حقائق عن الترجي قبل لقاء الذهاب

ولد النوايل

نجم المنتدى
إنضم
19 فيفري 2010
المشاركات
4.039
مستوى التفاعل
6.674
فيما يلي حقائق ومعلومات عن الترجي التونسي قبل مواجهة الوداد المغربي في ذهاب نهائي دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم الأحد.
تأسس الترجي الملقب "شيخ الأندية" في تونس عام 1919 ولعب في موسمه الأول باللونين الأبيض والأخضر قبل أن يتغير إلى اللونين الأحمر والأصفر.
يحمل الترجي الرقم القياسي في عدد مرات الفوز ببطولة الدوري التونسي برصيد 23 لقباً والرقم القياسي في عدد مرات الفوز ببطولة الكأس برصيد 13 لقباً، كما سبق له الفوز ببطولة أفريقيا مرة واحدة في نظامها القديم عام 1994.
دعم الترجي منتخب تونس بالعديد من اللاعبين المميزين من عينة طارق ذياب ونبيل معلول مدربه الحالي والعيادي الحمروني وشكري الواعر وتوفيق الهيشري وخالد بن يحيى وحسان القابسي.
سبق للترجي بلوغ الدور النهائي ببطولة أفريقيا أربع مرات لكنه لم يتوج باللقب سوى مرة واحدة بعد التفوق على الزمالك المصري عام 1994.
مواجهة مغربية للمرة الثانية
هذه المرة الثانية التي يواجه فيها الترجي التونسي فريقاً من المغرب في نهائي دوري أبطال أفريقيا بعد أن خسر اللقب على يد الرجاء البيضاوي المغربي عام 1999.
في حال فوز الترجي باللقب سيكون نبيل معلول ثاني مدرب تونسي يقود الفريق للتتويج بالبطولة بعد فوزي البنزرتي.
لعب الترجي 12 مباراة في دوري أبطال أفريقيا خلال هذا الموسم حقق خلالها سبعة انتصارات وتعادل في أربع مباريات وخسر في لقاء واحد وأحرز 23 هدفاً بينما تلقت شباكه ستة أهداف فقط.
حافظ الترجي على شباكه خالية في كل المباريات التي لعبها على أرضه بينما تلقى الأهداف الستة خارج ملعبه.
مشاركات اللاعبين
يتقاسم المدافع وليد الهيشري وحارس المرمى معز بن شريفية صدارة قائمة اللاعبين الأكثر مشاركة في بطولة دوري أبطال أفريقيا هذا الموسم برصيد 12 مباراة لكل لاعب.
يتقاسم لاعب الوسط يوسف المساكني وصانع اللعب أسامة الدراجي والمهاجم الكاميروني يانيك نغانغ صدارة هدافي الفريق في بطولة دوري أبطال أفريقيا هذا الموسم برصيد أربعة أهداف لكل لاعب.
مجدي التراوي هو اللاعب الوحيد في تشكيلة الترجي الذي سبق له التتويج بلقب دوري أبطال أفريقيا عندما كان يلعب مع النجم الساحلي عام 2007.
 

dagbouj

عضو
إنضم
21 ديسمبر 2007
المشاركات
52
مستوى التفاعل
47
ولد النوايل;10081875 قال:
الأندية المغربية والتونسية تستعد لخوض نهائيين قاريين في رابطة أبطال إفريقيا وكأس الإتحاد الإفريقي والذاكرة تحتفظ بـ7 نهايات سابقة كانت الغلبة فيهم لتونس بأربعة ألقاب مقابل 3 للمغرب.
يقابل فريق الوداد البيضاوي فريق الترجي التونسي في نهائي رابطة أبطال إفريقيا ويلاقي المغرب الفاسي النادي الإفريقي في نهائي كأس الإتحاد الإفريقي في مواجهتين بين المغرب وتونس قاريا على صعيد الأندية، قبل المواجهة المرتقبة على صعيد المنتخبات في أمم إفريقيا 2012 بالغابون.
ويعتقد الكثير من المغاربة أن الأندية التونسية تشكل عقدة لنظيرتها المغربية على الصعيد القاري حيث غالبا ما توجست خفية من أي مواجهة، لكن تاريخ المواجهات السابقة في النهائي لا يعطي هذا الانطباع نهائيا، فقد لعبت الأندية المغربية والتونسية 7 نهايات سابقة فازت تونس بأربع منها وفاز المغرب بثلاث.
وعلى صعيد النتائج الرقمية وخارج الحسم بضربات الجزاء مرتين فالأرقام لا تعطي التفوق لواحد على حساب الأخر، بل بالعكس فقد لعبت الأندية المغربية والتونسية 13 لقاء في النهائيات السبعة شهدت فوز الأندية المغربية بـ4 لقاءات وتونس بـ3 فقط وحسم التعادل 6 مواجهات.
ويعتبر فريق النجم الرياضي الساحلي الزبون الدائم للمغاربة حيث واجه أندية الرجاء والوداد والكوكب والجيش الملكي مرتين، مقابل مواجهة وحيدة للصفاقسي والترجي.
ولعبت الأندية المغربية والتونسية نهائيا وحيدا في رابطة أبطال إفريقيا و4 نهائيات في كأس الإتحاد الإفريقي ونهائيا في كأس الكؤوس الإفريقية ونهائيا وحيدا لكأس السوبر الإفريقي.
وفيما يلي رصد لمختلف النهايات:

1- 1996الكوكب يقلب الطاولة على النجم الساحلي
بلغ فريق الكوكب المراكشي نهائي كأس الإتحاد الإفريقي سنة 1996 ليواجه النجم الرياضي الساحلي في مقابلة كانت عل الورق محسومة للفريق التونسي الذي فاز ذهابا ب3 لواحدة بعدما كان متقدما بثلاثية نظيفة.
وشكل الهدف أمل للفريق المغربي الذي تمكن من الفوز إيابا ب2-0 ليخطف كأس الإتحاد الإفريقي الأول للمغرب بجيل قاده هشام الدميعي والبدراوي والمدرب عبد القادر يومير.

