العقيدة

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

anadjo

عضو
إنضم
27 أكتوبر 2010
المشاركات
83
مستوى التفاعل
121
هل ان عقيدة اهل القيروان لصاحبها ابي زيد القيرواني عقيدة اشعرية?
 

salem66

عضو مميز
إنضم
25 ماي 2011
المشاركات
1.028
مستوى التفاعل
1.694
اعتقد انه لا يمكن ان نجد اجابة خاصة حول حظور العقيدة الاشعرية في تونس واهم اهل العلم المناصرين لها
 

hadjali

نجم المنتدى
إنضم
25 نوفمبر 2008
المشاركات
2.852
مستوى التفاعل
5.063
هل ان عقيدة اهل القيروان لصاحبها ابي زيد القيرواني عقيدة اشعرية?

يعد كتاب «الرسالة الفقهية» للشيخ أبي محمد عبد الله بن أبي زيد القيرواني الملقب بمالك الصغير (ت386 هـ( , من أشهر وأنفس ذخائر التراث المالكي، بل المصدر الثالث في المذهب بعد الموطأ والمدونة ، والكتيب على صغر حجمه واختصاره، حوى بين دفتيه أربعة آلاف مسألة، يجب على المكلف معرفتها ولا يسعه جهلها . وقد وهب الله لهذا العلق النفيس القبول بين الخاصة والعامة ، فتنافسوا في اقتنائه حتى رُوي أن أول نسخة منه بيعت ببغداد في حلقة أبي بكر الأبهري بوزنها ذهبا .
 

Largeos

نجم المنتدى
إنضم
10 سبتمبر 2011
المشاركات
1.571
مستوى التفاعل
3.264
إليك بسطة عنه و عن ما قيل فيه أخي
ترجمه الإمام الحجة أبو محمد عبد الله بن أبي زيد القيرواني المالكي رحمه الله من سبعة مصادر من كتب التراجم والطبقات والتاريخ, البحث قمت به بواسطة برنامج المكتبة الشاملة

1- الكتاب : ترتيب المدارك وتقريب المسالك
المؤلف : القاضي عياض


أبو محمد عبد الله بن أبي زيد، رضي الله عنه وغفر الله له واسم أبي زيد عبد الرحمن. كذا قال الأمير ابن ماكولا. والقاضي ابن الحذاء. وهو نفزي النسب، قاله الأمير. سكن القيروان.
ذكر مكانه من العلم وثناء الجلّة عليه
وكان أبو محمد رحمه الله، إمام المالكية في وقته، وقدوتهم. وجامع مذهب مالك، وشارح أقواله. وكان واسع العلم كثير الحفظ والرواية. وكتبه تشهد له بذلك. فصيح القلم ذا بيان ومعرفة بما يقوله. ذابّاً عن مذهب مالك، قائماً بالحجة عليه، بصيراً بالرد على أهل الأهواء. يقول الشعر، ويجيده، ويجمع الى ذلك صلاحاً تاماً، وورعاً وعفة. وحاز رئاسة الدين والدنيا. وإليه كانت الرحلة من الأقطار، ونجب أصحابه، وكثر الآخذون عنه. وهو الذي لخص المذهب، وضم كسره، وذبّ عنه. وملأت البلاد تواليفه. عارض كثير من الناس أكثرها. فلم يبلغوا مداه، مع فضل السبق، وصعوبة المبتدأ، وعرف قدره الأكابر. قال الشيرازي: وكان يعرف بمالك الصغير. وذكره أبو الحسن القابسي، فقال: إمام موثوق به، في درايته، وروايته. وقال أبو الحسن علي بن عبد الله القطان: ما قلدت أبا محمد بن أبي زيد، حتى رأيت السبائي يقلده. وذكره أبو بكر بن الطيب في كتابه، فعظم قدره. وشيّخه. وكذلك هو وغيره من أهل المشرق، واستجازه ابن مجاهد البغدادي، وغيره من أصحابه البغداديين. قال أبو عبد الله الميورقي: اجتمع فيه العلم، والورع، والفضل، والعقل. شهرته تغني عن ذكره. قال الداودي: وكان سريع الانقياد الى الحق. تفقه بفقهاء بلده. وسمع من شيوخه. وعوّل على أبي بكر ابن اللباد، وأبي الفضل الممسي، وأخذ أيضاً عن محمد بن مسرور العسّال، والحجام. وعبيد الله بن مسرور بن الحجام، والقطان والإبياني، وزياد بن موسى، وسعدون الخولاني، وأبي العرب، وأحمد ابن أبي سعيد، وحبيب مولى ابن أبي سليمان في آخرين. ورحل فحجّ، وسمع من ابن الأعرابي، وابراهيم بن محمد بن المنذر، وأبي علي بن أبي هلال، وأحمد بن ابراهيم بن حماد القاضي. وسمع أيضاً من الحسن بن بدر، ومحمد بن الفتح، والحسن بن نصر السوسي، ودرّاس بن اسماعيل، وعثمان بن سعيد الغرابلي، وحبيب بن أبي حبيب الجزولي، وغيرهم. واستجاز ابن شعبان، والأبهري، والمروزي. وسمع منه خلق كثير. وتفقه عنده جلة. فمن أصحابه القرويين: أبو بكر بن عبد الرحمن، وأبو القاسم البرادعي، واللبيدي، وابنا الأجدابي. وأبو عبد الله الخواص، وأبو محمد مكي المقري. ومن أهل الأندلس: أبو بكر بن موهب المقبري، وابن عابد، وأبو عبد الله ابن الحذاء، وأبو مروان القنازعي. ومن أهل سبته: أبو عبد الله ابن العجوز، وأبو محمد بن غالب، وخلف بن ناصر، ومن أهل المغرب: ابن أمدكنو السجلماسي.

