• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

ما لقيصر..هو أيضا لله

Amnay

نجم المنتدى
إنضم
25 ماي 2011
المشاركات
3.352
مستوى التفاعل
7.014
:besmellah2:

في سياق التغطية اليومية لمناسك الحج ضمن نشرات الأخبار ، تحدث اليوم الاربعاء عبد المطلب الإينوبلي في مراسلته لنشرة الساعة 14 عن بعض السلبيات التي اعترت رحلة الحج لهذا العام فقال واصفا حالة الحجيج :


...و حتى نعطي ما لله لله و ما لقيصر لقيصر فإن هناك إيجابيات و هناك أيضا سلبيات ....


ما هذا التعبير و هذا المثال ؟؟؟ و أين ؟ ..في مكة ... و متى ؟ في موسم الحج ...


ربما تقولون أني أجعل من الحبة قبة و لكن أليس في جعبة هذا المراسل غير هذه المفردات و التعابير الهابطة و المتخلفة ؟



لو سمعناها من مسعود الزيدي في دفاعه عن الزليزة أو لطفي البحري في تقديمة لراقصة مصرية لكان مما تعودنا عليه في سنوات التجهيل و التصطيك أما أن يرسلها إلينا و من مكة مراسل الثورة البطل فهذا غير مقبول .



و هنا أسأل : هل لدينا مراسلون صحفيون حقيقيون ؟


لا أظن

فمراسلات لطفي الحاجي للجزيرة لم ترق إلى الجودة التي تجعل منه مرجعا في هذا المجال و يرجع ذلك إلى ضعف المخزون اللغوي و عدم الاطلاع على التعابير الشهيرة في سرد الأحداث و تحليلها و استخراج التساؤلات الإثباتية لها و لنقيضها و هذا الصيغ متواترة بكثرة في النص القرآني المعجز و في روائع الأدب العربي و لا غرابة في ذلك إذ نجد أن أشهر التحاليل الصحفية يعتمد أصحابها على هذا النمط الشيق و الجذاب فتسمع التقرير الصحفي إلى نهايته ثم تقول : يعطيه الصحة...
و لكم في ماجد عبد الهادي و محمد الكبير الكتبي من الجزيرة على سبيل الذكر لا الحصر خير مثال على ذلك ...
 

Amnay

نجم المنتدى
إنضم
25 ماي 2011
المشاركات
3.352
مستوى التفاعل
7.014
:besmellah2:

ربما تُعاد المراسلة نفسها في النشرات المسائية...
 

Hamdi-Sfax

صديق المنتدى
إنضم
14 أكتوبر 2009
المشاركات
9.069
مستوى التفاعل
32.180
حتى مقدمي النشرات لا يعرفون توجيه التقرير و تقديم التساؤلات للمراسل.
لست عالما بخبايا كلية الصحافة نظرا لما يمثله الهيكل من مركز تكويني لكنه يطرح اكثر من سؤال اذا شاهدنا النشرات الاخبارية و حتى خط التحرير.

لكن الاذاعة قد تمثل العلامة المضيئة في العمل الصحفي ببعض وجوهها الذين اصبحوا مشهورين اكثر من الوجوه التلفزية لحنكتهم و مقدرتهم على توجيه الاسئلة للمراسلين. و المراسلون انفسهم يقدمون التقارير بحرفية اكثر مما يمثل دفعة للعمل الاذاعي. بالطبع الصحافة و الاعلام لم يتقدما نحو الحرفية الكاملة لكنه كما عديد المؤسسات مازال في مرحلة تطور.
 

