1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

الوكالة الدولية للطاقة الذرية تؤكد رفض ايران تعليق تخصيب اليورانيوم

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة walid1751, بتاريخ ‏1 سبتمبر 2006.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. walid1751

    walid1751 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏29 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    5.865
    الإعجابات المتلقاة:
    385
      01-09-2006 09:42
    [​IMG]

    فيينا (اف ب)- واصلت ايران تخصيب اليورانيوم رغم تحديد الامم المتحدة مهلة لها لتعليق هذه النشاطات تنتهي منتصف ليل الخميس على ما جاء في تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية الامر الذي قد يعرضها لعقوبات دولية.

    وقالت الوكالة الدولية في تقرير رفعته الى مجلس الامن الدولي وتمكنت وكالة فرانس برس من الاطلاع عليه ان "ايران لم تعلق النشاطات المتعلقة بتخصيب اليورانيوم".

    وينص القرار الدولي 1696 على ضرورة ان تعلق طهران عمليات التخصيب واعادة معالجة اليورانيوم بحلول 31 آب/اغسطس تحت طائلة تعرضها لعقوبات دولية. وطلب مجلس الامن من المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي رفع تقرير حول تجاوب ايران مع القرار مع انتهاء المهلة.

    واعلن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد قبيل نشر التقرير ان بلاده "لن تتخلى ابدا عن الطاقة النووية السلمية وعن حقها" في الطاقة النووية. وقال "على العالم ان يعلم ان الشعب الايراني لن يتراجع قيد انملة امام التخويف ولن يقبل بحرمانه من حقوقه".

    ويشير تقرير الوكالة الدولية الى ان الايرانيين بدأوا دورة جديدة لتخصيب اليورانيوم الاسبوع الماضي في مصنعهم في نطنز (وسط) الذي يحوي 164 جهازا للطرد المركزي.

    وجاء فيه "واصلت ايران اختبار محركات طرد مركزي من طراز +بي 1+ في مصنعها" في نطنز "عبر وضع غاز +يو اف 6+ (هكسافلورايد اليورانيوم) في بعض من الآلات وذلك لاوقات قصيرة".

    وتابع ان هذه المحاولات وغيرها تلاها "استئناف استخدام غاز +يو اف 6+ في مجموعة الاجهزة ال164 في 24 آب/اغسطس" اي قبل ايام من انتهاء المهلة المحددة من الامم المتحدة.

    وقال الامين العام للامم المتحدة
    كوفي انان الخميس في الاردن "ان ثمة محاولات تبذل لتنظيم اجتماع بين ايران والدول الست (الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن والمانيا)".

    وتابع ردا على سؤال حول احتمال فرض عقوبات على ايران "الاوضاع باتت في ايدي مجلس الامن. ورغم انتهاء المهلة لا اعتقد ان المجلس سيتحرك غدا. لست متاكدا من انهم جاهزون لاتخاذ اي خطوة".

    ورد الرئيس الاميركي جورج بوش سريعا على نشر التقرير. وقال في سالت لايك سيتي غرب الولايات المتحدة "حان الوقت لكي تختار ايران. نحن اخترنا. وسنواصل التعاون بشكل وثيق مع حلفائنا للتوصل الى حل دبلوماسي غير ان سلوك التحدي الايراني ستكون له عواقب ولا يجب السماح لايران بصنع سلاح نووي".

    واسفت فرنسا من جهتها لرد ايران "غير المرضي" بحسب ما قال وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي الذي اضاف "مع ذلك فاني لا ازال على اقتناع بضرورة تغليب سبل الحوار".

    في طهران قال نائب رئيس المنظمة الايرانية للطاقة الذرية محمد سعيدي الخميس ان تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية "ليس سلبيا".

    واوضح سعيدي بعيد نشر التقرير ان ايران لم تعلق تخصيب اليورانيوم مضيفا "ان انشطة تخصيب اليورانيوم تتواصل في اطار بحثي وتحت مراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية". واضاف "حتى وان كان التقرير لا يرضينا تماما فانه يظهر ان تأكيدات ودعاية الولايات المتحدة بشأن البرنامج النووي الايراني لا اساس لها البتة وهي ناجمة عن هلوسات المسؤولين الاميركيين".

    وذكر دبلوماسي غربي لوكالة فرانس برس بعد صدور التقرير ان الممثل الاعلى لسياسة الاتحاد الاوروبي الخارجية خافيير سولانا وكبير المفاوضين الايرانيين بشأن الملف النووي علي لاريجاني اتفقا على اللقاء في برلين في السادس من ايلول/سبتمبر.

    وياتي هذا الاجتماع عشية لقاء الدول الست الكبرى المعنية بالملف في العاصمة الالمانية ايضا.

    في المقابل قال مسؤول كبير في الوكالة الدولية للطاقة الذرية الخميس في فيينا ان المفتشين التابعين للوكالة لا يملكون "ادلة ملموسة" على ان طبيعة البرنامج النووي الايراني عسكرية.

    واوضح المسؤول للصحافيين "لم يكشف المفتشون عن اي دليل ملموس بان برنامج ايران النووي له طبيعة عسكرية".

    واشار الى ان خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية يحققون في "مسائل اضافية حول مدى وطبيعة البرنامج النووي الايراني" وهي مسائل اعترضت عمليات التفتيش التي بدأت في شباط/فبراير 2003.
    وبين هذه المسائل استخدام ايران لمحركات طرد مركزي متطورة من طراز "بي 2" لتخصيب اليورانيوم وامتلاكها خرائط تسمح بتصنيع عناصر اسلحة ذرية.

    وكانت الدول الكبرى باشرت التحضير لما بعد 31 اب/اغسطس بعد ان رفضت ايران عرض الحوافز الذي قدمته لها والذي اشترط وقف عمليات التخصيب مقابل تدابير تحفيزية للتعاون مع ايران لا سيما في المجالات الاقتصادية والامنية.

    وقال المسؤول الثالث في وزارة الخارجية الاميركية نيكولاس بيرنز الاربعاء ان الولايات المتحدة تتوقع التوصل في نيويورك الى اتفاق حول عقوبات على ايران ابتداء من ايلول/سبتمبر.

    وذكرت صحيفة نيويورك تايمز الاميركية الخميس ان الولايات المتحدة وحلفاءها الاوروبيين الثلاثة بريطانيا وفرنسا والمانيا تنظر في نظام عقوبات تدريجية.

    ونقلت عن مسؤولين مشاركين في المحادثات ان العقوبات ستبدأ بحظر على بيع المعدات المرتبطة بالمجال النووي وتجميد ارصدة ايران في الخارج وفرض الحظر على سفر المسؤولين الايرانيين المشاركين في البرنامج النووي.

    وتبدأ الدول الخمس والعشرون الاعضاء في الاتحاد الاوروبي الجمعة البحث في فنلندا في عقوبات محتملة تفرض على ايران من دون ان تتخلى عن احتمال اقامة الحوار مع طهرا
     
  2. majhoul tunisien

    majhoul tunisien عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏6 جويلية 2006
    المشاركات:
    1.065
    الإعجابات المتلقاة:
    42
      01-09-2006 11:25
    merci beaucoup
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...