له كتاب النوادر والزيادات على المدونة، مشهور. أزيد من مائة جزء. وكتاب مختصر المدونة، مشهور، على كتابيه هذين المعوَّل بالمغرب في التفقه. وكتاب الاقتداء بأهل السنّة، وكتاب الذبّ عن مذهب مالك، وكتاب الرسالة، مشهور، وكتاب التنبيه على القول في أولاد المرتدين ومسألة الحبس على ولد الأعيان، وكتاب تفسير أوقات الصلوات، وكتاب الثقة بالله، والتوكل على الله سبحانه. وكتاب المعرفة واليقين. وكتاب المضمون من الرزق، وكتاب المناسك، ورسالة فيمن تأخذه عند قراءة القرآن والذكر حركة، وكتاب رد المسائل، وكتاب حماية عرض المؤمن، وكتاب البيان عن إعجاز القرآن، وكتاب الوساوس، ورسالة إعطاء القرابة من الزكاة، ورسالة النهي عن الجدال، ورسالة في الرد على القدرية، ومناقضة رسالة البغدادي المعتزلي، وكتاب الاستظهار في الردّ على الفكرية، وكتاب كشف التلبيس في مثله، ورسالة الموعظة والنصيحة، ورسالة طلب العلم، وكتاب فضل قيام رمضان، ورسالة الموعظة الحسنة لأهل الصدق، ورسالة الى أهل سجلماسة في تلاوة القرآن، ورسالة في أصول التوحيد، وجملة تواليفه كلها مفيدة بديعة، غزيرة العلم. وذكر أنه دخل يوماً على أبي سعيد بن أخي هشام يزوره، فوجد مجلسه محتفلاً. فقال له: بلغني عنك أنك ألفت كتباً. فقال له: نعم أصلحك الله. فقال له: اسمع مسألة؟ قال له أبو محمد: أذكر أصلحك الله، فإن أصبتْ أخبرتنا، وإن أخطأتُ علمتَنا. فسكت أبو سعيد. ولم يعاوده.
بقية أخباره رضي الله عنه
كان أبو محمد بن أبي زيد، رحمه الله من أهل الصلاح والورع والفضل. ذكر أنه رحمه الله، قام ذات ليلة للوضوء فصبّ الماء من القلة في الإناء فانهرق، ثم صبّه ثانية فانهرق، ثم جرى له ذلك ثلاثاً، فاستراب. وقال: تتمردون علينا؟ فسمع من يقول له، ولا يراه: إن الصبيّ بال، فرشّ على القلة، فكرهنا وضوءك منها. ولما ألّف كتبه، على الفكرية، ونقض كتاب عبد الرحيم الصقلي، بتأليفه الكشف وكتاب الاستظهار، ورد كثيراً مما تقلده من خارق العادات، على ما قدره في كتابه. شنّع المتصوفة، وكثير من أصحاب الحديث عليه ذلك. وأشاعوا أنه نفى الكرامات. وهو رضي الله عنه، لم يفعل، بل مَن طالع كتابه، عرف مقصده. فردّ عليه جماعة من أهل الأندلس، ومن أهل المشرق، وألفوا عليه تواليف معروفة، ككتاب أبي الحسن بن جهضم الهمداني. وكتاب أبي بكر الباقلاني. وأبي عبد الله ابن شق الليل. وأبو عمر الطلمنكي في آخرين. وكان أرشدهم في ذلك وأعرفهم بغرضه ومقداره، إمام وقته القاضي أبو بكر بن الخطيب الباقلاني. فإنه بيّن مقصوده. قال الطلمنكي: كانت تلك من أبي محمد نادرة لها أسباب، أوجبها التناظر الذي يقع بين العلماء، صحّ عندنا رجوعه عنها. ولم يزل في ظاهر أمره، إلا محض السوء في ابن الأمير، إلا أن حمل الكرامات، فيما بلغنا عن طبقات عندهم، على مجالس، لأكل أموال الناس، ودرسوها بالموافقة. وقد روى منها وأملى كثيراً. قال الأجدابي: كنت جالساً عند أبي محمد، وعنده أبو القاسم عبد الرحمن بن عبد المؤمن المتكلم. فسألهما إنسان عن الخضر عليه السلام، هل يقال إنه باق في الدنيا، مع هذه القرون؟ ثم يموت لقيام الساعة؟ أو هل يرد هذا لقوله تعالى: " وما جعلْنا لبشرٍ منْ قبلِك الخُلد " فأجابا معاً: إن ذلك ممكن جائز، وأن يبقى الخضر عليه السلام، الى النفخ في الصور، وأن الخلود إنما هو اتصال بقائه ببقاء الآخرة. وإن البقاء الى النفخ، ليس بخلود. ألا ترى أن إبليس، لعنه الله، لا يسمى خالداً. وإن كان من المنظرين الى يوم الوقت المعلوم، ويذكر أن أبا محمد رحمه الله تعالى كتب الى أبي بكر الأبهري رضي الله عنه
تأبى قلوبٌ قلوبَ قوم ... وما لها عندها ذنوب
وتصطفي أنفس نفوساً ... وما لها عندها نصيب
ما ذاك إلا لمضمرات ... أضمرها الشاهد الرّقيب

قال أبو القاسم اللبيدي: اجتمع عيسى بن ثابت العابد، بالشيخ أبي محمد، فجرى بينهما بكاء عظيم وذكر، فلما أراد فراقه، قال له عيسى: أريد أن تكتب اسمي في البساط الذي تحتك، فإذا رأيته دعوت لي. فبكى أبو محمد، وقال: قال الله تعالى: " إليه يصعدُ الكلِمُ الطيّبُ والعملُ الصالح يرفعه " . فهَبْني دعوت لك. فأين عمل صالح يرفعه؟
وفاته رضي الله عنه
وتوفي أبو محمد رحمه الله، وغفر له، سنة ست وثمانين وثلاثماية. ورثاه كثير من أدباء القيروان، بمراث مشجية. فمن قول أبي الخواص الكفيف:
هذا لعبد الله أول مــرع **** تُرزا به الدنيا وآخر مصـرع
كادت تميد الأرض خاشعة الرُبـى **** وتمور أفلاك النجوم الطُلـّع
عجباً أيدري الحاملون لنعشه **** كيف استطاعت حمل بحر مترع
علماً وحكماً كاملاً وبراعـة **** وتُقى وحسن سكينة وتـورع
وسعَتْ فجاج الأرض سعياً حولـه **** من راغب في سعيه متـبرع
يبكونه ولكل باك منهـم **** ذلّ الأسير وحرقة المتوجع

وقال أبو علي ابن سفيان في قصيدة:
غصت فجاج الأرض حتى ما تُرى**** أرض ولا علم ولا بطحــــــاء
ما زلت تقدم جمعهم هرباً لهم **** في مركب حفت به النجباء

وذكر أن أبا محمد بن أبي زيد، رحمه الله. رؤي في مجلسه تحت فكرة وكآبة. فسئل عن سبب ذلك؟ قال: رأيت باب داري سقط، وقد قال فيه الكرماني، إنه يدل على موت صاحب الدار. فقيل له: الكرماني مالك في علمه؟ قال: نعم. هو مالك في علمه، أو كأنه مالك في علمه. فلم يقم إلا يسيراً. ثم مات رحمه الله.
-------- انتهت الترجمة من كتاب ترتيب المدارك وتقريب المسالك ---------

2 - الكتاب : سير أعلام النبلاء. المؤلف : شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد الذَهَبي
المحقق : مجموعة محققين بإشراف شعيب الأرناؤوط
الناشر : مؤسسة الرسالة