cheb manai

نجم المنتدى
عضو قيم
إنضم
30 جويلية 2007
المشاركات
4.343
مستوى التفاعل
23.349
السلام عليكم
اولا وقبل كل شيء فين كنا وفين اصبحنا ؟ هناك تحسنا ملحوظا في وسائل الاعلام الوطنية على الاقل يبرز هذا من المراسلون الى نقاط الاحداث ونقلها لا الاعتماد على وسائل اعلام اخرى ..وهذا من المؤكد انها ستكون منقوصة وغير المامول مقارنة مع القنوات والاذاعات الحرة الخاصة التي ابتعدت عن الاعلام الوطني باشواط ..من هنا لا نحمل وزر مايحدث للاعلاميين الناشئين فنحن لانزال في مرحلة متقدمة مع التغيير .
ثانيا ..بالنسبة لهاته القولة او الجملة يجب ان نضعها في اطارها الزماني والمكاني ونعلم قائلها لاول مرة ..فهي من المؤكد انها لم ينطقها مسلما ..وهي دخيلة على مجتمعنا كمثيلاتها من الكلمات والعبارات والامثلة او الجمل المستوردة ..وان قالها انسان فهي تعبيرا مجازيا لايقصد من ورائها مايعلمه عن ابعادها وخفاياها ..وهي تقال للتفريق بين شيئين وطبعا قائلها الاهه ليس الاهنا ..عد الى اصلها وقائلها والمشار اليه بالقيصر فستعلم انه لم يكن مسلما يرمز الى التفرقة بين الاشياء التي نراها كلها لله ..ولكن اريد ان اسالك هنا سؤالا ..حين نصلي او نصوم او نزكي او نقوم بعمل خيري او نؤدي حسنة ما نقول لوجه الله اجري وثوابي من الله اليس كذلك ؟ اما اذا لاسامح الله يقوم احدا ما بخطيئة او مفسدة فهل يحق له ان يقول قمت بها لوجه الله او لان انال جزاءا وثوابا من الله ؟؟؟
واخيرا وهذا رايي الخاص طبعا كثيرة هي الجمل والعبارات المجازية التي لايقصد من قولها كما ذهب ظنك ...واستغفر الله العظيم من كل ذنب.
تحياتي
 

Amnay

نجم المنتدى
إنضم
25 ماي 2011
المشاركات
3.352
مستوى التفاعل
7.014
السلام عليكم
اولا وقبل كل شيء فين كنا وفين اصبحنا ؟ هناك تحسنا ملحوظا في وسائل الاعلام الوطنية على الاقل يبرز هذا من المراسلون الى نقاط الاحداث ونقلها لا الاعتماد على وسائل اعلام اخرى ..وهذا من المؤكد انها ستكون منقوصة وغير المامول مقارنة مع القنوات والاذاعات الحرة الخاصة التي ابتعدت عن الاعلام الوطني باشواط ..من هنا لا نحمل وزر مايحدث للاعلاميين الناشئين فنحن لانزال في مرحلة متقدمة مع التغيير .
ثانيا ..بالنسبة لهاته القولة او الجملة يجب ان نضعها في اطارها الزماني والمكاني ونعلم قائلها لاول مرة ..فهي من المؤكد انها لم ينطقها مسلما ..وهي دخيلة على مجتمعنا كمثيلاتها من الكلمات والعبارات والامثلة او الجمل المستوردة ..وان قالها انسان فهي تعبيرا مجازيا لايقصد من ورائها مايعلمه عن ابعادها وخفاياها ..وهي تقال للتفريق بين شيئين وطبعا قائلها الاهه ليس الاهنا ..عد الى اصلها وقائلها والمشار اليه بالقيصر فستعلم انه لم يكن مسلما يرمز الى التفرقة بين الاشياء التي نراها كلها لله ..ولكن اريد ان اسالك هنا سؤالا ..حين نصلي او نصوم او نزكي او نقوم بعمل خيري او نؤدي حسنة ما نقول لوجه الله اجري وثوابي من الله اليس كذلك ؟ اما اذا لاسامح الله يقوم احدا ما بخطيئة او مفسدة فهل يحق له ان يقول قمت بها لوجه الله او لان انال جزاءا وثوابا من الله ؟؟؟
واخيرا وهذا رايي الخاص طبعا كثيرة هي الجمل والعبارات المجازية التي لايقصد من قولها كما ذهب ظنك ...واستغفر الله العظيم من كل ذنب.
تحياتي

أنا لم أقصد نية المراسل و أحسبها سليمة و لكن أعتب عليه اعتماده على هكذا تعابير سئمنا من سماعها في موضعها و في غير موضعها و خاصة هذه التي تحمل معنى لا يليق بالمقام الذي يتحدث منه المراسل.

بالنسبة للمقولة في حد ذاتها فأنا أعلم الإطار التي قيلت فيه مثلها مثل مقولة " السيف المسلط " أو Epée de Damoclès و غيرهما كثير و لا حرج في الاستدلال بأقوال غير المسلمين بشرط أن تؤدي المعنى فقد استدل القرآن الكريم بمقالة ملكة سبأ : قالت إن الملوك إذا دخلوا قرية أفسدوها وجعلوا أعزة أهلها أذلة...و أيدها الله عز و جل بقوله : وكذلك يفعلون.
 
أعلى