الوصفة الرائعة للحياة

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة anisse, بتاريخ ‏7 فيفري 2008.

  1. anisse

    anisse عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏16 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    353
    الإعجابات المتلقاة:
    495
      07-02-2008 09:27
    الوصفة الرائعة للحياة

    ---------------------------------------------

    يا من تبحث عن راحة البال اقبل على الله بصدق وإذا راودتك نفسك و الشيطان
    فاستعذ بالله السميع العليم فهو لن يتركك لهما إن علم صدق إقبالك عليه تجد
    لذة الحياة ومتعتها

    --------------------------------------------
    نحن في هذه الحياة يجب أن نضع أنفسنا وسط دائرة واسعة نسميها دائرة
    الإقبال على الله وهي دائرة الأمان لكي نجد السلام النفسي والانسجام
    الذاتي واللذة والمتعة الحقيقيتين ولكي نكون ايجابيين في هذه الحياة ونلقى
    الفوز بإذن الله في الآخرة .

    لكن هناك عدوان رئيسيان سيهاجمانك وأنت داخل هذه الدائرة - ولنكن واقعيين - وسيحاولان إخراجك منها


    - عدو داخلي وهو نفسك التي بين جنبيك
    - عدو خارجي وهو الشيطان

    سيحاولان جرك إلى الشهوات - إلى الفراغ - إلى الضياع واللذة التي يعقبها العذاب وبالتالي الخروج من الدائرة


    إذن فما هو الحل لصد هذا الهجوم .........هناك حل واحد- استعذ بالله - قل
    أعوذ بالله.
    إن لهذه الاستعاذة مفعول عجيب في إبطال مفعول الشر أي شر في
    نفسك ....من شهوة أو غضب و شبهة أو أو .....وذلك انك حين تعرضك للهجوم من
    نفسك او الشيطان او كليهما تهرب منهما بالاستعاذة وتستغيث وتحتمي منهما
    بالرحمن..... بالله العلي العظيم . إذن ........هل يقدران على الله
    .....لا والله

    فإذا استعذت به فهل سيتركك فريسة لهذين العدوين......... لا والله

    فبمجرد أن تقول أعوذ بالله - أعوذ بالله وتكررها مرات ومرات ستحس بنفسك أصبحت بمنأى
    عن التاثير السلبي لهذين العدوين

    فكانك تقول يارب اني ضعيف ولا اقدر على دفع هذا الهجوم فاعني يالله اعني يارب . إذن ......
    هل يقدران على الله .....
    لا والله
    وهذه الاستعاذة جربتها كثيرا والحمد لله كانت ملاذا لي من كثير من الشرور.

    الم يقل الله تعالى

    "وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه هو السميع العليم "

    "وقل رب أعوذ بك من همزات الشياطين* وأعوذ بك رب أن يحضرون"



    وإذا وقع انك استسلمت لأحد العدوين أو كلاهما و خرجت من هذه الدائرة -
    دائرة الإقبال على الله - بمعصية أو ذنب فبادر بالرجوع وادخل مرة أخرى
    دائرتك وذلك بالاستغفار والتوبة.


    الم يقل الله تعالى

    "قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً
    إنه هو الغفور الرحيم"

    وهكذا في كلتا الحالتين - حالة الهجوم عليك من قبل عدويك او في حالة خروجك
    - يكون همك هو البقاء داخل الدائرة - دائرة الإقبال على الله - وهذا هو
    الأصل

    أخيرا لنختصر...... هناك ثلاث حالات


    - الحالة الأساسية وهي وسط دائرة الإقبال على الله

    - حالة الهجوم من عدويك النفس والشيطان ليخرجاك من الدائرة - الحل هو الدفاع بالإكثار من الاستعاذة بالله -
    أعوذ بالله

    - حالة الخروج من دائرة الإقبال على الله - الحل في الاستغفار والتوبة للرجوع إلى الدائرة



    وبهذا تجد سعادتك ولذتك ومتعة الحياة وقوة النفس وسمو الغاية ووضوح الطريق

    هذا الكلام - اخي اختي - ليس كلاما عابرا او نظريا يقرا ثم ينسى

    هذا كلام عن الحياة وعن المصير ارجو ان يكون موضع تطبيق لكي نعلو ونسمو ونبلغ الغاية الاسمى ...
    سعادة الدنيا والاخرة


    منقول لجماله
     
  2. FETHSOUD

    FETHSOUD عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏3 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    3.171
    الإعجابات المتلقاة:
    2.555
      07-02-2008 09:52
    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...