الصفحة : 10 المجلد : 17
ابْنُ أَبِي زَيْدٍ أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللهِ القَيْرَوَانِيُّ المَالِكِيُّ الإِمَامُ، العَلاَّمَةُ، القُدْوَةُ، الفَقِيْهُ، عَالِمُ أَهْلِ المَغْرِبِ، أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللهِ بنُ أَبِي زَيْدٍ القَيْرَوَانِيُّ، المَالِكِيُّ، وَيُقَالُ لَهُ:مَالِكٌ الصَّغِيْرُ.وَكَانَ أَحَدَ مَنْ بَرَّزَ فِي العِلْمِ وَالعملِ. قَالَ القَاضِي عِيَاضٌ:حَازَ رِئاسَةَ الدِّينِ وَالدُّنْيَا، وَرُحَلَ إِلَيْهِ مِنَ الأَقطَار وَنَجُبَ أَصْحَابُهُ، وَكَثُر الآخذُوْنَ عَنْهُ، وَهُوَ الَّذِي لَخَّصَ المَذْهَب، وَمَلأَ البِلاَدَ مِنْ تَوَالِيفِهِ، تَفَقَّهَ بِفُقَهَاء القَيْرَوَان، وَعوَّلَ عَلَى أَبِي بَكْرٍ بنِ اللَّبَّادِ. وَأَخَذَ عَنْ:مُحَمَّدِ بنِ مَسرُورٍ الحجَّام، وَالعَسَّال، وَحَجّ، فَسَمِعَ مِنْ أَبِي سَعِيْدٍ بنِ الأَعْرَابِيِّ، وَمُحَمَّدِ بنِ الفَتْحِ، وَالحَسَنِ بن نَصْرٍ السُّوسِيِّ، وَدرَّاسِ بنِ إِسْمَاعِيْلَ، وَغَيْرهِم. سَمِعَ مِنْهُ خَلقٌ كَثِيْر، مِنْهُم:الفَقِيْه عَبْد الرَّحِيْمِ بن العَجُوز السَّبْتِي، وَالفَقِيْه عَبْد اللهِ بن غَالِب السَّبْتِي، وَعَبْد اللهِ بن الوَلِيْدِ بنِ سَعْد الأَنْصَارِيّ، وَأَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الخَوْلاَنِيّ. صَنّف كِتَابَ(النَّوَادرِ وَالزِّيَادَاتِ)فِي نَحْوِ المائَة جُزْء، وَاختصر(المُدَوَّنَةَ)، وَعَلَى هَذَينِ الكِتَابَيْنِ المُعَوَّلُ فِي الفُتْيَا بِالمَغْرِب، وَصَنَّفَ كِتَاب(العتَبِيَّة)عَلَى الأَبْوَابِ، وَكِتَاب(الاقتدَاءِ بِمَذْهَبِ مَالِكٍ)، وَكِتَابَ(الرِّسَالَةِ)، وَكِتَاب(الثِّقَةِ بِاللهِ وَالتَّوَكُّلِ عَلَى اللهِ)، وَكِتَاب(المَعرِفَةِ وَالتَّفْسِيْر)، وَكِتَاب(إِعجَاز القُرْآنِ)، وَكِتَاب(النَّهْي عَنِ الجِدَالِ)، وَرسَالته فِي الرَّدِّ عَلَى القَدَريَّةِ، وَرِسَالته فِي التَّوحيدِ، وَكِتَاب(مَنْ تَحَرَّكَ عِنْدَ القِرَاءةِ).وَقِيْلَ:إِنَّهُ صنع(رِسَالتَه)المَشْهُوْرَة وَلَهُ سَبْعَ عَشْرَةَ سَنَةً.وَكَانَ مَعَ عظمتِهِ فِي العِلْمِ وَالعملِ ذَا برٍّ وَإِيثَارٍ وَإِنفَاقٍ عَلَى الطّلبَةِ وَإِحسَان.وَقِيْلَ:إِنَّهُ نفّذ إِلَى القَاضِي عَبْدِ الوَهَّابِ بن نَصْرٍ المَالِكِيّ أَلفَ دِيْنَار، وَهَذَا فِيْهِ بُعْدٌ، فَإِنَّ عَبْد الوَهَّابِ لَمْ يشتهر إِلاَّ بَعْدَ زَمَانِ أَبِي مُحَمَّدٍ.نَعم، قَدْ وَصلَ الفَقِيْهَ يَحْيَى بنَ عَبْدِ العَزِيْزِ العُمَرِيَّ حِيْنَ قَدِمَ القَيْرَوَانَ بِمائَةٍ وَخَمْسِيْنَ دِيْنَاراً، وَجُهّزتْ بِنْتُ الشَّيْخِ َبِي الحَسَنِ القَابسِي بِأَرْبَع مائَة دِيْنَارٍ مِنْ مَالِ ابْنِ أَبِي زَيْدٍ.وَقِيْلَ:إِنَّ مُحرِزاً التُّوْنُسِيّ أُتِيَ بِابنَةِ ابْنِ أَبِي زَيْدٍ وَهِيَ زَمِنَةٌ، فَدَعَا لَهَا، فَقَامَتْ، فَعَجِبُوا وَسَبَّحُوا اللهَ، فَقَالَ:وَاللهِ مَا قُلْتُ إِلاَّ:بِحُرْمَةِ وَالدِهَا عِنْدَكَ اكشِفْ مَا بِهَا، فَشفَاهَا اللهُ. قُلْتُ:وَكَانَ - رَحِمَهُ اللهُ - عَلَى طَريقَةِ السَّلَفِ فِي الأُصُوْلِ، لاَ يَدْرِي الكَلاَمَ، وَلاَ يتَأَوَّلُ، فَنسأَلُ اللهَ التَّوفيق.وَقَدْ حَدَّثَ عَنْهُ بِالسِّيْرَة النَّبويَةِ(تَهْذِيْبِ ابْنِ هِشَام)عَبْدُ اللهِ بنُ الوَلِيْدِ بِسَمَاعِهِ مِنْ عَبْدِ اللهِ بنِ جَعْفَرِ بن الوردِ، لقِيَهُ بِمِصْرَ.وَلَمَّا تُوُفِّيَ رَثَاهُ عِدَّةٌ مِنَ الشُّعَرَاء.
قَالَ أَبُو إِسْحَاقَ الحَبَّالُ:مَاتَ ابْنُ أَبِي زَيْدٍ لِنِصْفِ شَعْبَانَ، سَنَةَ تِسْعٍ وَثَمَانِيْنَ وَثَلاَثِ مائَةٍ، وَكَذَا أَرَّخَهُ أَبُو القَاسِمِ بنُ مَنْدَة، وَأَرَّخ مَوْتَه القَاضِي عِيَاض وَغَيْرهُ فِي سَنَةِ سِتٍّ وَثَمَانِيْنَ وَثَلاَثِ مائَةٍ.(17/13)

----------------------------------------------
3-كتاب الوفيات.
المؤلف:أبي العباس أحمد بن حسن بن علي بن الخطيب


وتوفي الفقيه الشيخ أبو محمد عبد الله بن أبي زيد القيرواني سنة ست وثمانين وثلاثمائة ودفن بداره بالقيروان وفي هذه السنة توفي أبو سعيد ابن أخي هشام بن شهاب
----------------------------------------------
4- شذرات الذهب في أخبار من ذهب
المؤلف:عبد الحي بن أحمد العكري الدمشقي


أبو محمد بن أبي زيد القيرواني المالكي عبد الله بن أبي زيد شيخ المغرب أبيه انتهت رياسة المذهب قال القاضي عياض حاز رياسة الدين والدنيا ورحل إليه من الأقطار ونجب أصحابه وكثر الآخذون عنه وهو الذي لخص المذهب وملأ البلاد من تآليفه حج وسمع من أبي سعيد بن الأعرابي وغيره وكان يسمى مالكا الأصغر قال الحبال توفي للنصف من شعبان

----------------------------------------------
5 - الكتاب: تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام.تأليف: شمس الدين الذهبي.
دار النشر: دار الكتاب العربي لبنان
الصفحة: 183 الجزء: 27

