1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

ايران تواصل تحدي مجلس الامن مع انتهاء المهلة المحددة لها

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة walid1751, بتاريخ ‏31 أوت 2006.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. walid1751

    walid1751 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏29 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    5.865
    الإعجابات المتلقاة:
    385
      31-08-2006 14:54
    طهران (اف ب)- وجه الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الخميس رسالة تحد الى مجلس الامن الدولي بقوله ان ايران "لن تتراجع قيد انملة امام الترهيب" رغم انتهاء المهلة التي حددتها لها الامم المتحدة.

    وقال الرئيس الايراني في خطاب القاه خلال زيارة الى اقليم اذربيجان الغربية في ارومية وبثه التلفزيون "على الجميع ان يعلم ان الشعب الايراني لن يتراجع قيد انملة امام الترهيب ولن يقبل بحرمانه من حقوقه".

    وامهل مجلس الامن ايران حتى 31 اب/اغسطس لتعليق نشاطات تخصيب اليورانيوم التي تخشى الدول الكبرى ان تستخدمها طهران لتطوير السلاح الذري. وينص قرار مجلس الامن 1696 على ان يعقد المجلس اجتماعا للنظر في الاجراءات في حق ايران في حال رفضت الامتثال.

    واستبعد الناطق باسم الخارجية الايرانية حميد رضا اصفي هذا الاحتمال مؤكدا الخميس ان "الجمهورية الاسلامية تملك كل القدرة على مواجهة اي تحد ينجم عن عقوبات". واضاف "نخضع لعقوبات غير مكتوبة منذ 27 عاما. هذا يعزز البلاد" في اشارة الى العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة من جانب واحد اثر قيام الثورة الاسلامية العام 1979.

    من جهته اتهم الرئيس الايراني الولايات المتحدة بانها المسؤولة الاولى عن الضغوط التي يمارسها المجتمع الدولي على ايران. وقال ان "المشكلة هي ان القادة الاميركيين يعتقدون ان في وسعهم تسوية كل المشكلات باستخدام القوة وترسانتهم الكاملة". واضاف "لكن هذا الزمن ولى ونحن في عهد الثقافة والفكر والمنطق لذلك يرفضون اجراء مناظرة معنا".

    واقترح الرئيس الايراني الثلاثاء اجراء مناظرة تلفزيونية مباشرة وغير خاضعة للرقابة مع نظيره الاميركي جورج بوش للبحث في "قضايا العالم". غير
    ان البيت الابيض رفض الدعوة على الفور ووصفها بانها "محاولة لتشتيت الانتباه".

    واعتبرت واشنطن الاربعاء ان مجلس الامن سيتوصل الى اتفاق حول عقوبات تفرض على ايران في منتصف ايلول/سبتمبر.

    وتجتمع الدول الست الكبرى (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا والمانيا) الاسبوع المقبل في اوروبا للبدء في محادثات حول هذه المسألة في حال لم تعلق طهران حتى ذلك كل نشاطات التخصيب والمعالجة كما ذكرت وزارة الخارجية الاميركية.

    ووجه الرئيس الايراني مساء الاربعاء نداء الى الاوروبيين "لعدم اتباع السياسة الاميركية الخاطئة والعدوانية لان الولايات المتحدة لا تفكر الا بمصالحها". ونصح الدول الاوروبية بان تكون مستقلة في قراراتها وحل المسألة عبر المفاوضات".

    وعاد اصفي الخميس الى الموضوع نفسه مؤكدا ان "الاوروبيين منقسمون" حول العقوبات "وتوصلوا الى استنتاج ان الوسائل التي تلجأ الى القوة لا تعطي النتائج في وجه الجمهورية الاسلامية". لكن هذا الامر قد يكون مجرد تمن من ايران نظرا الى تصريحات برلين ولندن وباريس.

    فقد حذر وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير ايران الخميس من مخاطر اي مواجهة مع الامم المتحدة. وقال انه في حال اظهرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الخميس ان "شروط الامم المتحدة لم تلب فان ايران يجب ان تتوقع تضييقا في هامش المناورة الدولية".

    من جهته اشار مساعد وزير الخارجية الياباني عباس ارغشي الخميس في اليابان ان بلاده "لم تقفل الباب على المفاوضات" علما ان المهلة التي حددها مجلس الامن لتعليق تخصيب اليورانيوم تنتهي في اليوم عينه.

    ونقل ناطق باسم وزارة الخارجية اليابانية عن المسؤول الايراني قوله في مقابلة مع وزير الخارجية الياباني تارو اسو ان "ايران لم تقفل الباب على المفاوضات. نبقي بابنا مفتوحا على احتمال ايجاد حل سلمي لهذه القضية".
     
  2. majhoul tunisien

    majhoul tunisien عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏6 جويلية 2006
    المشاركات:
    1.065
    الإعجابات المتلقاة:
    42
      31-08-2006 17:10
    ok merrccii
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...