حديث القلوب

الموضوع في 'الأسرة والطفل' بواسطة hakimar, بتاريخ ‏2 نوفمبر 2011.

  1. ماهر بنحميدة

    ماهر بنحميدة كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏25 نوفمبر 2008
    المشاركات:
    19.912
    الإعجابات المتلقاة:
    51.841
      20-11-2018 11:33
    رحمه الله و أسكنه جنته النعيم
    آمين
     
    Isaf و mancous معجبون بهذا.
  2. Kamikaz'

    Kamikaz' عضو فعال عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏13 أوت 2012
    المشاركات:
    554
    الإعجابات المتلقاة:
    1.801
      01-12-2018 09:46
    حياكم الله
    إجتمعت القلوب اللّائمة التي
    ألمّها الدّهر على عتبة
    الفناء ...
    إجمعت وإيّاه ذات فجر يُحدّثُني
    عن خلاص للحياء و إسترخاء
    على شواهق المُومْياء التي
    حدّ وبين مطامعها سحابة
    الفِداء...
    لازلت أسكن بين حرفين كساذج
    تطُول أقدامه وطأة المُجتمعات
    كشِراع يُصارع التيّار حين
    ما يكون الدّاخل
    ما أحوجه للّقاء مع حقيقة
    فيّاضة...
    بقى الشّعار مُعلقا على قارعة
    الزّمن المُتسرّع
    وإلى الآن كلّ ساذج يتقاسم
    مع نفسه مشهد التيّار
    الجارف ...
    لحن ينساب على وتر ما غنّى به
    أصحاب العُقول ...
    لا مريضة ...
    وأطلّ على ماظلّ في قلوب هؤلاء
    من بسمة مُستمرة
    كالجمر تُراقب إنقسامًا شقّ سُبل
    إستحباب بلوغ العاشق
    بمعشوقته
    فكانت معاني أغانيهم تقول ،
    كل شيء يُغنّي
    لليلاه ...
    كالبحر ليس له قرار...
     
    Isaf و ماهر بنحميدة معجبون بهذا.
  3. Kamikaz'

    Kamikaz' عضو فعال عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏13 أوت 2012
    المشاركات:
    554
    الإعجابات المتلقاة:
    1.801
      01-12-2018 20:04
    حياكم الله
    جلستُ على عتبات الفُؤاد...
    إتّخذت من الشرايين ملعباً لبعض
    أنفاسها الحارقة...
    تقلّب القلب وانثنى حتّى يصنع لها أريكة بين الصمّام
    والصمّام...
    تسارعت دقّاته حتّى خِلتها
    مؤذنة بقرب
    منيتي...
    ما كنت أحسب أنّي أملك
    بداخلي كائنات لا سلطان
    لي عليها بعد
    اليوم...
    كان الزّمان صباحاً..
    لا بل مساء ...
    لست أدري أضعت ثوابت
    الزّمان ...
     
  4. Kamikaz'

    Kamikaz' عضو فعال عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏13 أوت 2012
    المشاركات:
    554
    الإعجابات المتلقاة:
    1.801
      04-12-2018 17:14
    حياكم اللّه
    اُريد الحديث قليلا ..
    اُريد حرّيتي في داخلي ...

     
    ماهر بنحميدة ،Isaf و hakimar معجبون بهذا.
  5. Kamikaz'

    Kamikaz' عضو فعال عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏13 أوت 2012
    المشاركات:
    554
    الإعجابات المتلقاة:
    1.801
      04-12-2018 23:21
    حياكم اللّه
    هُدى ،حياتي ..
    هُدى ،آمالي ..
    هُدى، أنتِ كُلّ ما في قلبي ..

     
    Isaf ،vermaelen و ماهر بنحميدة معجبون بهذا.
  6. magexpansion

    magexpansion نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏10 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    1.660
    الإعجابات المتلقاة:
    2.513
      06-12-2018 16:06
    ويشهد قلبي أنك قلبي وتشهد روحي أنك فيها
     
    أعجب بهذه المشاركة Isaf
  7. vermaelen

    vermaelen نجم المنتدى عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏27 أوت 2015
    المشاركات:
    8.371
    الإعجابات المتلقاة:
    29.290
      06-12-2018 21:32
    وّجعتني و ما ڨدرت نبعد عنك
    على خاطرك بالڨرب عودتيني
    ويلي سباب خياب فيا ضنك
    و بڨيت شاري من بعد ما بعتيني
     
  8. neec

    neec عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏13 نوفمبر 2009
    المشاركات:
    516
    الإعجابات المتلقاة:
    1.448
      06-12-2018 22:10
    في بداية حيـاتنــا تكون آمالنا و أحلامنا كبيرة جــدّا و لكن مع مرور السنين تبدأ تصغر و تصغر حتّى ننسى معظمهــا
     
    ماهر بنحميدة و vermaelen معجبون بهذا.
  9. sara2001

    sara2001 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جانفي 2012
    المشاركات:
    1.480
    الإعجابات المتلقاة:
    2.013
      07-12-2018 10:48
    لست ملكي و تستحوذ على كلي
    على فكري على حسي
    فاي رق هذا الذي يسلبني مني
    اباسم الحب تذلني!
     
    أعجب بهذه المشاركة ماهر بنحميدة
  10. طاهر1980

    طاهر1980 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏27 جانفي 2016
    المشاركات:
    3.854
    الإعجابات المتلقاة:
    8.268
      07-12-2018 21:33
    لِعَيْني كُلَّ يَوْمٍ مِنْكَ حَظٌّ تَحَيّرُ مِنْهُ في أمْرٍ عُجابِ
    حِمَالَةُ ذا الحُسَامِ عَلى حُسَامٍ وَمَوْقعُ ذا السّحابِ عَلى سَحابِ
    تَجِفّ الأرْضُ من هذا الرَّبابِ وَيَخْلُقُ مَا كَسَاهَا مِنْ ثِيابِ
    وَما يَنفَكّ مِنْكَ الدّهْرُ رَطْباً وَلا يَنفَكّ غَيْثُكَ في انْسِكابِ
    تُسايِرُكَ السّوارِي وَالغَوَادي مُسايَرَةَ الأحِبّاءِ الطِّرابِ
    تُفيدُ الجُودَ مِنْكَ فَتَحْتَذيهِ وَتَعجِزُ عَنْ خَلائِقِكَ العِذابِ
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...