عبد الله بن أبي زيد الفقيه القيرواني، أبو محمد شيخ المالكية بالمغرب. اسم أبيه عبد)
الرحمن، وكان أبو محمد قد جمع مذهب مالك، وشرح أقواله، كان واسع العلم، كثير الحفظ، ذا صلاح وورع. وعنه قال القاضي عياض: حاز رئاسة الدين والدنيا، ورحل إليه من الأقطار، ونخب أصحابه، وكثر الآخذون عنه. وهو الذي لخص المذهب، وملأ البلاد من تواليفه. تفقه بفقهاء بلده، وعول على أبي بكر بن اللباد، وأخذ عن محمد بن مسرور الحجام، والغسال، فسمع من أبي سعيد بن الأعرابي، ومحمد بن الفتح، والحسن بن نصر السوسي، ودارس بن إسماعيل. سمع منه خلق كثير من جميع الآفاق، منهم: الفقيه عبد الرحيم بن العجوز السبتي، والفقيه عبد الله بن غالب السبتي، وعبد الله بن الوليد بن سعد الأنصاري، وأبو بكر أحمد بن عبد الرحمن الخولاني القيرواني، وخلق سواهم من علماء المغرب. وكان يسمى مالكاً الصغير، وصنف كتاب النوادر والزيادات نحو
المائة جزء، واختصر المدونة. وعلى هذين الكتابين المعول في الدنيا بالمغرب، وصنف كتاب العتيبة على الأبواب، وكتاب الاقتداء بمذهب مالك وكتاب الرسالة وهو مشهور

----------------------------------------------
6 - الكتاب : مرآة الجنان وعبرة اليقظان في معرفة حوادث الزمان
المؤلف : اليافعي


فيها توفي الإمام الكبير الشهير أبو محمد عبد الله بن أبي زيد القيرواني المالكي، شيخ المغرب، وإليه انتهت رئاسة المذهب. قال القاضي عياض: حاز رئاسة الدين والدنيا، رحل إليه من الأقطار، ونجب أصحابه، وكثر الآخذون عنه، وهو الذي لخص المذهب وملأ البلاد من تآليفه، وكان يسمى مالكاً الأصغر.

----------------------------------------------
7 - الكتاب : النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة
المؤلف : ابن تغري بردي


وفيها توفي عبد الله بن أبي زيد عبد الرحمن، الفقيه أبو محمد القيرواني شيخ المالكية بالمغرب. جمع مذهب الإمام مالك رضي الله عنه وشرح أقواله. وكان واسع العلم كثير الحفظ ذا صلاح وعفة وورع. قال القاضي عياض بن موسى بن عياض: حاز رياسة الدين والدنيا، ورحل إليه من الأمصار.

------------ مصادر أخرى ---------------
* الفهرست لابن النديم 253، طبقات الفقهاء للشيرازي: 135، ترتيب المدارك 4 / 492 - 497، فهرست ابن خير 244، تاريخ الاسلام 4 / 75 / 2، دول الاسلام 1 / 335، العبر 3 / 43، 44، عيون التواريخ 12 / 245 / 2، مرآة الجنان 2 / 441، الديباج المذهب 1 / 427 - 430، النجوم الزاهرة 4 / 200، شذرات الذهب 3 / 131، هدية العارفين 1 / 447، 448، شجرة النور 1 / 96، تكميل الصلحاء والاعيان لمعالم الايمان لابن ناجي: 306، وانظر " تاريخ التراث العربي " لسزكين 2 / 154 - 160.
 

tounsimeslem

عضو مميز
إنضم
27 جويلية 2010
المشاركات
1.188
مستوى التفاعل
2.239
هوعبدالله أبومحمد بن أبي زيد ، واسم أبي زيد عبدالرحمن الإمام العلامة القدوةالفقيه ، عالم أهل المغرب، أبو محمد عبد الله بن أبي زيد ، القيرواني المالكي ،ويقال له : مالك الصغير .
وكان أحد من برز في العلم والعمل .، سكن القيروان ، وكان إمام المالكية وقته وقدوتهم، وجامع مذهب مالك ، وشارع أقواله ، وكان واسع العلم كثير الحفظ والرواية وعرف قدره الأكابر ، وكان يعرف بمالك الصغير، وكُتبه تشهد له بذلك ، فصيح القلم ، ذا بيان ومعرفة بما يقوله ، بصيرا بالرد على أهل الأهواء ، يقول الشعر ويجيده ، ويجمع إلى ذلك صلاحاً تاما ورعا وعفة ، وحاز رئاسة الدين والدنيا ، وإليه كانت الرحلة من الأقطار ، ونجب أصحابه وكثر الآخذون عنه .
قال القاضي عياض : حاز رئاسة الدين والدنيا ، ورحل إليه من الأقطار ونجب أصحابه ،وكثر الآخذون عنه ، وهو الذي لخَّص المذهب ، وملأ البلاد من تواليفه ، تفقه بفقهاءالقيروان ، وعوَّل على أبي بكر بن اللبَّاد . وأخذ عن : محمد بن مسرور الحجام ،والعسال ، وحج ، فسمع من أبي سعيد بن الأعرابي ، ومحمد بن الفتح ، والحسن بن نصرالسوسي ، ودراس بن إسماعيل ، وغيرهم .
قال فيه الذهبي في أول ترجمته في سير أعلام النبلاء 17/10 ( الإمام العلامة القدوةالفقيه ، عالم أعل المغرب ) ، وقال في آخرها ( وكان رحمه الله على طريقة السلف في الأصول ، لا يدري الكلام ولا يتأول ، فنسأل الله التوفيق
سمع منه خلق كثير منهم : الفقيه عبد الرحيم بن العجوز السبتي ، والفقيه عبد اللهبن غالب السبتي وعبد الله بن الوليد بن سعد الأنصاري وأبو بكر أحمد بن عبد الرحمن الخولاني .
صنف كتاب : "النوادر والزيادات" في نحو المائة جزء ، واختصر"المدونة" ، وعلى هذين الكتابين المعول في الفتيا بالمغرب ، وصنف كتاب"العتبية" على الأبواب ، وكتاب "الاقتداء بمذهب مالك" ، وكتاب"الرسالة" وكتاب "الثقة بالله والتوكل على الله" ، وكتاب"المعرفة والتفسير" وكتاب "إعجاز القرآن" ، وكتاب "النهي عن الجدال" ، ورسالته في الرد على القَدَرِيَّة ، ورسالته في التوحيد ، وكتاب"من تحرك عند القراءة" .
وقيل : إنه صنع "رسالته" المشهورة وله سبع عشـرة سنة .
وكان مع عظمته في العلم والعمل ذا بر وإيثار وإنفاق على الطلبة وإحسان .
وقيل : إنه نَفَّذَ إلى القاضي عبد الوهاب بن نصر المالكي ألف دينار ، وهذا فيه بعد فإن عبد الوهاب لم يشتهر إلا بعد زمان أبي محمد .
نعم قد وصل الفقيه يحيى بن عبد العزيز العمري حين قدم القيروان . بمائة وخمسين دينارا ، وجهزت بنت الشيخ أبي الحسن القابسي بأربع مائة دينار من مال ابن أبي زيد.
وقيل : إن محرزا التونسي أتي بابنة ابن أبي زيد وهي زمنة ، فدعا لها ، فقامت ،فعجبوا ، وسبحوا الله ، فقال : والله ، ما قلت إلا : بحرمة والدها عندك اكشف مابها . فشفاها الله .
قلت : وكان -رحمه الله- على طريقة السـلف في الأصول ، لا يدري الكلام ، ولا يتأول ،فنسأل الله التوفيق .
وقد حدث عنه بالسيرة النبوية "تهذيب" ابن هشام عبد الله بن الوليدبسماعه من عبد الله بن جعفر بن الورد ، لقيه بمصر .
ولما توفي رثاة عدة من الشعراء .
قال أبو إسحاق الحبال : مات ابن أبي زيد لنصف شعبان سنة تسع وثمانين وثلاث مائة،وكذا أرَّخه أبو القاسم بن منده ، وأرخ موته القاضي عياض وغيره في سنة ست وثمانين وثلاث مائة
 

