نبيل معلول: لاعبو الترجي على موعد مع التاريخ

tunisiano31

نجم المنتدى
إنضم
15 جانفي 2008
المشاركات
9.177
مستوى التفاعل
25.055
أكد المدير الفني لفريق الترجي التونسي نبيل معلول، أن لاعبي فريقه على موعد مع التاريخ، عندما يواجهون فريق الوداد البيضاوي المغربي في إياب نهائي بطولة دوري أبطال أفريقيا.

وقال معلول في مقابلة إن فوز فريقه بلقب بطولة دوري أبطال أفريقيا، سيدخل الجيل الحالي من فريق الترجي سجلات التاريخ، لأنهم سيكونون قد حققوا ثلاثية في عام واحد، بعد أن نجحوا في الفوز بلقبي الدوري والكأس المحليين في الموسم الماضي.

وأضاف معلول، أن تعادل فريقه في لقاء الذهاب أمام الوداد لا يعني فوزه باللقب الأفريقي، إذ أن هناك 90 دقيقة تفصل الفريق عن ذلك.

وألمح لاعب فريق الترجي السابق، إلى أن لديه هدف شخصي يأمل في تحقيقه، وهو الفوز بلقب دوري أبطال أفريقيا كمدرب، بعد أن فشل في تحقيقه كلاعب.

وفيما يلي نص الحوار:
- كيف تنظر للقاء إياب نهائي بطولة دوري أبطال أفريقيا؟


رغم تعادلنا السلبي مع الوداد بالدار البيضاء في لقاء الذهاب، وخوضنا لقاء الإياب بملعبنا بـ " رداس"، إلا أن اللقاء يبقى صعبا على كلا الفريقين، خاصة وأن المباريات النهائية لا تعترف بالنتائج المسبقة. لذا فإننا سنعمل بكل جدية من أجل الفوز باللقب الأفريقي، خاصة وأنه قد أصبح قريبا.

- هل أنت راض عن التعادل الذي حققه فريقك في إياب نهائي البطولة؟

النتيجة مرضية لنا كجهاز فني، رغم أن الترجي كان قريبا من الفوز في الشوط الثاني، بعد أن أهدرنا فرصتين كبيرتين، ولو نجحنا في إحراز إحداها لكان الموقف أفضل بكثير.. ولكن بشكل عام فأنا راض عن التعادل السلبي.

- ألا ترى أن التعادل السلبي الذي حققه الترجي في الدار البيضاء سيسهل مهمتك في تونس؟

لاشك أن التعادل الذي حققناه في الدار البيضاء خفف الضغوط على فريقي في لقاء العودة، ولكن تبقى كرة القدم بمفاجأتها محل اهتمام. وفريق الوداد من الفرق الجيدة في البطولة، وسبق له التعادل مع الترجي في تونس في دوري المجموعات، لذا فإن نتيجة لقاء العودة بالنهائي غير مضمونة، ولكن تبقى لدينا فرص أكبر بمساندة الجماهير لفريقي.

- وجود الجماهير في ملعب " رادس " هل سيشكل عامل ضغط سلبي على لاعبيك؟

وجود الجماهير سيكون نقطة إيجابية لصالحنا، لأن اللاعبين مشتاقين لوجود الجماهير بعد الغياب الطويل عن ملاعب كرة القدم.

- ما هي المرحلة الأصعب لك مع الترجي؟

المرحلة الأولى، والتي كانت في شهر يناير/ كانون الثاني الماضي، لأن الفريق كان مازال خاسرا بطولة أفريقيا، ونفسيات اللاعبين سيئة.. ولكن بمرور الوقت نجحنا في استعادة ثقة اللاعبين، حتى أن الفريق لعب آخر 30 مباراة بدون خسارة، منها 11 مباراة في بطولة إفريقيا، ونأمل أن نستمر في ذلك كي نفوز ببطولة أفريقيا للأندية.

- ما هو السيناريو الذي تتوقعه لمباراة الإياب؟

أتوقع أن يلعب فريق الوداد بدفاع المنطقة العنيف، من أجل الحفاظ على التعادل واللجوء لضربات الترجيح. كما سيعتمد على الهجمات المرتدة، لاسيما وأنه يمتلك لاعبين جيدين في خط هجومه، مثل مهاجمه محسن ياغور، لذا فإننا لن نندفع للهجوم.

- بعض الجماهير التونسية تخشى مفاجآت النهائي، خاصة وأن الترجي عانى كثيرا في النهائيات؟

بالفعل الترجي عانى في اللقاءات النهائية، لذا فإن الجهاز الفني لفريق الترجي سيضع ذلك في حساباته، والتعادل السلبي أمام الوداد بالمغرب لا يعني أن الترجي حسم اللقب لصالحه، وتبقى المباراة النهائية صعبة على الفريقين، كما أن فريق الوداد سيلعب بلا ضغوط على عكس فريق الترجي.

