الحلاج..بين النبوة و الالحاد...

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

bestman 200

عضو مميز
إنضم
2 ديسمبر 2009
المشاركات
883
مستوى التفاعل
2.602
لفتني أسم قد يكون معروف للبعض و مجهول للاخر..هو الحلاج شاعر صوفي عاش في العصر العباسي ووقع صلبه على خلفية أتهامه بالزندقة...على كل حال أردت الاستفسار عن حكم الاستماع الى قصائد هذا الشاعر مثال

أقتلوني يا ثقاتـــي إن في قتـلي حياتــــي
و مماتـي في حياتـي و حياتي في مماتـي
فاقتلونـي واحرقونـي بعظامـي الفانيــات
ثم مـروا برفاتـــي في القبور الدارسـات
تجدوا سـر حبيبــي في طوايا الباقيــات

ثم عن حكم الاستماع الى الاناشيد الصوفية للحلاج هل تعتبر موسيقى أم لا ولي مثال

[ame="http://http//www.youtube.com/watch?v=cGLDK15YwHk"]http://http://www.youtube.com/watch?v=cGLDK15YwHk[/ame]

أفتونا يرحمكم الله و يجعله في ميزان حسناتكم.....
 

thameur24

عضو
إنضم
30 مارس 2008
المشاركات
258
مستوى التفاعل
236
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
هذه إجابة الشيخ العلامة صالح الفوزان - حفظه الله- على سؤال يتعلق بحكم الأناشيد التي تسمى -إسلامية- بدون دف أو مؤثر صوتي ، من برنامج "فتاوى على الهواء".

وهذا التفريغ:


السّائل:
- هذا السّائل يا شيخ: ما رأي الشّيخ في حكم الأناشيد الجماعية الإسلامية بدون دف أو مؤثر صوتي ؟

جواب الشّيخ:

"لا نعلم لها أصلا، هذه محدثة، وإذا نُسِبت إلى الإسلام وقيل "الأناشيد الإسلاميّة" فهذا معناه أن الإسلام شرعها، وهذا لا أصل له، أيضا هذه الأناشيد إذا اعتُبِرت للطّاعة والقُربة فإنّها من شِعار الصّوفية؛ فهم الذين يتّخذون الأناشيد؛ يتخذونه عبادة لله عز وجل. فالحاصل أن المسلم لا يلتفت إليها.
نعم الإنشاد (إنشاد الشّعر) النّافع والمفيد لا بأس به، إنشاد واحد ما هو جماعة ولا ترنيمات تنغيمات، وإنما هو واحد ينشد الشّعر ويستفيد ويُستفاد منه، كما كان الشّعراء عند الرّسول -صلّى الله عليه وسلّم- يُنشدون أشعارهم والرسول يستمع إليهم -عليه الصّلاة والسّلام-. وكذلك وقت العمل والملل من العمل يَرتجزون لينشطهم ذلك على العمل، وهذه لا تُسمّى أناشيد؛ هذه إنّما هي مقطّعات تنشطهم على العمل، ولا تكون في صوت واحد مُنغَّم ولها فرق إنشاديّة، كل هذا مما أُحدِث.
إذا لم يُنسَب إلى الإسلام فهو من اللّهو (إذا لم ينسب إلى الإسلام فهو من اللّهو) ، وإذا نُسِب إلى الإسلام فهو من البدعة. نعم."

السّائل:

- شيخ، بعض الناس -حفظكم الله- جَعل من هذه الأناشيد دَيدَنه في سيَّارته في بيته مع أولاده، يعني جعل وقته كلها لها.

جواب الشّيخ:

"إيه، لأنه لا أصل لها، ولأنها فتنة، وكان الذي ينبغي له أن يستمع إلى القرآن الكريم المسجل في المصاحف المرتّلة والأشرطة، وفيه ما يُغنيه ويكفيه ويؤجر عليه، وكذلك المحاضرات والدّروس الدينية، ولا يُشغِل وقتَه بالأناشيد التي لا يستفيد منها شيئا إلا الطّرب نعم." اهـ

ومن هنا
المادة الصوتية للتحميل
وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

 

thameur24

عضو
إنضم
30 مارس 2008
المشاركات
258
مستوى التفاعل
236

سئل الشيخ عبد العزيز آل الشيخ حفظه الله: ما حكم سماع أشرطة الأناشيد الإسلامية؟

فأجاب –حفظه الله- : [ إن ما يسمى بالأناشيد الإسلامية سمعنا بعضها ، وللأسف الشديد وجدناها أناشيد على النغمات الموسيقية ، مختار لها أرق الأصوات وألطفها وأحسنها جاذبة للقلوب ، فيؤتى بها وكأنها الغناء ، بل بعض الأصوات يفوق صوت الموسيقى ونغمات الموسيقيين ؛ لأنه يُختار لها نوع خاص ، ويعطى ذلك ثوب الإسلام ، ودين الإسلام بريء من هذه الأمور ، دين الإسلام فيه القوة والعزة ، وهؤلاء يشتغلون بتلك الأناشيد عن كلام الله ، وتصدهم تلك الأناشيد عن تلاوة القرآن ، يتعلقون بها ، وللأسف الشديد إنها قد تصحبها الطبول والدفوف على نغمات يسمونها إسلامية وهذا بلا شك خطأ ، أرجو من إخواننا أن يتجنبوه ويبتعدوا عنه].
 