Largeos

نجم المنتدى
إنضم
10 سبتمبر 2011
المشاركات
1.571
مستوى التفاعل
3.264
العقيدة القيروانية
[ لأبي محمد القيرواني - الملقب بمالك الصغير - ت 386 هـ ]
قال أبو محمد عبد الله بن أبي زيد القيرواني رضي الله عنه وأرضاه :
باب ما تنطق به الألسنة و تعتقده الأفئدة من واجب أمور الديانات :
من ذلك الإيمان بالقلب والنطق باللسان أن الله إله واحد لا إله غيره ، ولا شبيه له ، ولا نظير له ، ولا ولد له ، ولا والد له ، ولا صاحبة له ، ولا شريك له ، ليس لأوليته ابتداء ، ولا لآخريته انقضاء ، ولا يبلغ كُنْه صفته الواصفون ، ولا يحيط بأمره المتفكرون ، يعتبر المتفكرون بآياته ، ولا يتفكرون في ماهية ذاته ، ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات والأرض ، ولا يؤوده حفظهما ، وهوالعلي العظيم ، العالم الخبير ، المدبر القدير ، السميع البصير ، العلي الكبير .
وأنه فوق عرشه المجيد بذاته ، وهو في كل مكان بعلمه.
خلق الإنسان ويعلم ما توسوس به نفسه ، وهوأقرب إليه من حبل الوريد ، وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ، ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين .
على العرش استوى ، وعلى الملك احتوى، وله الأسماء الحسنى والصفات العلى ، لم يزل بجميع صفاته وأسمائه تعالى أن تكون صفاته مخلوقة وأسماؤه محدثةً ، كلَّم موسى بكلامه الذي هوصفة ذاته ، لا خلقٌ من خلقه ، وتجلى للجبل فصار دكا من جلاله .
وأن القرآن كلام الله ، ليس بمخلوق فيبيد ، ولا صفةً لمخلوق فينفد .
والإيمان بالقدر خيره وشره ، حلوه ومره ، كل ذلك قد قدره الله ربنا ومقادير الأمور بيده ، ومصدرها عن قضائه ن علم كل شيء قبل كونه ، فجرى على قدره ، لا يكون من عباده قول ولا عمل إلا وقد قضاه وسبق علمه به {
ألا يعلم من خلق وهواللطيف الخبير ** ، يضل من يشاء فيخذله بعدله ، ويهدي من يشاء فيوفقه بفضله ، فكلٌ ميسر بتيسيره إلى ما سبق من علمه ، وقدره من شقي أوسعيد ، تعالى أن يكون في ملكه ما لا يريد ، أويكون لأحد عنه غنى ، أو يكون خالقٌ لشيءٍ إلا هو رب العباد ، ورب أعمالهم ، والمقدر لحركاتهم وآجالهم.
الباعثُ الرسلَ إليهم لإقامة الحجة عليهم ، ثم ختم الرسالة والنذارة والنبوة بمحمد نبيه صلى الله عليه وسلم ، فجعله آخر المرسلين ، بشيرا ونذيرا ، وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا ، وانزل عليه كتابه الحكيم ، وشرح بدينه القويم ، وهدى به الصراطَ المستقيم.
وأن الساعة آتية لا ريب فيها، وأن الله يبعث من يموت ، كما بدأهم يعودون.
وأن الله سبحانه ضاعف لعباده المؤمنين الحسنات ، وصفح لهم بالتوبة عن كبائر السيئات ، وغفر لهم الصغائر باجتناب الكبائر ، وجعل من لم يتب من الكبائر صائرا على مشيئته ، {
إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ** ، ومن عاقبه الله بناره أخرجه منها بإيمانه ، فأدخله به جنته ،{ فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ** ، ويخرج منها بشفاعة النبي صلى الله عليه وسلم من شفع له من أهل الكبائر من أمته .
وأن الله سبحانه قد خلق الجنة فأعدها دار خلود لأوليائه ، وأكرمهم فيها بالنظر إلى وجهه الكريم ، وهي التي أهبط منها آدم نبيه وخليفته إلى أرضه بما سبق في سابق علمه ، وخلق النار فأعدها دار خلود لمن كفر به وألحد في آياته ، وكتبه ، ورسله ، وجعلهم محجوبين عن رؤيته .
وأن الله تبارك وتعالى يجيء يوم القيامة والملك صفا صَفا لعرض الأمم وحسابها وعقوبتها وثوابها ، وتوضع الموازين لوزن أعمال العباد ،{ فمن ثقلت موازينه فأولائك هم المفلحون ** ، ويؤتون صحائفهم بأعمالهم ، فمن أوتي كتابه بيمينه فسوف يحاسب حسابا يسيرا ، ومن أوتي كتابه وراء ظهره فأولائك يُصلون سعيرا .
وأن الصراط حق يجوزه العباد بقدر أعمالهم ، فناجون متفاوتون في سرعة النجاة عليه من نار جهنم ، وقوم أوبقتهم فيها أعمالهم .
والإيمان بحوض رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ترده أمته ، لا يظمأ من شرب منه ، ويذاذ عنه من بدل وغير.
وأن الإيمان قول باللسان ، وإخلاص بالقلب ، وعمل بالجوارح ، يزيد بزيادة الأعمال ، وينقص بنقصانها، فيكون فيها النقص وبها الزيادة ، ولا يكمل قول الإيمان إلا بالعمل ، ولا قول ولا عمل إلا بنية ، ولا قول ولا عمل ونية إلا بموافقة السنة ، وأنه لا يكفر أحد بذنب من أهل القبلة .
وأن الشهداء أحياء عند ربهم يرزقون ، وأرواح أهل السعادة باقية ناعمة إلى يوم يبعثون ، وأرواح أهل الشقاوة معذبة إلى يوم الدين.
وأن المؤمنين يفتنون في قبورهم ويُسألون ، {
يثبت الله الذين ءامنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة **.
وأن على العباد حفظة يكتبون أعمالهم ، ولا يسقط شيء من ذلك عن علم ربهم ، وان ملك الموت يقبض الأرواح بإذن ربه.
وأن خير القرون الذين رأوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وآمنوا به ، ثم الذين يلونهم ، ثم الذين يلونهم , وأفضل الصحابة الخلفاء الراشدون المهديون أبوبكر ثم عمر ثم عثمان ثم علي رضي الله عنهم أجمعين ، وأن لا يُذكر أحد من صحابة الرسول
صلى الله عليه وسلم إلا بأحسن ذكر ، والإمساك عما شجر بينهم ، وأنهم أحق الناس أن يلتمس لهم أحسن المخارج ، ويظن بهم أحسن المذاهب .
والطاعة لأئمة المسلمين من ولاة أمورهم وعلمائهم.
واتباعُ السلف الصالح ، واقتفاءُ آثارهم ، والاستغفارُ لهم ،وترك المراء والجدال في الدين ، وترك كل ما أحدثه المحدثون .
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وأزواجه وذريته وسلم تسليما كثيرا