2-النجم يرد الدين سريعا
بعد خسارته لنهائي كأس الإتحاد الإفريقي، عاد النجم الساحلي ليلعب نهائي كأس الكؤوس الإفريقية سنة 1997 ويواجه فريقا مغربيا هو الجيش الملكي وفا زالتونسيون ذهابا 2- صفر.
وفي الإياب لم ينفع هدف عبد الواحد الشمامي الفريق العسكري في قلب المعطيات رغم السيطرة الكبيرة التي فرضها في اللقاء.

3- الرجاء يتذوق طعم النجم
ظن فريق الرجاء البيضاوي صاحب لقب **** أبطال إفريقيا 1997 أن كأس السوبر الإفريقي التي يستضيفها بميدانه ستكون مناسبة للقب جديد، لكن النجم الساحلي تمكن من قلب المعطيات حين تقدم في النتيجة 2- صفر، قبل أن يعود الفريق الأخضر ويفرض التعادل وضربات الحظ التي ابتسمت للفريق التونسي 4-3.

4-النهائي التاريخي للرجاء بالمنزه
انتظر فريق الرجاء البيضاوي سنتين ليرد الدين للكرة التونسية حيث واجه في نهائي رابطة أبطال إفريقيا سنة 1999 فريق الترجي التونسي في لقاء سيبقى في الذاكرة القارية ليس بالمستوى الذي شهده بل بالاعترافات الأخيرة التي أفرجت عنها الثورة التونسية وأكدت أن لقاء الإياب بالمنزه كان فضيحة أخلاقية للكاف لم يفتح فيها تحقيق حتى الآن..
وبعد لقاء سلبي بالبيضاء ذهب الرجاء للمنزه ليواجه فريقا كان ضامنا الفوز باللقب وأكدت التصريحات الأخيرة أن رشاوي سليم شيبوب وحاشيته لم تترك أحد امن أعضاء لجنة تحكيم الكاف وحكم الرأس الأخضر.
وقام الحكم بواجبه وزيادة طرد جريندو وضربة جزاء ضيعها التونسيين وبعدها إلغاء هدف للرجاء وعدم الإعلان عن ضربة جزاء مفضوحة لتنتهي المقابلة بتعادل سلبي.
وكان الحارس شكري الواعر رحيما بالتونسيين حين أهدر ضربة جزاء منحت اللقب للرجاء الذي توج في ملعب فارغ.

5- النجم ينتقم للترجي
شكلت سنة 1999 استثناء لقطبي البيضاء الرجاء والوداد حيث لعبا نهايتين قاريتين في نفس السنة، وفازت الرجاء بالعصبة ـلكن الوداد فشلت في التخلص من النجم الساحلي والفوز بكأس الإتحاد الإفريقي.
الفريق التونسي فاز ذهابا 1- صفر، لكنه انهزم إيابا بهدفين لهدف ليستفيد من تسجيله هدفا خارج ميدانه ويتوج بالمسابقة.

6-النجم يحقق لقبا رابعا على حساب المغاربة
عاد النجم الساحلي ليواجه فريق الجيش الملكي لثاني مرة في نهائي قاري وكان في كأس الإتحاد الإفريقي، حيث استطاع أن يفرض التعادل بالرباط 1-1 بعدما تقدم بواسطة جونسن سليفا وعادل للجيش إبراهيم البحري.
وحسم التعادل السلبي لقاء الإياب بسوسة في مقابلة أيضا يتذكرها المغاربة بشكل سيئ، حيث سرق الحكم اللقب من الفريق المغربي حين رفض هدفا مشروعا في الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع لفريق الجيش، وأنهى اللقاء بشكل غريب حيث احتمى وسط الأمن التونسي.

7- الفتح الرباطي يقلب الطاولة على الصفاقسي
مازال نهائي السنة الماضية من كأس الإتحاد الإفريقي لم ينسى من ذاكرة المغاربة، حيث قلب فريق الفتح الرباطي الطاولة على الصفاقسي التونسي بعدما انتهى لقاء الذهاب بالرباط بتعادل سلبي اعتقد معه التونسيون أنه حسموا اللقب.
وحسم الفريق الرباطي لقاء الإياب لصالحه ب3 أهداف بواسطة عبد الفتاح بوخريص ومحمد الزويدي في مناسبتين مقابل هدفين لحمدي وبيد وكمال الزعيم من ضربة جزاء، ليعطي المغرب آخر فوز على التونسيين في آخر نهائي جمع البلدين.

ويأمل فريق الوداد البيضاوي والترجي التونسي في الفوز الأول في مواجهة البلدين حيث خسر الترجي أمام الرجاء والوداد أمام النجم، بينما يلتقي الإفريقي والمغرب الفاسي لأول مرة ويبحثون عن أول فوز فلمن تدق أجراس اللقبين؟
موضوع مكرر للغلق
 
أعلى