1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

كوفي انان يطلب من سوريا التعاون لارساء الهدنة في لبنان

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة walid1751, بتاريخ ‏1 سبتمبر 2006.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. walid1751

    walid1751 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏29 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    5.865
    الإعجابات المتلقاة:
    385
      01-09-2006 09:30
    دمشق (اف ب)- وصل الامين العام للامم المتحدة كوفي انان الخميس الى دمشق في زيارة ليطلب من سوريا خلالها التعاون من اجل تطبيق قرار مجلس الامن 1701 الذي انهى في 14 آب/اغسطس شهرا من الحرب بين اسرائيل وحزب الله.

    وقد التقى انان الذي وصل من الاردن وزير الخارجية السوري وليد المعلم في المساء. وفي ختام اللقاء الذي استمر ساعتين لم يدل المعلم وانان بأي تصريح.

    وسيلتقي انان الذي يرافقه موفده الخاص الى الشرق الاوسط تيري رود لارسن صباح الجمعة الرئيس السوري بشار الاسد. وتنوي سوريا ان تؤكد خلال هذا اللقاء رغبتها في التوصل الى سلام شامل في الشرق الاوسط.

    وهذه اول زيارة لمسؤول كبير من المجموعة الدولية منذ تبنى مجلس الامن في 2005 القرار 1559.

    وقد ادى هذا القرار الى انسحاب القوات السورية من لبنان في نيسان/ابريل 2005 بعد شهرين على اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري. ومنذ ذلك الحين استمر تدهور علاقات سوريا مع المجموعة الدولية.

    وتتهم اسرائيل والولايات المتحدة سوريا التي تدعم مع ايران حزب الله بمد الحزب الشيعي اللبناني بالسلاح.

    ويدعو القرار 1701 الى نزع اسلحة الميليشيات في لبنان ويطلب من لبنان تعزيز الرقابة عند حدوده بهدف منع تهريب الاسلحة عبرها.

    وكان وزير الخارجية الايطالي ماسيمو داليما حذر الاربعاء من ان المجموعة الدولية لن تبقى مكتوفة في حال تبين ان سوريا تسلم اسلحة للبنان. وقال داليما "على سوريا ان تعلم انه في حال نقلت اسلحة من سوريا (الى لبنان) فان الاسرة الدولية ستعلم بالامر ولن تبقى مكتوفة الايدي. اننا نطلب تعاون سوريا".

    وبحجة
    استمرار تسليم هذه الاسلحة طالبت اسرائيل بنشر قوات دولية على الحدود اللبنانية السورية.

    وقد اثار احتمال نشر هذه القوات الذي رفضته الحكومة اللبنانية غضب سوريا التي هددت باقفال حدودها مع لبنان.

    وكان الرئيس السوري بشار الاسد انتقد الاربعاء القرارات الاخيرة للامم المتحدة حول الشرق الاوسط معتبرا انها "نتيجة الهيمنة الاميركية".

    واضاف "اذا استمر دور المجلس بهذه الطريقة فالامور لا تدعو الى التفاؤل على الاطلاق وربما يؤدي هذا الشيء الى المزيد من الفوضى والمزيد من الدماء" قائلا "ويصبح السلام ابعد منالا بكثير عن منطقتنا".

    واعلن نائب وزير الخارجية السورية فيصل المقداد الاحد ان بلاده مستعدة لاستئناف عملية السلام مع اسرائيل "على اساس قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية" اذا كانت الدولة العبرية مستعدة لذلك. وقال "من حيث المبدأ سوريا تدعو الى استئناف عملية السلام على هذه الاسس المعروفة وهي قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية".

    واكد وزير الاعلام السوري محسن بلال الخميس عزم دمشق على التوصل "الى سلام شامل وعادل في الشرق الاوسط ... على اساس القرارات الدولية ومبدأ الارض مقابل السلام".

    وقد زار انان لبنان واسرائيل والضفة الغربية والاردن في اطار جولته الاقليمية. وسيتوجه الجمعة الى قطر كما قال متحدث باسم الامم المتحدة. ثم يزور ايران والسعودية ومصر وتركيا.
     
  2. majhoul tunisien

    majhoul tunisien عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏6 جويلية 2006
    المشاركات:
    1.065
    الإعجابات المتلقاة:
    42
      01-09-2006 11:27
    grand merci
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...