(وَأَنَّهُ فَوْقَ عَرْشِهِ الْمَجِيدِ بِذَاتِهِ)
(وأنه فوق عرشه المجيدِ بذاته).
(وأنه) وأنه هذا معطوف على أول الجملة، ومن ذلك الإيمان بأنه كذا، بأن الله إله واحد، (وأنه) هذه الجملة معطوفة على أول الكلام.
(وأنه فوق عرشه بذاته)؛ يعني ومما يجب الإيمان به أنه -تعالى- فوق عرشه، وقال بذاته؛ لأن هذا هو محل الافتراق بين أهل السنة والمبتدعة، المبتدعة يقولون: الله فوق العرش، لكن الفوقية عندهم فوقية معنوية، ليست فوقية ذات، فهم يثبتون علو القدر، لكنّ محل النزاع هو علو الذات وفوقية الذات، والله -تعالى- له الفوقية بكل معانيها، وله العلو بكل معانيه، ذاتًا وقدرًا وقهرًا، فالمؤلف -رحمه الله- أكد قوله: (وأنه فوق العرش المجيد) ؛ أكد ذلك وحرره بقوله: (بذاته) فوق العرش بذاته، هو نفسه -سبحانه وتعالى- فوق العرش.
إذن؛ ليس حالاً في المخلوقات كما يقوله أهل الحلول، بل هو لا يحيط به شيء من مخلوقاته، لا يحيط به مكان، بل هو فوق جميع المخلوقات، فوق العرش، والعرش سقف المخلوقات.
وقلت: إن "مجيد" صفة للعرش؛ لأنه هو المناسب في هذا السياق، والآية في سورة البروج لها قراءتان: ﴿ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدِ﴾ صفة للعرش، ﴿ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ﴾ صفة لله، والعرش قد جاء وصفه في القرآن بالعظم والكرم وبالمجد في هذه الآية على إحدى القراءتين.
فالمؤلف يقول: (وأنه)؛ يعني ومما يجب الإيمان به أنه -تعالى- فوق العرش المجيد بذاته، وهذا مما يتميز به -رحمه الله- في هذا الموضع هذا موضع تميز عن الفرق، فإن الأشاعرة يُثبتون المعاني المتقدمة، المعاني المتقدمة يثبتونها، وما ذكره من نفي هم ينفونه، ينفون الشبيه والنظير وما إلى ذلك، والولد والوالد، والصاحبة والشريك، ويثبتون أنه -تعالى- سميع بصير، وأنه ذو علم وسمع وبصر.. إلى آخر ما ذكر. هذا كله مما يتفق عليه الأشاعرة.
لكن هنا هذا موضع افتراق؛ فعلو الله بذاته فوق العرش هذا تفترق فيه الطوائف، فالجهمية والمعتزلة ومن وافقهم في بعض باطلهم؛ كالأشاعرة مثلاً ينفون علوه -تعالى- على خلقه، واستواءه على عرشه، والمؤلف هنا يثبت علوه -تعالى- وفوقيته، واستواءه على العرش، وهذا مما أوجب أن يُذكر هذا العالم -رحمه الله- بأنه من أهل السنة؛ لأن هذا موضع الافتراق وموضع التميز.
(وهو في كل مكان بعلمه).
نعم، هو فوق العرش بذاته، فوق العرش المجيد بذاته، وهو في كل مكان بعلمه، علمه في كل مكان، علمه محيط بكل شيء، الله فوق العرش وهو مع العباد؛ ﴿أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَا يَكُونُ مِن نَّجْوَى ثَلاَثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ ولاَ خَمْسَةٍ إِلاَّ هُوَ سَادِسُهُمْ ولاَ أَدْنَى مِن ذَلِكَ ولاَ أَكْثَرَ إِلاَّ هُوَ مَعَهُمْ﴾(1).
فنصوص العلم ونصوص المعية تدل على أنه -تعالى- وإن كان فوق العرش؛ فعلمه محيط، وسمعه واسع لجميع الأصوات، وبصره نافذ إلى المخلوقات، وعلمه محيط بكل شيء، يعلم ما يُسِرُّ العباد وما يعلنون، يعلم الخفيات، لا تخفى عليه خافية؛ ﴿قُلْ إِن تُخْفُوا مَا فِي صُدُورِكُمْ أَوْ تُبْدُوهُ يَعْلَمْهُ اللَّهُ﴾(2)، وعلمه في كل مكان؛ يعني علمه محيط بكل مكان، فلا يغيب عنه شيء.
إذن: هو مع العباد، هو نفسه -تعالى- فوق العرش، هو مع العباد بسمعه وبصره وعلمه -سبحانه وتعالى.
وقد وضح العلماء معنى المعية -المعية العامة- بأنها معية العلم، ليس معهم بذاته بمعنى أنه مختلط بهم. يقول شيخ الإسلام(3): "فإن هذا لا تُوجبه اللغة، وهو خلاف ما فَطرَ الله عليه الخلقَ، وما أجمع عليه المسلمون".
(خلق الإنسان ويعلم ما توسوس به نفسه، وهو أقرب إليه من حبل الوريد، وما تسقط من ورقة إلا يعلمها، ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين).
هذا تفصيل لما أجمله في قوله: (وعلمه في كل مكان) فيه نوع من التفصيل.
(خلق الإنسان): أخذا من الآية: ﴿وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ﴾(4)، خلق الإنسان ويعلم ما توسوس به نفسه. سبحان الله! هذا من أخفى الأمور ما توسوس به النفوس، وأخفى مما في الغيب مما لم يخطر بالبال، يعني ما توسوس به النفس يعلمه الإنسان، لكن ما لم يرد على قلبك، هذا ما يعلمه أحد.
(خلق الإنسان ويعلم ما توسوس به نفسه)؛ يعني ما تحدثه به نفسه، وفي النفس أفكار وهموم وإرادات تخطر بالبال فيها الهم والإرادة والعزم، كلها من مراتب عمل القلب: الهم، ثم الإرادة، ثم العزم، وما يرد على القلب من الخواطر التي يجب أن يرفضها عقل المسلم، فترد عليه خواطر.
والخواطر أنواع: خواطر خير، وخواطر شر، وساوس يلقيها الشيطان، ولكن من رحمة الله أنه لا يُؤاخذ العبد إلا فيما يترتب عليه عملٌ أو كلام؛ كما جاء في الحديث: «إِنَّ اللهَ تَجَاوَزَ عَنْ أُمَّتِي مَا حَدَّثَتْ بِهِ أَنْفُسَهَا، مَا لَمْ تَعْمَلْ أَوْ تَتَكَلَّمْ»(5). أما خواطر عابرة لم يترتب عليها عمل، ولا يترتب عليها كلام؛ فلا تضر العبد.
(خلق الإنسان ويعلم ما توسوس به نفسه)، قال: (وهو أقرب إليه من حبل الوريد) هذا من نفس الآية: ﴿وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ وَنعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ﴾ ، وهذه الآية اختلف فيها المفسرون، فقيل -وهو أكثر ما جاء عن المفسرين من السلف: إن المراد قربه -تعالى- بملائكته الموكلين بالعبد بحفظ عمله ﴿وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ * كِرَامًا كَاتِبِينَ﴾(6)، ﴿وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ﴾ وأن هذه الآية نظير قوله: ﴿وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنكُمْ وَلَكِن لاَّ تُبْصِرُونَ﴾(7)، ﴿فَلَوْلاَ إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ * وَأَنتُمْ حِينَئِذٍ تَنظُرُونَ * وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنكُمْ وَلَكِن لاَّ تُبْصِرُونَ﴾(8)، وأن المراد قرب الملائكة، ملائكة التوفي الموكلين بتوفي أرواح العباد، وعلى هذا فلا تدل الآية على القرب العام، على إثبات القرب العام.
وقيل: ﴿وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ﴾ المراد: قربه -تعالى- نفسه، وأن هذا القرب هو قربه بعلمه كما قيل ذلك في معيته.
والمصنف مشى على هذا المعنى الأخير؛ حيث قال: (وهو أقرب إليه من حبل الوريد). ظاهر هذا التعبير أنه يثبت القرب العام، ولا إشكال على كل تقدير ولله الحمد، لكن الأول هو الراجح في تفسير الآية وهو المأثور عن أكثر السلف، وأن المراد قربه -تعالى- بملائكته كآية الواقعة، نعم.
(وهو أقرب إليه من حبل الوريد): الوريد الذي هو ملتصق بعنق الإنسان، قرب كما قال -صلى الله عليه وسلم: «إِنَّكُمْ لاَ تَدْعُونَ أَصَمَّ وَلاَ غَائِبًا، وَإِنَّمَا تَدْعُونَ سَمِيعًا قَرِيبًا»(9)، لكن ذاك نوع آخر من القرب، وهو قربه -تعالى- من الداعين ؛له كما قال -تعالى: ﴿وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ﴾(10).
