ريال مدريد يفكر في جني كل الألقاب

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

med kordi

نجم المنتدى
إنضم
25 أكتوبر 2007
المشاركات
2.082
مستوى التفاعل
2.573
النادي الملكي يظهر بشكل جديد في مبارياته الأخيرة ويظهر أداء مميزاً جديداً يعيد إلى الأذهان "ريال البطولات" والبرتغالي جوزيه مورينيو يعيد هندسة الفريق.يرى المتابع لمباريات ريال مدريد الأخيرة، يجد أن الفريق الملكي بات يتميز بصفة تلازمه، وهي بدء المباراة بشكل قوي جداً، ومهاجماً من مختلف أنحاء الملعب، حتى يعتقد الفريق المنافس أنه يواجه إعصاراً كروياً لا فريقاً من 11 لاعباً. هذه الطريقة الجديدة التي بات ينتهجها الفريق الملكي، تؤتي أكلها فوراً، والهدف منها محاولة لاعبي ريال مدريد تسجيل الأهداف في وقت مبكر، حتى يلعبوا بقية المباراة دون ضغط، ونقل الضغوط إلى الفريق المنافس، الذي يجد نفسه متأخراً منذ الدقائق الأول، ما يؤدي به إلى الاندفاع نحو الهجوم، وهذا بالضرورة يفتح خطوطه الخلفية سامحاً لمهاجمي الريال زيادة عدد الأهداف. فلو استعرضنا اللقاءات الثلاثة لريال مدريد في الدوري أمام ملقا وفياريال ودوري الأبطال أمام ليون، نجد نقاطاً متشابهة في الأداء، رغم اختلاف التشكيلة واختلاف خطة اللعب، إلا أن المحصلة كانت واحدة. ليون البداية في مباراة ليون، بدأ أبناء مورينيو اللقاء بقوة، بعد أن تخلص الفريق في الموسم الماضي، من عقدة الفريق الفرنسي الذي كن سبباً في خروج ريال مدريد أكثر من مرة في بطولة دوري الأبطال، واستطاعوا البدء بهجوم قوي أرعب اللاعبين الفرنسيين. هذا الضغط المبكر أسفر عن هدف مبكر في الدقيقة 19 سجله لاعب ليون السابق كريم بنزيمة، ليقضي على آخر ذرات الشك التي يمكن أن تدخل في نفوس لاعبي العاصمة الإسبانية، ولتفتح اللعب أكثر، وليبدو على الفريق تقديم أداء ممتع دون توتر، فقد الفريق شوطاً أول قوياً. في الشوط الثني بدأ الريال بنفس الطريقة التي بدأ فيها الأول، واستطاع تسجيل هدف مبكر عبر الألماني سامي خضيرة في الدقيقة 47، وتوالت الهجمات المدريدية والأهداف عبر أوزيل 55، وراموس 81. ريال مدريد وملقا زار ريال مدريد فريق ملقا في ملعبه، ليواجه مدربه السابق مانويل بيليغريني وأصدقاؤهم في الفريق فان نيستلروي وبابتيستا، ورغم توقعات بأن يكون الفريق "القطري" نداً قوياً للملوك، إلا أن مورينيو ولاعبيه فاجؤوا أصحاب الأرض بأداء سريع هجومي، بدأه هيغواين بهدف في الدقيقة 11. وكما عودنا هذا الموسم، ارتد ريال مدريد في هجمة سريعة سجل خلالها دي ماريا هدفاً ثالثاً فس الدقيقة 30، لينهي الشوط الأول بثلاثية نظيفة، كانت كافية بأن يلعب الشوط الثاني بأريحية ودون جهد كبير استعداداً للمباريات المقبلة. وتؤكد الأرقام هذا الموسم أن ريال مدريد هذا الموسم أفضل كثيراً من الموسم الماضي، فهو الآن في المركز الثاني بفارق نقطة عن المتصدر ليفانتي، ويملك الريال أقوى خط هجوم بعد تسجيله 31 هدفاً ودخل مرماه 6 أهداف فقط ليكون ثالث أقوى خط دفاع بعد برشلونة وليفانتي. وتبدو أبرز ميزات الفريق الملكي هذا الموسم كثرة مسجلي الأهداف، فحتى الآن سجل 12 لاعباً أهداف الفريق، وهذا يعني وجود الحلول من مختلف خطوط الملعب، إضافة إلى عدم وجود تشكيلة واحدة للمدرب مورينيو، وهذا يصعب على الفرق المنافسة وضع الخطط المناسبة لمواجهة الفريق. فلم يعد في قائمة البرتغالي الداهية، لاعباً أساسياً وآخر احتياطياً، فباستثناء رونالدو والونسو، جلس كل اللاعبين على دكة البدلاء، كما بدؤوا أساسيين، وهذه باتت من نقاط القوة في الفريق باعتبار ذلك يشيع روح التنافس بين اللاعبين وكل ذلك ينعكس بالخير على نتائج الفريق. ومع كل هذا الأداء المميز، يقابله أداء مماثل أو أقل قليلاً ربما من برشلونة، إلا أن ذلك ينذر بمواجهات قوية جداً بين قطبي إسبانيا، إضافة إلى أن المنافسة على الألقاب المحلية والأوروبية بين القطبين ستكون شديدة جداً.
 

