• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

الدين والسياسة والأسطورة محورالعدد من مجلة الحياة الثقافية

haider_cvh

نجم المنتدى
إنضم
10 مارس 2010
المشاركات
22.327
مستوى التفاعل
48.697
"الدين والسياسة والأسطورة" محور العدد الجديد من مجلة الحياة الثقافية


تونس (وات)- تمحورت المواضيع والمقالات المنشورة في العدد الجديد من مجلة الحياة الثقافية بتاريخ اكتوبر 2011 حول "الدين والسياسة والأسطورة" كما حافظ هذا العدد على مختلف اركانه من "دراسات" و"قراءات ومقاربات" و"متابعات" و"قصة" و"شعر".
وتضمن ركن "دراسات" سلسلة من المقالات حول علاقة الدين بالفكر والسياسة والمجتمع حيث تطرق الجامعي التونسي عماد السهيلي الى جذور التمثل الاسطوري في الفكر البشري في مقال بعنوان "العلاقة بين الدين والأسطورة حدود التواصل وحدود التقاطع".
وفي مقاربة سوسيولوجية بين الاستاذ مصدق الجليدي حاجة المجتمعات الى اجتهادات المفكر مشيرا الى مكانة المفكر والباحث والفقيه في مجتمعات ذات الولاء المزدوج المدني والديني.
وفي جانب آخر تناول الباحث التونسي عبد المجيد بلهادي موضوع "المال والثروة في الفكر التونسي الحديث: ابن ابي الضياف وبيرم الخامس نموذجا" حيث ابرز من خلال هذين النموذجين مفهوم الثروة ومصادرها.
وخصص ركن "فنون تشكيلية" لموضوع "الفن في منعطف الثورة" من خلال نص للجامعي والفنان التشكيلي الحبيب بيدة حيث تحدث عن شبه غياب الثقافة الإبداعية في العهد البائد وتعويضها بالثقافة الاستهلاكية التي لم يكن لها أي "فعل في المحيط التونسي طبيعة وبشرا"، وقد جاء هذا النص مدعما برسوم تشكيلية للباحث التونسي فاتح بن عامر، اما ركن "قراءات ومقاربات" فقد تضمن قراءات سوسيولوجية حول ثورة 14 جانفي الى جانب التعرض الى تجربة الشاعرة التونسية الراحلة زبيدة بشير وعلاقتها بخطاب الريادة من خلال نظرة تأملية في مقتطفات من قصائدها.
وكانت فعاليات الدورة 31 لمهرجان الشعر العربي الحديث الملتئمة من 07 الى 09 اكتوبر 2011 بتوزر ابرز عنصر في ركن "متابعات".
واقترحت الكاتبة التونسية مسعودة بوبكر من تونس على القراء في ركن "قصة" سلسلة من القصص الشعرية الوجيزة من بينها "فوق عرش السلطان" و"مصير" و"ديمقراطية" في حين حضرت الكاتبة التونسية بسمة البوعبيدي بقصة اختارت لها عنوان "طعم الرحيل".
وجاء ركن "شعر" محملا بمجموعة من القصائد الثورية لشعراء تونسيين من بينهم عادل المعيزي بقصيدة "شعب له شكل قصيدة" وخالد الوغلاني بقصيدة "ارحل اذن".
 
أعلى