فمن أهل العلم من يقسم القرب كتقسيم المعية إلى عام وخاص، معية عامة، ومعية خاصة وكذلك القرب، ومن العلماء من يقول: إن القرب إنما جاء خاصا، وهو قربه -تعالى- من عابديه ومن داعيه.
(وما تسقط من ورقة إلا يعلمها، ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين).
هذا من تفصيل متعلق العلم، فهو -تعالى- يعلم كل شيء، ويعلم ما في السماوات والأرض، ومن ذلك أن علمه محيط بهذه الأشياء الدقيقة الكثيرة التي لا يعلم عددها ولا يحصيها إلا الله.
(وما تسقط من ورقة) من ورقة نكرة في سياق النفي، أي ورقة معك من أوراق الأشجار.
(ما تسقط من ورقة) ماذا يسقط من الأوراق من أشجار الأرض؟ ﴿وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ﴾(11)، هذه الآية قد تضمنت إثبات إحاطة علمه بالجزئيات، وإحاطة كتابه كتاب القدر ﴿وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ﴾؛ كقوله -تعالى: ﴿وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنثَى ولاَ تَضَعُ إِلاَّ بِعِلْمِهِ وَمَا يُعَمَّرُ مِن مُّعَمَّرٍ ولاَ يُنقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلاَّ فِي كِتَابٍ﴾(12).
يقول السائل: العلماء يعبرون عن الله بالذات، فهل هناك دليل على ذلك من القرآن أو السنة؟
سبحان الله العظيم!! هذا مثل موجود، هل في الكتاب والسنة كلمة "موجود" أن الله موجود، هذا تفكير قاصر، ذات بمعنى حقيقة، نعم، ممكن نقول لك: النفس: ﴿تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ﴾، ﴿وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ﴾(13) النفس معناها الذات.
يقول: هل يجوز التوسل بصفات الله -سبحانه وتعالى-؟
التوسل بالصفات المناسبة، التوسل برحمته، التوسل والاستعاذة بكلماته وبعزته، تستخير علمه «بِعِلْمِكَ، وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ»(14)؛ فلا بد من مراعاة التناسب بين المتوسَّل به والمتوسَّل إليه، أفيجوز أن تقول: اللهم ارحمني، اللهم بعقابك للكافرين ارحمني؟!! اللهم ارحمني فإنك شديد العقاب؟!! لا بد من مراعاة المناسبة، المناسب للطلب. فالرسول -عليه الصلاة والسلام- توسل بأسمائه الأربعة بربوبيته العامة؛ «اللَّهُمَّ رَبَّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ، وَرَبَّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ، رَبَّنَا وَرَبَّ كُلِّ شَيْءٍ، فَالِقَ الْحَبِّ وَالنَّوَى، مُنْزِلَ التَّوْرَاةِ»(15). توسل بكل هذه الأسماء إلى آخره، «اللَّهُمَّ أَنْتَ الأَوَّلُ فَلَيْسَ قَبْلَكَ شَيْءٌ، وَأَنْتَ الآخِرُ فَلَيْسَ بَعْدَكَ شَيْءٌ».. إلى قوله: «اقْضِ عَنِّي الدَّيْنَ، وأَغْنِنِي مِنَ الْفَقْرِ»(16)؛ لأن ما تقدم من الصفات يتضمن كمال غناه، ويتضمن جوده وكرمه وملكه لكل شيء.
يقول: هل يجوز صلاة الفريضة وأنا مسافر في السيارة؟
الأصل أنه لا يجوز، لكن لو قُدِّرَ أن الإنسان ابتلي..، سؤالك هذا يمكن أن يَرِدَ في الطائرة بحكم أنه لا سبيل إذا كانت الرحلة طويلة ساعات عشر ساعات المسافة؛ فلا بد أنك تصلي في الطائرة، أما السيارة؛ فلا، السيارة تُوقف، لكن يقع بعض الناس مسكين ضعيف أنه يركب في حافلات النقل، ويكون السائق ليس من المصلين، يكون خبيثا لا يهتم للصلاة، فيمسك الخط ولا يبالي، فيبقى الفرد الواحد إذا لم يكن معهم مُعينون، أما إذا كان الناس متعاونين؛ يجب أنهم يوقفون السائق إجباريا، ولا يجوز أن يتركوه كما يشاء، وقف أما قد يكون يقع بعض الناس.. والركاب مثل السائق، لا يهتمون. فنعم إذا كان الوقت ما يتأتى تأخير الصلاة لجامعٍ مثلاً الظهر ممكن تؤخرها للعصر، المغرب ممكن تصليه إذا كان يبغي أن يتوقف في وقت العشاء تأخرها، لكن إذا كان.. افرض أنه الفجر، الفجر ما تقبل الجمع، فتصلي في السيارة، تصلي وأنت على الكرسي والحمد لله، ﴿فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ﴾(17) هذه هي الصورة التي يمكن نقول إنها يجوز صلاة الفريضة في السيارة، أما السؤال بهذا الإطلاق.
يقول: هل القول: لا معبود بحق في الوجود إلا الله تفسير صحيح؟
أي نعم تفسير صحيح، لكن كلمة في الوجود زائدة، ما لها لازمة.
يقول: ذكرتم قول الطحاوي(18) -رحمه الله: "أن الله قديم بلا ابتداء"(19) هل يوصف الله -عز وجل- بالقدم؟
أي والله، نعم يوصف بالقدم المطلق، لكن قديم ليس اسمًا من أسمائه.
(1) المجادلة: 7.
(2) آل عمران: 29.
(3) تقي الدين أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن عبد الله بن أبي القاسم بن الخضر بن محمد بن تيميّة الحرّاني، ثم الدمشقي، الحنبلي، الإمام الفقيه، المجتهد المحدث، الحافظ المفسر، الأصولي الزاهد. برع في العلوم الإسلامية والآلية، وقمع الله به أهل الضلال، ونصر به أهل السنة. ولد سنة إحدى وستين وست مئة، وتوفي سنة ثمان وعشرين وسبع مئة. وله من المؤلفات: الواسطية، ومنهاج السنة. انظر الذيل على طبقات الحنابلة (4/ 491 ترجمة 531)، والوافي بالوفيات (7/ 10 ترجمة 619).
(4) ق: 16.
(5) متفق عليه: أخرجه البخاري: كتاب الطلاق، باب الطلاق في الإغلاق (5269)، مسلم: كتاب الإيمان، باب تجاوز الله عن حديث النفس والخواطر بالقلب (127) من حديث أبي هريرة -رضي الله عنه.
(6) الانفطار: 10- 11.
(7) الواقعة: 85.
(8) الواقعة: 83- 85.
(9) متفق عليه: أخرجه البخاري: كتاب التوحيد، باب قول الله -تعالى-: وكان الله سميعا بصيرًا (7386)، مسلم: كتاب الذكر والدعاء والتوبة والاستغفار، باب استحباب خفض الصوت بالذكر (2704) من حديث أبي موسى -رضي الله عنه.
(10) البقرة: 186.
(11) الأنعام: 59.
(12) فاطر: 11.
(13) آل عمران: 28.
(14) أخرجه البخاري: كتاب الدعوات، باب: الدعاء عند الاستخارة (6382) من حديث جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما.
(15) أخرجه مسلم: كتاب الذكر والدعاء والتوبة والاستغفار، باب ما يقول عند النوم وأخذ المضجع (2713) من حديث أبي هريرة -رضي الله عنه.
(16) سبق تخريجه.
(17) التغابن: 16.
(18) الإمام العلامة الحافظ الكبير، محدث الديار المصرية وفقيهها، أبو جعفر أحمد بن محمد بن سلامة بن سلمة بن عبد الملك، الأزدي الحجري المصري الطحاوي الحنفي، صاحب التصانيف، من أهل قرية طحا من أعمال مصر. مولده في سنة تسع وثلاثين ومئتين. بدأ حياته شافعيًا ثم تحول إلى الحنفية وانتهت إليه رئاسة أصحاب أبي حنيفة بمصر. برز في علم الحديث وفي الفقه، وتفقه بالقاضي أحمد بن أبي عمران الحنفي، وجمع وصنف. قال ابن يونس: كان ثقة ثبتا فقهيا عارفا لم يخلق مثله. له مؤلفات جياد؛ منها: "شرح مشكل الآثار"، و"شرح معاني الآثار". مات سنة إحدى وعشرين وثلاث مئة. انظر: سير أعلام النبلاء (15/ 27 ترجمة 15)، والجواهر المضية (1/ 271 ترجمة 204).
(19) العقيدة الطحاوية (ص17).