slim-madridi

عضو مميز
إنضم
27 جويلية 2010
المشاركات
605
مستوى التفاعل
457
النادي الملكي يظهر بشكل جديد في مبارياته الأخيرة ويظهر أداء مميزاً جديداً يعيد إلى الأذهان "ريال البطولات" والبرتغالي جوزيه مورينيو يعيد هندسة الفريق.يرى المتابع لمباريات ريال مدريد الأخيرة، يجد أن الفريق الملكي بات يتميز بصفة تلازمه، وهي بدء المباراة بشكل قوي جداً، ومهاجماً من مختلف أنحاء الملعب، حتى يعتقد الفريق المنافس أنه يواجه إعصاراً كروياً لا فريقاً من 11 لاعباً. هذه الطريقة الجديدة التي بات ينتهجها الفريق الملكي، تؤتي أكلها فوراً، والهدف منها محاولة لاعبي ريال مدريد تسجيل الأهداف في وقت مبكر، حتى يلعبوا بقية المباراة دون ضغط، ونقل الضغوط إلى الفريق المنافس، الذي يجد نفسه متأخراً منذ الدقائق الأول، ما يؤدي به إلى الاندفاع نحو الهجوم، وهذا بالضرورة يفتح خطوطه الخلفية سامحاً لمهاجمي الريال زيادة عدد الأهداف. فلو استعرضنا اللقاءات الثلاثة لريال مدريد في الدوري أمام ملقا وفياريال ودوري الأبطال أمام ليون، نجد نقاطاً متشابهة في الأداء، رغم اختلاف التشكيلة واختلاف خطة اللعب، إلا أن المحصلة كانت واحدة. ليون البداية في مباراة ليون، بدأ أبناء مورينيو اللقاء بقوة، بعد أن تخلص الفريق في الموسم الماضي، من عقدة الفريق الفرنسي الذي كن سبباً في خروج ريال مدريد أكثر من مرة في بطولة دوري الأبطال، واستطاعوا البدء بهجوم قوي أرعب اللاعبين الفرنسيين. هذا الضغط المبكر أسفر عن هدف مبكر في الدقيقة 19 سجله لاعب ليون السابق كريم بنزيمة، ليقضي على آخر ذرات الشك التي يمكن أن تدخل في نفوس لاعبي العاصمة الإسبانية، ولتفتح اللعب أكثر، وليبدو على الفريق تقديم أداء ممتع دون توتر، فقد الفريق شوطاً أول قوياً. في الشوط الثني بدأ الريال بنفس الطريقة التي بدأ فيها الأول، واستطاع تسجيل هدف مبكر عبر الألماني سامي خضيرة في الدقيقة 47، وتوالت الهجمات المدريدية والأهداف عبر أوزيل 55، وراموس 81. ريال مدريد وملقا زار ريال مدريد فريق ملقا في ملعبه، ليواجه مدربه السابق مانويل بيليغريني وأصدقاؤهم في الفريق فان نيستلروي وبابتيستا، ورغم توقعات بأن يكون الفريق "القطري" نداً قوياً للملوك، إلا أن مورينيو ولاعبيه فاجؤوا أصحاب الأرض بأداء سريع هجومي، بدأه هيغواين بهدف في الدقيقة 11. وكما عودنا هذا الموسم، ارتد ريال مدريد في هجمة سريعة سجل خلالها دي ماريا هدفاً ثالثاً فس الدقيقة 30، لينهي الشوط الأول بثلاثية نظيفة، كانت كافية بأن يلعب الشوط الثاني بأريحية ودون جهد كبير استعداداً للمباريات المقبلة. وتؤكد الأرقام هذا الموسم أن ريال مدريد هذا الموسم أفضل كثيراً من الموسم الماضي، فهو الآن في المركز الثاني بفارق نقطة عن المتصدر ليفانتي، ويملك الريال أقوى خط هجوم بعد تسجيله 31 هدفاً ودخل مرماه 6 أهداف فقط ليكون ثالث أقوى خط دفاع بعد برشلونة وليفانتي. وتبدو أبرز ميزات الفريق الملكي هذا الموسم كثرة مسجلي الأهداف، فحتى الآن سجل 12 لاعباً أهداف الفريق، وهذا يعني وجود الحلول من مختلف خطوط الملعب، إضافة إلى عدم وجود تشكيلة واحدة للمدرب مورينيو، وهذا يصعب على الفرق المنافسة وضع الخطط المناسبة لمواجهة الفريق. فلم يعد في قائمة البرتغالي الداهية، لاعباً أساسياً وآخر احتياطياً، فباستثناء رونالدو والونسو، جلس كل اللاعبين على دكة البدلاء، كما بدؤوا أساسيين، وهذه باتت من نقاط القوة في الفريق باعتبار ذلك يشيع روح التنافس بين اللاعبين وكل ذلك ينعكس بالخير على نتائج الفريق. ومع كل هذا الأداء المميز، يقابله أداء مماثل أو أقل قليلاً ربما من برشلونة، إلا أن ذلك ينذر بمواجهات قوية جداً بين قطبي إسبانيا، إضافة إلى أن المنافسة على الألقاب المحلية والأوروبية بين القطبين ستكون شديدة جداً.


