• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

استنتاجات بعد الانتخابات.

cheb manai

نجم المنتدى
عضو قيم
إنضم
30 جويلية 2007
المشاركات
4.343
مستوى التفاعل
23.349
السلام عليكم
1الاستنتاج الاول
*فوز حركة النهضة
افضل جملة اراها منذ البداية هي ّ نارا تحت رماد" كما هو معلوما ان حركة النهضة منذ انبعاثها لم تكن بتلك التسمية بل كانت حركة اسلامية " الاتجاه الاسلامي " واطلق على كل منتمي اليها في عهد محمد مزالي " اخوانجية" اشارة الى الاخوان المسلمين في مصر وتشبيها بها كل متدين سياسي في البلاد ..وشهدت البلاد ابان عهد الزعيم بورقيبة صحوة اسلامية وشبابية طلابية قاطعة النظير ولكنها تعرضت الى حملات من المضايقات والتتبعات وماشابهها واهمها فكرة محمد الشرفي ابان كان وزيرا لوزارة التربية والتعليم "نشف المنابع" او ماشابهها ..وحين تدعمت الحركة وزاد حجمها سعت الى دخول الانتخابات ولكنها اقصيت وشتت كوادرها ومنتميها بين النفي والسجون ..هذا ملخصا للتاريخ وبعد الثورة وما شهدته من عودة الروح والامل المفقود لمحبيها ومنتميها وما وفرته لهم الظروف والفرص للعمل المنظم القانوني المعترف به كحزب سياسي له وزنه وتاريخ نضاله ...ومن المعلوم ان الشعب مسلما بنسبة كبيرة حيث يرتاح الى كل من يحيي فيه اسلامه ..اذن خاطب اعضاء الحركة الشعب بانسب العبارات والطفها وتقربوا اليه بطيبتهم ورصانتهم وتفتحهم وقبولهم للاخر مهما كان شعوره او انتمائه ...ورغم الاستفزازات والافتعالات التي غذتها بعض وسائل الاعلام على اختلافها في جلبها الى الردود غير المتزنة الرصينة او الانفعالية او العدوانية الا انها تمسكت بالصبر والثبات والتعقل سواء في الردود او في المعاملات وكان هذا من اعلى هرم فيها الى قواعدها الاساسية ..هذا لم تسايره بقية الاحزاب الاخرى وغالبا ماوقعت في الاستفزازات وردات الفعل العنيف ..وكنتيجة لذلك قربت الحركة من الشعب اكثر مما يتصور وكسبت تعاطفا قاطع النظير معها ..ذلك لنزولها الى الشارع الشعبي وعدم الاكتفاء بالطبقة النخبوية او الارستقراطية مثلما فعلت بعض الاحزاب ..فكانت اللينة والطيبة هي شعارها وارتاح غالبية الشعب لها ولبرامجها واهدافها ..فنجحت النهضة لانها انطلقت من الشعب وعادت اليه.
2.استنتاج ثاني
فوز العريضة الشعبية
باختصار شديد سار اعضاء العريضة الشعبية نفس مسار اعضاء حركة النهضة واتبعوا نفس الاساليب والطرق واهمها الالتحام بالشعب واللين والبساطة ..ناهيك عن قناة المستقلة وصاحبها الدكتور الهاشمي الحامدي الذي يتابعه الكثير من التونسيين منذ العهد البائد ونظرا لم تميز به من اخلاق عالية وطيبة واستدلاله بالقران الكريم والسنة النبوية الشريفه في مجمل احاديثه وتدخلاته وبذلك رات فئة شاسعة من عامة الشعب ان العريضة والهاشمي الحامدي ممثلها قريبا من حركة النهضة وليس اقل منها قربا من الشعب ..ومست بعض جوانب البرنامج الانتخابي للعريضة عدة فئات من الشعب ورات فيها خيرا كثيرا ان تحقق لها الفوز ولم تكن الحكاية كما يقال جهويات ولاغيرها باعتبار المقاعد التي تحصلت عليها العريضة تكاد تكون في اغلب جهات البلاد .
3.الاستنتاج الثالث
ماذا لو اتحد اعضاء العريضة مع المؤتمر من اجل الجمهورية والتكتل؟
لقد بادرت حركة النهضة على لسان كل ناطق فيها انها تمد يدها لبقية الاحزاب والقوائم الفائزة مما يعني اليسار واليمين باختلافهما ..وطبعا يكون المؤتمر من اجل الجمهورية هو اول من تسعى الى ضمه اليها ..وبالتالي يكفيها هذا لتمنع اية اغلبية اخرى متوقعة ..والبقية الفائزة لا تشكل اية عرقلة لها اذا اتحدت مع المؤتمر باعتبار مجموع الاصوات الفائزة لكليهما ..ولعلمها ان من بقي خارج الاتفاق ان وقع لن يتحدوا فيما بينهم لعدة عراقيل وايديولوجيات مختلفة ..وهنا يطرح الجواب على رفض الحركة لمد يدها للعريضة الشعبية والاستغناء عن مقاعدها لاسباب تاريخية معلوم بعضها سابقا وماخلفته الحقبة التاريخية من احقاد بينها وبين الهاشمي الحامدي .
4.الاستنتاج الرابع
الحامدي وحركة النهضة