- هل هناك غياب لفريق الترجي في لقاء النهائي؟

لا توجد لدينا حتى الآن غياب بين أعضاء الفريق، فالصفوف مكتملة، ونتمنى أن نستمر هكذا حتى موعد اللقاء.

- لماذا غاب الترجي عن التتويج الأفريقي طويلا؟

البطولة الوحيدة التي حققها الترجي في بطولة أفريقيا كانت منذ 17 عاما وتحديدا في 1994 ، وهو أمر لا يتفق مع إمكانيات وقدرات فريق الترجي. وكان الفريق قريبا من الفوز باللقب العام الماضي، إلا أنه تعرض لخسارة ثقيلة أمام فريق مازيمبي الكونغولي في النهائي بخماسية نظيفة في لقاء الذهاب، مما صعب المهمة في لقاء الإياب وخسر اللقب. والفريق مر بمرحلة فراغ فني في السنوات العشرة الأخيرة أثرت على منافسته على البطولات القارية.

- هل توقعت وصول الوداد للنهائي؟

نظريا كان فريق الأهلي المصري هو الأقرب للتأهل لنصف نهائي البطولة عن المجموعة الثانية مع الترجي، إلا أن التعادل الذي حققه مع الوداد بالقاهرة لعب دورا رئيسيا في خروج الأهلي من البطولة، وقد لعبنا لقاء الأهلي في الجولة السادسة والأخيرة من دوري المجموعات بدافع عدم الخسارة لإبعاده عن البطولة، لأن وصوله قد يرهق الترجي في النهائي، خاصة وأنه فريق كبير ويضم عناصر بخبرة جيدة. ولكن هذا لا يعني أن فريق الوداد أضعف، ولكن مواجهته أسهل نسبيا من مواجهة الأهلي.

- هل ترى المواجهات العربية مع فرق إفريقيا السمراء أسهل من المواجهات العربية - العربية؟

نعم، لأن الفرق العربية لديها أفضلية في مواجهاتها مع فرق إفريقيا السمراء، خاصة وأن تلك الفرق تلعب البطولات الإفريقية بلاعبين من الدرجة الثانية، لأن لاعبيها المميزين يرحلون إلى أوروبا، كما أن المواجهات العربية - العربية تكون فيها حساسيات الجوار، بالإضافة إلى أنهم يمتلكون أفضل اللاعبين.

- هل ترى أن لقاء الوداد القادم هو الأصعب لفريق الترجي في البطولة؟

لقاء الإياب أمام الوداد هو الأهم في مشوار الترجي خلال البطولة، خاصة وان فريقي واجه صعوبات كبيرة خلال البطولة، مثل لقاء الأهلي بالقاهرة، والهلال بالخرطوم، وكدنا نتعرض للخروج من البطولة، ولكن نجحنا في تخطي الصعاب التي واجهتنا.

- كيف أعدت فريقك للقاء النهائي؟

ليس لدينا مشاكل في الإعداد الفني للفريق، خاصة وأن اللاعبين وصلوا لمرحلة طيبة من الإعداد الفني والبدني، ويبقى الإعداد النفسي للفريق، وأتمنى أن نحصد اللقب الإفريقي. وسنركز مع اللاعبين خلال الأيام القليلة المقبلة على الإعداد النفسي واستثارة الدوافع لدى اللاعبين، لاسيما وأن لاعبي فريق الترجي على موعد مع التاريخ إذا ما حققوا اللقب الإفريقي ، ليحقق الفريق ثلاثية تاريخه، بعد أن فاز بلقبي الدوري والكأس في الموسم الماضي. كما أن لدي حلم شخصي أرغب في تحقيقه.

- ما هو الحلم الشخصي؟

رغم مشواري الطويل مع كرة القدم كلاعب، إلا أني لم أحقق لقب بطولة إفريقيا للأندية مع الترجي، لذا فإن لدي رغبة شخصية في تحقيق اللقب كمدرب بعد أن فشلت في ذلك كلاعب، ونتمنى أن نغير شكل الكرة التونسية بعد الثورة.

- ماذا تقصد بتغير شكل الكرة بعد الثورة؟

أن يحصل كل فريق على حقه بدون مجاملات كما كان يحدث من قبل، وأن لا يتعرض فريق لظلم لصالح فريق آخر لمجرد وجود مساندة من بعض رجال النظام السابق لصالح أحدهم.

- ولكن الترجي كان متهما بأنه يجامل من قبل رجالات الرئيس السابق " بن علي" ؟

هذه اتهامات غير صحيحة على الإطلاق، فالترجي فريق بطولات قبل أن يتولى بن علي رئاسة الجمهورية في تونس، والأيام ستثبت أن كل ما كان يقال عن الترجي غير صحيح.
 
أعلى