• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

مفهوم الصبر

MONGIA01

عضو
إنضم
8 سبتمبر 2011
المشاركات
68
مستوى التفاعل
302
الصبر


سأحكي تجربتي مع الصبر فمن منا لم تكن له تجربة معه؟
قال لي ذات يوم أما مللتي مني و أنا الذي أرافقك على مدى لحظات حياتك؟
قلت لا.... و كيف ذلك وأنا لا استطيع أن أعيش من دونك ؟
قال أنت غبية ترافقينني دون أن تستطيعي الإستغناء عني لتصبحي مدمنة علي وجودي هكذا ترهقك أعباء الحياة و تتمسكين بي أكثر.....هذا هروب من المواجهة و جبن تختفين بين ثناياه وجودي معك لا يحل مشاكلك بل يجعلها تتفاقم و يحملني أعباء أنت وحدك القادرة على التخلص منها لست أنا ......
قلت كيف لي أن أتخلص من الإدمان عليك فأنت متنفسي الوحيد عند الشدة والذي يخفف أوزارا تثقل كاهلي.
قال الصبر صبران صبر خضوع و أستسلام للأمر الواقع و صبر على المواجهة و مقاومة عدو هو داخلك و آخر في محيطك الأول يصيبك بالإدمان و يجعل منك جبان محترف و الثاني يجعلك شهيدة الحقيقة و الحق .....
رافقني صبري ليتركني مع أحلى حكاية في ساحة الشهادة أنتظر حقيقة هي من الحق أقرب........
لكم تحية من القلب و باقة ود للجميع

منجبة بن صالح
 

ayman 12.

عضو
إنضم
27 أفريل 2008
المشاركات
3.840
مستوى التفاعل
11.375
فَاصْبِرْ صَبْراً جَمِيلاً
كما أن الصبر مفتاح فرج
وبالصبر أيضا تتهاوى منا وفينا التسرع والتصرفات الطفيلية.

سیدنا یعقوب حزن علی فراق یوسف جدا الی ان اصبح ضریرا ، هو کان صابرا و لکن هذا الصبر لم یکن جمیلا لهذا اصبح ضریرا یعني هذه الطاقه بقیت في الفکر حتی اعمته ،هذا حتی یغلق الفکر کل ابوابه واذا غلق الفکر کل الابواب انت تدخل الی نفسک و ذاتک اذن سیدنا یعقوب دخل الی نفسه اللوامه وحین طلب اولاده ان یأخذوا اخاهم الاخر "قال صبر جمیل عسی ان ....." . یعني فی قراره نفسه کان یعرف ان الله سیردهم جمیعا و هنا کان في النفس المطمئنه ثم جاءه القمیص فابصر ، لان الفکر لم یعد بحاجه لغلق ابوابه اذن انفتح البصر و البصیره . هکذا الصبر الذی یجب ان تتحلی به و انت علی هذا الطریق ، الصبر الذي یوصلک بصله الارحام وکلما تعرفت علی نفسک اکثر کلما حسیت انک فعلا اشرف المخلوقات التي تستحق ان تکون خلیفه الله .




 

realpolitik

عضو
إنضم
3 سبتمبر 2011
المشاركات
1.333
مستوى التفاعل
2.771
نعم ربما الصبر جميل ,, لكن تحقيق الأهداف والطموحات أجمل ..
 

MONGIA01

عضو
إنضم
8 سبتمبر 2011
المشاركات
68
مستوى التفاعل
302
فَاصْبِرْ صَبْراً جَمِيلاً
كما أن الصبر مفتاح فرج
وبالصبر أيضا تتهاوى منا وفينا التسرع والتصرفات الطفيلية.

سیدنا یعقوب حزن علی فراق یوسف جدا الی ان اصبح ضریرا ، هو کان صابرا و لکن هذا الصبر لم یکن جمیلا لهذا اصبح ضریرا یعني هذه الطاقه بقیت في الفکر حتی اعمته ،هذا حتی یغلق الفکر کل ابوابه واذا غلق الفکر کل الابواب انت تدخل الی نفسک و ذاتک اذن سیدنا یعقوب دخل الی نفسه اللوامه وحین طلب اولاده ان یأخذوا اخاهم الاخر "قال صبر جمیل عسی ان ....." . یعني فی قراره نفسه کان یعرف ان الله سیردهم جمیعا و هنا کان في النفس المطمئنه ثم جاءه القمیص فابصر ، لان الفکر لم یعد بحاجه لغلق ابوابه اذن انفتح البصر و البصیره . هکذا الصبر الذی یجب ان تتحلی به و انت علی هذا الطریق ، الصبر الذي یوصلک بصله الارحام وکلما تعرفت علی نفسک اکثر کلما حسیت انک فعلا اشرف المخلوقات التي تستحق ان تکون خلیفه الله .




هناك صبر يشل الحركة وهو ناتج عن عمى البصيرة يركن إليه الإنسان و يستسلم إلى الحزن و هو شعور المقابل للفرح و هناك صبر جميل يشرق بنوره على بصيرة تصبح مبصرة لتصاحبها الحركة الفاعلة و الفكر المستنير و الكلمة الرسالة التي تغير ما بالنفس و تغير ما بالآخر و هذه هي المقاربة التي أردت أن أقوم بها حتى ندرك مفهوم الصبر

ألف شكر على مداخلتك القيمة التي أثرت الموضوع و أعطتني الفرصة للرد
كل التحية و التقدير
 

ayman 12.

عضو
إنضم
27 أفريل 2008
المشاركات
3.840
مستوى التفاعل
11.375
هناك صبر يشل الحركة وهو ناتج عن عمى البصيرة يركن إليه الإنسان و يستسلم إلى الحزن و هو شعور المقابل للفرح و هناك صبر جميل يشرق بنوره على بصيرة تصبح مبصرة لتصاحبها الحركة الفاعلة و الفكر المستنير و الكلمة الرسالة التي تغير ما بالنفس و تغير ما بالآخر و هذه هي المقاربة التي أردت أن أقوم بها حتى ندرك مفهوم الصبر

ألف شكر على مداخلتك القيمة التي أثرت الموضوع و أعطتني الفرصة للرد
كل التحية و التقدير

أكيد أخي الكريم الصبر يتنوع بتنوع الحالة المراد تحقيقها وأيضا بظروف المراد تحقيقه
أي يمكن أن تكون في تشبيه الحالة : الأزمة وكيفية الخروج منها والفرج وطريقة الوصول إليه .
بالعديد من الأعتبارات نجد أن البنية النفسية للانسان عامة مؤهلة للتحمل وعدم الانزلاق
نحو تلف البصيرة يكون أساسا بالصبر وإن كانت الحالة تفترق أحيانا يكون صبرا خت
امه فرحا بشيء
ما أو خروج من أزمة ما ولكن لا يمكن أن تكون النتيجة بين هذا وذاك متناقضة لأن ما
وصلت إليه الحالة النفسية إيجابيا
(هكذا أتصور الفكرة أوضح) .
 
أعلى