• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

أوباما يهنئ... اليساريون ينتقدون... والاشتراكي الفرنسي متخوّ

y.jasser

مشرف بمنتدى الأخبار
طاقم الإدارة
إنضم
11 أكتوبر 2009
المشاركات
29.619
مستوى التفاعل
44.412
أوباما يهنئ... اليساريون ينتقدون... والاشتراكي الفرنسي متخوّف


بدأت صناديق الاقتراع في انتخابات التأسيسي تبوح بأولى نتائجها وقد كتبت وكالة فرانس براس تقول ان حزب النهضة يتوقّع فوزه بحوالي 40٪ من أصوات الناخبين حسب ما صرّح به عضو مكتبها السياسي سمير ديلو.
ونقلت عنه كذلك ان قائمات النهضة ستفوز في 24 دائرة انتخابية في مجموع 27 دائرة في الوقت الذي تتواصل فيه عمليات الفرز، وتساءلت عن الفائز الثاني والثالث.
وفي مستوى ردود الفعل الدولية، كان الرئيس الأمريكي أوباما أول المعلقين على انتخابات المجلس التأسيسي فقد هنأ ملايين التونسيين على إقبالهم المكثف على صناديق الاقتراع في انتخابات ديمقراطية غيّرت مسار التاريخ ومثلت فاتحة الربيع العربي وهي خطوة هامة قطعها الشعب التونسي.
تهنئة
بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة لم يفوّت على نفسه فرصة التعليق في الانتخابات فقد رحّب بالسير العادي والسلمي للانتخابات في تونس واعتبرها خطوة مهمة جدّا للانتقال الديمقراطي ومسار التغيير الديمقراطي أيضا في شمال افريقيا والشرق الأوسط عموما. ودعا بان كي مون كل الأحزاب السياسية التونسية لمواصلة التمسّك بمبادئ الوفاق حول هذا المسار والشفافية في المحطات الانتخابية المقبلة.
في الصحافة الفرنسية كان الاهتمام بالشأن التونسي كبيرا حيث تصدّرت واجهات الصحف الكبرى والمواقع الالكترونية الفرنسية عناوين بارزة لعل أهمها العنوان الذي اختارته اذاعة Europe1 لمقالها الرئيسي في موقعها «تونس: نحو انتصار للاسلاميين؟» فقد نقلت عن الكاتب اليساري التونسي حمادي الرديسي تأكيدا بأن النهضة فازت بثمانية مقاعد من مجموع 18 مقعدا بالمجلس التأسيسي في الدوائر الانتخابية بالخارج يليها حزب التكتل ثم المؤتمر من أجل الجمهورية.
قلق اليسار
وفي تحليلها لهذا الفوز النهضوي قالت الاذاعة الفرنسية ان مرشحي اليسار والحزب الشيوعي يعتبرون فوز النهضة بنسبة هامة من الاصوات دليلا على نقص «الخبرة الديمقراطية» لدى التونسين فأغلب هؤلاء كانوا مترددين في اختيار مرشحيهم الى حدود اللحظات الأخيرة أمام صناديق الاقتراع وانتقد بعض اليساريين استخدام النهضة المفرط للدين وهو خطاب سهل الترويج في الاحياء الشعبية التونسية التي تشهد انفجارا سكانيا هاما.
ونقلت الاذاعة على لسان المحامية راضية النصراوي المناضلة التي واجهت نظام بن علي طوال سنوات نقدها «للأسلوب الخطابي الذي توخته النهضة في حملتها الانتخابية كالوعيد والتحذير من عواقب عدم التصويت للنهضة واستخدامها ايضا لأموال طائلة مجهولة المصادر».
وحملت الاذاعة الفرنسية بعض مخاوف اليساريين التونسيين من «إمكانية المساس بمكاسب المرأة التونسية مستقبلا وبالحريات والمعتقدات».
وقالت صحيفة «لوفيغارو» الفرنسية في أبرز مقال لها عن الانتخابات التونسية ان التونسيين أثبتوا نضجا سياسيا.
انزعاج الاشتراكيين
وتساءل تيري أوبرلي كاتب المقال عن إمكانية لجوء الأحزاب الحداثية واليسارية الى التحالف وتشكيل جبهة سياسية للحدّ من التغوّل السياسي لحزب النهضة والتقليص مما أسماه الصحفي «مشروع أسلمة المجتمع التونسي» ونقل القلق الذي يحدو أوساط الحزب الاشتراكي الفرنسي من مخاطر الزجّ بالمجتمع التونسي «اللائكي» في دائرة الدين وغياب التوازن السياسي والايديولوجي في المجلس التأسيسي بما يمكن أن ينعكس على البرامج السياسية والاقتصادية والاجتماعية وحتى الثقافية في تونس خلال المرحلة المقبلة.
وتساءلت لوفيغارو عن المفاجأة التي كشفت عن ميولات اسلامية لدى شريحة واسعة من المهاجرين التونسيين المقيمين في فرنسا، وقالت إن هذا الاختيار يعكس التركيبة الذهنية الجديدة لهؤلاء المهاجرين المحتكين بالديمقراطية الفرنسية والحداثة اللائكية.
خطاب النهضة
وتحدث إيلودي أوفري في مقاله الصادر أمس في صحيفة «Libération» الفرنسية اليسارية التوجه عن الحملة الانتخابية الذكية التي قادتها «النهضة» في كل شبر تقريبا من أنحاء تونس وخصوصا في الأحياء الشعبية وكان أكبر تحرك لمرشحي النهضة في حي التضامن الذي يتوفر على كثافة سكانية عالية وأول الأحياء التي اندلعت منها شرارة الثورة على نظام بن علي، واعتبره أسلوبا انتخابيا ذكيا يعتمد الاقتراب من الفقراء ومخاطبتهم بلغة الدين واحترام الذات البشرية وكرامة الانسان والدفاع عن حرية المرأة في ارتداء ما ترغب فيه.
كما حاول تقديم تفسير لمنهج المرونة الذي اعتمدته حركة «النهضة» في خطابها فقال إنهم لم يجبروا أحدا على ارتداء زيّ بعينه أو ممارسة الشعائر الدينية وخصوصا فريضة الصلاة محاولين تقديم صورة اعتدالية لحزب «النهضة» متسائلا عمّا إذا كان يصحّ الحديث اليوم عن مسألة ازدواجية خطاب «النهضة» انطلاقا من الخشية المبرّرة من عودة قيادييها وأنصارها الى الانقلاب على هذا الخطاب المرن المتسامح بعد انطلاق أشغال المجلس التأسيسي والشروع في صياغة دستور البلاد وصياغة القوانين الأساسية الكبرى المنظمة للحياة السياسية.
إلى سدّة الحكم؟
ولم ينس الصحفي الفرنسي أوفري التذكير بما أقدمت النهضة على فعله خلال شهر رمضان الماضي حين أنفقت أموالا طائلة على الهدايا والمساعدات العينية والمالية لفقراء الحال والمحتاجين من سكان الأحياء الشعبية في كل أنحاء البلاد وهو أسلوب ذكي متبع من قبل جماعة الاخوان المسلمين في مصر والأردن وحتى في بعض الدول الافريقية بما يجعل الروابط بين الأحزاب الاسلامية والمواطنين قائمة على التضامن تكريسا لما جاءت به النصوص الدينية.
وتوقفت الصحيفة مطوّلا على التصريح الذي أدلى به علي لعريض عضو المكتب السياسي لحركة النهضة «كنا مشتتين لا يجمعنا حوار ولا لقاء واليوم أصبحنا قادرين على حكم البلاد».
وتوجهت إذاعة «فرانس أنفو ـ France info» بالسؤال عن طبيعة النتائج الى الأمينة العامة للحزب الديمقراطي مية الجريبي التي علقت قائلة أن «الانتخابات نقطة تحول في تاريخ تونس التي ظلت عصرية ومنفتحة وهاهي الآن تختار خيارا اسلاميا الى حدّ كبير».
ونقلت وكالة رويترز عن ديبلوماسيين غربيين قولهم «إنه من غير المحتمل أن يفوز حزب «النهضة» بأغلبية مقاعد المجلس التأسيسي بمفرده ممّا يجبره على تشكيل تحالفات مع أحزاب علمانية لتخفيف نفوذه والحدّ من سطوته.



