مبيعات مخيبة لـ "جنرال موتورز" و "فورد"

الموضوع في 'السيارات و الدراجات و صيانتها' بواسطة TURBNOS, بتاريخ ‏7 فيفري 2008.

  1. TURBNOS

    TURBNOS عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏4 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    214
    الإعجابات المتلقاة:
    144
      07-02-2008 22:27
    مبيعات مخيبة لـ "جنرال موتورز" و "فورد"


    </SPAN>[​IMG]تراجع مبيعات فورد لأغسطس في السوق الأمريكي</SPAN>ديترويت، ميتشيغان (CNN)-- أعلنت كل من مجموعة "فورد" وجنرال موتورز" الأمريكيتين لصناعة السيارات عن نتائج مخيبة في مبيعاتهما في الأسواق الأمريكية، الأمر الذي دفعهما إلى إعلان تخفيض نسبة التصنيع للفصل الرابع من هذا العام، والذي قد ينعكس سلبا على أرباحهما.
    كذلك كانت مبيعات كل من الشركتين اليابانيتين المنافستين "تويوتا" و "هوندا" والتي كانت سيئة للغاية، حيث تراجعت مبيعات تويوتا موتور كوربريشن بنسبة 3 بالمائة فيما انخفضت أعمال هوندا موتور كومباني بنسبة 7.1 بالمائة.
    إلا أن هذا التراجع في قطاع صناعة السيارات لم يكن حالة عامة، إذا أن مجموعة "كرايزلر" الأمريكية أعلنت أن مبيعاتها ارتفعت بشكل طفيف، فيما كانت مبيعات كل من شركات "نيسان موتور كومباني" و "سوزوكي موتور كوربريشن" و "هيونداي موتور" ومجموعة BMW و"مرسيدس بنز" و "فولفو" في أمريكا الشمالية، بين الشركات الأجنبية الأفضل من حيث تسجيل مبيعات لا بأس بها.
    وقالت "جنرال موتورز" المصنع الأول على مستوى العالم، إن أعمالها الإجمالية تراجعت بنسبة 7 بالمائة مقارنة بالمبيعات القياسية التي حققتها في أغسطس /آب 2003. فقد تراجعت مبيعات السيارات بنسبة اثنين في المائة فيما تراجعت مبيعات الحافلات بنسبة عشرة في المائة.
    هذا ويتم تعديل معدلات النسب استنادا على معدلات المبيع اليومي، بحسب ما نقلته وكالة الأسوشيتد برس.
    كذلك الأمر مع شركة "فورد" التي قالت إن مبيعاتها الإجمالية لماركات "فورد" و "لينكولن" و "مركوري" انخفضت بنسبة 5.9 بالمائة، فيما تراجعت مبيعات سياراتها بنسبة 22 بالمائة، فيما ارتفعت مبيعات الحافلات بنسبة واحد في المائة.
    إلا أن شركة "نيسان" في أمريكا الشمالية فواصلت السيطرة على حصة كبيرة من سوق الاستهلاك الأمريكي المحلي، حيث قالت أن مبيعاتها لهذا العام حتى الآن ارتفعت بنسبة 23 بالمائة عن العام الماضي.
    إلا أن المحللين حذروا من عدم الغوص في نتائج شهر أغسطس، والتي تأثرت برأيهم بظروف خاصة منها إعصار "تشارلي" الذي ضرب فلوريدا، ومن حقيقة واقع أن نتائج العام الماضي تضمنت بداية منتعشة بفضل العروض الترويجية لهذه الشركات بمناسبة عيد العمال.
    كذلك يرى المحللون أن ارتفاع أسعار النفط وانخفاض مؤشر ثقة المستهلك أثرا على هذا القطاع.
    وكانت شركة "جنرال موتورز" أعلنت الأربعاء توقعاتها المبدئية لمعدلات الإنتاج للربع الأخير عند 1.29 مليون سيارة أقل بنسبة 6.8 بالمائة عن العام الفائت.
    بدورها قالت "فورد" إنها تنوي تصنيع 830 ألف سيارة للربع الأخير، أقل من الـ 900 ألف لنفس الفترة قبل عام، وهو ما سيؤثر على الأرباح، خاصة وأن شركات التصنيع تأخذ في الحسبان بيع الحافلة عند شحنها من المصنع للوكيل وليس عند قيام زبون بدخول إحدى صالات العرض وشرائها.
    وفي تعاملات بورصة نيويورك الأربعاء، انخفضت أسهم "جنرال موتورز" عشرة سنتات لتغلق عند 41.21 دولار، فيما انخفضت اسهم "فورد" 21 سنتا إلى 13.90 دولار، بينما ارتفعت أسهم "كرايزلر" 34 سنتا إلى 42.11 بالمائة.
    كذلك ارتفعت أسهم "تويوتا" 56 سنتا لتغلق عند 79.75 دولار، في بورصة نيويورك، فيما انخفضت أسهم "هوندا" 18 سنتا إلى 24.80 دولار، وانخفضت أسهم "نيسان" 9 سنتات إلى 21.71 دولار.
     

جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...