
إنضم
9 أوت 2010
المشاركات
127
مستوى التفاعل
921

. أعرف أن أصحاب هذا القسم من المحبين للإقتباسات ../ لذلك قررت العودة

فلا أجالس من هم دوني
بمعنى أنه يترفع عن بعض الناس ../
ألا يعد هذا غرورا ؟؟
و على أي أساس يفرق صديقك المخضرم بين الناس التي يخالطها من العكس؟؟ هلا أخبرتنا ../

أن تلجئ الذات لذاتها، خيرٌ لها، لا حاجة له بتلك الفئة من الناس
طبعا أنت تقصد فئمة معينة من الناس لكن مع ذلك علينا أن نخالط الجيد و السيء لنعرف التفريق بينهما و نتعلم منهما ../ فكل منا يستحق للآخر و لا غنى له عنه ../ فكما من الجميل أن نلتجأ لذواتنا أيضا من المهم أن نحتك بغيرنا و نلجأ له ../

هو معجب بنفسه، لكنه لا يباهي بها، فجيّد جدا أن تعرف حق قدرك و لا تحط من شأنها، إن هانت عليك هانت على غيرك، فأكرم نفسك وأتها حقّها في الصمت كما في الكلام، و عوّدها على مجالسة من يستحق.
جميل أن نعجب بأنفسنا و أن نفتخر بها ../
هذا يعطينا ثقة كبيرة في قدراتنا ../
لا نملك القدرة دائما على إختيار مع من نتكلم و من نجالس ../ أحيانا الظروف تجبرنا على مخالطة هذا و معرفة ذاك ../ حتى و غن كانوا دون المستوى و لا نتوافق معهم ../ إذن هي إطظرار و ليس إختيار ../ كيف نتصرف حينها ؟؟

 

samirkawar

نجم المنتدى
إنضم
3 ديسمبر 2009
المشاركات
1.930
مستوى التفاعل
5.730
نعم الثقة المفرطة في النفس تؤدي الى الغرور و احيانا كثرة احتقار النفس تؤدي الى الغرور !! يحدث لمن يحتقر نفسه حتى انه يحتقر صوته حين يتكلم و لذلك يتقوقع في عالم خاص به الى ان ينشأ عالما خاصا به لا يسمح لأحد بالدخول اليه و يحس مع طول الزمن انه مختلف بل و متفوق على الاخرين فينقلب من احتقار للنفس الى غرور بالنفس

 
أعلى