1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

أرنستو تشي غيفارا

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة فراس بن عبد الله, بتاريخ ‏1 فيفري 2008.

  1. فراس بن عبد الله

    فراس بن عبد الله عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏21 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    12
    الإعجابات المتلقاة:
    22
      01-02-2008 17:15
    كثيرا ما نسمع هذا الإسم دون أن نحاول البحث عن حياة صاحب الإسم أو نتسائل لماذا إرتبط إسمه بالنضال و الحرية لذا أردت أن أقدم نبذة عنه و عن حياته:
    طبيب ثوري أرجنتيني الأصل. ولد في 14/6/1928 في روزاريو(الأرجنتين). أصيب بالربو منذ طفولته ولازمه المرض طوال حياته.ومراعاة لصحة ابنها المصاب بالربو استقرت أسرته في ألتا غراسيا في السيرا دو كوردوبا. وفيها أسس والده لجنة مساندة للجمهورية الإسبانية عام1937, وفي 1944 استقرت الأسرة في بيونس ايريس.
    ومن 1945 إلى 1953 أتم إرنيستو بنجاح دراساته الطبية. و بسرعة جعلته صلته بأكثر الناس فقرا وحرمانا وبالمرضى مثل المصابين بالجذام، وكذا سفره المديد الأول عبر أمريكا اللاتينية، واعيا بالتفاوت الاجتماعي وبالظلم.
    إمتهن الطب، إلا أنه ظل مولعاَ بالأدب والسياسة والفلسفة، سافر أرنستو تشي غيفارا إلى غواتيمالا عام 1954 على أمل الانضمام إلى صفوف الثوار لكن حكومة كاستيلو أرماس العميلة للولايات المتحدة الأميركية قضت على الثورة.
    انتقل بعد ذلك إلى المكسيك حيث التقى بفيدل كاسترو وأشعلوا الثورة ضد نظام حكم "باتيستا" الرجعي حتى سقوطه سنة 1959.
    تولى منصب رئيس المصرف الوطني سنة 1959.
    ووزارة الصناعة (1961 -1965).
    اشترك مع حركات ثورية عالمية عديدة.
    ألّف : حرب العصابات (1961). الإنسان والاشتراكية في كوبا (1967).
    ذكريات الحرب الثورية الكوبية (1968).
    حصل تشي بالكاد على شهادته لما غادر من جديد الأرجنتين نحو رحلة جديدة عبر أمريكا اللاتينية. وقد كان عام 1951، خلال رحلته الأولى، قد لاحظ بؤس الفلاحين الهنود. كما تبين استغلال العمال في مناجم النحاس بشيلي والتي تملكها شركات أمريكية. وفي عام 1953 في بوليفيا والبيرو، مرورا بباناما وبلدان أخرى، ناقش مع منفيين سياسيين يساريين من كل مكان تقريبا، ولاسيما مع كاسترويين كوبيين. تسيٌس، وفي تلك اللحظة قرر فعلا الالتحاق بصفوف الثوريين. واعتبر نفسه آنذاك شيوعيا.
    وفي العام 1954 توقف في غواتيمالا التي كانت تشهد غليانا ديمقراطيا في ظل حكومة جاكوب أربنز. وشارك تشي في مقاومة الانقلاب العسكري الذي دبرته المخابرات الأمريكية والذي أنهى الإصلاحات الزراعية التي قام بها أربنز، وستطبع هذه التجربة فكره السياسي.
    التحق آنذاك بالمكسيك. وهناك تعرف فيتموز/ يوليو 1955 على فيديل كاسترو الذي لجأ إلى ميكسيكو بعد الهجوم الفاشل على ثكنة مونكادا في سانتياغو دو كوبا. وجنده كاسترو طبيبا في البعثة التي ستحرر كوبا من ديكتاتورية باتيستا. وهناك سمي بتشي وهو تعبير تعجب يستعمله الأرجنتينيون عمليا في نهاية كل جملة.
    وفي حزيران/ يونيو 1956 سجن تشي في مكسيك مع فيدل كاسترو ومجموعة متمردين كوبيين. وأطلق سراحهم بعد شهرين.
    1956-1965 الثورة الكوبية
    بدءا من 1965 ارتمى تشي مع رفاقه في التحرير الوطني
    يوم 9 أكتوبر 1967 مات تشي غيفارا إذ اغتاله الجيش البوليفي ومستشارو وكالة المخابرات المركزية الأمريكية CIA

    عرف غيفارا كأي شيوعي مناضل مكمن الاستغلال وقال ( من الضروري ان نحدد رأس الامبريالية التي هي ليست غير الولايات المتحدة الاميركية ، ان الامبريالية نظام عالمي يجب ان يدمر بمواجهة عالمية ، بالكفاح المسلح غالبا ، من اجل الاشتراكية لشعوبنا ، فالجندي الاميركي يملك كفاءة تقنية واسلحة وموارد صخمة لكنه يفتقد الى الحافز الايديولوجي الالازم الذي يملكه اشد اعدائه اليوم الثوار الفيتناميون)).
    و من مآثره أيضا:
    " إنني أحسّ على وجهي بألم كل صفعة توجَّه إلى مظلوم في هذه الدنيا."
    " أينما وُجد الظلم فذاك هو وطني."
    " إن من يعتقد أن نجم الثورة قد أفل فإما أن يكون خائنا أو متساقطا أو جبانا ..
    فالثورة قوية كالفولاذ .. حمراء كالجمر .. باقية كالسنديان .. عميقة كحبنا الوحشي للوطن."
    " لا يستطيع المرء أن يكون متأكداً من أن هنالك شيء يعيش من أجله .. إلاّ اذا كان مستعداً للموت في سبيله."

    " أنا لست محررا, المحررين لا وجود لهم, فالشعوب وحدها هي من يحرر نفسها."
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...