cha9liba

عضو فعال
إنضم
17 جويلية 2008
المشاركات
313
مستوى التفاعل
194
الشيخ اقر بلسانه انه كان الصحابة يلقون الشعر في حضرته الشريفة صلوات ربي وسلامه عليه
ونسي يوم خرج الناس صعيدا واحدا ينشدون طلع البدر علينا وكثييييييييير الوقائع الاخرى ثم حتى يتفلت اسند هذا الى الصوفية وكان كل شيء من الصوفية ولو كان حسنا يرد وهذا لا يقبله لا عقل ولا شرع استنادا للحديث الصحيح عن حضرة رسول الله صلى الله عليه واله وسلم من سن في الاسلام سنة حسنة الى اخر الحديث
والقاعدة الفقهية تقول ان الاصل في الاشياء الاباحة الا التي حرمها الشرع واقر ان ليس لها حكم في الشرع وبالعكس ذهب بعض العلماء الى ان لها اصلا شرعيا
في الاخر المسالة مسالة خلاف فقهي لا اكثر ولا اقل وكل له رايه ما نتمناه انها لا تصل الى حد التكفير والتخريج من الملة كما عودنا اخواننا السلفية تحت طائل الحديث الصحيح كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة الى اخر الحديث
 

thameur24

عضو
إنضم
30 مارس 2008
المشاركات
258
مستوى التفاعل
236
من أكثر القصص شهرة وشيوعا ، خصوصا عند الفرقة الضالة المسماة بالصوفية

والتي يستدلون بها على جواز مايسمى زورا وبهتانا بالأناشيد الإسلامية !وتبعهم على ذلك

المتحزبة والحركيون والله المستعان قصة "طلع البدر علينا "!! والخبر الوارد فيها

رغم شهرة القصة لايصح ، فقد رواه البيهقي في دلائل النبوة (5/266) بسند منقطع

وقد وهم الشيخ صفي الرحمن المباركفوري -حفظه الله - فذكر القصة في كتابه الماتع

"الرحيق المختوم"(ص172)دون التعقيب عليها بشئ!

وجزم شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله -وتلميذه النجيب ابن القيم ببطلان القصة

وأنها مما لاأصل له ، ووافقهما العلامة الألباني انظر سلسلة الأحاديث الضعيفة(488).

أسأل الله سبحانه وتعالى بمنه وكرمه أن يطهر سائر بلاد المسلمين من

علماء السوء والضلالة والبدعة ،إنه ولي ذلك والقادر عليه .

والله المستعان...
 

cha9liba

عضو فعال
إنضم
17 جويلية 2008
المشاركات
313
مستوى التفاعل
194
يعني انحصر رد الرواية بين 3
ابن تيمية وتلميذه ابن القيم رحمهما الله والالباني رحمه الله ومن غيرهما ردها
ربما تقصد ببقية علماء الامة علماء سوء الا من سار على منهجهما وكالعادة تدعون الصواب لكم وحدكم دون غيركم اتقي الله ولي تعليق علمي على كلامك ان شاء الله
 

cha9liba

عضو فعال
إنضم
17 جويلية 2008
المشاركات
313
مستوى التفاعل
194
روي البخاري في صحيحه (كتاب النكاح) عن عائشة أنها زفت امرأة إلى رجل من الأنصار فقال نبي الله صلى الله عليه وسلم (يا عائشة ما كان عندكم لهوُ فإن الأنصار يعجبهم اللهو)

قال الحافظ ابن حجر العسقلاني في شرحه : في رواية شريك، فقال (فهل بعثتم معها جارية تضرب بالدف وتغني ؟) قلت: تقول ماذا ؟ قال تقول : أتيناكم أتيناكم فحيا نا وحياكم ولولا الذهب الأحمر ما حلٌت بواديكم ولولا الحنطةالسمرا ما سمنت عذ ا ريكم

روى الترمذي وابن حبان أن امرأة قالت للرسول إني نذرت إن ردك الله سالما أن أضرب بين يديك بالدف فقال رسول الله: إن كنت نذرت فأوفي بنذرك, فضرب الدف أجازه النبي لهذه المرأة ولم يحرمه لأن نذر الحرام لايجوز الوفاء به

في كتاب كف الرعاع عن محرمات اللهو والسماع لابن حجر الهيتمي، ما نصه:"قال الشيخان(اي الرافعي والنووي رحمهما الله): حيث ابحنا الدف فهو اذا لم يكن فيه جلاجل فإن كانت فيه فالأصح حله ايضا"

روى ابن ماجه عن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه وسلم مرّ ببعض المدينة فاذا هو بجوار يضربن بدفهنّ ويتغنين ويقلن : نحن جوار من بني النجار__يا حبذا محمد من جار . فقال النبي صلى الله عليه وسلم :الله يعلم اني لأحبكن .