 

ibn alarabi

مسؤول سابق
إنضم
22 ديسمبر 2007
المشاركات
5.083
مستوى التفاعل
13.339
كالعادة قص ولصق وتلبيس على النّاس، المهم أن نثبت بأي حال ولو بمجرّد كلمة أن الرجل كما نحب نحن...!
يعني لمّا تبرز لنا كلمة "بذاته" سيزول الإشكال وتتبين لنا عقيدة الرّجل...؟!
أخي السائل ومع أني متأكد أن سؤالك سيتحول إلى منبر للقص واللصق وقد بدأ، إلاّ أني أدعوك لقراءة هذا الكتاب للشيخ الحبيب بن الطاهر عسى أن تتبيّن لك المسألة أكثر، أمّا أن نعتمد على نفس الأساليب للإقناع، فأستطيع أن ألصق لك مئات الصفحات

الشيخ الحبيب بن الطاهر
ابن أبي زيد القيرواني وعقيدته في "الرسالة"و"الجامع"

 

المرفقات

levieux

مشرف سابق
إنضم
9 أفريل 2007
المشاركات
2.360
مستوى التفاعل
6.960
ما نسبه سي الحبيب إلى ابن تيمية و ابن قيم الجوزية يسمّى = بهتان.

و ما نسبه إليه من بعض العبارات القبيحة معتمدا في ذلك على غيره = يعني دون الرجوع إلى المصادر الأصلية = بعضها مبتور من سياقه كالعادة و بعضه ليس من كلامه أصلا فهلا أخبرته أن يعود إلى المصادر الأصلية عندما يريد عزو الكلام لأصحابه؟ هذا أقل المطلوب من بحث علمي سليم و أمين.

و قل له أيضا أنه إذا كنت تعتبر ابن ابي زيد القيرواني أشعريّا، رغم حطّ بعض العلماء من قدره بسبب كلامه في الرسالة عن العرش، منهم ابن العربي في العواصم من القواصم، و غيره، إذا كنت تعتبره أشعريّا لأجل أنه دافع عن أبي الحسن الأشعري و أنه لم يبغضهم و لم يفارقهم، فابن تيمية إذن من أكبر الأشاعرة لأنه و إن ردّ عليهم و خطّأهم في مواضع، فهو لم يفارقهم و لم يباغضهم بل و أثنى عليهم و انتصر لهم في مواضع كثيرة حين عجزوا عن مجاراة أرباب الكلام من الفلاسفة و المعتزلة و غيرهم، و كلامه في هذا أكثر من أن يُحصى. و قل له إن كان قد نسي أن التوحد و الائتلاف يكون على السنة و الجماعة و أن التنافر و الافتراق يكون أيضا حسب هذا الميزان فلا جرم أن يكون الائتلاف و الوحدة و الموالاة بين الأشاعرة و أهل الحديث من المتقدمين و الحال أنهم مدافعون جميعا عن السنّة في مقابل غيرها من البدع الاعتقادية رغم اختلاف منهج تقرير هذه السنة.

ابن تيمية و ابن القيم لا يحتاجان إلى من يفسّر عقيدتهما فهي واضحة كالشمس لكل من أراد معرفتها. و لولا أن النقاش في هذه الأمور يحتاج لوقت و جهد و يزيد في الفرقة و التنافر لكان الكلام يأخذ مجرى آخر لكن سلاما سلاما.
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
أعلى