ناجي

 

mounir300

عضو فعال
إنضم
15 سبتمبر 2011
المشاركات
533
مستوى التفاعل
1.259
نسأل الله السلامة لبلادنا فالمتربصون كثر
نحن مسلمين و المسلم من أسلم قلبه لله و الرسول
و الله قال في سورة المائدة من لم يحكم بما أنزل الله فؤلائك هم الكافرون ثم في آية اخرى من نفس السورة فؤلائك هم الظالمون و ايضا قال فؤلائك هم الفاسقون
و قال رسول الله تركت فيكم شيئين لن تضلوا بعدها ابدا كتاب الله و سنتي
انا اريد ان احذر من الشيوعيين الذين قالوا ان الدين افيون الشعوب
و من حزب القطبيين الذين قالوا ان اللواط و ممارسة الجنس قبل الزواج حق ديمقراطي
و منهم من قال ان البكارة انما جعلت لتفتض
نحذركم من الاشتراكيين و النساء الديمقراطيات الذين قالوا ان المرأة ترث النصف مع الرجل و الله قال و للرجل مثل حظ الانثيين .هذي حتى المراة المسلمة رغم الي هي في مصلحتها ما ترضهاش
نحذركم من التقدميين الي قالوا الحجاب امر مقلق و الله قال وليضربن بخمرهن على جيوبهن
 

bahloulix

مشرف منتدى السيارات والدراجات وصيانتها
طاقم الإدارة
إنضم
4 جوان 2010
المشاركات
5.952
مستوى التفاعل
6.751
يا من أفرزتهم صناديق الاقتراع ومن ستفرزهم بعد ظهور النتائج الرسمية والنهائية البلاد والعباد أمانة بين أيديكم ونجاحكم مسؤولية وتكليف وليس تشريفا،نرغب في انبثاق حكومة وطنية تقاوم التخلف والتبعية وتركز على القضايا الجوهرية لا الهامشية: الشغل-الطاقة الشرائية-ا لسكن-الصحة-التعليم-إلخ إلخ نريد تونس وطنا للجميع يطيب فيه العيش، ولايتحقق ذلك إلابتجذير الحريات العامة وحقوق الإنسان والمحافظة على المكاسب الحداثية فنحن مواطنون في دولة مدنية ولسنا رعايا في دولة أمير المؤمنين وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ولتحقيق هذه المعطيات لابد من توازنات في نطاق تحالفات لاتجعل طرفا يطغى على الآخر فالبلاد في حاجة إلى الإسلاميين والقوميين واليساريين وغيرهم فكلهم صناع المشروع الوطني شأنهم شأن المعارضة التي لم تحصد شيئا تقريبا فعليها بالمراجعة والنقد الذاتي والاستعداد لممارسة دورها السياسي فلا ديمقراطية بدون معارضة وطنية قوية فغيابها يهدد بعودة الدكتاتورية.واسلمي ياتونس.
 
أعلى