وهذا دليل ءاخر على مدح النبي صلى الله عليه وسلم قول العباس : يا رسول الله اني أريد أن أمتدحك فقال صلى الله عليه وسلم : ( قل لا يفضض الله فاك ) فقال العباس : من قبلها طبت في الظلال وفي __ مستودع حين يخصف الورق . أخرجه البيهقي في الدلائل , وقال الحافظ ابن حجر في الأمالي : حديث حسن . وفي هذا دليل كاف بجواز الضرب على الدف وجواز مدح النبي عليه الصلاة والسلام.

فقد أخرج البخاري عن خالد ابن ذكوان قال :

قالت الربيع بنت معوذ : جاء النبي فدخل علىَّ صبيحة عرسي فجلس على فراشي كمجلسك مني

، فجعلت جويريات لنا يضربن بالدف ويندبن من قتل آبائي يوم بدر ،

إذ قالت إحداهن : وفينا نبي الله يعلم ما في غد ، فقال :

دعي هذا وقولي ما كنت تدعين .

وقوله : دعي هذا وقولي بالذي كنت تقولين :

فيه إشارة إلى جواز سماع المدح ، مما ليس فيه مبالغة تفضي إلى الغلو .


ويستفاد من هذا الحديث مشروعية إعلان النكاح بالدف والغناء المباح .

وأخرج البخاري أيضاً عن هشام بن عروة عن أبيه

عن عائشة

أنها زفت امرأة إلى رجل من الأنصار فقال النبي :

يا عائشة ما كان معكم لهو ؟ فإن الأنصار يعجبهم اللهو .


وقال مالك : لا بأس في الدف في وليمة العرس .


ودخل الشعبي رحمه الله تعالى إلى وليمة فأقبل على أهلها ،

فقال : مالكم كأنكم اجتمعتم على جنازة ‍، أين الغناء والدف ؟

يقول رسول الله : إن الله ـ عز وجل ـ ليؤيد حسان بروح القدس ينافح عن رسول الله .

ودليل الغناء مع الدف وقت النكاح لإعلانه وتشجيعه قوله :

فصل ما بين الحلال والحرام الدف والصوت في النكاح .

وكذلك متفق على إباحة الدف بقوله : أعلنوا النكاح واضربوا عليه بالغربال .


وفي رواية

أن النبي قال : أعلنوا النكاح واضربوا عليه بالدفوف ،

وهو مباح في النكاح وغيره ، أي : ضرب الدف ،


عن عائشة ( رضي الله عنها )

قالت : قال رسول الله :

أعلنوا هذا النكاح واجعلوه في المساجد واضربوا عليه بالدفوف .

قالوا : لا بأس بضرب الدف يوم العيد ،

لما روي عن عائشة أن أبا بكر الصديق {رضى الله عنه**

دخل عليها وعندها جاريتان في أيام منى تدففان وتضربان ،

والنبي متغش بثوبه

، فأنتهرهما أبو بكر

فكشف النبي عن وجهه فقال :

دعهما يا أبا بكر فإنها أيام عيد ، وتلك الأيام أيام منى .

واخرج الترمذي
وعن عائشة ( رضي الله عنها ) قالت :

دخل أبو بكر وعندي جاريتان من جواري الأنصار تغنيان بما تقاولت الأنصار يوم بعاث ،

قالت : وليستا بمغنيتين .


وقد نص الفقهاء على جواز الدف والضرب به لعرس ،

وختان ، وقدوم غائب ، وولادة ، وعيد ، وشفاء مريض ، وغير ذلك ، وإن كان فيه جلاجل لإطلاق الخبر ،

ودعوى أنه لم يكن فيه جلاجل تحتاج إلى إثباته ،

والجلاجل إما نحو حلق تجعل داخله كدف العرب ،

أو صنوج عراض من صفر تجعل من خروق دائرته كدف العجم وكلها جائزة ،
 

thameur24

عضو
إنضم
30 مارس 2008
المشاركات
258
مستوى التفاعل
236
جواز الدف والضرب به لعرس للنساء فقط و لإعلان النكاح فقط
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
أعلى