1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

المرأة ظلمت بتجهيلها.. وعزلها اجتماعي

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة cherifmh, بتاريخ ‏2 سبتمبر 2006.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. cherifmh

    cherifmh كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جوان 2006
    المشاركات:
    17.701
    الإعجابات المتلقاة:
    42.491
      02-09-2006 00:15
    [​IMG]

    ختتمت الأمانة العامة للأوقاف أعمال الملتقى السنوي الثاني عشر وجلساته الحوارية، الذي حمل شعار 'المرأة والوقف.. اشراقات مضيئة'.
    وقد وجدت المرأة الكويتية الى جانب أختها العربية ضالتها فيما يبين لها عدد من الأمور عن اهمية الوقف في الإسلام.
    واختتمت أعمال الملتقى بندوة جماهيرية بعنوان 'الاسهامات الحضارية للمرأة في التنمية والعمل الخيري' شارك فيها الداعية المصري د. عمر عبدالكافي والداعية د. محمد العوضي.


    ظلم المرأة

    بدأت الندوة بحديث الداعية د. عبدالكافي قال فيها ان المرأة ظلموها مرتين من قبل، ونرجو ان يزول هذا الظلم في ظل هذه الصحوة، فكانت المرأة في السابق رهينة الجهل وقلة الوعي الاجتماعي، والمرأة خلقت من ضلع آدم، أي من ضلع حي، والمرأة لا تحتاج الى وساطة مع الله، والمعروف ان صناعة الانسان العظيم بعد الله في حياة موسى هي أمه، والتاريخ اذا ذكر عيسى عليه السلام ذكر امه مريم عليها السلام، والله جعل المرأة أما للإنسان ولحياتنا سواء قبل محمد صلى الله عليه وسلم، أو بعده.
    وقال عبدالكافي ان المرأة العربية تسعى لتطوير نفسها بشكل واضح، والدليل 'اننا نجد معظم الحضور في المحاضرات والندوات والملتقيات من النساء وتعمل المرأة على ابراز نفسها'، مشيرا الى نسب اعداد الواقفين قد تفوق أعداد الواقفات، وترجع هذه لأسباب عديدة منها النظرة الضيقة لتعامل المرأة مع المسجد، خاصة انه منذ قرنين حرمنا على النساء الذهاب الى المساجد.

    سلوك

    وطلب عبدالكافي من الرجل المسلم مداعبة زوجته باستمرار وعدم العبوس بوجهها، ووصفها بأنها ملكة جمال الدار والابتعاد عن ضرب الزوجة ومصارحتها ومصادقتها، لانها انسانة تساعد الرجل في ازماته حيث تتغاضى عن أمور كثيرة من أجل استمرار الحياة الزوجية، ويجب ان تكون المعاملة طيبة في المنزل سواء كانت من الزوج أو الزوجة التي عليها حقوق وواجبات فرضها عليها ديننا الاسلامي، فيجب ان تمتد جسور المحبة بين الزوجين، وإذا جلسا امام الأولاد فعلى المرأة ان تبين لابنائها انه هو صاحب القرار، وان تكون قضية التعامل بينهما بعيدة عن الشر ولا يثيرون المشاكل امام الابناء.

    الوسطية

    وقال عبدالكافي: على الدعاة والداعيات الالتزام بالوسطية في الدين، وان تبدأ الوسطية في البيت بحيث يكون هناك حرية ومساواة داخل المنزل، ويجب الاهتمام بتربية الابناء وعدم تركهم للخدم، مطالبا بضرورة الاهتمام بتحفيظ القرآن الكريم للابناء وتربيتهم على هذا النهج ويجب ان يتم الاهتمام بوقف الاموال لحفظ القرآن الكريم، 'ويجب تشجيع بعضنا بعضا على حفظ القرآن الكريم، فنحن نريد ان نكون من الذين يصنعون الخير، والوقف الذي تقدمه نساء المسلمين ورجالها من المبشرات لإيقاظ المسألة، وعلينا جلب الثقة لنفوس المسلمين بان الأمة فيها الخير الكثير'.

    مجمع فقهي

    واشار عبدالكافي الى انه لدينا أمل ان يكون في كل دولة مسلمة مجمع فقهي حتى يصدر الفتاوى لجمهوره في عصر الفقهية الأوحد، ويجب تولية الأمر لأهله في اصدار الفتاوى من أهل التخصص ولا يقدم اي واحد على الفتوى حتى لا تنتشر فتاوى عن موضوع معين، وله أكثر من فتوى ويجب ان يوضع في المجمع الفقهي عدد من علماء الدين والشريعة والطب والاقتصاد لتظهر الفتوى متجانسة ومتكاملة وتكون الاجابة فيها واضحة بعيدة عن التأويل.

    دور تربوي

    وقال عبدالكافي ان الفضلاء لا ينسون دور نسائنا في تربية المجتمع فلهن مواقف كثيرة وشريعتنا الإسلامية أوجدت للمرأة دورا ايجابيا كما للرجل، وللمرأة دور مهم لا يستطيع احد ان يغفله، ويجب على علماء المسلمين ان تتلاقى آراؤهم بعيدا عن الهوى ونجتمع على كلمة سواء وان نتحاور مع بعضنا البعض قبل ان نتحاور مع الآخر.

    الجانب الشرعي

    بدوره، أشاد الداعية د. محمد العوضي بمؤتمر المرأة والوقف، مشيرا الى ان المشاركين اثروا الملتقى بطروحات قيمة، 'فكنا في السابق نتحدث عن الجانب الشرعي والجهادي في الاسلام، وقليلا ما يطرح الجانب الحضاري ويغفل للأسف جانب مهم هو الوقف الذي يعتبر عملا خيريا تلقائيا يحرك طاقات المسلمين لفعل الخير في دعم المساجد وحفظة القرآن الكريم وبناء المدارس والملاجئ ورعاية الأيتام ونشر العلم، والوقف متجدد ونبع مستمر في العطاء، خاصة ان الامانة العامة للاوقاف اتجهت اتجاها طيبا في تسليط الضوء على هذا الجانب'.

    عقوق الزوجات والأبناء .. والمال الحرام!

    قال د. عبدالكافي: على المسلم ان يعرف جيدا اذا تمردت عليه زوجته او اي احد من ابنائه ان يبحث عن ماله من اين حصل عليه، فعقوق الابناء والزوجات لا تأتي الا اذا كان هناك شبهة في تلك الاموال التي يصرف منها الرجل على بيته.
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...