• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

اين نحن من الحق؟

camecame

عضو مميز
إنضم
24 جانفي 2008
المشاركات
679
مستوى التفاعل
914
السلام عليكم و رحمة الله
عندما كنا قبل الثورة كنت اعتقد ان بن علي انتهج سياسة التغريب و تجفيف المنابع و انه افسد الدين و الاخلاق و كان مفهوم اصلاح المجتمع عن طريقة اتباع شرع الله حرفيا امرا بديهيا و راسخا في ذهني مثل الكثيرين حتى من اعضاء المنتدى. و كنت ارى امريكا وفرنسا كقوى تجبر معادية لنا و لديننا و لها اليد الطولى في تخريب مجتمعنا اخلاقيا و ثقافيا و علمية و كان كذلك ذلك امر بديهي. ثم جاءت التثورة بما فيها من تجاذبات اديولوجية كلنا نعلمها و مرت شهور تسع و صرت اقول ككثيرين ان الحريات الفردية لابد من احتراما و اللباس امر شخصي و لا حق لنا في التدخل و فوجئت بانقلاب المفاهيم في ذهني و صرت اتبنى افكارا غريبة بعض الشئ عني. و في الوقت صرت اتسائل و اتعجب لماذا تساند امريكا تيار الاسلامي المعتدل, و لكني فهمت لماذا و السبب واضح فهذا النمط الاسلامي المخفف ساهم في تحقيق ما لم يحققه المنهج العلماني المتطرف .لقد غير عقلياتنا و جعلنا نراجع مسلماتنا و بهذا حققت امريكا ما تصبو اليه باتباعها استراتيجية ذكية للغاية. السؤال هل كنا ام صرنا على الطريق الصحيح؟ ارجو منكم الاجابة
 

milou sert

عضو فعال
إنضم
25 مارس 2011
المشاركات
517
مستوى التفاعل
1.268
السلام عليكم و رحمة الله
عندما كنا قبل الثورة كنت اعتقد ان بن علي انتهج سياسة التغريب و تجفيف المنابع و انه افسد الدين و الاخلاق و كان مفهوم اصلاح المجتمع عن طريقة اتباع شرع الله حرفيا امرا بديهيا و راسخا في ذهني مثل الكثيرين حتى من اعضاء المنتدى. و كنت ارى امريكا وفرنسا كقوى تجبر معادية لنا و لديننا و لها اليد الطولى في تخريب مجتمعنا اخلاقيا و ثقافيا و علمية و كان كذلك ذلك امر بديهي. ثم جاءت التثورة بما فيها من تجاذبات اديولوجية كلنا نعلمها و مرت شهور تسع و صرت اقول ككثيرين ان الحريات الفردية لابد من احتراما و اللباس امر شخصي و لا حق لنا في التدخل و فوجئت بانقلاب المفاهيم في ذهني و صرت اتبنى افكارا غريبة بعض الشئ عني. و في الوقت صرت اتسائل و اتعجب لماذا تساند امريكا تيار الاسلامي المعتدل, و لكني فهمت لماذا و السبب واضح فهذا النمط الاسلامي المخفف ساهم في تحقيق ما لم يحققه المنهج العلماني المتطرف .لقد غير عقلياتنا و جعلنا نراجع مسلماتنا و بهذا حققت امريكا ما تصبو اليه باتباعها استراتيجية ذكية للغاية. السؤال هل كنا ام صرنا على الطريق الصحيح؟ ارجو منكم الاجابة

لم تساند أمريكا التيار الإسلامي المعتدل بل وجدت نفسها مجبورة على قبول هذا الوضع حفاضا على مصالحها.فقد تبين لها أن العلمانيين والحداثيين الذين مولهم الغرب غير قادرين على خدمة أمريكا والغرب نتيجة فسادهم. فالتجأت إلى عدم مواجهة الإسلاميين
 

camecame

عضو مميز
إنضم
24 جانفي 2008
المشاركات
679
مستوى التفاعل
914
لم تساند أمريكا التيار الإسلامي المعتدل بل وجدت نفسها مجبورة على قبول هذا الوضع حفاضا على مصالحها.فقد تبين لها أن العلمانيين والحداثيين الذين مولهم الغرب غير قادرين على خدمة أمريكا والغرب نتيجة فسادهم. فالتجأت إلى عدم مواجهة الإسلاميين