خاب امل وطموح الهاشمي الحامدي صاحب فكرة العريضة الشعبية في الفوز الساحق وكسب الاغلبية وبالتالي ترشحه لمنصب رئيس الجمهورية والعودة الى تونس من الباب الكبير كبطل منتصرا من وراء البحار ومنقذا للشعب وامله في الرقي به وتحقيق الاحلام الوردية التي اطلعه عليها في برنامجه الانتخابي ..اذن فكر الحامدي ان ينسق بين اعضاء العريضة الفائزين وحركة النهضة وان قبلت بذلك الحركة قد يجد حلمه وامله في ان لاتمانع النهضة من ترشيحه لرئاسة الجمهورية ..وسعى الحامدي كعادته الى البساطة والى الطيبة والتسامح والتغاضي عن الابغاض والكراهية الفائتة ويرى انه بامكان الاخر قبوله وعفا الله عما سلف بينهما ..ورغم كل محاولاته للتقرب من رموز الحركة ومد يده اليهم الا انه قوبل بالرفض وحسب رده الاخير عبر قناته بتاريخ 26اكتوبر 2011 الذي كاد ان يبكي من شدة التاثر والحزن من عدم رد السلام عليه من طرف مرشح النهضة حمادي الجبالي وعدم الاهتمام به في لقاء اذاعي مباشر ..من هنا نلاحظ شيئين اولاهما ان صدق الحامدي عما نسب الى مرشح حركة النهضة لرئاسة الجمهورية حمادي الجبالي فرايي يقول ان ماهكذا تنخ الابل ياعمر ..فعلى رئيس البلاد المقبل ان يتنازل عن شيء من كبريائه وعدائه وان كان له عداء مع احد ما عليه اما ان يقبل اعذاره ويغفر له باعتباره مسلما ا وان يجامله ولو للحظة ويبقى كره وعدائه دفين قلبه ..وعلى رئيس الجمهورية المقبلة ان يتسع قلبه لكافة ابناء تونس على مختلف انتماءاتهم واتجاهاتهم الفكرية والايديولوجية او السياسية وان لايظهر الابغاض والاحقاد علانية وامام مسمع ومراى الشعب ..واما موقفي الثاني من تعلة عودة الحامدي للبلاد قوله انه يفضل البقاء في الخارج على ان يعود اليها ويكون على راس حكومتها حمادي الجبالي فهي تعلى واهية لاغير ..والافضل له ان يكشف عن الاسباب الحقيقية الموضوعية لعدم مقدرته على العودة لبلاده وهنا اساله ماذا لو لم يتم انتخاب حمادي الجبالي رئيسا للبلاد او رئيس حكومتها ؟ فهل يعزم حينئذ عن العودة ؟ ام يبتكر عراقيل اخرى تمنعه من العودة ؟ وفي رايي ان مطمح الوصول الى منصب رئيس البلاد اثر فيه كثيرا بعد ان عجزت العريضة في كسب الاغلبية لذلك سعى للتوحد مع النهضة لعلها تفضله عن غيره وتدعم ترشحه وبما انها رفضته ورشحت زيد او عمر فان ذلك بالنسبة اليه كارثة لا تدفعه للعودة الى تونس وليس خوفا من حمادي الجبالي او غيره من الحركة ولعلمه تونس اليوم وبعد الثورة لن يحكمها بوليس سياسي ولا رجل سياسة وحده وله جميع الصلاحيات والسلطة التي تخول له ايقاف ابناء الوطن حين يعودون اليها مالم تكن في شانهم تهما قضائية صرفة.
واخيرا سوف يسعى الحامدي ان تمكن الى مد يده الى المؤتمر من اجل الجمهورية والتكتل ولربما بقية القوائم الفائزة وهذه قراءة شخصية قد تكون مخطئة وذلك بعد رفض النهضة لضمه اليها لعلها تكون بذلك اخر ورقة يلعبها وان نجحت قد تقوده حتما للعودة الى تونس .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

:satelite:
 

مواضيع مشابهة

أعلى