nchalah raby m3aha real madrid
 

messi08

نجم المنتدى
إنضم
25 ماي 2011
المشاركات
2.708
مستوى التفاعل
2.942
pour le moment c'est Levanté qui est premier
réal commence à bien jouer
alors que barça joue très bien depuis un moment

j'attends avec impatience le classico là on verra le niveau des deux équipes
ce qui est bien c'est que l’Espagne a deux des meilleurs équipes

 

olianzo

مشجع مدريدي
إنضم
22 ديسمبر 2007
المشاركات
20.884
مستوى التفاعل
41.386
pour le moment c'est Levanté qui est premier
réal commence à bien jouer
alors que barça joue très bien depuis un moment

j'attends avec impatience le classico là on verra le niveau des deux équipes
ce qui est bien c'est que l’Espagne a deux des meilleurs équipes


c'est vrai
le Real est une équipe en construction qui vient de trouver ses repères
mais le barca est une équipe qui a déjà ses repères depuis un bon moment...
 

mdababi

نجم المنتدى
إنضم
15 أكتوبر 2010
المشاركات
4.224
مستوى التفاعل
4.787
ce qui est sur c'est que tous les titres d'europe entre les mains du real et barca
 

zanzana87

عضو مميز
إنضم
14 نوفمبر 2009
المشاركات
1.008
مستوى التفاعل
2.122

اني نحب الريال مدريد لكن تصريحاتهم دائما تكون تافة ،يا سيدي جني الالقاب بالخدمة و موش بالكلام و ربي يوفق
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
أعلى