ربما و لكن في كل الحالات الوضع الجديد نجح في تغيير عقلياتنا
 

med ali gara

نجم المنتدى
عضو قيم
إنضم
25 مارس 2011
المشاركات
3.066
مستوى التفاعل
10.246
لم تساند أمريكا التيار الإسلامي المعتدل بل وجدت نفسها مجبورة على قبول هذا الوضع حفاضا على مصالحها.فقد تبين لها أن العلمانيين والحداثيين الذين مولهم الغرب غير قادرين على خدمة أمريكا والغرب نتيجة فسادهم. فالتجأت إلى عدم مواجهة الإسلاميين

امريكا مجبورة على التاقلم ببراغماتية مع الوضع السياسي الجديد وذلك عن طريق قبول الاسلاميين كطرف في الحياة السياسية. ولكنها من جهة اخرى اجبرت الاسلاميين على التخلي عن مبدئهم ومفاهيهمهم لصالح النظام الراسمالي والدخول تحت عباءته كشرط مسبق للقبول بهم.
ولذلك يصبح كلام الاخ صاحب الموضوع صحيحا. فما لم تتمكن الدول الغربية من تركيزه عن طريق الافكار والاحزاب والدول العلمانية ها انها تحققه بطريقة او باخرى عن طريق الاسلاميين المعتدلين الذين رضوا السير في ذلك الركب.
 

sameer Q

عضو فعال
إنضم
21 أفريل 2011
المشاركات
325
مستوى التفاعل
615
:besmellah2:
بعد الثورات العربيه وفشل امريكا بالمحافظه على اصدقائها. في مجبره بالاعتراف بمن سيفوز في هذه الدول حتى وان كان سلاميين متعصببين. وفي الحقيقه لا يوجد متعصبين ولا معتدلين ولا منفتحين. فالاسلام واحد
لكن تطبيق الاسلام حسب ما يرضاه الشعب.
والحقيقة بان امريكا و الاحتلال الصهيوني نظامين ساقطين وما بقسي لهم الا فتره وجيزه للانهيار.
فامريكا حاربت بكل الوسل (العراق, افغانستان, باكستان, ايران, سوريا, فلسطين,ليبيا,كوريا,روسيا و غيرهم) وهي مدانه بمليارات الدولارات في الان ليست المسيطره ولكن ما زال اسمها مسيطر والناس تعمل حساب لها وقد اثبتت طالبان بان امريكا تدفع له الملاين من اجل البقاء فب افغانستا كما دفعت الملاين للخونه العراقيين من اجل احتلال العراق و كذلك الصهاينه التي كل حروبهم مدفوعه بالدولار
وشكراً
 

camecame

عضو مميز
إنضم
24 جانفي 2008
المشاركات
679
مستوى التفاعل
914
و الله خايف لا تغيرنا الثورات و تصبع منعرج ثقافي خطير فيه المزيد من الانبطاح و الانسلاخ. حرب الخليج الاولى كانت منعرج و مهدت للانبطاحات السياسية كالاعتراف العربي باسرائيل و انحسار مفهوم الجهاد و تغيير مناهج التغيير و ثقافية كتفشي السقوط الاخلاقي. الحادي عشر من سبتمبر و سقوط العراق كان منعرج ثان دعم الانبطاحات الاولى . و خوفي من هذا الربيع العربي ان يكون الضربة القاضية فنحن في مفترق طرقات و لا ندري الى اين سنذهب.
 

milou sert

عضو فعال
إنضم
25 مارس 2011
المشاركات
517
مستوى التفاعل
1.268
امريكا مجبورة على التاقلم ببراغماتية مع الوضع السياسي الجديد وذلك عن طريق قبول الاسلاميين كطرف في الحياة السياسية. ولكنها من جهة اخرى اجبرت الاسلاميين على التخلي عن مبدئهم ومفاهيهمهم لصالح النظام الراسمالي والدخول تحت عباءته كشرط مسبق للقبول بهم.
ولذلك يصبح كلام الاخ صاحب الموضوع صحيحا. فما لم تتمكن الدول الغربية من تركيزه عن طريق الافكار والاحزاب والدول العلمانية ها انها تحققه بطريقة او باخرى عن طريق الاسلاميين المعتدلين الذين رضوا السير في ذلك الركب.
أن بعض الحركات الإسلامية طورت نفسها بنفسها وراجعت أفكارها لمواكبة العصر وذلك بالإعتماد على النصوص الإسلامية غير مبالية بضغوطات الدول الغربية التي أصبحت تعاني من الأزمات الإجتماعية والمالية وغير قادرة على إملاء مواقفها. فأمريكا مهددة بالإنقراض كقوة عالمية
 
أعلى